الرئيسية » أرشيف الوسم : مهرجان

أرشيف الوسم : مهرجان

مهرجان “أمارجي” الثقافي.. احتفال بالفنون العربية في هامبورغ

تنطلق فعاليّات “مهرجان أمارجي” الثقافي في مدينة هامبورغ الألمانية، الجمعة 18 تشرين الأول/ أكتوبر تحت عنوان “اشتغالات ثقافية عربية”. المهرجان الذي يستمرّ حتّى الأحد 20 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، انطلقت فكرته من مقهى أمارجي الثقافي وينظّمه بالشراكة مع كلّ من موقع “ألترا صوت” الإلكتروني و”منشورات المتوسط”. يسعى المهرجان في نسخته الأولى إلى أن يكون مشروعاً ثقافياً يجمع بين عدّة فنون معاً، بدءاً من الفنون الأدبية، كالشعر والنثر والنقد، مروراً بالمسرح والسينما والغناء والموسيقى، بالإضافة إلى عددٍ من الندوات التي تتمحور حول الكتابة السردية والمسرح وحركة الترجمة. برنامج المهرجان: الجمعة 18 تشرين الأول/أكتوبر: الساعة 18:00: افتتاح المهرجان، بندوة عنوانها “تجارب في الكتابة السردية”، تقدّمها كل من الكاتبات السوريات: روزا ياسين حسن (روائية)، ورشا عبّاس (قاصة)، وسناء عون (قاصة). ثلاث كاتباتٍ سوريات يروين تجاربهنّ الخاصّة وعلاقتهنّ الشخصية بالكتابة. الساعة 19:00: حفل توقيع رواية روزا ياسين حسن “بين حبال الماء”. ثمّ حفل توقيع رواية “عام الجليد” للكاتب والشاعر الفلسطيني السوري رائد وحش. الساعة 21:00: قراءاتٍ شعرية للشاعرة اليمنية سماح الشغدري والشاعر السوري مروان علي. يختتم اليوم الأول مع الشاعر السوري لقمان ديركي في فعالية “بيت القصيد”، وهي استعادة لفعالية سوريّة عريقة أطلقها الشاعر ديركي في دمشق وتوقفت عام 2011. السبت 19 تشرين الأول/أكتوبر: الساعة 18:00: ندوة بعنوان “الترجمة العربية إلى الألمانية: نشاط أم حركة ثقافية؟” تقدّمها المترجمة والصحافية الألمانية لاريسا بندر، التي ستتحدث من خلال تجربتها عن واقع الترجمة بإيجابياته وسلبياته. يدير الجلسة المترجم كاميران حوج. بعد ذلك حفل توقيع مشترك لكتابي “في الزمن وخارجه” للشاعرة التونسية لمياء المقدّم، و”آلام ذئب الجنوب” للشاعر والناقد السوري محمد المطرود، على أن تتخلّل الحفل قراءاتٍ شعرية لكل منهما. الساعة 22:00: حفلة غنائية للمغنّي الفلسطيني السوري أبو غابي. الأحد 20 تشرين الأول/أكتوبر: الساعة 18:00: ندوة بعنوان “الهوية في المسرح السوري”، يقدّمها الكاتب المسرحي السوري أحمد إسماعيل الذي سيوقّع بعد ذلك كتابه “ليل القرابين”. يلي حفل التوقيع أمسية شعرية للشاعر الفلسطيني السوري غياث المدهون الذي سيوقّع أيضاً مجموعته ...

