الرئيسية » أرشيف الوسم : نقانق

أرشيف الوسم : نقانق

نقانق الكاري الألمانية تحتفل بعيد ميلادها السبعين…

تحتفل نقانق الكاري الألمانية بعيد ميلادها السبعين. وبحسب أسطورة النقانق المتداولة في ألمانيا فقد تم اختراعها في برلين في 4 سبتمبر / أيلول 1949 على يد هيرتا هويفير وهي مواطنة من بروسيا الشرقية، حيث قامت بخلط مقادير لعمل صوص مكونة من معجون صلصة طماطم وصلصة ورسترشاير وبودرة الكاري وبهارات أخرى، وسكبتها على نقانق مسلوقة ومحمرة ومقطعة قطعاً صغيرة. هذا كله لأنها كانت تشعر بالملل. وبعد عشرة أعوام حصلت هويفير على براءة اختراع عن صلصة نقانق الكاري. وفي رواية قصيرة للكاتب أوفه تيم اسمها “نقانق الكاري”، يصف الكاتب كيف تقع لينا بروكنر التي تعيش في هامبورغ على السلم. كان لديها كاري في إحدى يديها وكاتشب في اليد الأخرى – ها هو الصوص أصبح جاهز. وتعتبر برلين عاصمة النقانق، وفيها عنوانين هامين وهما “كاري 36 ” في غرب برلين القديم و”كونوبيه” في الشرق. يصطف الناس هناك بالعشرات للحصول على وجبتهم المفضلة: نقانق الكاري مع البطاطس المحمرة مع الكاتشب أو المايونيز، ويفضل مع الكولا. ويظل مطعم “كاري 36 ” مفتوحاً حتى الساعة 5 صباحاً. يُعد مطعم الوجبات الخفيفة، الذي تأسس عام 1980، وفقاً لموقعه الرئيسي على الإنترنت، عملياً “موقع تراث عالمياً”. ويُقال أيضاً أن الممثل الأمريكي الشهير توم هانكس كان قد سبق له أن أكل في هذا المطعم. حول إحدى طاولات المطعم يتناول طالبات وطلاب من باريس البطاطس المحمرة والنقانق التي تطفو في الصلصة. أن تصبح نقانق الكاري تراثاً ثقافياً ألمانياً هي في الواقع فكرة عجيبة. “أنا لا أحب النقانق، لكني أحب النقانق التي تُقدم هنا”، تقول إحدى النساء الفرنسيات. إنهم لا يهتمون بالسعرات الحرارية. هل النقانق فقط للسياح والمتقاعدين؟ يقول لازو فوجينوفيتش: “هذا هراء”. من يأكل السجق؟ “الجميع”. تصف داجمار كونوبك ( 53 عاماً) تنوع ضيوفها على نحو زاهي الألوان، إذ يتراوحون بين العمال ومرتدى ربطات العنق. مطعمها هو شركة عائلية يقوم الآن الجيل الرابع بإدارتها، تحت جسر مترو الانفاق في شارع ايبرسفالد في حي برينسلاور بيرج. النقانق ليست دافئة تماماً، ولكن ...

أكمل القراءة »