الرئيسية » أرشيف الوسم : الاتحاد الأوروبي (صفحة 10)

أرشيف الوسم : الاتحاد الأوروبي

كاميرون يعلن التنحي بعد اختيار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي

“سيذكر التاريخ ديفيد كاميرون باعتباره رئيس الوزراء الذي غامر بموقع بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وغامر بمستقبله السياسي وخسر” بحسب الإندبندنت قرر كاميرون الاستقالة من منصب من رئاسة الحكومة البريطانية، في غضون الأشهر القادمة. بعد تصاعد الضغوط عليه من جانب المعسكر المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه لن يستمر رئيسا للوزراء بعد أن خسر حملته لإبقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي. وقال كاميرون: “البلاد في حاجة لقيادة جديدة”، مشيرا إلى أن رئيس حكومة آخر يجب أن يجري مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي. وأشار رئيس الوزراء البريطاني إلى تعيين رئيس جديد للحكومة قبل عقد المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في أكتوبر/تشرين الأول، مع الإشارة إلى أن هذه المفاوضات يجب أن تشمل سلطات أسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية لمراعاة مصالح جميع أجزاء المملكة المتحدة في هذه العملية. وكان سياسيون بريطانيون قد دعوا رئيس الوزراء دافيد كاميرون للرحيل بعد تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، فيما أكد وزير الخارجية فيليب هاموند أن كاميرون لن يقدم استقالته. من جانبه، قال ماثيو إليوت الرئيس التنفيذي لحملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إنه توجد رغبة محدودة بين غالبية مشرعي حزب المحافظين لإقصاء رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي يجب عليه الآن أن يستعد للتفاوض حول خروج بريطانيا من الاتحاد.   ودعا زعيم حزب الاستقلال (يوكيب) البريطاني نايجل فاراج رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون للاستقالة بعد تصويت معظم البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال فاراج للصحفيين الجمعة 24 يونيو/حزيران،: “على رئيس الوزراء تقديم الاستقالة. ويجب أن يتنافس بوريس جونسون ومايكل غووف وليام فوكس على قيادة حزب المحافظين”. يذكر في هذا السياق أن رئيس الحكومة البريطانية دافيد كاميرون دعا إلى البقاء في الاتحاد الأوروبي، بينما قاد العمدة السابق للندن بوريس جونسون ووزير العدل مايكل غووف حملة “صوت للخروج” وقاد فاراج حملة خاصة به من أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit). كما دعا عدد من نواب حزب العمال البريطاني إلى استقالة كاميرون من منصبه، وقال النائب جون ...

أكمل القراءة »

مؤلفة هاري بوتر تتحدث “عن الوحوش والأشرار واستفتاء الاتحاد الأوروبي”

انتقدت الكاتبة جيه. كيه. رولينج التصريحات المحيطة بالاستفتاء حول بقاء بريطانيا أو خروجها من الاتحاد الأوروبي واصفة الحملة الدائرة بأنها “مثيرة للانقسامات ومريرة”. وتناولت مؤلفة قصص هاري بوتر الشهيرة الموضوع على موقعها على الإنترنت يوم الاثنين وسعت لتحليل تصريحات الجانبين وشبهت الحملتان المؤيدة والمعارضة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي بأنها مثل صناعة “وحش”. وانتقدت على وجه التحديد الحجج المناهضة لموضوع الهجرة إلى أوروبا والتي طرحها المعسكر الداعي للانسحاب من الاتحاد الأوروبي. ولم تكشف الكاتبة أي من الفريقين تؤيد في هذا النزاع. وفي مقالها الذي جاء بعنوان “عن الوحوش والأشرار واستفتاء الاتحاد الأوروبي” وصفت رولينج وهي واحدة من أنجح الكتاب على مستوى العالم نفسها بأنها “كائن هجين” أوروبي لأن لها أصولاً فرنسية. وثارت انتقادات لكل من الطرفين بشأن التلاعب بالحقائق والتصريحات المعادية للحملة خاصة بعد مقتل النائبة البريطانية المؤيدة لحملة البقاء بالاتحاد الأوروبي جو كوكس الأسبوع الماضي. وكتبت رولينج “نحن من سيكتب نهاية هذه القصة سواء كانت سعيدة أم لا. رويترز محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مثيرو الشغب في صدارة أخبار يورو 2016 في فرنسا