أكمل القراءة »

مهرجان أكتوبر فيست في ميونخ بنسخته الـ 186…

انطلق في ميونخ مهرجان أكتوبر المئة وستة وثمانون، والذي يمتد من الحادي والعشرين من أيلول/ سبتمبر 2019 وحتى السادس من تشرين الأول/ أكتوبر. في أول يوم سبت في مهرجان أكتوبر في تمام الساعة الثانية ظهراً، يبدأ أكبر مهرجان شعبي في العالم والذي يُعرف أيضاً باسم “دي فيزن”. ووفقاً للتقاليد المتبعة يفتتح عمدة المدينة الحفلة بأن يفتح أول برميل بيرة مع نداء “تم فتح الصنبور!”  الصفحة الرسمية لمهرجان أكتوبر 2019: https://www.oktoberfest.de/ وقد زار المهرجان في العام الماضي نحو 6.3 مليون زائر من أنحاء العالم خلال 16 يوماً. في الإجمالي تم تقديم حوالي 7.5 مليون قدح من البيرة. وتعتبر الأزياء الشعبية مثل الدرندل والسروال الجلد وكأنها إلزامية في مهرجان أكتوبر حتى بالنسبة لغير البافاريين. يعود أصل مهرجان أكتوبر إلى عام 1810، عندما تم الاحتفال بزفاف لودفيج فون بايرن والأميرة تيريزه من ساكسونيا هيلدبورجهاوزن في مرج تيريز بميونيخ لمدة خمسة أيام كاملة. شعر الشعب بحماس بالغ لدرجة أن المهرجان أصبح يقام من بعدها بشكلٍ سنوي. ولا يمكن لأيٍ كان أن يقدم البيرة في هذا المهرجان، بل يقتصر ذلك على ستة مصانع للبيرة التقليدية في ميونيخ يمكنها أن تطلق على البيرة الخاصة بها اسم بيرة مهرجان أكتوبر، وهي أوغسطينر، هاكر بشور، لويفنبروي، سباتنبروي، هوفبروي وبولانر. اقرأ/ي أيضاً: بالصور: عشرة أسباب تجعلك تعشق مدينة ميونيخ بالصور: الخريف في ألمانيا ـ طبيعة ساحرة وألوان ومهرجانات وطائرات من ورق تقاليد أهم الأعياد في ألمانيا: مهرجانات، كرنفالات، واحتفالات في الشوارع التاريخ الخفي لعيد الحب: فجور وتَعرٍّ وصفع النساء بجلود الحيوانات بالصور: ألمانيا …معالم ثقافية تحت الأرض بالصور: هذه هي أجمل المدن في شمال ألمانيا! بالصور: ماذا تعرف عن مظاهر احتفالات الألمان بإنتهاء فصل الخريف ؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مهرجان برلين للفيلم العربي في دورته العاشرة.. المستقبل وآفاق تحقيق الذات

خاص أبواب. يفتتح مهرجان برلين للفيلم العربي دورته العاشرة في الثالث من أبريل (نيسان) 2019، والتي تستمر حتى العاشر من أبريل. منذ تأسيسه عام 2009 تمكن هذا المهرجان غير الربحي من إثبات حضورٍ قوي ومؤثر في الساحة الأوروبية، من خلال تقديم أفلام متميزة تثير اهتمام المشاهد الأوروبي كما العربي. وضمن التهيئة لهذه الدورة تم عرض 20 فيلماً للمخرج المصري الراحل يوسف شاهين، بالتعاون مع سينما (زاوية) التي أسستها المخرجة والمنتجة ماريان خوري (ابنة شقيقة يوسف شاهين). وفي هذه الدورة يقدم المهرجان لمشاهديه في برلين أفلاماً عربية تتناول موضوع المستقبل وآفاق تحقيق الذات عبر استعراضها لمصائر فردية ومتغيرات تاريخية، وتتنوع الأفلام المختارة من الوثائقي إلى الروائي كما يعرِض فيلماً للرسوم المتحركة. إضافةً إلى أفلام طويلة وقصيرة ذات إنتاج مشترك بين أوروبا والمنطقة العربية، ويتعاون فيها مخرجون ومنتجون من ألمانيا ومصر والإمارات العربية المتحدة. مصر منذ اللحظة الأولى: ولمصر حضورٌ قوي في هذه الدورة حيث يعرض فيلم الافتتاح “يوم الدين” إخراج أبو بكر شوقي وهو أحد الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي 2018، وأبرز ما يميز الفيلم اعتماده على ممثلين هواة، أما المشاركة المصرية الثانية فهي فيلم ليل خارجي للمخرج أحمد عبدالله. إضافةً إلى فيلم وثائقي ومجموعة أفلام قصيرة ذات إنتاج مشترك مصري ألماني. اهتمت الدورة العاشرة من مهرجان الفيلم العربي بتقديم أفلام الإنتاج المشترك، فنجد بين أفلام الاختيار الرسمي مخرجين أوروبيين متابعين لشؤون العالم العربي مثل الإيطالي ستيفانو سافونا وفيلمه “طريق ساموني” الذي فاز بجائزة العين الذهبية لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان كان، والمخرج النرويجي ماتس غرورد صاحب فيلم الرسوم المتحركة “البرج”. ومن أهم أفلام الاختيار الرسمي: “زاجروس” 2017 الحائز على جائزة أحسن فيلم في مهرجان غنت السينمائي بهولندا إخراج سهيم عمر خليفة، وفيلم السعداء (إخراج: صوفيا جامه وهو فيلمها الأول، وكان قد عُرض لأول مرة في في مهرجان فينسيا السينمائي الدولي، وتدور أحداثه في العاصمة الجزائرية بعد انتهاء الحرب الأهلية. يعرض المهرجان أيضاً الفيلم السعودي عمرة والعرس الثاني للمخرج ...

