الرئيسية » أرشيف الوسم : المهاجرين

أرشيف الوسم : المهاجرين

افتتاحية العدد 49: عام جديد وحياة جديدة

سعاد عباس. رئيسة التحرير افتتاحية العدد 49: عام جديد وحياة جديدة بوصفهم أقليّة في بلدان الوجهة، تعيش فئات من اللاجئين والمهاجرين نوعاً من الخوف على تقاليدهم وجذورهم كالأقليات الدينية والإثنية، ويكاد يصبح كلّ شيء في غربتهم قضية وجود بالنسبة لهم. لكنّ الهجرة تطرح معطياتٍ تولّد طرق تفكير سلوك تكيّفية تضيف إلى التقاليد التي حملها المهاجرون أنماطاً من أساليب الحياة في البيئة الجديدة. صحيح أنّها قد تنطوي أحياناً على براغماتية أو نفعية مؤقتة مرتبطة بمخاوف المهاجر أو شعوره بالرفض والإقصاء، لكنّها في حالات أخرى تكون خيارات حقيقية تعكس مرونة تفرضها ضرورات التكيّف والاستمرار في الحياة الجديدة. مع الزمن تتغير عادات المهاجرين، وهو ما يمكن تلمّسه بشكلٍ ملحوظ لدى العائلات التي يرتاد أطفالها المدارس، إذ ينقلون لأهاليهم تدريجيّاً مايتعلمونه، ليس لغوياً فحسب بل سلوكياً أيضاً، إذ تفرض المدرسة تقاليدها وآدابها وعاداتها على الأسر، فنرى الآباء مضطرين لتعلم “ثقافة الآخر” والتماشي مع مايقتضيه النظام التعليمي لصالح الطفل، بما في ذلك المشاركة في فعاليات اجتماعية تنظّمها المدرسة كالاحتفالات بالأعياد المتنوعة للبلاد. ومناسبات مثل أعياد الفصح والميلاد، بما فيها من تبادل الهدايا مع جيران وأصدقاء ألمان، والدعوات الاحتفالية بالطعام التقليدي السوري أو الألماني صارت أموراً عادية جداً للكثيرين. ولم يعد تزيين شجرة الميلاد مرتبطاً بحالة دينية معيّنة، وهذا مؤشّر لفهم حقيقة أن الدين لايُفترض أن يعيق المشاركة في الحياة الاجتماعية. تفاصيل كثيرة قد تبدو بسيطة بدأت تدخل الحياة اليومية للمهاجرين واللاجئين. وبدوره يفرض سوق العمل سلوكيّات جديدة من خلال الاحتكاك اليومي مع زملاء ألمان، مما يساهم في زيادة الوعي بالفروق الثقافية، والمرونة تجاه الآخر وبالتالي تعميق التواصل مع المجتمع الألماني. ولايخفى أنّ معظم اللاجئين السوريين، لاسيّما الجيل الشابّ الذي يشكّل النسبة الأكبر بينهم، يحاولون عبر الدراسة والعمل زيادة فرص استقرارهم في ألمانيا. لكنّ التحدّي الأكبر يبقى التغلّب على المخاوف المتعلّقة بالهوية والجذور، فهي قد تدفع للانغلاق والغربة عن المجتمع المضيف، على نحوما بيّنت تجارب مجموعات مهاجرةٍ سابقة، جعلتها مخاوفها أشبه بفئة اجتماعية قلقة معزولة، وعرضة ...

أكمل القراءة »