تصدرت عناوين الصحف الرئيسية أخبار وصور مثيري الشغب الروس والانكليز والكروات والاتراك الذين تفوقوا في إثارة الرعب والبلابل في الشوارع وحتى تسببوا بوقف المباريات. وقام مشجعون بإلقاء قنابل دخانية على ملعب سانت اتيان وعلى المدرجات في نيس مساء الجمعة، مما دفع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم إلى توجيه اللاتهامات إلى كلٍ من كرواتيا وتركيا بسبب ممارسات مشجعي منتخبيهما. ومن جهة أخرى بلغ عدد الروس الين سيتم طردهم من نيس 20 شخصًا تورطوا في المواجهات الخطيرة التي جرت السبت الماضي في مرسيليا واسفرت عن سقوط 35 جريحا معظمهم انكليز، ما زال اثنان منهم في حالة الخطر. ومن بين الذين سيطردون رئيس رابطة المشجعين الروس القومي المتشدد الكسندر شبريغوين. وبحسب فرانس 24 حكم الخميس على ثلاثة آخرين بالسجن لمدد 12 و18 و24 شهرا مع التنفيذ بسبب مشاركتهم في “مطاردة” الانكليز في مرسيليا، كما قال القضاء. ويعرض هؤلاء المشجعون منتخبات بلدانهم لامكانية فرض عقوبات عليهم من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بسبب حالات الفلتان داخل الملاعب. اما في الخارج فالامر من صلاحية السلطات. ووصفتهم رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار-كيتاروفيتش بـ”اعداء البلاد”. واكد المدرب الكرواتي انتي ساسيتش “هؤلاء ليسوا مشجعين بل إنهم ارهابيو الرياضة”. كان يمكن للمباراة بين منتخبي الجمهورية التشيكية ان تعيد لكرة القدم مكانتها في دورة طغت عليها اعمال عنف ارتكبها مثيرو شغب في مرسيليا في عطلة الاسبوع الماضي، وحالة فلتان في ليل في منتصف الاسبوع. لكن مثيري الشغب الذين يفترض انهم مشجعون طغوا على لاعبي الفريقين، مع اطلاق قنابل دخانية على ارض الملعب وانفجار مفرقعات واندلاع مشاجرات بين مشجعين كرواتيا. وفي وقت لاحق، اشعل مشجعون اتراك قنابل دخانية في المدرجات وألقوا مفرقعات على ارض الملعب بعد هزيمة تركيا امام اسبانيا (3-0). وهذه الحوادث صغيرة لكنها تزيد من تراجع الصورة وتثير تساؤلات عن عمليات التفتيش عند الدخول الى الملاعب وعن الأمن. واعلنت شرطة منطقة الالب ماريتيم ان 16 شخصا على الاقل بينهم اربعة مشجعين فرنسيين للمنتخب التركي، اوقفوا لحيازتهم قنابل دخانية عند مدخل الستاد وفي داخله. كما اوقف 11 مشجعا اسبانيا قبل ساعات ...

