الرئيسية » 2016 » ديسمبر (صفحة 5)

أرشيف شهر: ديسمبر 2016

حكومة ميركل: تسريع ترحيل طالبي اللجوء التونسيين المرفوضين

قالت ميركل في كلمةٍ ألقتها يوم الجمعة، أنها أبلغت تونس برغبة بلادها بـ “تسريع ترحيل” طالبي اللجوء المرفوضين وزيادة عدد المطرودين. ذكرت رويترز أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أبلغت الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، خلال محادثة هاتفية يوم الجمعة 23 كانون الأول \ ديسمبر، بأن حكومتها تريد تسريع ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين وزيادة عدد المطرودين. وكانت المستشارة الألمانية قد ألقت كلمة يوم الجمعة، بعد أن تمكنت الشرطة الإيطالية من قتل المشتبه به في قضية اعتداء الدهس الذي استهدف سوق لعيد الميلاد في برلين، وهو طالب لجوء تونسي يعتقد أنه منفذ هجوم الدهس بالشاحنة. وأعلنت ميركل في كلمتها أنها أبلغن السبسي برغبة ألمانيا بتسريع إجراءات الترحيل. كما أشارت ميركل إن الحادث يثير الكثير من التساؤلات وإن حكومتها ستتخذ إجراءات لتحسين الأمن. وأضافت المستشارة “حققنا أيضًا تقدما هذا العام فيما يتعلق بالقضية المهمة للغاية الخاصة بترحيل مواطنين تونسيين ليس لهم الحق في البقاء في ألمانيا. أبلغت الرئيس التونسي أنه يتعين علينا أن نسرع بشكل كبير وتيرة عملية الترحيل ونزيد عدد المطرودين.” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية يعرض إعدام جنديين تركيين “حرقًا”

نشر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مقطع فيديو زعم أنه يظهر عملية قتل جنديين تركيين حرقًا في سوريا. ونقلت الـ “BBC” عن التنظيم قوله إن جنديين تركيين كانا قد أسرا في نوفمبر/تشرين الثاني 2016. ويضيف أن قتلهما جاء انتقاما لقتل تركيا مسلمين. ولم يتسن التثبت من صحة ما ورد في مقطع الفيديو من مصدر مستقل. كما لم يصدر أي رد فعل من جانب الحكومة التركية. ونشر تنظيم الدولة الإسلامية مقطع الفيديو من خلال أحد المواقع الالكترونية التابعة له. وتقاتل تركيا عناصر تنظيم الدولة في سوريا من خلال عمليات برية وغارات جوية. وأعلن الجيش التركي في وقت سابق أنه فقد الاتصال بجنديين اثنين في شمالي سوريا الشهر الماضي. وقتل 16 جنديا تركيا قبل أيام بالقرب من مدينة الباب، شمالي سوريا، لتتكبد أنقرة أكبر خسارة لها خلال القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وكانت تركيا قد بدأت عملية عسكرية في سوريا في أغسطس/آب الماضي. BBC محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عائلة المشتبه به الهارب في اعتداء برلين تدعوه للاستسلام