مركز حدودي وهمي لأحد مهربي البشر في الغابات الحدودية بين روسيا وفنلندا

قام أحد مهربي البشر، بإنشاء مركز حدودي وهمي في الغابات الفاصلة بين روسيا وفنلندا، وقبض من المهاجرين أكثر من 10 آلاف دولار، بعد أن أوهمهم بأنهم دخلوا فنلندا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي. وأوضح حرس الحدود الروسي أن الرجل أنشأ مركز حدودي وهمي عن طريق إقامة مواقع مسيّجة في الغابة لإيهام المهاجرين بأنها الحدود الدولية بين روسيا وفنلندا، وقام بوضع المهاجرين في سيارة بالقرب من منطقة “فيبورغ” ثم أنزلهم في موقع قرب بحيرة، ليكملوا طريقهم سيراً على الأقدام. الزاوية القانونية: الإتجار بالبشر وتهريبهم وفق القانون الألماني.. هذا وأوقفت السلطات الروسية المهاجرين الأربعة والمهرب، وفرضت محكمة في سانت بطرسبرغ غرامة مالية على المهاجرين الذين ينحدرون من دول جنوب آسيا، وأمرت بترحيلهم. أما بالنسبة للمهرب، فهو من منطقة آسيا الوسطى، ووجهت إليه تهم الاحتيال، وفقاً لتقارير وسائل إعلام روسية. وغالباً ما يحاول المهاجرون عبور الحدود المشتركة مع فنلندا عبر مدينة فيبورغ الحدودية، حيث يجب السير على الأقدام في الغابات لعشرات الكيلومترات، وتتدنى درجات الحرارة في هذه المنطقة إلى 30 دون الصفر. وفي عام 2016، حصلت عدة محاولات نجح فيها المهاجرون في عبور الحدود مع النرويج عبر الدراجات الهوائية. إلا أنه تم تشديد الحراسة على الحدود ولم يعد ذلك الطريق سالكاً. اقرأ/ي أيضاً: تهريب البشر: العثور على 39 جثة داخل شاحنة تبريد في بريطانيا العثور على جثث 6 مهاجرين ماتوا من البرد على الحدود اليونانية التركية “قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك بعد مطالبات دولية بإغلاقه.. البوسنة تبدأ بإخلاء مخيم للمهاجرين وسط تعتيم إعلامي “الوطنيون المتحدون الدستوريون” ميليشيا مسلحة أمريكية تطارد المهاجرين في الصحراء الفقر والبرد يقتلان شاب جزائري حاول تهريب السجائر عبر جبال فرنسا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بعد مطالبات دولية بإغلاقه.. البوسنة تبدأ بإخلاء مخيم للمهاجرين وسط تعتيم إعلامي

بدأت سلطات البوسنة بنقل مئات المهاجرين من مخيم مبني على مكب نفايات سابق بدون مياه جارية أو مراحيض في إحدى الغابات القارسة البرودة قرب الحدود مع كرواتيا، إلى ملاذ آخر أفضل حالاً، وذلك في استجابة لضغوط دولية. نقلت سلطات البوسنة ، يوم الثلاثاء 10 كانون الأول/ ديسمبر، مئات المهاجرين من مخيم فوتشياك إلى مرافق أكثر إنسانية، بحسب ما ذكرته محطة “فيدرالنا” الرسمية. ومخيم فوتشياك هو مخيم غير رسمي، يتسم بظروفه المزرية ويقع بالقرب من الحدود الشمالية للبوسنة مع كرواتيا العضو في الاتحاد الأوروبي، ولم يُسمح للصحفيين بمتابعة بداية نقل المهاجرين، وتم احتجازهم على بعد عدة كيلومترات. وقالت السلطات إن الاجراء تم اتخاذه بسبب مخاوف أمنية. “قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك وكان نحو 600 مهاجر يواجهون شتاءً صعباً في مخيم فوتشياك المقام في منطقة كانت مكباً للنفايات قرب بلدة بيهاتش في شمال غرب البوسنة والواقعة على بعد ثمانية كيلومترات فقط من حدود كرواتيا. وقد تم تجهيز مخيم فوتشياك في حزيران/ يونيو الماضي ويعيش فيه مهاجرون من آسيا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط في خيام بدون مياه جارية أو تدفأة أو مرافق صحية. مسؤولون دوليون يطالبون بإغلاق المخيم وتطالب منظمات الإغاثة السلطات منذ وقت طويل بإغلاق هذا المخيم الذي يفتقر إلى المياه والكهرباء. كما تنتشر بالقرب منه ألغام أرضية من مخلفات حروب التسعينات. وبعد مطالبة مبعوث بارز للاتحاد الأوروبي معني بحقوق الإنسان للبوسنة بإغلاق المخيم على الفور خلال زيارة الأسبوع الماضي، قررت السلطات البوسنية نقل المهاجرين من فوتشياك إلى مراكز إيواء قرب العاصمة. ووسط إجراءات أمنية مشددة نقلت سبع حافلات المهاجرين واللاجئين إلى مقرهم الجديد. وفرضت السلطات قيوداً على دخول وسائل الإعلام إلى المخيم وسمحت فقط بدخول مسؤولي الصليب الأحمر. وقال علي سيلداديتش المتحدث باسم شرطة بيهاتش “نتوقع نقل جميع المهاجرين من فوتشياك اليوم وإغلاق المخيم نهائياً لكن الإجراءات لا تزال مستمرة”. ونقلت محطة “فيدرالنا” عن ممثلي الصليب الاحمر من مدينة بيهاتش القريبة القول، أن المهاجرين حصلوا على ...