أكمل القراءة »

أطباء بلا حدود ترفض تمويل الاتحاد الأوروبي احتجاجًا على سياسته بخصوص اللاجئين

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود إنها سترفض من الآن فصاعدًا تمويل الاتحاد الاوروبي وأيٍ من الدول الأعضاء فيه، احتجاجًا على سياسات الردع المخزية التي ينتهجها وتكثيفه الجهود لابعاد المهاجرين عن الشواطئ الاوروبية. وقال السكرتير العام جيروم أوبريت إن المنظمة ترغب بهذا القرار أن تبتعد عن مصادر تمويل تدعم السياسات الراهنة إزاء اللاجئين، والتي تفضي إلى نتائج كارثية على من هم في حاجة للمساعدة. وأضاف أن ما تطالب به المنظمة هو أن تحدث أوروبا تحولاً كبيرًا من سياسة إعادة اللاجئين لبلدانهم إلى سياسة حماية ومساعدة من هم في أمس الحاجة بسبب الأوضاع السيئة التي نراها اليوم في العالم، موضحًا أن منظمته ستبحث عن مصادر تمويل أخرى. وقالت المنظمة في مؤتمر صحفي عقد اليوم الجمعة إن هذا القرار فوري ويطبق على كل مشاريع أطباء بلا حدود في العالم. السياسة الأوروبية تعرض فكرة اللجوء للخطر وانتقدت “أطباء بلا حدود” اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيافي آذار \ مارس الماضي، حيث تتصدى تركيا بموجبه للهجرة غير المشروعة عبر أراضيها مقابل مكافآت مالية وسياسية، وذلك بإعادة المهاجرين الذين يصلون اليونان عبر بحر ايجة إلى تركيا. ونتج عن هذا الاتفاق المثير للجدل إغلاق طريق الهجرة في البلقان وتراجع عدد المهاجرين الوافدين إلى السواحل اليونانية، كما أنه أثار انتقادات عديدة من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان. ووصف أوبريت الاتفاقية المذكورة بأنها تناقض المبادئ الاساسية التي تدعو لمد يد المساعدة لمحتاجيها. وقال “من المهم للغاية أن نرى الناس الحقيقيين بدلا من كرة القدم السياسية التي تحولوا لها. نحن نتحدث عن عار أوروبا فيما يتعلق باللاجئين.” ونددت المنظمة بعزم الاتحاد الأوروبي “خفض المساعدة التجارية والتنموية” للدول الأفريقية، الأمر الذي “لن يساهم في وقف الهجرة إلى أوروبا ولن يسهل العودة القسرية”. وقالت المنظمة إن المرضى الذين تعتني بهم لن يتأثروا بهذا القرار، مضيفةً “سنستخدم تمويل الطوارئ المتوفر لدينا من اجل الاستمرار في مشاريعنا.” وتمول أنشطة أطباء بلا حدود من هبات خاصة بنسبة 92%، لكنها تؤكد أن رفض الأموال الأوروبية لا يعني التخلي عن بعض برامجها. وقد تكفلت المنظمة في أوروبا وحوض المتوسط بمئتي ...

أكمل القراءة »