دعت عائلة الشاب التونسي المشتبه به في هجوم الشاحنة في برلين، أنيس العامري، إلى تسليم نفسه، وذكر شقيقه أنه على يقينٍ من براءته، إلا أن عكس ذلك “سيكون عارا علينا”. ونقلت الـ “BBC” عن عبد القادر شقيق أنيس العامري قوله للصحفيين “إن كان أخي يستمع إلي، أود أن أطلب منه تسليم نفسه، من أجل عائلتنا. سنرتاح حينها”. واضاف “إن كان قد ارتكب فعلا ما يشتبه فيه فسوف يعاقب” لكنه استدرك “أنا متيقن من براءة أخي. أعلم سبب مغادرته منزل العائلة. غادر لأسباب اقتصادية، ليعمل ويساعد العائلة. لم يغادر لغرض إرهابي”. وذكر شقيقا المتهم أن أنيس تورط في مشاكل في أوروبا، وأنه خرج من السجن بعد ثلاثة أعوام ونصف في إيطاليا بـ “ذهنية مختلفة تماما”. إلا أن الأخ أكد أنه تحدث مع أنيس قبل عشرة أيام فقط، وأنه أكد نيته العودة إلى تونس في يناير/كانون الثاني. وأضاف “كان يدخر حتى يعود ويشتري سيارة وينشئ مشروعا تجاريا. هذا كان حلمه” أمر بالقبض على العامري ورصد مكافأة مالية وأفادت الـ “BBC” أن الإعلان عن الاشتباه بـ “أنيس العامري” تم يوم الأربعاء بعد العثور على وثائق هويته داخل الشاحنة. وقد صدر أمر بالقبض عليه عبر أوروبا مع تحذير لإمكانية كونه مسلحا وخطيرا. ورصدت السلطات الألمانية مكافأة بقيمة مئة ألف يورو لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه. وقامت قوات الأمن الألمانية بحملات بحث عن الشاب في كل من العاصمة برلين ومدينة دورتموند الواقعة غربي البلاد. اقتحام مركز تجمع للسلفيين واقتحمت قوات خاصة تابعة للشرطة الألمانية يوم الخميس مركز تجمع للسلفيين في حي موابيت بالعاصمة برلين، حيث يشتبه أن العامري كان يتردد عليه بعد وصوله إلى ألمانيا العام الماضي. كما توجه حوالي 80 شرطيا إلى مركز للاجئين في مدينة إيميريخ، شرقي ألمانيا، حيث كان يمكث المشتبه به لفترة. انتقادات للسلطات الأمنية وكان الشاب البالغ من العمر 24 عاما، الذي وصل إلى ألمانيا سنة 2015، تحت مراقبة السلطات الألمانية خلال العام الجاري، للاشتباه في تخطيطه لعملية سرقة ...

أكمل القراءة »

مظاهرة في ميونيخ ضد معاداة الأجانب بعد اعتداء برلين

تظاهر أكثر من أربعة آلاف شخص في ميونيخ مساء الخميس للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. فيما أعلنت الاستخبارات الداخلية الألمانية عن زيادة في عدد السلفيين. تظاهر الآلاف في ميونيخ مساء الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، رافعين شعار “من أجل مجتمع مفتوح وخال من الخوف”، للمطالبة بمجتمع ألماني مفتوح ولرفض معاداة الأجانب. وأفادت دوتشي فيلليه أن عدد المشاركين بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص من بينهم عدد من المشاهير الألمان كالممثل ماكسمليان بروكنر. ومن اللافتات التي حملها المتظاهرون “ميونيخ مدينة متعددة”، و”الكراهية تجعل صاحبها كريها”، و”معا من أجل الإنسانية”. ودعا لهذه المظاهرة ائتلاف كبير من الأحزاب والمنظمات والاتحادات، وتم تنظيمها أمام مبنى الأوبرا في ميونيخ. وقد دعمت هيئة الأوبرا التابعة لولاية بافاريا الفعالية ووضعت على بنايتها لافتات تحمل شعارات “الإنسانية”، “الاحترام”، و”التعدد”. ازدياد عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا بشكل كبير في سياق منفصل، نقلت دوتشي فيلليه عن وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن الاستخبارات الداخلية في ألمانيا أعلنت أن عدد السلفيين الأصوليين في ألمانيا ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة. وقال المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور(الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) إن عدد أنصار التفسير المحافظ للإسلام في ألمانيا وصل إلى حوالي 9700 شخص، بزيادة 500 شخص مقارنة بعددهم منذ ثلاثة أشهر. وأفاد المكتب أيضا بوجود عدد أكبر من الحالات التي رغب فيها إسلامويون الاتصال باللاجئين. وكانت هناك 390 محاولة من هذا القبيل حتى الآن، حيث أوضح هانز جورج ماسين، رئيس المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور، في آب/أغسطس إنه تم تسجيل 340 حالة معروفة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خمس قصص رعب لليلة عيد الميلاد

