الرئيسية » أرشيف الوسم : موجة الحر

أرشيف الوسم : موجة الحر

مالسبيل إلى نوم هادىء وسط موجة الحر التي تجتاح أوروبا؟

واصلت موجة الحر اجتياح القارة العجوز ومناطق واسعة في العالم وسجلت أرقاماً قياسية جديدة، لم تسجل منذ عقود. والطقس الحار يؤثر على النوم. إليكم بعض النصائح للتمتع بنوم عميق رغم هذه الظروف المناخية. اختيار الأغطية والملابس المناسبة للنوم يفضل استخدام ملابس للنوم تتيح إمكانية تنفس الجلد، مثل الملابس القطنية الخفيفة، والتي تمتص العرق بصورة جيدة. وتجنب الملابس الضيقة. وحتى النوم دون ملابس هو بديل جيد للهروب من الحر. استخدم أيضا مفارش رقيقة حتى لا تخزن الكثير من الحرارة في السرير. ويمكن الاستغناء عن الأغطية بالكامل، أو استخدام غطاء رقيق لتغطية الجسم. غلق الشبابيك وإسدال الستائر إغلاق النوافذ من الصباح وحتى المساء، وكذلك إسدال الستائر، وهذا يساعد على عدم دخول أشعة الشمس وكذلك منع دخول الهواء الساخن، وبالتالي منع تراكم الحرارة في المنزل، كما نقل موقع “تيليكوم” الألماني. استخدام المرواح ومكيفات الهواء استخدام المراوح وأجهزة التكييف جيد بطبيعة الحال ويهيئ لنوم مريح وعميق. بعد غياب الشمس ومع هبوط درجات الحرارة قليلاً، يمكن فتح الشبابيك من جديد وقت المساء وقبل النوم لدخول هواء منعش. وينصح بغلق أبواب غرف النوم حتى لا يكون هنالك تيارات هواء في الغرفة قد تسبب الزكام. وحتى المراوح يُنصح بإطفائها أثناء النوم ليلاً. عدم شرب الماء بصورة كبيرة قبل النوم أثناء ساعات النهار يفضل شرب الماء والسوائل بصورة كبيرة لكي تعدل درجة حرارة الجسم. أما قبل النوم فلا يُنصح بشرب الماء كثيراً، وذلك لتجنب الذهاب إلى دورات المياه بصورة مستمرة أثناء وقت النوم. بينما يُنصح بعدم شرب القهوة قبل النوم. ومن أجل تحقيق توازن الجسم بعد فقدانه للسوائل أثناء التعرق، يُنصح بوضع جرعة من خل التفاح مع رشة من الملح في كوب كبير من الماء وشربه. وجبات خفيفة للعشاء تجنب تناول وجبات كبيرة ودهنية في وقت العشاء ويفضل أن تكون وجبة العشاء قبل أربع ساعات على الأقل من وقت النوم، كما ذكرت صحيفة “شتوتغارتر تسايتونغ الألمانية”. الاغتسال بالماء قبل النوم أما “السلاح السري” المضاد لحر الصيف فهو بلا ...

أكمل القراءة »

ألمانيا بصيف متوسطي. معلومات مثيرة عن موجة الحر الحالية

أدت موجة الحر في أوروبا والعالم العربي لتداعيات وخيمة كحرائق الغابات وإتلاف المحصولات الزراعية، وتفاقم الوضع المناخي عبر الاستعمال المكثف لأجهزة التبريد. في المقال التالي أهم ما يجب معرفته بشأن موجة الحر الحالية. تتفاوت درجات موجات الحر من بلد إلى آخر، فثلاثين درجة في بلد كمصر أو حتى في بلدان جنوب أوروبا كإسبانيا وإيطاليا واليونان ليست مستوى استثنائيا، ولكن بالنسبة لبلدان كبريطانيا أو إيرلندا فإن هذه الدرجة ليست عادية نهائيا، لأن درجات الحرارة في يونيو/ حزيران لا تتعدى إلا نادرا عشرين درجة، وقد تم تسجيل هذا العام 31.9 درجة في غلاسغو، فيما وصلت الحرارة في إيرلندا في الثامن والعشرين من يونيو/ حزيران 2018 إلى 32 درجة في شانون ما يعتبر رقما قياسيا جديدا. أما الألمان فقد تعودوا على حاجز ثلاثين درجة خلال شهري مايو/ أيار ويونيو/ حزيران، فيما سجل المحرار في جورجيا درجة قياسية هي الأعلى في تاريخ البلد بلغت 40.5 خلال نفس الفترة. وفي مونتريال الكندية تم تسجيل درجة الحرارة الأعلى منذ 147 عاما ما أدى لوفاة ما لا يقل عن سبعين شخصا. وفي ورغلة في الصحراء الجزائرية تم تسجيل 51.3 درجة. وهناك انقسام بين الخبراء والباحثين بين من يرى أن السبب يعود لآثار الاحتباس الحراري، ومن يرى أن الأمر طبيعي ولا دخل للإنسان فيه. متى يمكن الحديث عن موجة حر؟ يُعرف الخبراء معنى “موجة الحر” الحالة التي يرتفع فيها معدل الحرارة بنسبة خمس درجات لمدة لا تقل عن خمسة أيام على التوالي. وتوقع فلادمير كيندروفسكي من المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية لـ DW أن تكون هناك “موجة حرارة شديدة كل عامين خلال النصف الثاني من القرن الواحد والعشرين”. وتشهد عدد من البلدان الأوروبية والعربية موجة حر غير عادية تسببت في مقتل العشرات واندلاع  حرائق غابوية. كما لحق الجفاف بالمزارع والمواشي وسجلت المستشفيات زيادة في أعداد المصابين بضربات الشمس. ففي السويد حيث سجلت الحرارة درجات هي الأعلى في قرن، اضطر المزارعون الى ذبح الماشية لنفاذ الأعلاف. الصحة العامة في ...

أكمل القراءة »