أكمل القراءة »

العثور على جثث 6 مهاجرين ماتوا من البرد على الحدود اليونانية التركية

تم العثور على جثث 6 مهاجرين ماتوا بسبب البرد في الأيام الأخيرة في منطقة “إفروس” على الحدود بين اليونان وتركيا وفق ما أعلن، يوم الثلاثاء 10 كانون الأول/ ديسمبر، بافلوس بافليديس، الطبيب الشرعي في مستشفى ألكساندروبولي. والستة مهاجرين هم امرأتان وأربعة رجال وتتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً، وقد توفوا جراء انخفاض حرارة الجسم بين الخميس والأحد، بحسب ما صرح الطبيب للصحافة. وتعذر تحديد هوياتهم إذ لم يعثر معهم على وثائق ثبوتية. وبات المهربون يستخدمون منطقة إفروس الحدودية التي تفصل اليونان عن تركيا، كنقطة عبور إلى أوروبا منذ توقيع اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا العام 2016 وتعزيز الدوريات البحرية في بحر إيجه. عودة اللاجئين السوريين على قائمة مناقشات قمة لندن ورغم بناء جدار طوله 12 كيلومتراً على الحدود اليونانية التركية، عثر المهربون على نقاط يعبر منها المهاجرون إلى الجنوب من الأسلاك الشائكة. وأعلنت الحكومة اليونانية في تشرين الثاني/ نوفمبر الاستعانة بـ400 من حرس الحدود في المنطقة، وتعزيز المراقبة على الحدود على طول نهر إفروس بواسطة رادارات بالأشعة تحت الحمراء. ويعد اجتياز النهر محفوفاً بالمخاطر. وعُثر على العديد من المهاجرين غرقى في السنوات الأخيرة. وغالبًا ما تقوم شبكات المهربين بتجميع عشرات المهاجرين في سيارات تنطلق بسرعة للهروب من حواجز الشرطة، ما يؤدي إلى حوادث متكررة. وأوائل تشرين الثاني/ نوفمبر، عُثر على 41 مهاجراً على قيد الحياة في شاحنة مبردة تم اعتراضها على طريق سريعة في شمال اليونان. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: سقوط أخلاقي لأوروبا مع سقوط الثلوج على خيام المهاجرين في البوسنة “قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك “أطباء بلا حدود” تطالب بإغلاق مخيمات اللاجئين في الجزر اليونانية على الفور محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سقوط أخلاقي لأوروبا مع سقوط الثلوج على خيام المهاجرين في البوسنة