تتشابه تقاليد ليلة عيد الميلاد المتعارف عليها بين الشعوب سواء بتزيين أشجار الميلاد، أو الكعك، أو هدايا بابا نويل، والتي تعتبر بمثابة تشجيع للأطفال على الاستمرار في السلوكيات الجيدة. ولكن لنفس المناسبة توجد أساطير و قصص رعب في بعض الأماكن لتلك الليلة، نقلت “هافينغتون بوست” بعضها، ونوردها هنا. كرامبوس: ويمثل الشخصية المعاكسة لبابا نويل الذي يأتي ليكافئ الاطفال ذوي السلوك الجيد، إذ يحذر الآباء أطفالهم المشاغبين من ظهور “كرامبوس” بدلاً من “بابا نويل”. ويتميز “كرامبوس” بعينيه الحمراوين، وقرونه العملاقة، وفروه الأسود الكثيف، وأنيابه البارزة، كما أنه نصف ماعز، ونصف شيطان، ويحمل في يده كيساً كبيراً يضع فيه الأطفال المشاغبين، ويرميهم على حافة الجحيم بعد أن يعذبهم، حسبما تقول الأسطورة. وتعود أصول الأسطورة إلى ألمانيا، وكانت في البداية لا علاقة لها بأعياد الميلاد؛ بل ارتبطت بالأعمال الوثنية، وبذلت الكنيسة الكاثوليكية محاولات عديدة لإنهاء تلك الأسطورة؛ نطراً للتشابه القوي بين “كرامبوس” والشيطان، كما سعى الحزب المسيحي في النمسا أيضاً إلى ذلك، ولكن دون جدوى. ويظهر “كرامبوس” ليلة 6 من ديسمبر/ كانون الأول من كل عام، وهي ليلة ميلاد القديس “نيقولا”، وتنتشر أسطورة “كرامبوس” في النمسا، وألمانيا، والمجر، وجمهورية التشيك، ويرتدي بعض الأشخاص زيّ “كرامبوس” في ليلة عيد الميلاد، ويقومون بمهاجمة الآخرين في الشوارع. بيلسنيكيل: نشأت هذه الأسطورة في البلدان المارة بنهر الراين، وهي ألمانيا، وسويسرا، وفرنسا، وهولندا، ويظهر للأطفال على هيئة رجل نحيف، يرتدي ملابس رثة، وفراء، ويخبّئ وجهه تحت قناع، ويعلق الأجراس في ملابسه، ويحمل الحلوى، كما يحمل أيضاً السياط. ويجازي “بيلسنيكيل” الأطفال المطيعين، بإعطائهم الحلوى، ويعاقب الأطفال المشاغبين، بسحبهم إلى الغابة ليدفعوا ثمن سلوكياتهم السيئة طوال العام، وعلى الرغم من هذا فإن “بيلسنيكيل” قد يعطي لأولئك المشاغبين فرصة أخرى للنجاة إما بالقائهم بعض أبيات الشعر، أو تأديتهم بعض الرقصات، أو حتى قيامهم بالغناء، ويكون ذلك وفقاً لرأي “بيلسنيكيل” نفسه. جريلا: تعتبر إحدى أكثر أساطير عيد الميلاد رعباً، وسُميت “جريلا” أيضاً آكلة الأطفال، وعُرف عنها أنها تزوجت 3 مرات، وتعيش في ...

أكمل القراءة »

