الرئيسية » أرشيف الوسم : ميركل

أرشيف الوسم : ميركل

انعقاد قمة “هجرة العمالة الماهرة” في مكتب المستشارية في برلين

يعقد ممثلو القطاعات الاقتصادية والنقابات والحكومة الألمانية قمة “هجرة العمالة الماهرة” في مكتب المستشارية في برلين مساء اليوم الإثنين 16 كانون الأول/ ديسمبر. ويسعى المشاركون في القمة للبحث عن أفضل السبل لتنفيذ قانون هجرة العمالة الماهرة المتخصصة، على أرض الواقع. ويدور الحديث في القمة حول أي المتخصصين المطلوبين على وجه التحديد في ألمانيا، والبلدان التي ينتمون إليها من خارج الاتحاد الأوروبي وكيفية دمجهم هنا في ألمانيا. وبعد ختام القمة، ستعقد المستشارة أنغيلا ميركل ووزير الاقتصاد الاتحادي بيتر التماير وممثلون عن مجتمع الأعمال والنقابات العمالية مؤتمراً صحفياً. يذكر أن سريان قانون هجرة العمالة الماهرة الجديد سيبدأ في أول آذار/ مارس العام 2020. أبواب ألمانيا تُقتح أمام أصحاب الكفاءات بحسب قانون الهجرة الجديد ومن جهة أخرى، كشف المكتب الاتحادي للإحصاء عن تراجع طفيف في عدد العاملين في قطاع الصناعات الألمانية للمرة الأولى منذ كانون أول/ ديسمبر في عام 2010. وبحسب بيانات المكتب الاتحادي للإحصاء اليوم الإثنين، كان هناك نحو 5.7 مليون شخص يعملون في مؤسسات صناعات تحويلية، يعمل في كل منها 50 عاملاً أو أكثر في نهاية شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي. وأوضح المكتب أن هذا العدد يقل عما كان عليه قبل عام بإجمالي 9 آلاف شخص أي ما يعادل 0.2 بالمئة. وأشار المكتب إلى أن التراجع في أعداد العاملين، شمل قطاع صناعة السيارات، وكذلك لدى مصانع المنتجات المطاطية والبلاستيكية. وفي المقابل زاد عدد العاملين في قطاع معدات معالجة البيانات والمنتجات الإلكترونية والبصرية. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: الزاوية القانونية: نظرة عامة على التغييرات المقررة في قانون المهاجرين أو مايسمى بحزمة قانون الهجرة ألمانيا: من أبرز ملامح تعديلات قانون الهجرة الجديد- تسهيل هجرة أصحاب الكفاءات وتشديد قانون اللجوء محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عودة اللاجئين السوريين على قائمة مناقشات قمة لندن

على هامش اجتماعات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في لندن بمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيسه، انعقدت يوم الثلاثاء 3 كانون الأول/ ديسمبر، قمة رباعية ضمت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تناولت الملف السوري و عودة اللاجئين السوريين وكذلك العلاقات مع تركيا. وقالت ميركل إن اجتماع القمة الرباعية كان “جيداً وضرورياً” لكنه لا يشكل “إلا بداية لنقاش أطول”. وأكدت ميركل على أنه لن يسمح بإعادة اللاجئين إلى شمال سوريا إلا تحت إشراف الأمم المتحدة. كما أشارت إلى وجود اتفاق في القمة الرباعية على ضرورة مواصلة الحرب على تنظيم “الدولة الإسلامية”. وشددت المستشارة الألمانية على أن هناك دعماً مشتركاً للمساعي الرامية للتوصل لحل سياسي في سوريا والتوصل إلى دستور جديد. كما جددت انتقادها للعملية التركية في شمال سوريا، وقالت إن المشاورات في هذا الإطار الرباعي ستستمر، وستكون هناك قمة أخرى في شباط/ فبراير المقبل. من جانبه أوضح ماكرون أن القادة الأربعة أبدوا “إرادةً واضحة بالقول إن الأولوية هي مكافحة داعش والإرهاب في المنطقة”. وقال إن هناك “تطابقا قوياً” بينهم بشأن ملف اللاجئين في تركيا وضرورة إيجاد حلّ سياسي للنزاع السوري، لكن “لم يتمّ الحصول على كل الإيضاحات ولم يتم تبديد كل الالتباسات”. وتوترت العلاقات بين باريس وأنقرة بعد الهجوم التركي على شمال سوريا ضد وحدات “حماية الشعب الكردية”. في غضون ذلك قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في بيان إن الزعماء الأربعة اتفقوا على ضرورة وقف جميع الهجمات التي تستهدف مدنيين في سوريا، بما في ذلك في إدلب. وأضاف البيان “قال الزعماء إنهم سيعملون على تهيئة الظروف من أجل عودة اللاجئين السوريين على نحو آمن وطوعي ومستدام وعلى ضرورة مكافحة الإرهاب بكل أشكاله”. كما عبّر القادة الأربعة عن دعمهم لمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، من أجل المضي قدماً في عملية سياسية يقودها الليبيون لإنهاء الصراع في بلدهم، وكذلك مساعي ألمانيا لعقد مؤتمر حول ليبيا بحلول نهاية ...

