الرئيسية » أرشيف الوسم : نيمار

أرشيف الوسم : نيمار

مسلسل نيمار برشلونة.. بين أحلام بريئة وأنانية مفرطة

عبد الرزاق حمدون* انتهى الميركاتو الصيفي أخيراً وانتهى معه مسلسل نيمار وعودته إلى برشلونة، نهاية درامية بمعاني كثيرة. لا نستطيع أن نجزم بأن جميع عشّاق نادي برشلونة يحلمون بعودة نيمار إلى الكامب نو، ولكن نستطيع أن نتكلم عن تفاؤل غالبية الجماهير بعودته، وتذكّرت ليلة ريمونتادا الأبطال ولقطات وفنّيات فتى السيليساو، وبعضهم من وضع الخطة المناسبة لاحتواء “ميسي ونيمار وغريزمان وسواريز” في خطّة واحدة وتغنّى بقوّة هذا الهجوم. هناك فارق كبير بين الحلم والحقيقة، الأول يحمل ملامح البراءة والسهولة في الحصول على الأشياء التي نحبها، أما الشق الثاني فهو الواقع واللحظة التي نعيشها الآن بما تُحاط من معطيات وظروف تحكمنا وتنسينا الأحلام وربما تلغيها. بين كلام الصحف وآمال الجماهير ورغبة إدارة برشلونة بإعادته والتضحيات الكثيرة التي قدّمتها منها الاستغناء عن كوتينيو ومالكوم ورافينيا، ظهر وجه نيمار الحقيقي البعيد عن الانتماء والوفاء، لم يكن شجاعاً ليعلن عن رغبته أمام الجميع بالعودة إلى كتالونيا، ولم يتنازل عن القضية التي رفعها مسبقاً ضد إدارة بارتوميو، ليضع الجميع أمام تساؤل بسيط لماذا لم يفعل ذلك؟ الإجابة كانت ببساطة بأن نيمار هو نيمار نفسه لم يتغيّر ولن يتغيّر وبحثه الدائم عن الأموال سيجعله حبيس تلك الخانة. أحلام جماهير النادي الكتالوني بُنيت على فكرة ندم نيمار لمغادرته نحو باريس وعودته للصواب، لكن في الواقع البرازيلي كان ولازال وسيبقى أكثر اللاعبين أنانية، وكانت صدمة الجماهير الأكبر عندما شاهدت نيمار يحتفل بعيد ميلاد صديقته في ظل الأخبار التي تربطه بالعودة إلى برشلونة. الخاسر الأكبر في هذا الجزء من مسلسل نيمار وبرشلونة هو اللاعب البرازيلي الذي فقد الكثير من مصداقيته بين جماهير برشلونة وانكشف جشعه أمام الجميع، ولم ستغل تخلّي الجماهير عن فكرة خيانته السابقة. * صحفي رياضي مقيم في ألمانيا. اقرأ/ي أيضاً: فان ديبك ريال مدريد صفقة على طريقة برشلونة… الا إذا؟ في البريميرليغ … الـفار مطلب الجميع ولكن ماذا عن عيوبها؟ الكرة الذهبية… لا معايير ولا مقاييس ولا مكان للاندريتد في ريال مدريد … صراع العروش جزء „2“ ...

أكمل القراءة »