ما فوائد وأضرار مشروب “المتة” ما بين تنشيط القلب والتسبب بالغثيان؟

تنتشر “المتة” في عدة دول عربية لاسيما سوريا ولبنان، وهي مشروب ساخن من فئة المنبهات، لها العديد من الفوائد والمضار، لكنها بالعموم تعتبر مشروباً أكثر صحية مقارنةً بمشروبات أخرى مثل القهوة والشاي والنسكافيه، ويطلق عليها اسم الشاي الأسود. ويعود منشأ مشروب المتة إلى دول أمريكا الجنوبية، ومن ثم جاء بها المغتربون إلى دول عربية عدة.لاسيما سوريا ولبنان، ومن أكثر المناطق التي أشتهرت بالمتة هي الأوروغواي، والأرجنتين. أتت تسمية هذا المشروب من كلمة إسبانية تستخدم في باراغواي وتعني “قرعة أو جوزة” أي الكاس الذي تشرب به (mate أو متة). وتحتوي المتة على نسبة ضئيلة من الكافيين لا تزيد عن 3%، إضافةً إلى المغنيسيوم والبوتاسيوم والمنغنيز، وفيتامين سي والحديد والأملاح المعدنيّة والعديد من الفيتامينات المركّبة. ومن ناحية الصحة تعتبر المتة منشطاً جيداً للقلب والأعصاب، وتساعد في تقوية مناعة الجسم، كما تساعد في التخفيف من الصداع، ومن أعراض ضيق النفس. كما أنها تخفّف الشعور بالتعب والإرهاق. وتعمل كمدرٍّ البول تسهّل عملية الهضم. ولا أضرار لها على القلب والأعصاب كالقهوة بالرغم من احتوائها على الكافيين يساعد هذا المشروب أيضًا في فقدان الوزن وإذابة الدهون. كما تفيد بعلاج أعراض عسر الهضم؛ والإنفلونزا بسبب احتوائها على نسبة عالية من فيتامين سي. وتساعد أيضًا في التخلص من نفخة البطن. غير أن المتة تزيد من الحركات التقلصية للأمعاء مثل قرقعة البطن صباحاً عند مدمنيها. وعلى صعيد الأضرار، يمكن أن تسبب المتة زيادة انقباضات الرحم لذا يفضّل من النساء الحوامل عدم شربها. كما تخفّف إدرار الحليب. وقد تسبّب القيء والغثيان. ويفضّل ألا يتناولها أشخاص يعانون من أمراض القلب. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل تواجه أعنف هجوم على سياستها في الصحافة الألمانية بعد اعتداء برلين

وجهت الصحف الألمانية تساؤلات محرجة إلى ميركل كما اشتد الجدل حول فعالية السلطات الأمنية بعد اعتداء الدهس على أحد أسواق الميلاد في برلين. لاسيما أن المشتبه به كان معروفًا لدى الشرطة. وأعاد هذا الحادث الانتقادات حول سياسة ميركل الخاصة باللجوء. إضافةً إلى انتقاد الإجراءات الأمنية المعتمدة في البلاد، بحسب دوتشي فيلليه. وجاء في تعليق مجلة “دير شبيغل” “الأسوأ هو الذي حصل بالنسبة للمستشارة أنغيلا ميركل: مشتبه به دخل ألمانيا السنة الماضية كلاجئ. وسلطات مجهدة، ودولة قد تكون فشلت. ميركل وسياسة لجوءها لا يمكن أن تكون عرضة لهجوم أعنف من هذا. فحتى أولئك الذين يعتبرون من الناحية المبدئية سياسة لجوءها صائبة، انتقدوا فشل الدولة خلال أحداث ليلة رأس السنة في كولونيا. ويبدو أن ذلك حدث مجددا، وهذه المرة بشكل أكثر فظاعة.” وعبرت “دير شبيغل” عن دهشتها. وكتبت على موقعها الالكتروني أن “السلطات كانت تراقبه ونجح مع ذلك في الاختفاء”.  ووصفت صحيفة “فولكسشتيمه” الحرج الذي تواجهه المستشارة ميركل: “يُنظر إلى ميركل كإلهة أوروبا، حكيمة ولا يمكن التخلي عنها…فهل بإمكانها الحفاظ على منصبها، هذا سيتقرر في الخريف المقبل أثناء الانتخابات التشريعية في ألمانيا. وتبدو الظروف لتحقيق ذلك أكثر صعوبة في أعقاب اعتداء برلين …أخطاء ميركل في سياسة اللجوء تجني ثمارا مرة”. وكتبت صحيفة “راين تسايتونغ” الصادرة بمدينة كوبلينتس: “لا يحق التغاضي عن أن المشتبه به هو طالب لجوء رُفض ملفه وسُمح له فقط بالبقاء. ولو أن السلطات نجحت في ترحيل هذا الرجل ما كان بوسعه تنفيذ الاعتداء”. أما صحيفة “لاوزيتسير روندشاو فكتبت تعليقًا جاء فيه: “السلطات الألمانية تقوم بالقليل في مواجهة عناصر خطرين محتملين:.. ويتم التفتيش حاليًا عن تونسي في الـ 24 من العمر تم وصفه سابقا من الشرطة بأنه إرهابي محتمل. ارتكب أعمالاً جنائية في ألمانيا، وكان من المفترض ترحيله…ومقبول من الناحية القانونية أن تكون هناك إمكانيات الاعتراض على هذه القرارات. لكن ليس من المفهوم ما الذي يجب أن يحصل حتى تتحرك السلطات المعنية”. وتساءلت الصحيفة المحلية “دارمشتيتر ايكو: “لماذا تمكن المشتبه به التونسي من لعب لعبة القط والفأر مع ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: تفتيش مأوى للاجئين في ولاية شمال شمال الراين