طالبت مسؤول أوروبية بارزة في مجال حقوق الإنسان، يوم الثلاثاء 3 كانون الأول/ ديسمبر، بالإغلاق الفوري لمخيم للاجئين في شمال غرب البوسنة، حيث لا يزال المئات من المهاجرين عالقين هناك وسط الثلوج في طقس متجمد. وقالت دنيا مياتوفيتش، مفوضة المجلس الأوروبي لحقوق الإنسان، أثناء زيارة لمخيم “فوشياك” في البوسنة: “يجب إغلاق المخيم الآن، أثناء حديثنا” مؤكدة أن هذا المخيم “ليس مكاناً صالحاً للبشر”. وأضافت مياتوفيتش، التي تنحدر من البوسنة “أشعر بالخجل حقاً من وجود شيء كهذا في بلدي”. موضحة أن “الحل هو إغلاق المخيم حقاً وتمكين المهاجرين المقيمين فيه من النجاة في فصل الشتاء”. المصدر: رويترز وقد حذرت منظمات الإغاثة الدولية مراراً من أن مخيم “فوشياك” غير صالح لاستقبال المهاجرين، لأنه يقع في مكب نفايات سابق وعلى مقربة من حقل ألغام إبان حرب البوسنة بين عامي 1992 و 1995. هذا وتدهورت ظروف إقامة المهاجرين في المخيم بشكل كارثي، وانهارت بعض الخيام بعد سقوط الثلوج يوم الاثنين. المصدر: رويترز المصدر: رويترز Foto: REUTERS/Dado Ruvic Foto: REUTERS/Dado Ruvic وأضرب مئات المهاجرين المقيمين في المخيم يوم الثلاثاء عن الطعام والماء احتجاجاً على الوضع هناك. وقال فاضل رحمن، من أفغانستان، إن المهاجرين لا يريدون الطعام، لكنهم يريدون السماح لهم بالعبور إلى كرواتيا المجاورة والانتقال إلى أوروبا الغربية حيث يأملون في بدء حياة جديدة هناك. “قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك وتتصدّر التدفئة أعلى سلم الأولويات بالنسبة للمهاجرين الذين يعيشون في مخيم فوكيجاك، فتأمين التدفئة بالنسبة لتلك المنطقة في فصل الشتاء يعدّ أمراً ملحّاً أكثر بكثير من الغذاء، فـ”لسعات البرد تنفذ إلى العظام”، وفق ما يؤكد كثير من المهاجرين. المصدر: (euronews عربية) اقرأ/ي أيضاً: “أطباء بلا حدود” تطالب بإغلاق مخيمات اللاجئين في الجزر اليونانية على الفور الاتحاد الأوروبي مستمر بصرف الملايين لصرف اللاجئين عن حدوده السلطات الإيطالية تغلق أكبر مركز لاستقبال اللاجئين في أوروبا سويسرا لم تعد جنة عندما يتعلق الأمر باللاجئين في أوروبا تشديد سياسة الهجرة في فرنسا: إجلاء 1600 ...

أكمل القراءة »

“قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك

“قلعة أوروبا” أكثر فتكاً بالمهاجرين من جدار ترامب مع المكسيك كشف تقرير مسرب عن الاتحاد الأوروبي عن تمديد لاتفاق تقدر قيمته بملايين اليوروهات، يزود بموجبه الأوروبيون خفر السواحل الليبي بالمال والتدريبات والمعدات، مقابل اعتراض قوارب المهاجرين في المتوسط. مهاجرون هاربون من الرق في ليبيا إلى مصير مجهولٍ في تونس وتم اتخاذ القرار بتجديد الاتفاق على الرغم من الإشارة في الوثيقة المسربة إلى “تدهور ظروف المهاجرين في ليبيا مؤخراً بسبب المخاوف الأمنية المتعلقة بالنزاع الدائر هناك حالياً، والتطورات على طرق التهريب والإتجار بالبشر، بالإضافة إلى تدهور الأوضاع بشكل حاد في مرافق الاحتجاز المكتظة”. بالفيديو: فيديو يُظهر مدى سوء معاملة المهاجرين في ليبيا وأشار التقرير المكون من 13 صفحة، إلى “إحجام المسؤولين عن التعاون بانتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث في مراكز الاحتجاز، وحقيقة أن تلك المنشآت تشكل نموذجاً تجارياً مربحاً للحكومة الليبية الحالية”. ووفقاً للمنظمات الإنسانية، يتم إجبار المحتجزين من قبل مسؤولي المراكز على مطالبة الأقارب بدفع الأموال مقابل إطلاق سراحهم. الاتحاد الأوروبي مستمر بصرف الملايين لصرف اللاجئين عن حدوده وقالت صوفي آن فيلد، عضو البرلمان الأوروبي الهولندي في لجنة الحريات المدنية المكلفة باستجواب مسؤولين من الاتحاد الأوروبي للكشف عن التكلفة البشرية التي تسببت بها تلك الممارسات “على مر السنين، تم نقل مليارات اليوروهات إلى ليبيا بغرض وحيد هو إبقاء المهاجرين بعيداً عن أوروبا.. هذا جزء أساسي من خطة “قلعة أوروبا” (Fortress Europe)، المعادل الأوروبي لجدار الرئيس الأمريكي ترامب مع المكسيك، إلا أنه أكثر فتكاً”. وأضافت “من الممكن أن أعداد الغرقى باتت أقل، وأنه وصل عدد أقل من المهاجرين إلى شواطئ أوروبا. لكن بدلاً من ذلك، مات عدد لا يحصى من الأشخاص في الصحراء، وتم بيعهم في أسواق النخاسة، وتعذيبهم واغتصابهم وتجويعهم في معسكرات الاعتقال الليبية”. اقرأ/ي أيضاً: إيطاليا تقر إرسال قطع بحرية إلى ليبيا لمواجهة تدفق اللاجئين وقف بيع القوارب الأوروبية إلى ليبيا للحد من تدفق اللاجئين كلاوديا روت:”سياسة الاتحاد الأوروبي اتجاه اللاجئين تشبه سباقاً للخسة واللامسؤولية” هجرة قاتلة ومفتوحة عبر ...

