الرئيسية » أرشيف الوسم : هورست زيهوفر

أرشيف الوسم : هورست زيهوفر

هل الإسلام جزء من ألمانيا أم لا؟ جدال عمّ ألمانيا في الأسابيع الأخيرة

أثار “هورست زيهوفر” جدلاً واسعاً على المستوى الاتحادي في ألمانيا إثر تصريحات مفاجئة، مفادها أن دين الإسلام لا يعد جزءاً من ألمانيا. “زيهوفر” هو وزير الداخلية في الحكومة الألمانية المشكلة حديثاً، إثر تحالف الحزب الإشتراكي الديمقراطي (SPD) مع الحزب المسيحي الديمقراطي. وهو يترأس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (CSU) الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي (CDU). بدورها نأت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” بنفسها على نحو واضح، عن تصريحات وزير داخليتها الجديد “زيهوفر” في الجدل حول دور الإسلام في ألمانيا. وقالت “ميركل” خلال لقائها رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوفن” في برلين، إن ألمانيا تتميز بشدة بالطابع المسيحي، إلا أن هناك أيضا أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا حالياً. وأضافت: “هؤلاء المسلمون جزءٌ من ألمانيا، وكذلك ديانتهم “الإسلام” جزء من ألمانيا أيضاً”. وذكرت “ميركل” أن ألمانيا تريد إسلاماً قائما على أساس الدستور، وأردفت قائلةً: “يتعين علينا بذل جميع الجهود الممكنة لصياغة حياة مشتركة على نحو جيد بين الأديان”. وكان “زيهوفر” قد صرح لصحيفة “بيلد”: “الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا. المسيحية تميز ألمانيا، مثل عطلة يوم الأحد وأعيادها وطقوسها الكنسية مثل عيد القيامة وعيد العنصرة وأعياد الميلاد (الكريسماس)”. وأضاف “زيهوفر”: “المسلمون الذين يعيشون لدينا جزء من ألمانيا بالطبع. لكن هذا لا يعني بالطبع أننا نتخلى لذلك عن تقاليدنا وعاداتنا المميزة لبلدنا من منطلق مراعاة خاطئ”. يذكر أن الرئيس الألماني الأسبق “كريستيان فولف” استخدم عبارة “الإسلام جزء من ألمانيا” عام 2010، وأيدته في ذلك ميركل، إلا أن ساسة آخرين مثل رئيس الكتلة البرلمانية لتحالف ميركل المسيحي “فولكر كاودر” عارضوا هذه العبارة. واتهم ساسة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر وحزب “اليسار” زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري “زيهوفر” بأنه يريد بذلك مداهنة أنصار حزب “البديل من أجل ألمانيا” (AFD) اليميني الشعبوي. ومن جانبها، قالت الرئيسة المحلية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ولاية بافاريا في تصريحات لمحطة “إن تي في” التلفزيونية: “الدافع على الأرجح هو كسب ناخبات وناخبين أدلوا بأصواتهم لصالح البديل الألماني. كما أن التفوه بمثل هذه العبارة ...

أكمل القراءة »

هورست زيهوفر: من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية”

بعد إعادة انتخابه، دافع رئيس “الحزب المسيحي الاجتماعي” البافاري عن نفسه في وجه اتهامات موجهة إلى سياسة الحزب المتعلقة باللاجئين. وشدد على أن من يريد العيش في ألمانيا يتوجب عليه “احترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية”. أوضح زعيم “الحزب المسيحي الاجتماعي” البافاري، وشريك المستشارة ميركل في “التحالف المسيحي”، هورست زيهوفر، رغبته الشديدة في وضع سقف محدد لاستقبال المهاجرين القادمين سنوياً إلى ألمانيا، وقد دافع عن نفسه ضد الاتهامات الموجهة إلى سياسة الحزب المتعلقة باللاجئين. وقال رئيس حكومة بافاريا خلال مؤتمر الحزب البافاري في مدينة نورنبرغ، اليوم السبت (16 كانون الأول/ديسمبر 2017): ” نحن بحاجة إلى تحديد الهجرة لإنجاح القدرة على الاندماج في بلادنا”. وأضاف خلال التصفيق الحار من الحضور: “نحن بلد ذو طابع مسيحي وسنظل بلداً ذا طابع مسيحي، وهذا الأمر مهم بالنسبة لتلاحم المجتمع”. ويعتقد زيهوفر بأنه من الضروري أيضاً الالتزام الكامل بتعزيز الثقافة الألمانية، ومن معالم هذا الالتزام، تشجيع التعلم على اللغة الألمانية، ودعم سبل العيش مادياً للفرد من خلال عمله، “واحترام قانوننا وليس الشريعة الإسلامية”. وتابع زيهوفر: “من يرغب في أن يعيش عندنا بشكل مشروع، عليه أن تكون لديه الرغبة في العيش معنا، وليس العيش إلى جوارنا أو حتى ضدنا”. من جهة أخرى، رفض زيهوفر الاتهامات الموجهة ضد سياسة حزبه المتعلقة باللجوء، وقال: “لا نسمح بأن يتم تشويه سمعتنا”، وأشار إلى أن الحزب البافاري حزب منفتح على العالم، “لكنه يمثل أيضا المصالح الوطنية ومصالح السكان  الذين يعيشون هنا”. وختم زيهوفر تصريحاته بقوله، “من يمثل مصالح وطنية، هو أبعد ما يكون عن كونه متطرفاً يمينياً وعليه ألا يسمح بأن يتم التشهير به”. ومن الجدير بالذكر أنه قد تم اليوم في مؤتمر الحزب إعادة انتخاب هورست زيهوفر زعيماً لـ”الحزب المسيحي الاجتماعي” ، وحصل على تأييد 83.7% من نسبة أصوات مندوبي الحزب، مقابل 87.2% كان قد حصل عليها قبل عامين. وبعد اتفاق مع منافسه ماركوس زودر، الذي من المنتظر أن يتولى رئاسة حكومة بافاريا،جاء اختيار زيهوفر زعيما للحزب. الخبر منقول عن: خ. ...

أكمل القراءة »