الرئيسية » باب شرقي » الساعة الزرقاء: “معرض الفنان السوري خالد بركة في هامبورغ الألمانية”

الساعة الزرقاء: “معرض الفنان السوري خالد بركة في هامبورغ الألمانية”

خاص أبواب

 

في يوم الخميس 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 تمّ افتتاح معرض الفنان السوري “خالد بركة” بعنوان: “الساعة الزرقاء” وذلك في متحف الفنون والحرف بمدينة هامبورغ الألمانية Museum für Kunst und Gewebe Hamburg، بحضور ألماني وعربي لافت.

 

عنوان المعرض: “الساعة الزرقاء”، هو استعارة لوصف الفترة الفاصلة بين غروب الشمس والغسق، وبين شروق الشمس والفجر. فترة ما قبل العتمة أو ما قبل النور. والمعرض كان أشبه بعرض بانورامي لمعظم مراحل عمل الفنان وأعماله الفنية المختلفة، هو المقيم منذ العام 2010 في ألمانيا، كما لم يغب مفهوم الفن المفاهيمي عن أي عمل منها، حتى أن فكرة العمل طغت في أحيان على التقنيات الفنية المستخدمة.

 

ابتداء من نماذج الصور لسوريين مفجوعين برحيل أحبتهم خلال الحرب السورية، مستعرضاً وحشية ما قام به النظام ضد معارضيه: The Untitled Images 2014، وقد فرّغ فيها “خالد بركة” أجساد الضحايا لتبدو بيضاء تماماً، كأنه يحمي قدسية الموت وحرمته من أعين الميديا والمنتهكين لها. إلى لوحة “خرائط مرنة” 2018 والتي يحاكي فيها تقنية كينتسوغي اليابانية التي تجمع السيراميك المكسّر من جديد بخيوط الذهب، وهنا يعيد بركة جمع دول العالم المشتتة بحدود وصدوع بلحام من ذهب.

“الساعة ستون دقيقة وبالعكس” 2018 تسير فيها عقارب الساعة عكس المعتاد وتذكّرنا بالتصورات المتباينة للثقافات واختلافات الوقت فيها، والكرسي المتشظية التي تتمدّد أشلاؤها الخشبية على أرض المعرض لها دلالاتها كذلك، أما محاكاة تمثال الإيرلندي “موريس هارون” Hands Across the Divide فكانت تمثيلاً لحالة الشقاق السوري السوري الذي يبتعد فيه شخصان متقابلان ويتقاربان وهما يمدّان أيديهما لبعضهما دون أن ينجحا التلامس. وقد سمي العمل:

The Shake, Materialised Distance2013

يستمر المعرض حتى تاريخ 13 يناير/ كانون الثاني 2019.

 

 

خالد بركة: فنان سوري من مواليد ريف دمشق العام 1976، حصل على الأستاذية في فن الرسم من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق، ثم على ماجستير في الفنون الجميلة من أكاديمية الفنون بالدنمارك قبل انتقاله إلى مدينة فرانكفورت الألمانية كطالب ماجستير بالمدرسة العليا للفنون بفرانكفورت. منذ سنة 2017 يدير ورشات عمل بشكل منتظم بجامعة برلين للفنون.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في صراع ساري وغوارديولا … ان هبّت رياحك فاغتنمها

عبد الرزاق حمدون* عندما سئُل المدرب الإيطالي ماوريسيو سارّي عن كيفية هزيمة بيب غوارديولا، كانت اجابة مدرب تشيلسي “لا أعرف” مع ابتسامة تخبّئ خلفها خبث كبير، نعم سارّي كان يكذب بل افتعل مصيدة وحيلة تعلّمها من بلاده ايطاليا معقل التدريب. خدعة ماوريسيو لم تقتصر على ...