أكمل القراءة »

مهرجان الكاريكاتير العربي ابتداءاً من 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر 2018

 الدورة الثالثة تحت عنوان -أشباح الاستعمار، الكاريكاتير وسط دخان المدافع مهرجان الكاريكاتير العربي في دورته لعام 2018 الذي ستنطلق فعالياته في مدينة  تورنهوت، بلجيكا باستضافة من الوارندا بيت الثقافة وذلك بتاريخ 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر،الدورة الثالثة من المهرجان تحمل عنوان اشباح الاستعمار بين الكاريكاتير وادخنة المدافع حيث تتناول تحولات الاستعمار عبر القرون السابقة وصولاً الى ما نعيشه اليوم من أشكال استعمار جديد، حيث تحتل أنظمة محلية لشعوبها كما هو الحال في سوريا ومصر وكوريا الشمالية وذلك بحماية من الأخ الأكبر روسيا. والتي أخذت على عاتقها تمرير إجرام تلك الأنظمة واختراقها لكل المواثيق والمعاهدات الدولية. فالإعتقاد الذي لطالما كان رائجاً أن الاستعمار الغربي قد انتهى وأن ذيولاً له قد انشأت وذلك بعد الحربين العظيمتين الأولى والثانية إلا أننا نواجه اليوم شكلاً جديداً لم يستطع القانون الدولي تجريمه او المس به وبالتالي فالأمم المتحدة التي أنشأت بعد سقوط الملايين من الضحايا لم تعد ضامناً للسلام والأمن فالإستحقاقات القائمة والسابقة أثبتت عدم فعالية هذه المؤسسة الدولية التي لم تستطع التدخل لإنقاذ البشر من العبودية والإتجار بالبشر كما هو الحال في ليبيا. مهرجان الكاريكاتير العربي يعرض أعمال رسامي الكاريكاتير من جميع أنحاء العالم إلى جانب مجموعة من اللقاءات المصورة وورشات العمل واللقاء الحواري السنوي وعروض فنية مختلفة ضمن إطار المهرجان. المعرض: يفتح المعرض أبوابه يومياً من الساعة 11 صباحاً ويغلق عند 10 ليلاً الافتتاح الساعة السابعة مساءاً تاريخ 26 اكتوبر ابتداءاً من 26 اكتوبر ولغاية 11 نوفمبر يعد المعرض قلب مهرجان الكاريكاتير العربي حيث تجتمع أهم الأعمال في مكان واحد وتقدم بطريقة فنية تحتفي بالكاريكاتير وتعمل على ربطه بنماذج الفنون البصرية المعاصرة، فلم يكن اختيار معرض العام الماضي من قبل الإحتفالية الرسمية باليوم العالمي لحرية التعبير بصدفة، بل لأجل الأعمال المميزة و طريقة تقديمها والنصوص والفيديوهات المرافقة لها، هذا العام ستتحول رسوم الكاريكاتير الى أعمال تركيبية فالمعرض الخاص بالفنانين هو قطعة واحدة متصلة تحكي قصة مكتملة وتحتضن الجمهور للقراءة واللعب وسبر عوالم الكاريكاتير ...