نيمار جونيور… مكروه الجماهير محبوب المكاتب

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا لم يعد مرحباً به في أي مدرج، الكثير من الأحاديث السلبية حوله والتي تصفه باللاعب القبيح رياضياً، مكروه المشجعين آخرهم جمهور ناديه الحالي باريس سان جيرمان التي هتفت ضده بأبشع الكلمات خلال مباراة فريقهم بالدوري الفرنسي. كذلك الأمر فإن جماهير برشلونة لم تنسى الخيانة منذ عامين، أما جماهير الريال فلم تقتنع يوماً بقدوم نيمار لفريقها ومعظهم لا يحبّذون هذه الفكرة لما يحمله اللاعب من تاريخ مليء بالمشاكل وعدم الاستقرار خاصة وأن فريقها يسعى نحو البناء بهدوء مع زيدان. فنّياً مجيئه إلى أحد قطبي إسبانيا لن يأتي بالفائدة الكبيرة، بل على العكس سيكون ضرراً على الفريقين خاصّة برشلونة الذي تسعى إدارته لسياسة تكديس النجوم في الهجوم دون النظر لفاعليتها عدا عن الظلم الذي سيتعرض له بعض اللاعبين المتضررين بقدومه، كذلك الحال في الريال الذي جاء بـ هازارد مطلع هذا الميركاتو والذي يتشابه مع نيمار بالأدوار. أمام كل تلك الأمور السلبية يعود اسم نيمار إلى الواجهة مجدداً وبقوّة هذه المرّة، ينقل كلاسيكو برشلونة ريال مدريد من ساحات الكامب نو والبرنابيو إلى ملعب المكاتب لضمّه وكسب توقيعه وتبقى الجماهير مترقبة لأي خبر يضم اسمه عبر المواقع الالكترونية. بحسب مواقع إحصائية في عالم “الأموال الرياضية” يقع نيمار في المركز الثاني من ناحية التأثير على مواقع التواصل الإجتماعي خلف كريستيانو رونالدو، حيث يحظى البرازيلي برصيد 228 مليون متابع “60 مليون فيسبوك- 43.9 مليون تويتر- 124 مليون انستغرام”، بأعمار مختلفة لكن معظمها من اليافعين والأكثر استخداماً لهذه المواقع. موقع Foxsportsstories في مقالة سابقة رصد تأثير نيمار على السوشال ميديا خاصة خلال فترة انتقاله من برشلونة إلى باريس سان جيرمان بالصفقة الأغلى تاريخياً، وفي يوم الإعلان تم رصد 550 ألف حالة بحث على غوغل تحت اسم “Neymar” و 49 ألف باسم “neymar jr” و 59 ألف بأسماء أخرى، وحقق أعلى تريند عالمي بذلك اليوم. أرقام نيمار كبيرة جداً في عالم الإعلام الالكتروني لدرجة بأن الموقع نفسه توقّع أن ...

أكمل القراءة »

نيمار… كثرة الضغوط تولد الكذب

عبد الرزاق حمدون* اللاعب في البرازيل يلعب كرة القدم بأحساسيه ومشاعره المتولدة عن الحرمان والفقر تصبح الكرة كل شي في حياته و أكثر عاطفة من الأوروبي، وأمام أي قرار مصيري يدخل حالة ضغوطات نفسية تؤثر على مسيرته الكروية. يوم 8 آذار من عام 2017 هذا التاريخ كان منعرجاً لمسيرة النجم البرازيلي نيمار ، الرجل الثاني في برشلونة الذي تقلّد دور البطولة في ريمونتادا باريس سان جيرمان الشهيرة يوم 8 آذار من عام 2017 هذا التاريخ كان منعرجاً لمسيرة النجم البرازيلي نيمار ، الرجل الثاني في برشلونة الذي تقلّد دور البطولة في ريمونتادا باريس سان جيرمان الشهيرة ، لكن بطولته هذه لم تقنع ادارة النادي الكتالوني بالاعتراف به لتضع صورة ميسي في تلك الليلة على بوابة الكامب نو. الكذبة الأولى تمجيد ادارة برشلونة لميسي أثار تحفظ زميله البرازيلي الذي خرج عن تركيزه الكروي ليصبح أكثر رغبة بالانتقام ويقرر بعدها الخروج من اقليم كتالونيا ويصبح أغلى صفقة بالتاريخ بقيمة 222 مليون يورو من برشلونة الى باريس سان جيرمان الفرنسي، وكذبة نيمار كانت الخروج من ظل ميسي. الكذبة الثانية انتقال نيمار الى عاصمة فرنسا لم يشكل الفائدة الكروية، فأي متابع لكرة القدم يعلم الفارق بين برشلونة وباريس، لكن قراره جاء بعد ضغط من والده الذي أصر على باريس، المكان الأكثر رفاهية له، راتب عالي يُحسب بالثانية، دوري بعيد عن الضغوطات وسهل. فترة نيمار مع باريس لم تكن كما تصورها، صعبة بجميع النواحي، عدم تفاهم مع المجموعة، الندم على ترك برشلونة أخبار كثيرة نوّهت لعودته، تفكيره الأناني في فرنسا عرّضه للكثير من الاصابات ووضعه تحت ضغط جديد خاصة قبل كأس العالم الماضي، لتكون دموعه بعد الفوز على كوستاريكا دليل على الحالة النفسية التي عاشها في تلك الفترة. الكذبة الثالثة نيمار يعلم أنه غير محبوب بين جماهير بلاده، واللعب تحت ضغط تهمة التحرش الأخيرة ببطولة كوبا أميركا وفي البرازيل سيأتي بالمتاعب له، ليشكك بذلك نائب رئيس الاتحاد البرازيلي “فرانسيسكو نوفيليتو” بمقابلة أجراها يوم الثلاثاء الماضي ...