أكمل القراءة »

ميركل تشيد بدور حلف شمال الأطلسي وتريد زيادة الإنفاق العسكري

رأت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أنه يجب اليوم أكثر من أي وقت مضى “الحفاظ” على حلف شمال الأطلسي الذي وجه إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتقادات حادة، ووعدت بأن تحقق ألمانيا هدفها في الإنفاق العسكري حوالى العام 2030. وقالت ميركل أمام مجلس النواب “من مصلحتنا الحفاظ على حلف شمال الأطلسي اليوم أكثر من أثناء الحرب الباردة”. ووعدت بأن تحقق ألمانيا “في بداية عقد 2030” هدف الحلف الأطلسي بتخصيص 2 % من إجمالي ناتجها الداخلي للإنفاق العسكري. وقبل أسبوع من قمة الحلف في لندن، دافعت ميركل بشدة أمام النواب عن الحلف الذي تأسس في 1949، في حين اعتبر ماكرون أن الحلف في حالة “موت دماغي”. وقالت إن الحلف شكل “سداً في وجه الحرب” ضمن “الحرية والسلام” منذ سبعين عاماً وجزئياً بفضل “أصدقائنا الأميركيين”. وأشارت إلى دور الحلف في إحلال الاستقرار أيضاً منذ انتهاء الحرب الباردة، في منطقة البلقان أو في أفغانستان. وأوضحت المستشارة الألمانية التي خصصت الجزء الأكبر من عرض الميزانية الفدرالية للعام 2020 للحديث عن الحلف، أن “أوروبا لا يمكنها أن تدافع عن نفسها بمفردها حالياً، نحن نعتمد على حلف الأطلسي ومن المهم أن نعمل من أجل هذا الحلف ونتحمل مزيداً من المسؤوليات”. ووعدت بأن تحقق ألمانيا هدفها في الإنفاق العسكري “مطلع” العقد المقبل، ملمحةً في هذه الأثناء إلى أنها تنوي البقاء في السلطة حتى انتهاء الدورة التشريعية الحالية في 2021، بالرغم من التهديد الذي يواجهه تحالفها الحكومي مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي. وتنتقد الولايات المتحدة منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة، برلين لأنها لا تخصص مزيداً من الأموال للحلف ولنفقاته العسكرية. وأكد روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية أن هدف ال2% “ليس سوى العتبة الدنيا”. وقال “سيكون من الرائع أن تكون ألمانيا بمستوى دورها في قيادة العالم. قدرتها الاقتصادية هائلة وهي تلعب دوراً مهماً في العالم”. وتابع “نتيجة لذلك من واجب ألمانيا الاستثمار بشكل مناسب في الدفاع لمصلحة الدفاع عنها وعن حلفائها”. المصدر: ...

أكمل القراءة »

خلافات داخل الحزب المسيحي الديمقراطي حول مرحلة “ما بعد ميركل”

حاولت زعيمة المحافظين الألمان أنغريت كرامب كارنباور اليوم الجمعة إسكات الانتقادات المتزايدة التي تواجهها بالتهديد بالاستقالة في غياب دعم كاف لها من حزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي. و”مسألة الثقة” هذه طرحت من بداية مؤتمر الاتحاد المسيحي الديموقراطي من قبل المرأة التي تلقب بالأحرف الأولى من اسمها “أ ك ك”، في إطار هجوم مضاد على معارضيها الذين يشككون في قدرتها على تولي السلطة خلفاً لأنغيلا ميركل في 2021 على أبعد حد. وهي تعكس بشكل أعم الصعوبات التي يواجهها أول حزب في ألمانيا في إدارة مرحلة “ما بعد ميركل” في أجواء من تراجعه في الانتخابات لمصلحة اليمين الشعبوي المتطرف في البلاد. وقالت كارنباور أمام نحو ألف من أعضاء حزبها المجتمعين في مؤتمرهم في مدينة لايبزيغ (شرق ألمانيا) أنه إذا كان هؤلاء لا يشاطرونها خطها لمستقبل البلاد والحركة، “فلنتوقف اليوم هنا والآن”. ورد المندوبون بعاصفة من التصفيق ما يعني أنه من غير الوارد أن ترحل في هذه المرحلة بعد عام واحد فقط على توليها قيادة المسيحيين الديموقراطيين خلفاً لميركل. حصيلة أداء ميركل في مواجهة التوتر الداخلي المتزايد، دافعت كارنباور عن إرث ميركل منذ 14 عاماً تماماً. وقال أن التنكر لهذه الحصيلة يعني “القول لمواطنينا إن كل شيء كان سلبياً في السنوات ال14 الأخيرة”. وحذرت في افتتاح المؤتمر “هذه ليست استراتيجية انتخابية ناجحة”. ومنذ حوالى عام، تقود هذه السيدة القريبة من ميركل وتتولى حقيبة الدفاع في الحكومة، الاتحاد المسيحي الديموقراطي. لكن نكسات انتخابية جاءت لمصلحة حزب الخضر في الانتخابات الأوروبية ثم لمصلحة اليمين المتطرف في الانتخابات المحلية في الولايات الشرقية، زعزعت أكبر حزب ألماني، وشكلت ضغطاً عليها. وقد تراجعت شعبيتها إلى مستوى قياسي في استطلاعات الرأي. وخلال المؤتمر عبرت المستشارة عن دعمها لها بتحفظ داعية كل شخص إلى الاعتراف بضرورة “القيادة معاً”. وقبل المؤتمر الثاني والثلاثين الذي سيستمر يومين ويعقد في مدينة لايبزيغ، انهالت الانتقادات على كارنباور المتحدرة من ولاية سارلاند والبالغة من العمر 57 عاماً، والتي اهتزت مصداقيتها بسبب مواقف عدة بينها هجوم على ...

أكمل القراءة »