أكمل القراءة »

حين يجتمع الشعر والطبيعة والجمال: مهرجان مدينة إيرلانغن الشعري Erlanger Poetenfest في دورته 38

في عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة من شهر آب/ أغسطس من كل عام تحتفل مدينة إيرلانغن Erlangen، الواقعة في مقاطعة بافاريا الألمانية، بمهرجانها الثقافي والشعري تحت اسم  Erlanger Poetenfest، وهذا العام كانت الدورة 38 منه، وذلك في الفترة الممتدة من 23 آب/ أغسطس وحتى 26 آب/ اغسطس.   وقد ضمّت تلك المدينة الصغيرة والجميلة ما يقرب من مائة فعالية أدبية وثقافية تخص المشهد الأدبي الحالي، حيث شارك ما يقرب من 80 شاعر وكاتب/ـة وأديب/ـة وناقد/ـة أدبي في هذا المهرجان، قدّموا القراءات الشعرية والنثرية والمناقشات والمحاضرات، كما قدّموا لإصداراتهم الجديدة. المهرجان الذي يقام جلّه في الحديقة العامة الكبيرة وسط المدينة، المعروفة بحديقة القلعة، وكذلك في المكتبة المركزية والمتحف وغيرهما، توزعت تفاصيله على شكل خشبات مسرحية للقراءات والكثير من الكراسي الملونة التي يتمدد عليها المستمعون، ومكبرات الصوت بين الأشجار وممرات الحديقة. أما الحضور الذي زيّن المكان من كافة الأعمار فكان كثيفاً للغاية، ليكاد المرء يشعر بأن سكان المدينة برمتها، وكذا سكان المدن المجاورة، قد نزلوا في عطلة نهاية الأسبوع كي يستمعوا إلى الشعر والشعراء! كل ذلك بالتزامن مع حضور مكثّف أيضاً للصحافة والصحفيين الذين يغطّون الحدث بتفاصيله. كما ضمّت المدينة العديد من الأماكن المنتشرة التي خيضت فيها المحادثات والمناقشات الغنية والتي أثرت الجمهور. مهرجان الشعر هذا Erlanger Poetenfest الذي تأسس في العام 1980 هو واحد من أكبر وأعرق المهرجانات الأدبية في ألمانيا، حيث انصب التركيز هذا العام على فترة ما بعد الظهر في الحديقة، في قراءات سريعة يمتد كل منها لمدة نصف ساعة تقريباً لكل شاعر، كما أمكن للزوار التعرف على مجموعة واسعة من المؤلفات الحديثة بعد القراءات على المنصة الرئيسية، وذلك في خيم كبيرة تمّ ترتيبها لتصبح معارض غنية للكتب الجديدة. وفي مسرحMarkgrafentheater  الباروكي بدأ مساء أول يوم عرض بورترية مخصص لكل كاتب مشارك في المهرجان يتحدّث عن حياته وتفاصيل عمله، الأمر الذي عرّف أكثر بالمشاركين وأغنى القراءات والمناقشات التي خاضها الجمهور معهم. كما قدّم المترجمون الأدبيون مشاريعهم الحالية في ورشة عمل ...

