الرئيسية » أرشيف الوسم : هجوم إرهابي

أرشيف الوسم : هجوم إرهابي

ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا

ارتفع عدد ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا، إلى 49 قتيل إضافةً إلى الجرحى وإصابات بعضهم خطيرة. وأعلنت رئيسة وزراء نيوزلندا جاسيندا أرديرن في وقت لاحق أن منفذ الهجوم الإرهابي الذي أطلق النار على المصلين هو “متطرف يميني وعنيف”، وقالت جاسيندا أرديرن: “من الواضح  أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي” وأضافت أنه “تم التخطيط بشكل جيد بحسب معلوماتنا” للعمليتين، مشيرةً إلى “العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما. وقال مفوض الشرطة في المدينة إن أربعة أشخاص اعتقلوا عقب الهجومين “ثلاثة رجال وامرأة”. وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إنهم لاذوا بالفرار هرباً من إطلاق النار وشاهدوا عددا من المصابين على الأرض خارج مسجد النور. وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة، وطلبت في يوم الصلاة هذا، من جميع المسلمين تجنب التوجه إلى المساجد “في كل أنحاء نيوزيلندا”. كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس. وتم رفع درجة التهديد الأمني من منخفض إلى عال. من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن منفذ أحد الهجومين هو متطرف يميني أسترالي. وقال موريسون إن إطلاق النار على أحد المسجدين في كرايست تشيرش نفذه مواطن أسترالي “إرهابي متطرف يميني عنيف” بدون إضافة المزيد من التفاصيل، مشيرا إلى أن سلطات نيوزيلندا تتولى التحقيق. وطوقت قوات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنها “تستجيب بكامل قدرتها” مع ما يحدث، “لكن المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية”. وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعج بالمصلين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكيت الذين لم يصبوا بأذى. وقال أحد الشهود لموقع “ستاف.كو.إن زي” الإخباري إنه كان يصلي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد. وخصصت البلدية خطا هاتفيا لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يُشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضد تغير المناخ. وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الجمعة إن بلدها يعيش أحد “أحلك أيامه” بعد ...

أكمل القراءة »

هجوم إرهابي في مرسيليا يتسبب بوفاة إمرأتين

طُعنت شابتين حتى الموت فى محطة القطار الرئيسية فى مرسيليا فى هجوم يشتبه بأنه  إرهابى. وأطلق جنود الحراسة النار على المهاجم الذي وصفته الشرطة بأنه من شمال إفريقيا، ويبلغ من العمر حوالي 30 عاما. وقال شهود إنه صرخ “الله أكبر” أثناء تنفيذه الهجوم. وقال تنظيم الدولة الاسلامية ان المهاجم هو أحد “جنوده”. وكانت أحدى الضحيتين قد ذُبحت في منطقة الحنجرة، بينما طُعنت الأُخرى في المعدة. وكان عمرهما 17 و 20 عاماً. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه يشعر بالاشمئزاز من هذا “العمل الهمجي”، وأشاد بالجنود وضباط الشرطة الذين واجهوا الهجوم بسرعة وفعالية. وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرارد كولومب، للصحفيين إن المهاجم هرب بعد أول عملية قتل، ولكنه عاد مرة أخرى ليقتل ضحيته الثانية. وكان الجنود موجودون بالفعل فى المحطة كجزء من عملية سنتينيل، والتى تخوّل القوات العسكرية بأن تقوم بدوريات في الشوارع لحماية المواقع الرئيسية في ظل حالة الطوارئ الدائمة فى فرنسا. وقد زعم تنظيم “داعش” من خلال وكالة أنبائه “أعماق” أنه كان وراء الهجوم. ويدّعي التنظيم  بانتظام مسؤوليته عن الهجمات المسلحة التي يُعتقد أنها مستوحاة من أيديولوجيته. وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أصدر مؤخرا شريطاً صوتياً يحثّ فيه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أنصاره على تصعيد الهجمات. اقرأ أيضاُ: عشرات القتلى والجرحى في برشلونة في هجوم إرهابي تبناه تنظيم داعش. اعتداء بالدهس على مصلين في لندن، وماي تتعامل معه كهجوم ارهابي محتمل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشرطة البريطانية تعلن أنّ منفذ هجوم لندن بريطاني يدعى خالد مسعود