فوضى ألمانية: تصرف “كارثي” لوزير الخارجية في تركيا و ميركل تتصل بإردوغان

بعد يوم من زيارة وزير الخارجية الألماني إلى تركيا وما خلفته من انتقادات داخلية، وفي ظل الحديث عن وجود فوضى في حكومة ميركل بسبب الوضع في شمال سوريا، أجرت المستشارة ميركل محادثات هاتفية مع الرئيس التركي. فماذا دار بينهما؟ بحثت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الوضع في شمال سوريا في مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الاحد (27 تشرين الأول/ أكتوبر 2019). بيد أنه لم يتم الكشف عن تفاصيل المكالمة التي تأتي بعد يوم واحد من زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى تركيا؛ وكذلك بعد اقتراح وزيرة الدفاع الألمانية إنشاء منطقة آمنة مراقبة دولياً في شمال سوريا. وأعلنت متحدثة باسم الحكومة الألمانية أن المستشارة ميركل والرئيس التركي إردوغان اتفقا أثناء المكالمة الهاتفية اليوم “على الحفاظ على التواصل الوثيق”، دون أن تضيف أية معلومات حول ما تعنيه بهذا التواصل. وكانت تركيا قد أطقلت قبل أسبوعين هجوماً في شمال سوريا لإبعاد الأكراد عن حدودها. وتطالب الحكومة الألمانية تركيا باحترام القانون الدولي في التعامل مع اللاجئين ودعم جهود السلام السياسية لسوريا. لكن لا يوجد موقف منسق لأطراف الائتلاف الحاكم في ألمانيا من هذه التطورات. وكانت زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى تركيا وتصريحاته السلبية حول مبادرة زميلته وزيرة الدفاع قد أثارت جدلاً واسعاً في ألمانيا. فقد صدرت انتقادات من ساسة بالاتحاد المسيحي الشريك بالائتلاف الحاكم ضد هذه الزيارة، وتم وصف موقف ماس في تركيا بأنه انتهاك للقاعدة غير المكتوبة التي تنص على عدم انتقاد ساسة ألمان خلال زيارات بالخارج. كما وصف الحزب الديمقراطي الحر “الليبرالي” تصرف ماس بأنه “كارثي” وضار بألمانيا. بيد أن نيلس شميد، المتحدث باسم شؤون السياسة الخارجية بالكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي، حزب ماس، دافع عن وزير الخرجية قائلاً: “زيارة هايكو ماس كانت إسهاماً مهماً من أجل منح المساعي الدبلوماسية دفعة جديدة للتوصل لحل سياسي. المباحثات المباشرة تعد الطريق الأمثل، عندما يكون هناك مصلحة حقاً في التوصل لاتفاق”. وتوجه ماس إلى تركيا يوم السبت، والتقى هناك بنظيره التركي ...

أكمل القراءة »

رؤية طائرة المستشارة ميركل يجعل موظفة مطار تصدمها بشاحنتها

صدمت عاملة في مطار ألماني بالخطأ طائرة المستشارة أنغيلا ميركل بشاحنة، ما أجبرها على تأخير رحلة عودتها إلى برلين. وكانت العاملة تسوق شاحنة لنقل الأمتعة والحقائب عندما توقفت لالتقاط صورة لطائرة ميركل. بيد أنها لم تسحب مقبض فرامل الشاحنة اليدوي فاندفعت لتصطدم بمقدمة الطائرة، بحسب تقرير مجلة دير شبيغل. وقد اضطرت ميركل إلى العودة إلى برلين بطائرة مروحية وترك طائرتها كي يقوم التقنيون بتحديد حجم الأضرار التي أصابتها لإصلاحها. وأشارت دير شبيغل إلى أن سائقة الشاحنة قد فرحت لرؤية علامة “جمهورية ألمانيا الاتحادية” على الطائرة وقفزت من شاحنتها أثناء السياقة لالتقاط صورة لها. ولم تكن ميركل في الطائرة لحظة وقوع الحادث، بل كانت في رحلة عودتها من زيارة لجامعة في فوبرتال القريبة من دورتموند. Flughafen Dortmund: Transporter rammt Flieger der Kanzlerin https://t.co/LBUB2ui0tq pic.twitter.com/q22bvnWbog — SPIEGEL ONLINE (@SPIEGELONLINE) May 13, 2019 وتواجه الحكومة الألمانية حاليا شحا في عدد الطائرات المستخدمة لديها في أعقاب عدد من الحوادث في أسطولها. وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تخلفت ميركل عن حضور افتتاح قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين إثر اضطرار طائرتها للهبوط ثانية بعد وقت قصير من اقلاعها من برلين. وقد عانت الطائرة من مشكلة في نظام الاتصالات، واضطرت المستشارة الألمانية إلى السفر لحضور القمة على متن طائرة تجارية. وقبل شهر، اضطر وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، إلى الهبوط في إندونيسيا وهو في طريقه لحضور اجتماع صندوق النقد الدولي بسبب تسلل قوارض وقضمها الأسلاك الكهربائية في الطائرة. المصدر: د. ب. أ.   إقرأ/ي أيضاً: قد ترغب بالجلوس على مقعد النافذة في الطائرة… لكن لن ترغب بما قد يسببه ذلك من أضرار “السكافي حافي”: طائرة المستشارة ميركل المتوجهة للأرجنتين تهبط اضطرارياً لخلل فني ميركل ووزراؤها في أزمة مواصلات جوية.. والحل طائرة مستعملة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