قامت الشرطة الألمانية بتفتيش نزل للاجئين في مدينة إيمريش في ولاية شمال الراين ويستفاليا، على خلفية هجوم الدهس في برلين. فتشت الشرطة الألمانية نزلاً للاجئين في ولاية شمال الراين، حيث كان يقيم المتهم الرئيسي في هجوم برلين، التونسي أنيس عامري، وكان مسجلاً فيه وفق بيانات رسمية. ونقلت دوتشي فيلليه، أن عملية التفتيش تمت صباح الخميس (22 ديسمبر/كانون الأول 2016)، واستغرقت نحو  ساعة، وشارك فيها قرابة 100 شخص من أفراد الأمن منهم عناصر بالقوات الخاصة، ولم تعلن الشرطة شيئا عن نتائج عملية التفتيش حتى الآن. وأفادت دوتشي فيلليه، أن عددًا من رجال الشرطة قد تمركزوا قرب النزل منذ أمس الأربعاء. ورفض متحدث باسم الشرطة التطرق لمزيد من التفاصيل بشأن العملية وأشار إلى أن ذلك من اختصاص النائب العام. مكافأة 100 ألف يورو ولم يعلن النائب العام شيئا عن نتائج التحقيقات التي تجري لضبط الجناة الذين نفذوا عملية الدهس التي وقعت في أحد أسواق أعياد الميلاد وسط العاصمة الألمانية برلين. ورصدت السلطات في ألمانيا ما يصل إلى 100 ألف يورو مكافأة لمن يدلي بمعلومات تقود للشاب التونسي أنيس عامري الذي تتهمه السلطات رسميا بالوقوف وراء هجوم الدهس الإرهابي. وحث المدعي العام في ألمانيا المواطنين على توخي الحذر قائلا في بيان له أمس الآربعاء “لا تعرضوا أنفسكم للخطر لأن هذا الشخص يمكن أن يكون عنيفا ومسلحا”.  يذكر أن هجوم الدهس في برلين والذي وقع الاثنين الماضي أسفر عن مصرع 12 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين. مواضيع ذات صلة بالصور: من هو المشتبه به التونسي في حادث الدهس في برلين سياسية ألمانية: تقليص عدد اللاجئين لا يضمن أن من تبقى سيكون “قديسا” مطالبات في ألمانيا بتشديد قانون الإقامة والإجراءات الأمنية بعد هجوم برلين ميركل تعلن الحداد محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مطالبات في ألمانيا بتشديد قانون الإقامة والإجراءات الأمنية بعد هجوم برلين