أكمل القراءة »

نيمار في باريس… مسلسل ضياع الهيبة لأغلى صفقة بالتاريخ

عبد الرزاق حمدون* في صيف 2017 كانت باريس تحتفي بقدوم أحد أهم لاعبي العالم، الصفقة الأغلى في التاريخ واللاعب الذي سيحمل أحلام جماهيرنادي العاصمة إلى منصّات التتويج، مشاريع ترويجية وتسوقية بُنيت على أساس صفقة نيمار إلى باريس سان جيرمان من برشلونة بقيمة 222 مليون يورو. عامان فقط انقلبت بهما الصورة كُلياً، أصبح نيمار غير مرغوب به في عاصمة النور، عاش حياة الظلام في مكان الأضواء، مشاكل كثيرة واجهها البرازيلي في فترته مع النادي الباريسي جعلته يشعر بالندم حينما قرر الخروج من برشلونة. لم تكن فترة نيمار مع باريس كما انتظرها هو، اصطدم بالبداية بحاجز كافاني ومشاكل تسديد الركلات الثابتة والجزاء، ومع سطوة اللاعبين البرازيليين على أجواء حديقة الأمراء ظنّ بأنه سيكون الرجل الأول بعد المعاناة في ظل ميسي وكافاني، لكن الوضع أصبح أكثر ظلّاً، إصابة طويلة أبعدته عن الملاعب فترة قبل المونديال الروسي وظهور نجم فرنسا الأول كيليان مبابي لينتقل البرازيلي إلى المرحلة الثالثة من حياة الظل. خلال موسمين لم تكن أرقام نيمارالقوية كافية لتضعه ضمن أفضل 5 لاعبين على مستوى العالم أو ضمن العشرة والسبب كان واضحاً إصاباته الكثيرة، في موسمه الأول شارك في 30 مباراة بجميع المسابقات سجل 28 وصنع 16 هدفاً، أما هذا الموسم لعب 28 لقاء سجّل 23 وصنع 13. حالة التوتر الشديدة التي عاشها النجم البرازيلي في أجواء فرنسا كانت تظهر بتصرفاته الغير محسوبة سواء مع المنتخب أو مع ناديه، في روسيا أصبح الأكثر كُرهاً في البرازيل وبكاءه بعد الفوز على المكسيك دليل على الضغط الذي عاشه في الفترة الماضية، أما لقطته الشهيرة مع أحد جماهير نادي رين بعد الخسارة في نهائي كأس فرنسا فهي كافية لوصف صعوبة حياته في باريس. يواجه بطل فرنسا عقوبة اللعب المالي النظيف التي لا تزال تلاحقه منذ أول الموسم، ومع فشل إدارة النادي في التحايل على الاتحاد الأوروبي يتوجب على باريس بيع أحد نجومه إما “نيمار أو مبابي” والرهان هنا واضح لصالح مهاجم منتخب الديوك والملقب بجوهرة فرنسا القادمة. ...