أكمل القراءة »

فرنسا: “العودة الطوعية” إلى “الوطن” مقابل 2500 يورو

قررت السلطات الفرنسية زيادة قيمة المساعدة المالية المخصصة للأشخاص الذين يريدون “العودة لطوعية”إلى بلادهم، لتصل إلى 2500 يورو حتى نهاية العام. تسعى الحكومة الفرنسية إلى تشجيع المهاجرين على العودة الطوعية إلى بلدانهم عبر زيادة قيمة المساعدة المالية المخصصة لذلك. ويخص هذا الإجراء فقط العراقيين والأفغان والإيرانيين الموجودين في منطقة باريس وضواحيها (إيل دو فرانس) وشمال فرنسا (التي تشمل كاليه وغراند سانت). إجراء يثير الجدل نظراً للوضع الأمني في هذه البلدان. وفي قرار صدر الجمعة 6 أيلول/ سبتمبر، تم إعادة تقييم قيمة المساعدة المادية على العودة الطوعية حتى نهاية العام، بالنسبة لطالبي اللجوء الذين رفضت ملفاتهم، والذين تنازلوا عن حقهم في الاستئناف والمهاجرين غير الشرعيين الذين لا يحملون تأشيرة دخول. مساعدة قيمتها 2500 يورو سترتفع المساعدات التي تبلغ الآن 650 يورو و1850 في حالات أخرى، إلى 2500 يورو حتى 31 كانون الأول/ ديسمبر. ديدييه ليشي مدير مكتب الهجرة والاندماج (أوفي) يقول لمهاجر نيوز “إن الأشخاص المعنيين بهذا الإجراء هم من إيران والعراق الموجودين في إيل دو فرانس، وهوت دو فرانس. وذلك تحسباً لإخلاء غراند سانت”. وأمرت محكمة ليل الإدارية يوم الأربعاء 4 أيلول/ سبتمبر بطرد أكثر من ألف مهاجر يعيشون في قاعة للألعاب الرياضية في غراند سانت، شمال فرنسا. ومنذ الإعلان عن ذلك، تستعد المنظمات والسلطات والمهاجرون لإخلاء المخيم. لكن العودة الطوعية إلى أفغانستان والعراق أمر يثير الجدل، نظراً لأن الوضع الأمني غير مضمون. وعلى الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الفرنسية، فإن كامل التراب الأفغانستاني يمثل خطراً جدياً في حين أن العراق بلد لا ينصح بالسفر إليه إلا لداعي الضرورة. أكثر من 10 آلاف عودة طوعية في 2018 ووفقاً لديدييه ليشي، فإنه في كل عام “يعود كثير من المهاجرين طواعية إلى أفغانستان”. وفي عام 2018، استفاد 1075 أفغانياً من مساعدة العودة الطوعية، وفقا لأرقام مكتب الهجرة. ويعتقد مدير مكتب الهجرة أنه إذا لم يرغب الأفغان في العودة إلى بلدهم، فإنهم سيطلبون اللجوء في فرنسا، ما يضمن لهم “الحصول على صفة اللجوء بمعدل يصل إلى ...