من اعتبرها الكثيرون “أُمَّاً” لهم تودّع أُمَّها… وفاة هيرليند كاسنر والدة المستشارة ميركل

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية وفاة هيرليند كاسنر والدة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، مطالبا وسائل الإعلام باحترام خصوصية المستشارة وأسرتها. فما هي طبيعة العلاقة التي كانت تربط ميركل بوالدتها؟ رغم حرص المستشارة الألمانية على عدم الإفصاح عن تفاصيل حياتها الخاصة، إلا أن أنغيلا ميركل سبق وتحدثت من قبل عن علاقتها الجيدة بوالدتها رليند كاسنر التي وافتها المنية في الأول من أبريل/ نيسان الحالي، حسبما كشفت وسائل إعلام ألمانية. وكانت ميركل قد كشفت، في حوار صحفي معها عام 2015، أنهما يتحدثان “عبر الهاتف بشكل منتظم”، لكنهما “لا يريان بعضهما البعض بشكل كافي”. وذكرت ميركل أن والدتها اعتادت على قراءة الصحف والاستماع إلى الراديو باستمرار، إلا أنها كانت طوال الوقت تتجنب الحديث في السياسة معها، حيث فضلت الأم قيد حياتها الحديث مع ابنتها عن أخبار الأسرة والأصدقاء لتبقيها على علم بكل جديد في محيطهما الصغير. وطالب متحدث باسم الحكومة الألمانية عقب وفاة والدة ميركل باحترام خصوصية المستشارة الألمانية وأسرتها. وبحسبصحيفة “بيلد” الألمانية،  يٌعتقد أن والدة المستشارة الألمانية قد فارقت الحياة  بداية الشهر الجاري عن عمر يناهز التسعين عاماً. ومن المقرر أن تقام جنازتها في مدينة تمبلين بشمال شرق ألمانيا على أن يقتصر الحضور على أفراد الأسرةوالأصدقاء المقربين. وكانت والدة ميركل تحرص دائما على حضور انتخاب ابنتها ميركل كمستشارة للبلاد، والتي كان آخرها قبل أكثر من عام. وعملت كاسنر كمدرسة للغة الإنجليزية واللاتينية، وظلت تعطي دورات في اللغة الإنجليزية ثلاث أيام في الأسبوع حتى وصلت للتسعين من عمرها. يشار إلى أن كاسنر أنجبت ابنتها ميركل عام 1954 في مدينة هامبورغ، لتنتقل مع أسرتها لاحقا للإقامة في شرق ألمانيا لمرافقة زوجها الذي  أدار كلية لاهوتية في مدينة تمبلين لتعليم القساوسة إلقاء العظات. وبالرغم من عدم السماح لكاسنر بالتدريس في المدارس الحكومية في شرق ألمانيا لأنها زوجة قس، لم تترك والدة المستشارة الالمانية المدينة وظلت مع زوجها بدافع الحب، وفقا لغيرد لانغوت كاتب سيرة أنغيلا ميركل. المصدر: دويتشه فيلله – د. ب/ ع.ش (د ب أ)   اقرأ/ي أيضاً:  أنغيلا ميركل: كيف قتلها شغفها للمساعدة سياسياَ؟ لنتعرف على أنغريت كرامب-كارنباور خليفة ميركل لقيادة الحزب “السكافي حافي”: طائرة المستشارة ميركل المتوجهة للأرجنتين تهبط اضطرارياً لخلل فني حزب البديل يخسر دعواه أمام المحكمة الدستورية ضد سياسة ميركل للجوءالمسيحي الديمقراطي ...