أكمل القراءة »

مهرجان الصيف مع أولمه 35: دعوة مفتوحة للكبار والصغار للاستمتاع بالفعاليات المتنوعة

مر عام الآن ونحن نعمل في أولمه 35، ونريد أن نحتفل معكم يوم الجمعة القادم 22. حزيران. 2018، في مهرجان الصيف في مبنى وحديقة أولمه، يتضمن الاحتفال فعاليات مختلفة منها: عرضاً موسيقياً يحييه: جورج سعادة على الإيقاع، وعدي عامر على العود، ورحلة حول العالم Kimo-Glam، ورشة الموسيقى بين الغرب والشرق وفرقة Orphé Fusion Band. افتتاح مكتبة الأوطان “Bibliothek der Heimaten” معرض للفن التشكيلي رواية القصص وبرنامج للأطفال فيه الكثير من المتعة ويتضمن مسرح عرائس للأطفال، طباعة الحقائب، بناء الدمى وغيرها من الأنشطة التي تناسب الجميع، إضافةً إلى مأكولات من بلدان مختلفة. مع أطيب أمنيات فريق Ulme35 للراغبين بالمساعدة: نحن نتطلع إلى التبرعات بالكيك والمساعدة في التقديم على الستاندات.  يمكنكم مراسلة العنوان الإلكتروني: [email protected] الزمان: الجمعة، 22 حزيران يونيو، 2018، الساعة: 4 – 9 مساءً المكان: Ulmenallee 35 14050 Berlin ********************************************************************** For a year now we have the keys to Ulme35 and we would like to celebrate this with you! On Friday the 22.06. from 4 – 9 pm Ulmenallee 35 14050 Berlin With live music in the park George Saade (percussion) and Oudai Amer (Oud) * International travel around the world with Kimo-Glam * West Eastern Music Workshop * Orphé Fusion Band and Opening of the Bibliothek der Heimaten (library of the homelands) * art exhibition * storytelling * children’s puppet theater * bag printing, puppet building and other activities for everyone * international food We look forward to you! Your Ulme35 Team with our partners Alsaieda Souria, Mada Organisation, Kulturlab, Yaylas Wiese, Back on Track, Willkommen im Westend, Polnischer Sozialrat and a lot more You want to help? We look forward to cake donations and helpers at the stands. Please mail to [email protected] ********************************************************************** Liebe Freundinnen und Freunde der Ulme35, Seit einem Jahr haben wir die Schlüssel zur Ulme35 und das möchten wir gerne gemeinsam mit Ihnen feiern! Deshalb laden wir Sie ein: Am ...

أكمل القراءة »