استفتاء الخميس المقبل للبريطانيين الدوافع والتداعيات

    الانسحاب يهدد بانعكاسات كارثية على اقتصاد وكيان الاتحاد الأوروبي وأزمة المهاجرين من بين أسبابه     آمال الطالبي*     أجمع العديد من الفاعلين الاقتصاديين الدوليين على سلبية التداعيات الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اقتصاد الأخير، كما على النشاط الاقتصادي العالمي، حيث تترقب غالبية دول الاتحاد وعلى رأسها ألمانيا بقلق شديد نتائج الاستفتاء المزمع أن يقرر فيه البريطانيون الأسبوع المقبل مدى رغبتهم في البقاء تحت مظلة الاتحاد. ومن دون شك أن ألمانيا وغيرها من كبريات دول الاتحاد الأوروبي تنتظر بتوجس كبير قرار البريطانيين حول مصير وضعية بلادهم داخل الاتحاد، حيث يرتقب أن تنعكس نتائج استفتاء الخميس المقبل في حال تم التصويت لصالح الانسحاب من الاتحاد سلبا على النمو الاقتصادي الأوروبي والعالمي، كما على الاقتصاد البريطاني نفسه، حسب ما أكدت المفوضية الأوروبية والبنك الدولي، والمسؤولون الاقتصاديون للاتحاد ومنهم الألمان والفرنسيون والبريطانيون…، الأمر الذي يطرح أكثر من سؤال حول الأسباب والدوافع الكامنة وراء رغبة البريطانيين، أو قرابة نصفهم، في التخلي عن عضوية بلادهم للاتحاد وذلك على الرغم من التداعيات الاقتصادية الوخيمة المتوقعة لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد، والتي قدر قيمتها وزير المالية البريطاني بحوالي 30 مليار جنيهًا استرلينيًا كعجز ستعاني منه هيكلة المالية العامة البريطانية. وفي الواقع، تعتبر مسألة المهاجرين واللاجئين من بين أهم الأسباب وراء مطالبة عدد لا يستهان به من البريطانيين بالانسحاب من عضوية الاتحاد الأوروبي، لاسيما أنه يرى في المساعدات المادية التي تقدمها المملكة المتحدة للمقيمين الأجانب في ديارها وخاصة الأوروبيين منهم عبئا كبيرًا على ميزانية الدولة، مستنكرين بالخصوص ارتفاعها بعد امتداد موجة اللاجئين في أوروبا، هذا بالإضافة إلى رغبتهم -أي البريطانيين المؤيدين لخطة الانسحاب- في حصول بريطانيا على وضعية الريادة للدول الأوروبية على غرار ألمانيا التي رسخت هذه المكانة خلال السنوات العشر الأخيرة بفضل درجات النمو الاقتصادي العالية والتقدم التكنولوجي والتنموي الكبير الذي حافظت على تواتره على الرغم من تداعيات أزمة الاقتصادية العالمية التي استطاعت مجابهتها بنجاح عكس بريطانيا التي كانت أسواقها المالية ...

أكمل القراءة »

ترجيح مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي، وقلق ألماني من النتائج

استطلاع للرأي يرجح خروج بريطانيا من أوروبا أعلنت يوم الخميس نتائج استطلاعين للرأي في بريطانيا، يرجحان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، وذلك قبل اسبوع على موعد استفتاء حول عضوية البلاد. وبحسب استطلاع “إيبسوس-موري” الشهري جاءت النتائج في المرة الأولى، مبينةً تقدم معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي بنسبة 53 في المئة، مقابل 47 في المئة لصالح البقاء. أما الاستطلاع الثاني الذي أجراه معهد “سورفيشن” فقد أظهر أن مؤيدي الخروج يتقدمون بـنسبة 52 في المئة، مقابل 48 في المئة يفضلون بقاء البلاد في أوروبا. في غضون ذلك، حذر بنك إنجلترا، الخميس، من أن الاستفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي يشكل “أكبر خطر فوري” على الأسواق المالية البريطانية والعالمية. وكان وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن، أعلن أن الخروج من الاتحاد يمكن أن يؤدي إلى رفع الضرائب وخفض النفقات لتعويض ثغرة بقيمة 30 مليار جنيه إسترليني (38 مليار يورو). من جانبه، صرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الخميس، أن الاتحاد الأوروبي لن يكون معرضا “لخطر الزوال” إذا فاز مؤيدو خروج بريطانيا، وذلك قبل أسبوع على الاستفتاء حول عضوية المملكة المتحدة في التكتل. ألمانيا تحذر من “تفكك” الاتحاد الأوروبي حال خروج بريطانيا ومن جهته حذر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الأربعاء، من مخاطر “تفكك” الاتحاد الاوروبي في حال خروج بريطانيا منه خلال استفتاء الثالث والعشرين من الشهر الحالي. وقال شتاينماير إثر لقاء مع نظيره الفرنسي جان مارك ايرولت، إن تصويت البريطانيين إلى جانب الخروج “سيشكل صدمة للاتحاد الأوروبي، وسيتوجب علينا بعدها العمل للحفاظ عليه لكي لا تنتهي عملية اندماج ناجحة دامت عقودًا إلى تفكك” هذا التكتل. من جهته قال الوزير الفرنسي إن “البريطانيين اليوم أمام خيار، وهم يدركون تماما أن التصويت إلى جانب البريكسيت يعني اتخاذ خيار يجعل من بريطانيا بلدًا ثالثًا، كما قال قبل وقت قصير رئيس المفوضية الأوروبية” جان كلود يونكر. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ايرولت “هذه ستكون الحقيقة وهو ما لا نتمنى حصوله”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مواطنون يشعرون بالغربة لازدياد المسلمين في ألمانيا