أكمل القراءة »

القبطانة الألمانية بيا كليمب.. ترفض “وسام العرفان” الفرنسي وتتهم باريس بالنفاق

رفضت القبطانة الألمانية بيا كليمب ، تكريم سلطات مدينة باريس لها لمساهمتها في إنقاذ حياة مئات المهاجرين في البحر المتوسط، متهمةً العاصمة الفرنسية بالنفاق في معاملة المهاجرين. ومنحت باريس كليمب وزميلتها الألمانية كارولا راكيته، “وسام العرفان” الفرنسي؛ أرفع وسام مدني في البلاد، لشجاعتهما المتكررة وإصرارهما على إنقاذ المهددين بالغرق، رغم جهود إيطالية لمنعهما. وقالت كليمب في بيان على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك “لا نحتاج إلى سلطات تقرر من هو البطل‭ ‬‬‬ومن هو ‬‬‬غير الشرعي”، وأضافت مخاطبةً رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو “تريدين أن تمنحيني وساماً، لأن أطقمنا تعمل على إنقاذ المهاجرين في ظروف صعبة بشكل يومي، وفي نفس الوقت تسرق شرطتك بطانيات من أشخاص تجبرينهم على العيش في الشوارع بينما تقمعين الاحتجاجات وتجرمين الأشخاص، الذين يدافعون عن حقوق المهاجرين وطالبي اللجوء”. وتابعت القبطانة التي قادت سفينة “سي ووتش 3” المدنية، لتنقذ بها مئات المهاجرين من الغرق في المتوسط: “ما نحتاج إليه هو الحرية والحقوق، لقد حان الوقت لكي ندين التكريم الذي يتسم بالنفاق، وأن نسد الفجوة (بين الأغنياء والفقراء) من خلال العدالة الاجتماعية”.يذكر أن السلطات الإيطالية اعتقلت القبطانتين الألمانيتين في حزيران/ يونيو الماضي، بعد أن رست راكيته بسفينة “سي ووتش 3” في جزيرة لامبيدوسا الإيطالية الصغيرة، وهبط من على متنها عشرات المهاجرين الأفارقة. ورغم إفراج القاضي عن راكيته و كليمب، إلا أن التحقيقات ضدهما لا تزال جارية. وفي حال إدانتهما، عليهما دفع مبلغ مليون يورو بحسب القانون الجديد الذي تم إقراره مؤخراً في إيطاليا. اقرأ/ي أيضاً: سائق حافلة يتخذ من 51 طالباً كرهائن انتقاماً لفقد أطفاله في المتوسط مراقبون: معدلات غير مسبوقة لنسب وفاة المهاجرين بالبحر المتوسط “آلية تضامن” أوروبية لإنقاذ المهاجرين من المتوسط بدون تعقيدات “إعلان حماية حقوق الإنسان في البحر” وثيقة لمواجهة اليمين الإيطالي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

برلين لا تقدم معلومات لسلطات دول المهاجرين المرحلين

وزارة الداخلية الألمانية تؤكد أنها لا تقدم عادة معلومات عن اللاجئين المرحلين إلى بلدهم الأصلي والجرائم التي يمكن قد ارتكبها أحدهم في ألمانيا، حتى وإن تعلق الأمر بأشخاص صنفوا على أنهم “ارهابيين محتملين” . أكدت وزارة الداخلية الألمانية أن السلطات الألمانية لا تبلغ دول المهاجرين المرحلين إلى بلدهم الأصلي، بجميع الجرائم التي ارتكبها هؤلاء الأجانب أثناء إقامتهم في ألمانيا، بما في ذلك احتمال تصنيفهم كـ”عناصر خطرة”. وبحسب الإفادة التي تلقتها وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) من وزارة الداخلية ردا على استفسار في هذا الشأن، فإن السلطات القضائية والأمنية في ألمانيا غير مخولة بالإفصاح لهذه الدول عن بيانات بشأن جرائم أو معلومات عن مخاطر على الأمن العام، إلا في حالات محددة. وعلى ذلك، لا يسمح للشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا، على سبيل المثال، بتمرير معلومات عن الأجانب المرحلين إلى هذه الدول “إلا في حالات فردية، لصد خطر ماثل على الأمن العام”، وذلك، مثلا، عبر موظفي الاتصال في الخارج. وقالت وزارة الداخلية إنها لا تحصي عدد المرات التي يتم فيها إبلاغ دول المهاجرين المرحلين بالجرائم التي ارتكبوها في ألمانيا. وأشارت الوزارة إلى أنه لا يسمح بترحيل الأجانب إلى بلادهم عندما يواجهون خطر التعرض للتعذيب أو لحكم الإعدام، جراء الجرائم التي ارتكبوها في ألمانيا على سبيل المثال. وأوضحت الوزارة أنه يتم في كل حالة على حدة معرفة ما إذا كان مبدأ حظر العقوبة المزدوجة يمنع الترحيل إلى دولة المنشأ، وهو المبدأ الذي يمنع معاقبة شخص مرتين على نفس الجريمة. ومن الممكن عند الترحيل أن تخفف عقوبة السجن، حيث تم، على سبيل المثال، ترحيل إيراني كان قد حكم عليه في ألمانيا بالسجن لمدة عامين وأربعة أشهر، إلى بلاده قبل 235 يوما من انتهاء العقوبة. ولا يعطي رجال الشرطة الذين يرافقون عمليات الترحيل، ممثلي الهيئات في الدول المرحل إليها، أي معلومات عن جرائم ارتكبت في ألمانيا، حيث يردون على سؤال شرطة البلد المرحل عن سبب الترحيل بإجابة واحدة دائما وهي: “إقامة غير شرعية”. المصدر: دويتشه فيلله – و.ب/ع.ج ...