مهرجان كان السينمائي 2018: إضاءات على أفلام تستدعي الانتباه

يشهد مهرجان كان السينمائي 2018، زخما كبيرا وتنوعا في الأفلام هذا العام، ما بين القصص القديمة والحديثة والمستقبلية وكذلك من المجرات والفضاء، ليجد كل شخص ما يبحث عنه من إثارة. ونقدم هنا أبرز 10 أفلام ستثير اهتمام الجميع وتُعرض في المسابقة الرسمية للمهرجان، الذي بدأ يوم الثلاثاء ويستمر حتى 19 مايو/ آيار الجاري. الجميع يعرف Everybody Knows الأسرار تعود للظهور مرة أخرى في افتتاح مهرجان كان هذا العام، من خلال فيلم “الجميع يعرف” Everybody Knows، وهو فيلم إثارة نفسية باللغة الإسبانية من تأليف وإخراج المخرج الإيراني أصغر فرهادي، ومن بطولة خافيير باردم وبينيلوبي كروز. وتلعب بينيلوبي كروز، شخصية سيدة إسبانية تدعى “لورا” وتعيش مع عائلتها في بوينس آيرس بالأرجنتين، وتعود إلى مسقط رأسها خارج العاصمة مدريد مع زوجها خافيير باردم وأطفالهما. وتتحول الزيارة القصيرة المفترضة إلى إجازة مزعجة بسبب الأحداث غير المتوقعة التي تغير حياة الأسرة. ويشارك في الفيلم أيضا الممثل الأرجنتيني ريكاردو دارين، ولم يتحدد بعد موعد إطلاق الفيلم رسميا في بريطانيا. بلاك كو كلوكس كلان مان BlacKkKlansman ومن أفلام الماضي قدم المهرجان الفيلم الأمريكي “بلاك كلانسمان”، للمخرج سبايك لي، وهو من أفلام الجريمة والدراما. وكشف المخرج سبايك لي، العام الماضي أنه شعر بالتعرض “للسرقة” في مهرجان كان من قبل، عندما فشل فيلمه الشيء الصحيح The Right Thing في الفوز بالسعفة الذهبية عام 1989. ويعود المخرج الأمريكي للمنافسة على الجائزة هذا العام بفيلم بلاك كلانسمان، الذي يروي القصة الحقيقية لأحد مخبري الشرطة من أصول أفريقية في كولورادو سبرينغز، الذي يتسلل إلى التنظيم المحلي من جماعة كو كلوكس كلان. والفيلم من بطولة أدام درايفر وتوفر غريس وجون ديفيد واشنطن (نجل دينزل واشنطن). تحت البحيرة الفضية Under the Silver Lake ومن أفلام الكوميديا الدرامية جاء فيلم “تحت البحيرة الفضية” للمخرج ديفيد روبرت ميتشيل، والذي ترك انطباعا إيجابيا عند مشاركته في مهرجان كان، قبل أربع سنوات، بفيلمه فولوز Follows. والفيلم من بطولة أندرو غارفيلد، والذي يتحول إلى محقق في لوس أنجليس للبحث ...

أكمل القراءة »

مهرجان الفيلم العربي في برلين.. البدايات والنجاحات في حوار مع د. عصام حداد رئيس مركز فنون الفيلم والثقافة العربية

يبدأ في الحادي عشر من نيسان/أبريل وحتى الثامن عشر منه مهرجان الفيلم العربي التاسع في برلين، ويقدم مجموعةً متميزة من الأعمال السينمائية العربية، وتتضمن أفلام الاختيار الرسمي أفلاماً روائية وتسجيلية يُعرض بعضها للمرة الأولى في صالات السينما الألمانية، وتتناول المستجدات المجتمعية في العالم العربي.   التقت أبواب بالدكتور عصام حداد، رئيس مركز فنون الفيلم والثقافة العربية، الذي يقيم في برلين منذ عام 1984، بعد أن جاءها إثر أحداث لبنان، وهو طبيب درس الطب في ألمانيا لكنه ترك المهنة في الثمانينيات حيث بدأ العمل في السياسة والكتابة، وهو حالياً أحد المشرفين على مهرجان الفيلم العربي في برلين، وكان الحوار التالي: كيف نشأت فكرة مهرجان الفيلم العربي في برلين؟ كانت هناك إرهاصات مسبقة، ومحاولات من عدة أشخاص ومؤسسات لإقامة هذا المهرجان، بالنسبة لي كانت الخطوة العملية الأولى مع مجموعة من الأصدقاء ضمن جمعية الإعلاميين العرب، حيث قمنا عام 2006، بعرض فيلمين لإحياء ذكرى المخرج يوسف شاهين، بحضور عدد من الجهات الرسمية والسفراء في سينما بابيلون العريقة في برلين. أثارت تلك الأمسية انتباه بعض المهتمين بمجال السينما ومنهم المخرج السينمائي المغربي عبد الحكيم الهشومي، وكانت هذه المناسبة التي بدأنا بها فكرتنا سوياً، ومعنا مصمم الغرافيك ومحترف التصوير فادي عبد النور من رام الله. وهكذا كان اللقاء الذي أسس لبدء المهرجان، بين عبد الحكيم وفادي وأنا، حيث قدمنا الخطوة الأولى وهي “النظرة الاسترجاعية” للفيلم العربي بعرض خمسة أفلام. وفي المرحلة اللاحقة بدأنا نناقش الخطوات العملية للبدء بالمهرجان، وكان للمخرج العراقي قيس الزبيدي الدور الأكبر في تجهيز برنامج المهرجان مع عبد الحكيم وبمساعدة عصام الياسري. ثم انضمت إلينا أيضاً السيدة كلاوديا سامي الجعبة وهي مختصة في مجال السينما، مما أضفى على انطلاقة المهرجان حرفية كبيرة، وسيق لكلاوديا أن بدأت بمبادرتها الخاصة الاهتمام بالفيلم الفلسطيني. أسميت ما سبق إرهاصات، فمتى إذاً كانت البداية الفعلية للمهرجان؟ عام 2009، تلقينا دعماً من جامعة الدول العربية ومن السفراء العرب المتواجدين في ألمانيا، وحينها كان هناك مناسبتان هامتان جداً، إحداهما ...