صرح سياسي بارز في الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا الألمانية، بضرورة تشديد الإجراءات المتبعة بخصوص سياسة اللجوء في ألمانيا، في أعقاب حادثة الدهس التي أودت بحياة أشخاص في أحد أسواق الميلاد في برلين. طالب شتفان ماير خبير الشؤون الداخلية في الحزب المسيحي الاجتماعي، باتخاذ إجراءات مشددة فيما يتعلق بسياسة اللجوء و قانون الإقامة ، بعد توجه الشبهات إلى أحد طالبي اللجوء، بارتكاب هجوم الدهس يوم الاثنين 19 كانون الأول \ ديسمبر 2016، متسببًا بمقتل 12 شخصًا وإصابة 50 على الأقل. ونقل موقع ألمانيا عن الوكالة الألمانية للأنباء، أن ماير الخبير بالشؤون الداخلية في الحزب الشريك لحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، أدلى بتصريحات خاصة لإذاعة “أر بي بي” (برلين-براندنبورج) إن هذا الهجوم يظهر الأماكن التي يكمن بها أوجه الضعف “كما لو كانت تحت عدسة مكبرة”. وشدد ماير على ضرورة تشديد قانون الإقامة والقوانين الأمنية. ودعا في هذا السياق لتمديد مدة الاحتجاز قبل الترحيل بالنسبة لطالبي اللجوء المرفوضين، وذلك بالنظر إلى المشتبه به التونسي في تنفيذ الهجوم أنس العامري. كما أشار إلى ضرورة إعلان تونس على أنها موطن آمن. يشار إلى أن حزب الخضر هو الذي يعوق اتخاذ قرار إعلان تونس على أنها “موطن آمن” في مجلس الولايات “بوندسرات”. ألمانيا مواضيع ذات صلة اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به في حادثة الدهس في برلين ميركل تعلن الحداد قوات خاصة ألمانية تداهم مركز إيواء للاجئين في برلين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سياسية ألمانية: تقليص عدد اللاجئين لا يضمن أن من تبقى سيكون “قديسا”

اعتبرت النائبة يوليا كلوكنر، نائبة الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الألمانية، أن مطالبة رئيس الحزب، هورست زيهوفر، بوضع حد أقصى لـ”عدد اللاجئين” الذين تقبل ألمانيا إيواءهم سنويًا يعد عجزًا منه في مواجهة خطر الإرهاب في ألمانيا. ورأت كلوكنر في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) يوم الأربعاء أن تقليص عدد اللاجئين لن يكون مفيداً “حتى الحد الأقصى لا يضمن أن القديسين فقط هم الذين سيبقون بين اللاجئين”. بحسب موقع ألمانيا. وكان رئيس الحزب البافاري المعروف بمعارضته لسياسة اللاجئين التي تنتهجها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد أعلن أن حزبه، الشريك الحالي في التحالف المسيحي و الائتلاف الحاكم الذي تقوده ميركل، سينضم للمعارضة عقب انتخابات عام 2017 حتى في حالة فوز التحالف المسيحي في الانتخابات، وذلك إذا لم تنص اتفاقية الائتلاف الحاكم على وضع حد أقصى للاجئين. وأشار موقع ألمانيا إلى أن زيهوفر طالب يوم الثلاثاء باتخاذ نهج جديد للسياسة الألمانية تجاه اللاجئين، مؤكدا بذلك معارضته المستشارة أنغيلا ميركل. كما انتقدت كلوكنر وبشدة حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في ضوء اعتبار ماركوس بريتسل، رئيس حزب البديل في ولاية شمال الراين فيستفاليا، المستشارة الألمانية مسؤولًة عن الهجوم الإرهابي في برلين قائلة: “من يعتبر أنجيلا ميركل شخصيا مسؤولة عن الهجوم ويقول عن قتلى الهجوم إنهم “قتلاها” فهو عديم الذوق وعديم الاحترام”. أضافت نائبة الحزب المسيحي البافاري: “لدي انطباع بأن حزب البديل كان ينتظر فقط حدوث شيء في ألمانيا ليحقق مكاسب من وراء ذلك بشكل غادر”. وكان بريتسل قد قال في تغريدة له على موقع تويتر للتغريدات القصيرة عقب هجوم الدهس: “متى ترد دولة القانون الألمانية؟ متى ينتهي هذا النفاق المقيت؟ إنهم قتلى ميركل”. وأودى هجوم الدهس الذي وقع أمس الأول في برلين بحياة 12 شخصا وإصابة 50 على الأقل. مواضيع ذات صلة اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به في حادثة الدهس في برلين ميركل تعلن الحداد قوات خاصة ألمانية تداهم مركز إيواء للاجئين في برلين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »