الرئيسية » أرشيف الوسم : يوفنتوس

أرشيف الوسم : يوفنتوس

لا للمشاعر والفوتوشوب… ماتياس دي ليخت إلى يوفنتوس هنا المنطق

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا انتهى المسلسل أخيراً وتابعت الجماهير الحلقة الأخيرة منه عند نزول دي ليخت من الطائرة الخاصّة في مطار تورينو الإيطالية لإتمام إنتقاله إلى يوفنتوس، وينقسم الشارع الرياضي إلى قسم توقّع هذه النهاية وقسم أراد أن يعيش اللحظة ويدخل عنصر المفاجأة لها. من توّقع هذه النهاية فهو لا يزال يتابع كرة القدم بعقله بعيداً عن عاطفته، وهنا أخصص بالذكر الجماهير التي جرّتها عاطفتها لتواجد دي ليخت في برشلونة مع زميله السابق دي يونغ، لا أوجه اللوم لهذه الفئة من المتابعين لأنهم اعتادوا على متابعة كرة القدم عبر أهازيج السوشال ميديا التي نقلت دي ليخت إلى برشلونة ولو بصور فوتوشوب رفقة دي يونغ. رايولا يحكم نعيش بواقع كروي تسوده المصالح الشخصية في المرتبة الأولى بعيدة عن العواطف، المنطق يحكم بزماننا هذا، اللاعب مع وكيل أعماله يدخلان في معركة القرار وأبعاده على رأسها الفائدة المالية. مينو رايولا هو وكيل أعمال قائد أياكس، شخص لا ينتمي لفئة الكرة المثالية ولا يحب لعبة المشاعر، يعرف مصلحته فقط ولا شيء غيرها. يستخدم جميع العوامل لزيادة حصّته، وهذا حق مشروع في مجال عمله، استغلّ اهتمام برشلونة بـ دي ليخت لهدف زيادة سعره وللحصول على مبلغ عمولة مناسبة لأطماعه. القائد في مكانه الصحيح إذا أردت أن تعرف قيمة دي ليخت عليك أن تعيد مشاهدة الخطاب الذي ألقاه لجماهير النادي بعد الفوز بالدوري الهولندي، دي ليخت ألغى كل معوّقات سنّه الصغير وأظهر شخصية القائد الحقيقي وأبهر العالم بذلك الخطاب للاعب “قائد بعمر الـ19 عاماً”، ومن يحمل هذه الشخصية يجب أن يبحث عن مكان لصقل شخصيته القيادية وتطويرها أكثر عن طريق اللعب لفترات أكثر ضمن فريق يعتبر بالصفوة أوروبياً لديه قاعدة جماهيرية كبيرة وفي دوري قوي. اختيار يوفنتوس يحقق كل تلك الشروط التي يبحث عنها القائد الشاب، في برشلونة قد يحقق 2 منها لكنه سيكون ثانوياً مع تواجد كوكبة من المدافعين، أما السيدة العجوز فقد هرمت من ثلاثية “كيليني وبونوتشي وبارزالي” وتحتاج ...

أكمل القراءة »

بيب غواريولا يوفنتوس … الصفقة التي لم تصدق نفسها

عبد الرزاق حمدون* “كم مرّة يتوجب علي أن أقول لن أذهب إلى يوفنتوس”، بهذه الكلمات أجاب بيب غوارديولا على تساؤل أحد الصحفيين بعدما خرجت إشاعات ارتباطه ببطل إيطاليا. الإعلام لعبته الترويج لمفاجأة ما واستغلال المواقف لتفجير سكوب عالمي يأتي بالكثير من المتابعين على حساب المصداقية، بيب غوارديولا تواجد في ميلانو الإيطالية لأسباب كما يُقال بأنه يريد متابعة مباراة غولف “أبرز هوايات المدرب الكتالوني”، ليتواجد في نفس الفندق المدير الرياضي لنادي يوفنتوس فابيو باراتيتشي، وهنا انطلقت الشرارة الأولى لميركاتو سنشهد على تحرك مدربين كثُر خلال هذا الصيف. بيب ليس منهم حالات خروج المدربين من أنديتهم متنوعة وعديدة، خسارات متتالية وعدم تحقيق ألقاب، مشاكل إدارية أو وقوف إدارة النادي مع اللاعبين على حساب المدرب، فترة طويلة مع الفريق وعدم تقديم المزيد للاعبين، الطموح لتدريب فرق أكبر وتحديات جديدة، لو نظرنا إلى هذه الأسباب لن نجد حالة مانشسترسيتي وبيب غوارديولا، مدرب لديه مشروعه الطويل مع مجموعة السيتي هو صاحب الجملة الشهيرة “سوف يفخرون بأنهم جماهير مانشسترسيتي”، حقق كل الألقاب الانكليزية ولديه تحديات في الاستمرارية محلّياً وتحقيق الأبطال مع الفريق، قربه من لاعبيه والإدارة ساهما بنجاحه الكبير. لا مكان للتشابه أول سؤال يخطر على بال جماهير السيدة العجوز، هل فريقنا قادر على فهم أسلوب غوارديولا في اللعب؟ هل لدينا الامكانيات لتطبيق فلسفته؟ هل نحن نشبه الكرة التي يقدمها؟. الإجابة الصحيحة على هذه التساؤلات بحاجة إلى إحصائيات يمكننا تلخصيها بما شاهدناه سواء من يوفنتوس أليغري وغوارديولا مع أنديته، أساليب كروية مختلفة تحصد الألقاب المحلّية خطّان متوازيان لا يلتقيان في نقطة واحدة. ولو فرضنا جدلاً على أن هذه الصفقة تمت، فإن يوفنتوس سيكون على أبواب ثورة انتقالات غير مسبوقة عند بطل ايطاليا. بقي هناك عامل واحد يراهن عليه المتابعون لتمام هذه الصفقة، العقوبات التي ربما تضرب مانشسترسيتي أبرزها الغياب عن دوري أبطال أوروبا ستكون سبباً بخروج بيب، وهنا سيكون المدرب الكتالوني أمام لحظة فقدان المصداقية أمام الجميع وهذا لا يشبه شخصيته الواضحة دائماً. سرعة انتشار خبر ...

أكمل القراءة »

ملحمة يوفنتوس أتلتيكو مدريد…سيناريو أليغري وإخراج رونالدو

عبد الرزاق حمدون* قبل أيام من مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية حاول المدرب أليغري أن يخرج نفسه من الضغط عندما أجاب أحد الصحفيين بأنّ لقاء الإياب لن يكون فشلاً في حال لم يحقق الفريق ريمونتادا. تصريح أليغري لم يخصّه فقط بل شمل لاعبيه الذين دخلوا المباراة بدون قيود وكأنهم لم يُهزموا في الذهاب، جاؤوا إلى الملعب لكي يستمتعوا بكرة القدم ويقدّموا كل شيء لجماهيرهم وإن أردتوا أن تستدلوا على ذلك اسألو ايمري تشان الذي شغل ثلاث مراكز في مباراة واحدة، اسألو مانزوكيتش في دوره الكبير بدون كرة لجعل مهمّة رونالدو أسهل، اسألو ماتويدي بمستواه الدفاعي الكبير، اسألو رونالدو عن هاتريك أخبر به عائلته قبل المباراة. أليغري ورونالدو وايمري تشان في مباراة الذهاب أخطأ أليغري في مرتين الأولى المبالغة الدفاعية أما الثانية ابعاد رونالدو عن منطقة جزاء أتلتيكو، لتكون مواجهة الإياب مناسبة لرد اعتباره بخطّة لعب 4-3-3 مفتاحها الهجومي 3-5-2 وكلمة سرّها ايمري تشان الذي كان يسقط كـ مدافع ثالث بين كليني وبونوتشي وبمهمة رقابة لصيقة على غريزمان، وتقدّم كانسيلو وسبينازولا على الأطراف “الحلقة الأضعف في أتلتيكو”. اقتراب رونالدو من هدف أوبلاك كان على شقّين، الأول هو تحرك اللاعب نفسه النموذجي داخل المنطقة، أما الثاني فهو وجود لاعب تكتيكي بجانبه بحجم مانزوكيتش، لتكون محصّلة هذا الشوط هدف رونالدو. رونالدو التاريخي تابع اليوفي ما أنهى عليه الشوط الأول، ولأن أتلتيكو مدريد ضعيفاً على الأطراف جاء الهدف الثاني من عرضية وجدت رأس رونالدو في كلاكيت مكرر لكن هناك مع ريال مدريد، وهنا يجب أن نقف إجلالاً وإكباراً لأسطورة كروية بحجم رونالدو بصفتنا شاهدين دائماً على كل تحدّي يقبل به هذا النجم ويثبت بشكل مستمر أن كثرة الضغوط حوله تزيد من تألقه، ركلة جزاء بيرناردسكي كانت تتويجاً لهاتريك تاريخي لرونالدو ومكرر أيضاً في شباك الروخي بلانكوس. عاد يوفنتوس وتأهل وحقق أليغري المطلوب أمام أقوى الدفاعات الأوروبية، وأثبت رونالدو مجدداً أنه اللغز السرّي لحل شفرة الكأس ذات الأذنين للسيدة العجوز. *صحفي رياضي مقيم في ألمانيا   ...

أكمل القراءة »

رونالدو سيتابع مسيرته رغم عمره، ولن يذهب إلى قطر أو الصين

عبر نجم كرة القدم كريستيانو رونالدو عن امتنانه للفرصة التي منحت له في يوفنتوس، قائلاً إن اللاعبين في مثل سنه “يذهبون إلى قطر أو الصين”. وقد انضم قائد المنتخب البرتغالي، البالغ من العمر 33 عاماً، إلى رائد الدوري الإيطالي بمبلغ تجاوز 100 مليون يورو بعد 9 أعوام قضاها في ريال مدريد. وقال في حفل أقيم على شرفه: “أن أوقع لفريق مثل يوفنتوس في هذه المرحلة من مشواري، هذا أمر يسعدني كثيراً”. وأضاف أنه يأمل أن “يجلب الحظ” لفريق يوفنتوس الذي يراهن على الفوز بدوري أبطال أوروبا. وأوضح أنه لم يتلق أي عروض أخرى. وسجل رونالدو 450 هدفاً لفريق ريال مدريد، وهو رقم قياسي، وفاز معه بدوري أبطال أوروبا 4 مرات وبالدوري الإسباني مرتين، وحل في الدوري الإسباني قادماً من فريق مانشستر يونايتد الانجليزي عام 2009. وحصل على الكرة الذهبية لأحسن لاعب في العالم 5 مرات، بما فيها العام الماضي، وقاد البرتغال إلى الفوز بكأس أمم أوروبا عام 2016. وقال: “أريد أن أفوز، أريد أن أكون الأفضل، من يعرف، لعلي أفوز بالكرة الذهبية مرة أخرى، سوف نرى”. وأضاف أنه يختلف عن اللاعبين الآخرين الذي يعتقدون أن مسيرتهم تنتهي في مثل سنه، قائلاً: “أريد أن أبين لهم أنني مختلف”. الارتقاء بيوفنتوس إلى “المستوى الأعلى” ويعد يوفنتوس الفريق الإيطالي الأكثر تتويجاً، إذ فاز بالدوري المحلي 34 مرة بما فيها سبع مرات متتالية، وبكأس إيطاليا 13 مرة. لكنهم لم يفوزوا بدوري أبطال أوروبا منذ 1996، وخسروا النهائي 5 مرات. وقال رونالدو: “أعرف أن دوري أبطال أوروبا لقب يسعى كل فريق إلى الظفر به. سنعمل على الفوز ليس بدوري أبطال أوروبا فحسب بل بالدوري الإيطالي أيضاً”. المصدر: بي بي سي اقرأ أيضاً: رونالدو وريال مدريد دراما الحكايات في النهايات صفقة رونالدو يوفنتوس فوائد بالجملة والمستفيدون كُثر أسباب تجعل رونالدو يخرج من ريال مدريد كروس هو ميسي ورونالدو ألمانيا محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