أكمل القراءة »

يحدث في أمريكا: هكذا يموت أطفال المهاجرين في امريكا

حنان جاد . صحفية مصرية مقيمة في أميركا عندما فصلت الحكومة الأمريكية الأطفال اللاجئين القادمين عبر الحدود الجنوبية عن أهاليهم المحتجزين بتهمة عبور الحدود بشكل غير شرعي، ادعت أن ذلك لتوفير ظروف أكثر ملائمة للأطفال. يعرف الجميع أن الهدف الحقيقي كان ولايزال تخويف اللاجئين وثنيهم عن تلك الرحلة التي قد تكلفهم فقدان أبنائهم، مع ذلك لم يشك أحد في أن طفلاً تحت رعاية الحكومة الأمريكية سيكون بخير.  لاجئ من هندوراس هدأ ابنته البالغة أربع سنوات قبل أن يأخذها الحراس من بين يديه قائلاً: (لا تخافي، سيأخذونك إلى مكان أفضل). مع توالي أخبار حدوث وفيات بين هؤلاء الأطفال بسبب الجفاف أو الأنفلونزا، (سبعة أطفال ماتوا خلال ستة أشهر)، قليل من الشك تسرب إلى النفوس، في النهاية هذه أمريكا لا دولة من دول العالم الثالث.  بالصدفة البحتة زار موكب التفتيش الحكومي الشهر الماضي لأول مرة مخيم إيواء أطفال على الحدود الجنوبية الأمريكية. المفتشة توجهت بعد الزيارة مباشرةً إلى وسائل الإعلام على غير عادة موظفي الحكومة، هتفت فزعة على شاشة التلفزيون: “لا يمكنني تصور أن ذلك يحدث في أمريكا، كنا نتساءل كيف مات الأطفال السبعة، الآن نعرف”.  وصفت المفتشة المكان بأنه مزدحم للغاية بأطفال من كل الأعمار أصغرهم يبلغ أربعة أشهر ونصف، ملابسهم ملوثة بالبقع والخراء، لم يستحموا منذ أسابيع، لا يوجد بالغ يعتني بهم سوى حرس الحدود، ينامون على الخرسانة تحت إضاءة متواصلة 24 ساعة باليوم ويتغطون بورق الألمنيوم، يتناولون البوريتو المثلج والهوت دوغ كل يوم وتنتشر بينهم الأنفلونزا!  توالت الزيارات بعد تلك التصريحات الصادمة من قبل محامين وأطباء وأعضاء كونجرس على مدار الشهر الماضي، وتوالت تقارير أخرى تنقل الصورة من داخل مخيمات إيواء أخرى، صورة أكثر قتامة، تحكي عن انتشار القمل والجدري والجرب، وعن جوع، وبكاء دائم، ومحاولات انتحار بين الأطفال.  داخل قاعة المحكمة وقفت محامية الحكومة تجادل القاضي في أن الحكومة ليست مسؤولة عن توفير صابون وفرش أسنان وبطاطين لهؤلاء الأطفال. سألها القاضي: (أليست مسؤولية الحكومة توفير شروط السلامة والصحة ...

أكمل القراءة »