أكمل القراءة »

حزب البديل يخسر دعواه أمام المحكمة الدستورية ضد سياسة ميركل للجوء

 هزيمة واضحة لحزب البديل من أجل ألمانيا بعد أن رفض قضاة المحكمة الدستورية الألمانية العليا بالإجماع الدعاوى الثلاثة المقدمة من قبل حزب البديل الشعبوي. الدعاوى القضائية كانت موجهة ضد قرارات ميركل المتعلقة بسياسة اللجوء. خسر حزب “البديل من أجل ألمانيا” دعوته لدى المحكمة الدستورية الاتحادية ضد سياسة اللجوء التي تنتهجها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وأعلنت هيئة المحكمة الدستورية يوم الثلاثاء (18 ديسمبر/ كانون الأول 2018) في مقرها بمدينة كارلسروه، رفضها الدعاوى الثلاثة التي قدمها الحزب ضد المستشارة. وكان الحزب “البديل من أجل ألمانيا”،  قد قدم طلباً للبرلمان (بوندستاغ)، يقضي بالتدقيق في جميع القرارات التي اتخذتها ميركل منذ بداية سبتمبر/أيلول 2015 من بينها إبقاء الحدود مع النمسا مفتوحة أمام اللاجئين، وعدم إبعادهم. وبحسب قرار المحكمة الدستورية، فإن نواب حزب “البديل” لم يتمكنوا من تفسير، بشكل كافي، كيف انتهكت هذه القرارات حقوقهم أو عرضتها لخطر مباشر، خاصة وأن الحزب لم يكن وقت اتخاذ هذه القرارات ممثلا في البرلمان الألماني. وذكرت المحكمة في حيثيات قرارها أن آلية الدعوى ضد سلطة دستورية ليست مُعدة لغرض إلزام الحكومة بتصرف معين. المصدر: دويتشه فيلله – د.ص/ح.ز ( د ب أ)   اقرأ/ي أيضاً: تحقيق: ملياردير ألماني وراء دعم البديل “الشعبوي” ـ فمن هو؟ شرطة بافاريا تداهم منازل شبيبة حزب البديل قبل انتخابات برلمان الولاية… استطلاع ـ ألمانيا لاتزال تتجه نحو الكارثة: البديل يواصل صعوده وأغلب الأحزاب الأخرى تتراجع محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أنغيلا ميركل في مؤتمر مراكش: الهجرة الشرعية تحقق الرخاء

أشادت أنغيلا ميركل بميثاق الأمم المتحدة للهجرة معتبرة إياه نقلة نوعية في السياسة الدولية للتعامل مع هذه القضية. وتبنى ممثلو نحو 150 دولة الميثاق، فيما انتقد أنطونيو غوتيريش “الأكاذيب الكثيرة” التي أحاطت بنص الميثاق. أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الاثنين (العاشر من ديسمبر/ كانون الأول 2018) بميثاق الأمم المتحدة للهجرة، معتبرة إياه نقلة نوعية في السياسة الدولية للتعامل مع هذه القضية. وقالت ميركل عقب إقرار الميثاق خلال مؤتمر للأمم المتحدة في مدينة مراكش المغربية إن الميثاق يعلن بوضوح الحرب على الهجرة غير الشرعية ويكافح جرائم تهريب البشر. وذكرت ميركل أن الهجرة حركة طبيعية “وعندما تكون شرعية تكون أمراً جيداً”، مضيفة أن العمالة المهاجرة إلى ألمانيا تحقق أيضا الرخاء لبلدها. وأشارت ميركل إلى أن تصرفات الدول منفردة لن تحل المشكلة، مؤكدة في ذلك أهمية التعاون على المستوى الدولي، مضيفة أنه يمكن صياغة العولمة على نحو إنساني عندما يكون لكافة الدول في العالم إمكانيات عادلة للتنمية. وطالبت ميركل أيضا بالاعتراف بالمغرب كدولة منشأ آمنة لمواجهة الهجرة غير الشرعية. وأضافت أن المغرب كان مصدراً لوفود العديد من المهاجرين غير الشرعيين خلال العام الماضي. وذكرت أنها أعربت خلال محادثاتها مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني أمس الأحد عن شكرها للتعاون في إعادة طالبي اللجوء المرفوضين، مضيفة أن عملية إعادة اللاجئين تحسنت على نحو واضح خلال الأعوام الماضية. وأوضحت ميركل أنه من هذا المنطلق حان الوقت لأن تعلن ألمانيا من جانبها المغرب دولة منشأ آمنة، “لتحسين مكافحة الهجرة غير الشرعية بين المغرب والاتحاد الأوروبي”. وأكدت ميركل أهمية أن تعتني بلادها بتوفير المزيد من فرص التنمية للمغرب، معلنة عزمها التوجه مجددا إلى المغرب خلال الشهور القليلة المقبلة لإجراء لقاءات ثنائية تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، مشيرة في الوقت نفسه إلى وجود إمكانيات لتوسيع التعاون في المجال الاقتصادي والتنموي، موضحة أن المغرب شريك استراتيجي مهم في شمال أفريقيا وشريك مهم لأفريقيا أيضا. واعتبرت ميركل إقرار ميثاق الأمم المتحدة للهجرة إشارة جيدة، مضيفة أنه من المحتمل ...