أكمل القراءة »

نيمار.. الموهبة التي لن تتحول إلى أسطورة

عبد الرزاق حمدون* لا أحد ينكر الموهبة التي يتمتع بها البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، فهو اللاعب الوحيد الذي هدد عرش ميسي ورونالدو في الفترة الأخيرة، لما يملكه من خصائص كروية تخوّله لدخول هذا النقاش. نيمار موهبة برازيلية تشق طريقها بقوّة لكنّها صُدمت بالغرور الذي أزاحها عن منحى الأساطير. كذبة قائد البرازيل “عدم نضج نيمار لم يزعجني، إنها الحقيقة”، هذه الكلمات التي صرح بها مدرب منتخب البرازيل “تيتي” عندما أعاد شارة قيادة المنتخب لنجم برشلونة السابق عقب فوز البرازيل بذهبية الأولمبياد. صفة تقلّدها نيمار فيما سبق عندما كان يافعاً وقبل مجيئ “تيتي”، لكنّ حينها أبعدته عن التواضع ومع مقارنته بكل من ميسي ورونالدو لم يعد فتى سانتوس كما كان سابقاً، ليتحوّل لشخص بعيد عن الاحترافية ويتمرّد على النادي الذي قدّمه لأوروبا بحجّة أنه يبحث عن صفة النجم الأوحد. ظل ميسي أفضل من أي ظل بتاريخ الثامن من آذار من عام 2017 أي ليلة ريمونتادا برشلونة التاريخية على باريس سان جيرمان، بدأت المشاكل بين إدارة النادي الكتالوني والنجم البرازيلي الذي قدّم نفسه نجماً لتلك الأُمسية، ليصطدم بعدها بصورة زميله ميسي معلّقة على أبواب الكامب نو، ويصبح على يقين أنه مهما صنع في برشلونة سيبقى الرقم 2 بعد ميسي، وهو الأمر الذي جعله ينتفض على ناديه ويستعين بأموال باريس سان جيرمان للخروج. وصول نيمار إلى ملعب الأمراء كان متأخراً، لتواجد أساطير قبله استطاعوا حفر أسمائهم بكل قوة في سجلات النادي الباريسي، مثل كافاني. من ظل المهاجم الأورغوياني انتقل نيمار مؤخراً لظل الظاهرة الفرنسية الجديدة “مبابي”، الشاب الذي تمكن من خلق كاريزما خاصة به سواء مع منتخب فرنسا أو مع باريس سان جيرمان. واقع مرير عاشه البرازيلي في فرنسا، أجبره على البُكاء والشعور بالندم لمغادرته برشلونة. ذهب نيمار إلى مونديال روسيا محملاً بالكثير من الضغوط، فبحث هناك عن لعب دور المظلوم والضحية، ليكون أكثر اللاعبين سقوطاً على أرض الملعب في مباريات المونديال، وأكثر من استعان بمهنة “التمثيل” ليكسب تعاطف ...

أكمل القراءة »

مارادونا: على نيمار أن يغير الرقاقة في رأسه قليلاً…

في الوقت الذي ساهم النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا في تأهل منتخب “السامبا” إلى ربع نهائي مونديال روسيا، وجه الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا انتقادات لاذعة إلى صاحب أعلى صفقة في عالم الساحرة المستديرة. فما هو السبب؟ لا يختلف اثنان أن النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، واحد من أفضل اللاعبين حالياً في عالم الساحرة المستديرة، فنجم باريس سان جيرمان الفرنسي، يتمتع بإمكانيات كروية كبيرة فوق المستطيل الأخضر، وقدرة على تغيير نتيجة مباريات كرة القدم في أي لحظة. وساهم صاحب أعلى صفقة في عالم كرة القدم (222 مليون يورو)، في وصول منتخب البرازيل إلى دور ربع النهائي من مونديال روسيا، إذ سجل الهدف الأول وصنع الهدف الثاني لزميله فيرمينو. غير أن تألق نيمار دا سيلفا في مباراة البرازيل أمام المكسيك، صاحبه انتقادات كبيرة للنجم البرازيلي بسبب ما اعتبر تضيعاً للوقت وتحايلاً، من أجل الحصول على الأخطاء. وفي هذا الشأن، نقل موقع صحيفة “إكسبريس” البريطانية عن النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا قوله: إنه يتحتم على نيمار عاجلاً أو أجلا ًالتوقف عن ادعاء الأخطاء، وأضاف الفائز بكأس العالم سنة 1986 “نيمار نجم لكنه لا زال يفتقد إلى شيء ما غير أنه نجم”. وتابع اللاعب الدولي الأرجنتيني السابق موجهاً كلامه إلى نيمار: “عليه أن يعرف أن الغطس اليوم يؤدي إلى الحصول على ورقة صفراء، خاصة مع تواجد تقنية الفيديو الآن”، وأضاف: “عليه أن يُغير الرقاقة في رأسه قليلاً”. وفي نفس السياق، كان مدرب المكسيك خوان كارلوس أوسوريو قد انتقد نيمار (26 عاماً) بشكل لاذع، مؤكداً أنه من العار ضياع الكثير من الوقت بسبب لاعب (يقصد نيمار)، وأردف :”نحن لا نلعب مع أطفال، نحن نلعب مع رجال. كرة القدم للأقوياء”. المصدر: دويتشه فيله اقرأ أيضاً: البرازيل تأهلت أمام المكسيك لأنها البرازيل روسيا: الصبر مفتاح الفرج أمام إسبانيا محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أسباب تجعل عودة نيمار إلى برشلونة مستحيلة

عبد الرزاق حمدون* يسعى البرازيلي نيمار جونيور دائماُ إلى أن تتصدّر أخباره أبرز الصحف والمواقع الالكترونية الرياضية العالمية، فنجم باريس ‏سان جيرمان وبالرغم من إبتعاده عن الملاعب بعد تعرّضه لإصابةٍ قوية إلا أنه يعمل دائماً على سحب الأضواء من جميع النجوم.‏ استغّل نيمار تواجده في البرازيل ليفجّر قنبلة جديدة مفادها عدم نيّته بالعودة إلى ناديه الفرنسي عقب شفائه من الإصابة، وأشار ‏النجم البرازيلي أنه لا يشعر بالسعادة بالعيش في باريس ويريد العودة إلى إسبانيا معبّراً بطريقة غير مباشرة عن مشاعر الندم ‏بخروجه الصيف الفائت من ناديه برشلونة الإسباني نحو النادي الباريسي بصفقة قياسية.‏ ما إن انتشر خبر نيمار الأخير حتى ربطت التقارير الصحفية اسمه مع ناديه الكتالوني السابق، بل خرج أحد نجوم برشلونة ‏بتصريحات صحفية مثل الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي قال ” أن مستعد لفتح أبواب برشلونة أمام نيمار”، وربما العديد من جماهير ‏برشلونة فرحت بمجرد سماع خبر عودة نيمار إلى فريقها، لكن لو سلّطنا الضوء على وضع متصدّر الدوري الإسباني حالياً سنرى ‏أن عودة نيمار مستحيلة للأسباب التالية:‏ ‏1_ رد اعتبار نادي برشلونة لا يغفل على أحد الطريقة التي خرج بها نيمار من برشلونة الصيف المنصرم وكيف فرض اللاعب البرازيلي على إدارة النادي ‏الكتالوني فكرة انتقاله إلى باريس وتم اتفاقه مع عدّة أطراف دولية حتى لدفع شرطه الجزائي، مما أحرج موقف بارتوميو وإدارته ‏أمام الرأي العام الرياضي العالمي، لذا وبعد كل ذلك فإن عودة نيمار إلى برشلونة بظل بقاء هذه الإدارة من الأمر المستحيل ليكون ‏جزءاً من رد اعتبارها أمام الجميع. ‏ ‏2_ قدوم نجوم جدد مما يدّعي الكثير من النفقات بعد انتقاله إلى النادي الباريسي سارعت إدارة برشلونة في إبرام الصفقات المدوّية لتعويض نيمار ولإرضاء جماهير الكامب نو، ‏ليكون الموهوب الفرنسي عثمان ديمبيلي أولى صفقات برشونة، ثم البرازيلي باولينيو، ولم تكتفي الإدارة بالسوق الصيفية إنما ‏تابعت نشاطها في الميركاتو الشتوي ليأتي البرازيلي الآخر كوتينيو من ليفربول الإنجليزي وبصفقة اعتبرت الأغلى بتاريخ ‏برشلونة، ثم تلاه المدافع الكولومبي ياري مينا، ...

أكمل القراءة »