صفقة رونالدو يوفنتوس فوائد بالجملة والمستفيدون كُثر

عبدالرزاق حمدون* ماذا سيقدم رونالدو للأطراف التي دخلت في صفقة انتقاله التاريخي إلى يوفنتوس الإيطالي؟ ‏ لو أجريت بحثاً في المناطق الجغرافية الأكثر تداولاً عالمياً في الفترة الحالية، ستكون محصورة المسافة بين تورينو الإيطالية ‏ومدريد الإسبانية بخط طولي لامع يربطهما سوّيةً بإسم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ويدخل معهما الجزيرة اليونانية التي يقضي ‏بها رونالدو عطلته الصيفية مع عائلته.‏ بالرغم من عدم انتهاء منافسات كأس العالم المقام في روسيا إلا أن الأوساط الرياضية وجدت ما يمكن أن ينسيها منافسات الدور ‏النصف النهائي منه، ووجهت جُل اهتمامها وأخبارها إلى صفقة التاريخ لنادي يوفنتوس الإيطالي بعدما كثُرت التقارير التي تتحدث ‏عن اقتراب قائد البرتغال ليكون النجم الأول في تورينو أرينا. ‏أهميّة رونالدو وشهرته العالمية هي السبب الأول وراء هذه المقدمة، وستمهد عمّا سأكتبه لاحقاً في هذه المقالة عن فوائد صفقة ‏انتقال النجم الأبرز على مواقع التواصل الاجتماعي إلى ملعب يوفنتوس أرينا:‏ ‏1_ وجهة سياحية أولى‏ تحتل مدينة تورينو مركزاً مرموقاً في إيطاليا من حيث السياحة لما تحتويه من معالم قديمة كافية لكي تعطيها طابع تاريخي يقصده ‏معظم السيّاح، موقعها الجغرافي الحدودي مع سويسرا وفرنسا شكّل لها دفعة أكبر، ويعتبر نادي يوفنتوس أحد أكثر الأماكن زيارة ‏في الآونة الأخيرة مما أعطاها شهرةً أكثر، وفي حال قدوم نجم بحجم رونالدو فمن المرحج أن تتفوّق تورينو على روما وميلانو في السياحة. ‏2_ أرباح تاريخية للنادي‏ حسب موقع “بلومبرغ الاقتصادي” فإن أسهم نادي يوفنتوس قد ارتفعت في الأيام القليلة الماضية نظراً لارتباطهم مع ‏ريال ‏مدريد ‏بصفقة انتقال رونالدو. ‏ في آخر إصدار مالي شهد ارتفاع أسهم النادي الإيطالي بما يصل إلى 9.7 بالمئة في ميلانو، وهو أكبر ارتفاع منذ شهر آذار مارس ‏الماضي، حين ‏أقصي ‏فريق “السيدة العجوز” من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وزادت الأسهم بـ20 في المئة خلال الأيام الخمس الماضية، مع تزايد الحديث عن الصفقة التاريخية مع رونالدو. ‏وحقق يوفنتوس دخلاً قدره 562.7 مليون يورو فى ميزانيته الأخيرة، والتى أعلن عنها فى شهر سبتمبر الماضى، ...

أكمل القراءة »

أسباب تجعل رونالدو يخرج من ريال مدريد

*عبدالرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا جاءت اللحظة التي قد تخلق شرخاً كبيراً في البيت الأبيض المدريدي، حانت ساعة الحقيقة التي يكره التفكير بها كل عاشق ‏لشعار ريال مدريد، خروج البطل والمُلهم وصانع الأفراح في البرنابيو، كريستيانو رونالدو سيصبح بعيداً عن هتافات الجمهور التي ‏اعتاد عليها في السنتياغو.‏ إذاً أصبح انتقال نجم الريال كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس أكثر قرباً للواقع بعد كثرة التقارير التي وردت من الطرفين سواء ‏الإيطالي أم الإسباني والتي تقول بأن اللاعب البرتغالي يضع لمساته الأخيرة في أسوار السنتياغو برنابيو ويحضّر للذهاب إلى ‏يوفنتوس أرينا في تورينو، خبرٌ كان وقعه أكبر على جماهير ريال مدريد من الخروج مؤخراً من كأس العالم، لما يحظى رونالدو ‏من أهمّية كبيرة في الوسط الرياضي الإسباني.‏ هناك أسئلة كثيرة وعديدة حول فكرة الخروج المدوّي لنجم الكرة العالمية عن النادي الذي حقق له كل شيء مؤخراً، لكن تبقى هذه ‏العوامل هي الأبرز :‏ ‏1_ مستقبل مجهول ‏ خروج زيدان من ريال مدريد أعطى الكثير من الضبابية حول مستقبل الفريق خاصّة بعد قدوم مدرب مغمور لم يعرف عنه سوى ‏حبّه للاعبين الإسبان والسبب أنه أشرف عليهم في المنتخب الإسباني.‏ زيدان كان يتبع سياسة خاصة مع النجم البرتغالي خلال الموسم الطويل، وهي كانت سبباً كبيراً لتألق رونالدو في المراحل الحاسمة ‏من مشوار الفريق سواء في الأبطال أو في الدوري المحلي، لذا أصبح من الصعب على صاحب الرقم 7 التأقلم مع أي شخص ‏جديد بعد زيزو.‏ ‏2_ معاقبة بيريز‏ بعد نهاية الموسم الماضي بأسابيع قليلة وقبل بدء كأس العالم انتشرت الكثير من الروايات حول تجديد عقد رونالدو مع الريال وزيادة ‏في مرتبه السنوي الذي كان مطلبه الدائم من إدارة النادي الإسباني، لكنه قوبل بالممطالة في الفترة الأخيرة وخاصة من الرئيس ‏بيريز الذي أظهر للجميع مؤخراً أن تفكيره يصب حول النجم الجديد “رياضياً وإعلامياً” لريال مدريد.‏ ‏3_ البحث عن تجربة جديدة كبيرة من أبرز الصور التي انتشرت عقب فوز ريال مدريد بلقبه الأخير في دوري أبطال ...