أكمل القراءة »

لنتعرف على أنغريت كرامب-كارنباور خليفة ميركل لقيادة الحزب المسيحي الديمقراطي

للمرة الثانية تجلس امرأة على رأس الحزب المسيحي الديموقراطي. إنها أنغريت كرامب-كارنباور ، التي استطاعت أن تلحق الهزيمة بمنافسها فريدريش ميرتس عبر قرار صعب للحزب. فما الذي يميز خليفة ميركل عن غيرها؟ فور الإعلان عن النتيجة وفوزها، احتضنت زوجها. إنها أنغريت كرامب-كارنباور ، الرئيسة الجديدة للحزب المسيحي الديموقراطي. بعد حملة انتخابية طويلة، كان اليوم حاسماً بالنسبة لهذا الحزب، الذي مر بكثير من الأزمات خلال الفترة الماضية. للمرة الثانية على التوالي تجلس امرأة على رأس الحزب المسيحي الديموقراطي. وبهذا يصبح للحزب وللمرة الأولى منذ أكثر من 40 عاما، رئيسة ليست عضواً في البوندستاغ.  خلال التصويت الثاني انتخب مؤتمر الحزب، أنغريت كرامب-كارنباور ، البالغة من العمر 55 عامًا لخلافة أنغيلا ميركل البالغة من العمر 63 عامًا. وقد فازت  كرامب-كارنباور في التصويت الحاسم بـ 517 صوتاً مقابل 482 صوتاً لمنافسها فريدريش ميرتس. وبحسب التقييم العام فقد كان خطاب كرامب-كارنباور من أقوى خطابات المرشحين الثلاثة، في حين بدا ميرتس خلال خطابه أكثر توتراً. وبحماس شديد، دعت كرامب-كارنباور، مؤتمر الحزب إلى ضرورة أن يظل الحزب المسيحي الديمقراطي “حزباً شعبياً قوياً”. وقالت بأن “إن النقطة الأساسية في صناعة السياسة، هي حزب الشعب. كما دعت إلى “أوروبا قوية، منفتحة على الداخل وآمنة خارجياً”، وذلك بالتعاون مع مجلس الأمن الأوروبي والجيش الأوروبي. حملة كرامب-كارنباور الانتخابية، شملت موضوعات عديدة منها، الرقمنة ، الدولة القوية ، حماية العمال والعمل من أجل حزب قوي. أبرز وجوه زارلاند  تعد أنغريت كرامب-كارنباور من الوجوه السياسية المعروفة في مسقط رأسها في ولاية زارلاند. بين الحين والآخر تركب كرامب-كارنباور  رفقة زوجها هيلموت، الذي تزوجته منذ 34 عاماً ولديها منه ثلاثة أطفال، الدراجة النارية وفي أحيان أخرى تمارس رياضة كرة القدم أو الهوكي في مدينة مانهايم. زوجها، مهندس التعدين، تخلى عن وظيفته من أجل رعاية الأطفال ودعم  زوجته في مشوراها المهني. جلس هيلموت كارينباور في المنطقة المخصصة للضيوف خلال مؤتمر الحزب في مدينة هامبورغ. وكانت كرامب-كارنباور، الأمين العام للحزب المسيحي الديمقراطي أول السياسيين المعروفين في الحزب المسيحي ...

أكمل القراءة »