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أجراها باحثون من جامعة لايبزيغ، أن الشعور بالاستياء من ازدياد أعداد المسلمين قد تزايد بشكل واضح في ألمانيا. وأوردت دوتشي فيلليه أن نتائج هذه الدراسة تم عرضها يوم الأربعاء 15 حزيران \ يونيو 2016، في العاصمة الألمانية برلين. ونصت نتائجها على أن نصف المواطنين صرحوا بأنهم يشعرون “وكأنهم غرباء في بلدهم أحيانا … بسبب العدد الكبير من المسلمين”، فيما كانت هذه النسبة عام 2014 لا تتجاوز 43 في المئة. ومن ناحية أخرى أعرب أكثر من أربعين في المائة من المواطنين عن رأيهم في ضرورة منع المسلمين من الهجرة إلى ألمانيا، فيما قدرت نسبة هؤلاء الأشخاص عام 2014 بما يعادل 36.6 بالمئة فقط. وبينت هذه الدراسة أيضًا أن هناك زيادة في التحفظات تجاه طالبي اللجوء. ويشار إلى أن مثل هذه الآراء تنتشر بشكلٍ خاص بين أتباع حزب البديل لأجل ألمانيا “ايه اف دي” اليميني الشعبوي، والمعروف بمواقفه المعارضة للاجئين وللمسلمين والذي يعارض أيضًا الاتحاد الأوروبي وعمليات إنقاذ اليورو. وعلى صعيدٍ آخر بينت هذه الدراسة، أن الآراء اليمينية المتطرفة العامة مثل العداء عمومًا تجاه الأجانب أو الاستخفاف بالنازية بقيت على نفس المستوى الذي كانت عليه في الأعوام الماضية. ولكن الباحثين الذين أجروا الدراسة أشاروا إلى أن الأشخاص ذوي الآراء اليمينية المتطرفة أصبحوا مستعدين على نحو متزايد لاستخدام العنف من أجل تنفيذ أهدافهم، وشدد الباحثون على ضرورة مراقبة زيادة الاستقطاب والتطرف في ألمانيا. جدير بالذكر أن باحثي جامعة لايبزيغ يقومون بإجراء أبحاث حول الآراء اليمينية في المجتمع في إطار دراسات تمثيلية كل عامين منذ عام 2002 وشملت هذه الدراسة الحديثة للجامعة 2420 شخصا على مستوى الولايات الألمانية وتم إجراؤها في ربيع عام 2016. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سفير الاتحاد الأوروبي في تركيا يستقيل بعد إثارته استياء تركيا

قدم رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في تركيا الألماني هانسيورغ هابر استقالته بعدما أدلى بتصريحات حول الاتفاق حول الهجرة المبرم بين الطرفين اعتبرتها السلطات التركية غير مناسبة كما علم لدى مكتبه الثلاثاء. وقالت ناطقة باسم البعثة لوكالة فرانس برس ردا على سؤال في هذا الصدد “نؤكد أن السفير استقال”. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغريني تآكيدها الإستقالة، على أن يترك منصبه في الأول من شهر آب القادم. وكانت وزارة الخارجية التركية استدعت الدبلوماسي الألماني في أيار/مايو وابلغته رسميا باستياء أنقرة. وتأتي هذه الاستقالة بينما شهدت العلاقات بين أنقرة وبروكسل توترا في الأسابيع الماضية على خلفية طلب تركيا إعفاء مواطنيها من تأشيرات الدخول إلى دول شنغن بموجب الاتفاق حول الهجرة. وتشهد العلاقات بين تركيا وألمانيا توترا أيضًا. وكان الدبلوماسي الألماني قال في السابق “لدينا مثل شعبي يقول +يجب البدء كتركي والانتهاء كألماني+، لكن العكس حصل هنا. لقد بدأ الامر بحسب طريقة الألمان ثم انتهى بطريقة الأتراك” وذلك في معرض تفسيره بان الاتفاق حول إعفاء التأشيرات بدأ بطريقة منسقة ثم انتهى بمشاكل. واعتبر الوزير التركي للشؤون الاوروبية انذاك فولكان بوزكير على تويتر أنه “لا يحق لأي سفير إذلال شعب البلاد التي يتواجد فيها أو قول شيء بخصوص رئيسها. أنها القاعدة الأولى للدبلوماسية”. والبند في الاتفاق الذي أبرم بين تركيا والأوروبيين في 18 آذار/مارس وينص على إعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرات الدخول يصطدم برفض تركيا تخفيف قوانينها في مجال مكافحة الإرهاب، وهو أحد المعايير ال72 التي حددتها بروكسل. وأكدت الحكومة التركية أنه من غير الوارد الانصياع لهذا المطلب فيما تواجه البلاد تجددا للنزاع الكردي. واستبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم بشكل قاطع هذا الاحتمال الثلاثاء. وقال “نحن نخوض معركة قاسية من أجل وحدة واستمرارية بلادنا (…) وفي الظروف الراهنة لا يمكن على الاطلاق إجراء أي تغيير” في قوانين مكافحة الإرهاب. وأقرت السلطات التركية الأسبوع الماضي بأن الموعد الاساسي للإعفاء من تأشيرات الدخول المحدد قبل الأول من ...

أكمل القراءة »

وجهة نظر: هل اعترف الاتحاد الأوروبي بفشله في سياسة اللجوء

قدمت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء 7 يونيو/ تموز 2016، خطة جديدة لمواجهة تدفق المهاجرين عبر البحر المتوسط وخصوصا القادمين من إفريقيا التي جاء منها معظم الذين قاموا برحلة العبور الخطيرة إلى أوروبا في الأسابيع الأخيرة، فيما يشبه استنساخًا للاتفاق مع تركيا. وهذه الخطة “تقضي باستخدام أموال أوروبية لتشجيع الاستثمار الخاص في الدول التي يأتي منها المهاجرون، وخصوصًا إفريقيا”. بهدف وقف “الأسباب العميقة” للهجرة من خلال تطوير آفاق المستقبل في هذه  البلدان عبر تمويل مشاريع عملية وعبر دفع الدول الأصلية إلى المشاركة في السيطرة على تدفق المهاجرين إلى أوروبا. ويفترض أن تمهد الأرضية قبل قمة الدول الأعضاء في الاتحاد المقررة في نهاية حزيران/يونيو في بروكسل والتي ينتظر أن تتخذ قرارات جديدة في مواجهة أزمة الهجرة. وبحسب  وجهة نظر خاصة نشرت في دوتشي فيلليه، فإن المفوضية الأوروبية تتبع أسلوب الجزرة والعصا لحل الأزمة، أو بحسب تعبير المفوضية بأسلوب أكثر لباقة إنه “مزيج ذكي” من “محفزات إيجابية وسلبية”. فقد اعتبرت مفوضة الشؤون الخارجية الأوروبية فدريكا موغريني، وثيقة “الشراكة للهجرة” المعروضة في ستراسبورغ بمثابة “تحول ثوري” في سياسة اللجوء للاتحاد الأوروبي. ولكن الحقيقة أن ما اعتُبر خطة رائدة ليست إلا اعترافاً بأن سياسة اللجوء المتبعة إلى الآن من قبل الاتحاد الأوروبي لاسيما تجاه إفريقيا قد فشلت، لأنه ليس هناك نقص في المشاريع والمخططات التي تحمل مسميات رنانة مثل عملية الخرطوم أو إعلان فاليتا التي من شأنها وقف تدفق اللاجئين. لكنها للأسف لا تأتي بنتيجة حتى في مهدها. العصا لا يلوح بها الأوروبيون، بل الحكام المتسلطون في إفريقيا الذين يوظفون أسراب اللاجئين بلا حرج كوسيلة تفاوض. وإلى الآن لم يُفهم في بروكسيل أن “الشركاء” المزعومين في إفريقيا ليس لهم أي اهتمام بوقف هجرة الغالبية من المهاجرين الشباب الذكور، بل العكس: ففي إريتريا تفيد مصادر موثوق بها أن عسكريين كباراً يكسبون المال من وراء تهريب البشر. والكثير من الصوماليين ونخبة السياسيين الفاسدة تستفيد هناك من تحويلات المقيمين في المهجر. وفي الكثير من المناطق الأخرى يقول الحكام ...

أكمل القراءة »

يحدث في ألمانيا، ما فرص تجاوز ألمانيا لأزمة اليمين المتطرف

عمرو حمزاوي إزاء الصعود الانتخابي غير المسبوق لليمين المتطرف ممثلاً في حركة “البديل لألمانيا”، وبسبب تراجع التأييد الشعبي للحزب المسيحي الديمقراطي (وشريكه الإقليمي في ولاية بافاريا الجنوبية، الحزب المسيحي الاجتماعي) الذي تتصدره المستشارة أنغيلا ميركل، ولأن أحزاب اليسار التقليدي تمر بعد تكرر النتائج الانتخابية السيئة بأزمة طاحنة تطال الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يشارك في ائتلاف ميركل الحاكم وحزب اليسار الذي يخسر حاليًا حضوره المؤثر في برلمانات الولايات الشرقية؛ لم يعد ممكنا إنكار مرور ألمانيا بلحظة عدم استقرار سياسي ليست بالهامشية. 1 ـ على عكس بلدان أوروبية أخرى تعاني من تراجعات اقتصادية حادة وتنهار حكوماتها المنتخبة على وقع غياب الرضى الشعبي، يتواصل الأداء القوي للاقتصاد الألماني ويترجم نفسه في معدلات بطالة منخفضة وموازنة فيدرالية لا استدانة واسعة بها وميل ميزان العلاقات التجارية مع البلدان الكبرى باتجاه ألمانيا (باستثناء العلاقات التجارية مع الصين). لا يكمن، إذًا، تفسير الصعود الراهن لليمين المتطرف أو أزمة الأحزاب اليمينية واليسارية التقليدية في العوامل الاقتصادية. 2 ـ يتناقض ذلك مع ما سبق وشهده المجتمع الألماني من صعود لليمين المتطرف في تسعينيات القرن العشرين، أي عقب انهيار سور برلين وإنجاز الوحدة بين الشرق والغرب. آنذاك ارتبط الأمر بالمعاناة الاقتصادية والاجتماعية في الولايات الشرقية التي ارتفعت بها معدلات البطالة واعتماد السكان على الإعانات العامة، واستغل اليمين المتطرف ظرف الأزمة للوصول إلى برلمانات بعض الولايات واستغلته أيضا بعض الحركات النازية الجديدة للاعتداء على الأجانب وطالبي اللجوء والمقيمين ذوي الأصول الأجنبية. 3 ـ بينما تركز صعودهم في تسعينيات القرن العشرين جغرافيًا في الولايات الشرقية، تنتشر حاليا أحزاب وحركات اليمين المتطرف في عموم ألمانيا ولا تجد صعوبة في الفوز بأصواتٍ انتخابية تضمن تمثيلها في برلمانات بعض الولايات الغربية. 4 ـ ترتكز أجندة اليمين المتطرف إلى خطابين للكراهية، كراهية الغريب وكراهية أوروبا. أما كراهية الغريب فتتجه إلى مئات آلاف اللاجئين وملايين المقيمين ذوي الأصول الأجنبية، وتروج بين الناس للخوف منهم على الرخاء الاقتصادي والسلام الاجتماعي والهوية الثقافية في ألمانيا. من جهة أخرى، ترتبط ...

أكمل القراءة »