الرئيسية » أرشيف الوسم : هدوة

أرشيف الوسم : هدوة

“هدوة“ لديما أورشو… عن الهدهدات، والهوية، والروابط التي لا تُفصم

جمال منصور إن أعلى أشكال الفنون هي تلك التي تتمكّن من مخاطبتنا جميعاً، والتي تتمكّن من أن تتجاوز الحدود الطبيعية منها أوالمصطنعة. وتعيننا على إدراك تلك الروابط التي تربطنا ببعضنا البعض. تلك الفنون التي تتسّم بنفس القدر بعالمية النداء والانتشار، بقدر بقائها متجذرةً في لغتها الثقافية الخاصة بها، بلهجاتها الخاصة، وبشِعرها وشاعريتها الخاصّتين. هذا النمط من الفن نمط صعب الخلق، لأنه يتطلب من البراعة والمقدرة بقدر ما يتطلب الحس العالي والحساسية.  إن عملية إبداع أغانٍ محلية إلى درجة أنها تخاطب الصوت الخفي الذي يعيش بدواخلنا، ثم جعله يخاطب في نفس اللحظة جمهوراً عالمياً لهي تحدٍ وتحدٍ صعبٍ للغاية، كذلك. إن هذا التحدي هو بالتحديد ذلك الذي يتصدّى له مشروع ديما أورشو، “هدوة.“. فاختيار أورشو للـ ”هدوات“—أغاني التهليلات التي تغنيها الأمهات، كما تسمّى باللهجة المحلية لمنطقة دير الزور، في شمال شرق سوريا اختيار موفّق من حيث كونها لغة التأثير وبديهياً في نفس الوقت. فهذه الـ ”هدوات“ واحدة من الأساليب التي تنقل العواطف الأقرب والأكثر بديهيةً إلينا جميعاً: الحب الأمومي، والرعاية، والحماية. إنها تهويدات تم استخلاصها من نبع تاريخي عميق وطافحٍ بذاكرة الأحزان الناجمة عن العديد من الأخطار غير المتوقعة، ومن المخاوف الكامنة في كل منعطف. هذه المخاوف هي ابنة الحقيقة المفجعة للحروب والنزاعات الأهلية، والتي بدورها ولّدت حالةً من عدم اليقين والقلق، ظلّ يمتزج باستسلام كلٍ من الأفراد والمجتمعات إلى شعورٍ طاغٍ بالعجز عن وقف الأخطار الداهمة. لقد كانت ”الهدوة“ في ظل هذا الواقع تمثّل خط الدفاع الأخير، والسلاح الوحيد المتبقّي للأمهات لحماية أطفالهن من شرور العالم وتقلّبات الأيام والظروف. لقد كنّ يغنينها من القلب، لعلها تهدئ من روع قلوب وعقول الأطفال المرتجفة خوفاً، وتزرع فيها بعضاً من الاطمئنان والسكينة. لكنها كانت كذلك تمثّل، بالقدر ذاته، هدهدةً لتهدئ بها الأمهات مخاوفها الوجودية الخاصة بها أيضاً محاولةً حزينةً ونبيلةً لتطهير الروح المتعبة والمنكسرة، عبر الموسيقا. تنبع ”الهدوات“ في هذا الألبوم من ذلك التمازج الفريد للعديد من التقاليد الموسيقية، التي تشكّل بمجموعها جملة ...

أكمل القراءة »