أكمل القراءة »

يوفنتوس توتنهام قمّة العرف والتقاليد في سماء دوري الأبطال

عبد الرزاق حمدون* يبدو أن انشغال الوسط الرياضي الأوروبي والعالمي بقمّة يوم الأربعاء بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان و الصدى الإعلامي ‏الكبير الذي سبق لقاء ستاد البرنابيو أنسى معظم المتابعين مباراة لا تقل أهمّيةً ستقام يوم الثلاثاء تجمع بين يوفنتوس الإيطالي ‏وضيفه توتنهام الإنكليزي.‏ يستضيف يوفنتوس على ملعبه في مدينة تورينو نادي توتنهام في قمّة تجمع بين ثاني الكالتشيو الإيطالي وخامس البريميرليغ ‏الإنكليزي، مواجهة تاريخية لأول مرّة تجمع الفريقان وجهاً لوجه في مسابقة دوري أبطال أوروبا، سنشهد لقاء بين خبرة سيدة ‏إيطاليا العجوز أمام مشروع ديوك لندن الواعد كما صرّح المدرب الأرجنتيني بوتشيتينيو في المؤتمر الصحفي قبيل قمّة اليوم ‏عندما أظهر الكثير من الاحترام لتاريخ مستضيفه بطل إيطاليا ووصيف المسابقة العام الماضي.‏ هناك الكثير من العناوين التي يمكن أن نطلقها على مباراة ستاد آليانز تورينو وجميعها يصنّف تحت بند عُرف وتقاليد كرة القدم ‏القديم منها والحديث المرتبط بإسمي الفريقين سواء على الساحة الأوروبية والمحلّية، فلو نظرنا إليهما عن كثب سنلاحظ أهم تلك ‏العناوين هي:‏ ‏-المستوى الثابت أمام الأداء الممتع‏ ما يقدّمه يوفنتوس على المستوى المحلّي يدعو جماهيره بالتفاؤل أمام مواجهة توتنهام في دوري الأبطال، حيث أن الخسارة الأخيرة ‏لفريقهم هذا الموسم تعود إلى يوم 19 نوفمبر الماضي أمام سامبدوريا بنتيجة 3-2، وتمكّن بعدها فريق المدرب أليغري من تدارك ‏الموقف ليحقق بعدها 14 انتصار وتعادلين في جميع المباريات على مستوى البطولات التي يلعب فيها.‏ على الطرف الآخر فإن الفريق الانكليزي الضيف وبالرغم من تواضع مركزه محلّياً مقارنةً بالموسمين الأخيرين إلا أنه يعتبر أحد ‏أفضل الأندية التي تقدّم كرة قدم جميلة وممتعة في سماء البريميرليغ بشهادة جميع النقّاد والمتابعين والمحللين، فريق يتميز بروح ‏الشباب والانسجام العالي بين أفراده عدا عن إيمان لاعبيه بصنع المعجزات في أوقات صعبة للغاية.‏ ‏-المرونة التكتيكية‏ لعلّ هذا العنوان يبدو متوافراً في الفريقين بشكل كبير ويعتبر القاسم المشترك بينهما، فكلا المدربين يعشقان عالم التكتيك البحت ‏ومن خصالهما في استلام أي فريق هو التجريب والتغيير الخططي على مستوى ...

أكمل القراءة »