أعلنت الشرطة البريطانية أن منفذ هجوم لندن أمام مقر البرلمان البريطاني يدعى خالد مسعود، وذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة ضحايا الهجوم إلى خمسة من بينهم المهاجم. وتقول المعلومات الأولية أن منفذ هجوم لندن خالد مسعود يبلغ من العمر 52 عامًا، وقد ولد باسم ادريان راسل في مقاطعة كنت جنوب لندن. وهو لم يخضع لأي تحقيقات من قبل الشرطة، لكن له تاريخًا جنائيًّا في سجلاتها. وذكرت الـ بي بي سي أن الهجوم الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، أدى لمقتل الشرطي كيث بالمر (48 عامًا)، وعائشة فرادي، وأمريكي يدعى كيرت كوكرن، ثم توفي مسن يبلغ من العمر 75 عامًا الخميس متأثرًا بجراحه. كما اعتقلت الشرطة البريطانية 8 أشخاص في لندن وبرمنغهام من بينهم 3 سيدات للاشتباه في تخطيطهم لشن اعتداءات إرهابية. وقالت الشرطة إن عمليات البحث والمداهمة مستمرة في مناطق عدة في انجلترا. ووجهت وزيرة الداخلية البريطانية امبر رود رسالة إلى الحشد الذي اجتمع في ميدان الطرف الأغر بوسط لندن مساء الخميس قائلة “نحن سننتصر”. وأضافت “أثبتنا أننا مربطون ببعضنا، واليوم أظهرنا بالحضور هنا، والذهاب لأماكن عملنا واستعادة حياتنا الطبيعة أننا سنهزم الإرهابيين”. وكان مسعود قد قاد سيارة على جسر ويستمنستر واقتحم الرصيف ودهس المارة، مما أدى إلى إصابة العشرات. ثم طعن شرطيا فقتله، وتمكنت الشرطة من إطلاق النار عليه وقتله على الأرض داخل البرلمان. وقد صرحت الشرطة البريطانية إنها لم تحصل على أي معلومات بشأن نية مسعود في تنفيذ الهجوم. ولكنه كان معروفًا لدى السلطات بسبب سجله الإجرامي الذي يتضمن حوادث اعتداء وملكية سلاح. وكان  قد حوكم للمرة الأولى عام 1983 حين أدين بالتسبب بأضرار عامة، أما حكمه الأخير فكان عام 2003 بسبب ملكيته لسكين. ولم يحاكم مسعود بتهم مرتبطة بالإرهاب. واتضح أن السيارة المستخدمة في الهجوم استؤجرت من فرع شركة “انتر برايز” في مدينة برمنغهام. ونقلت بي بي سي أن مسعود أبلغ مسؤولي الشركة أنه يعمل مدرسًّا عندما استأجر السيارة، ولكن وزارة التعليم قالت إن لا معلومات تثبت تسجيل مسعود كمدرس معتمد، ...

أكمل القراءة »

القبض على شريك محتمل للمشتبه في تخطيطه لهجوم بفيينا في ألمانيا

ألقت القوات الخاصة في الشرطة الألمانية القبض على شخص يشتبه بأنه شريك للشاب الذي تم القبض عليه قبل أيام للاشتباه بتخطيطه لشن هجوم في العاصمة النمساوية فيينا. وقال متحدث باسم الادعاء العام الألماني في مدينة دوسيلدورف عاصمة ولاية شمال الراين ويستفاليا إنه تم القبض على شخص في مدينة نويس الألمانية التابعة لنفس الولاية، للاشتباه بأنه شريك للشخص المشتبه في تخطيطه لشن هجوم في العاصمة النمساوية فيينا. وذكر متحدث باسم شرطة الولاية، أنه تم اعتقال الرجل في مدينة نيوس الغربية، بعد صدور مذكرة توقيف بحقه لـ”تخطيطه لجريمة خطيرة تستهدف المقاطعة”. ورفض المتحدث كشف مزيد من التفاصيل. ونقلت دويتشيه فيليه عن مجلة “فوكس” الألمانية: إن قوة الشرطة الخاصة، اقتحمت شقة الرجل للاشتباه بأنه كان يخطط لهجوم يستهدف الشرطة والجيش. وذكرت المجلة أنه يعتقد أن الرجل الذي تم اعتقاله في ألمانيا، والشاب (18 عاما) من أصل الباني الذي اعتقل في فيينا في وقت متأخر من الجمعة “قاما بتجارب على مواد لصنع متفجرات” في شقق في نيوس. وصادرت الشرطة الألمانية أجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة من منزل المشتبه به، واعتقلت زوجته مؤقتًا للتحقيق معها، طبقًا للتقرير. وأوردت المجلة أن الشاب الذي اعتقل في النمسا ابلغ المحققين أنه بايع تنظيم “الدولة الإسلامية” وكشف صلته بمن اعتقل في ألمانيا. يذكر أن السلطات الألمانية في حالة تأهب عالية منذ أن صدم التونسي انيس العامري حشدًا بشاحنة في سوق للميلاد في برلين في كانون الأول/ ديسمبر ما أدى إلى مقتل 12 شخصًا. وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم. وكانت السلطات النمساوية قد ألقت القبض أول أمس الجمعة على شاب في الثامنة عشرة من العمر  يدعى لورنز ك. واسمه الحركي أبو شاكر، على خلفية الاشتباه في تحضيره لعمل إرهابي. وذكر وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ سوبوتكا مساء الجمعة إن الشاب الذي ينحدر من “بيئة ألبانية” كان يحضر لشن هجوم إرهابي في فيينا. ورجح الوزير أن يكون للهجوم خلفية دينية متشددة لها علاقة بالتيار السلفي، لكنه استبعد أن يكون الشاب من العائدين من القتال ...

أكمل القراءة »