أكمل القراءة »

مهرجان الفيلم العربي التاسع في برلين.. قريباً

 للعام التاسع على التوالي، يقدم مهرجان الفيلم العربي في برلين مجموعةً مختارة من الأعمال السينمائية المتميزة من العالم العربي والمهجر، بدءاً من الحادي عشر من نيسان/أبريل وحتى الثامن عشر منه، وتتضمن أفلاماً روائية وتسجيلية في قسم الاختيار الرسمي، بعضها يُعرض للمرة الأولى في صالات السينما الألمانية، وتتناول المستجدات المجتمعية في العالم العربي. ويمكن متابعة العروض في قاعات السينما التالية: سينما أرسنال، سينما سيتي كينو فيدنغ، سينما إف إس كاه في كرويتسبرغ وسينما فولف في نويكولن ويتناول البرنامج الفرعي “بقعة ضوء-SPOTLIGHT” موضوع “رؤى حول الذكورة العربية” من خلال تغير المفاهيم المرتبطة بفكرة الرجولة في الفيلم العربي منذ السبعينيات إلى اليوم. ويضم البرنامج إلى جانب العروض السينمائية حلقة نقاش ومحاضرة مسموعة ومرئية تتيح التعمق في الموضوع وبأبعاد تطوره التاريخي في السينما العربية. ويُقدم برنامج بقعة ضوء بدعم من وزارة ولاية برلين للثقافة والشؤون الأوروبية. أبرز الأفلام المشاركة في أفلام الاختيار الرسمي: فيلم الافتتاح للمهرجان “على كف عفريت” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية 2017. وهو مستوحى من قصة حقيقية ويعكس الأجواء في تونس ما بعد الثورة، التي لم تتجاوز التركيبات السلطوية القديمة بعد. وتدور قصته حول الشابة (مريم) التي تتعرف على (يوسف) في إحدى الحفلات وتغادر معه. لتمر بعد ذلك برحلة شاقة للنضال من أجل كرامتها وحقوقها، ومن ثمّ إثبات الذات الأنثوية أمام النظام. عُرض الفيلم في مهرجان كان ٢٠١٧. فيلم “واجب” للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، يتحدث عن (شادي) العائد من روما إلى الناصرة مسقط رأسه. والذي لا يشغله إلا الواجب، وعليه بالتعاون مع والده تنظيم زواج أخته أمل مع مراعاة جميع التقاليد، وتبرز أثناء ذلك خلافات شخصية وسياسية بين الرجلين يتم التعرف من خلال أجواء فكاهية مرحة على خصوصيات التقاليد الفلسطينية المسيحية التي تفضل الصمت بخصوص أسرار العائلة والأمور السياسية . فيلم جنتي للمخرج السوري الكردي أكرم حيدو العائد إلى مسقط رأسه رأس العين/سيري كانيه. تشهد الصورة على مجتمع متعدد الأعراق ما بين عربي وكردي وشيشاني وأرمني، تعرض للانقسام منذ اندلاع ...

أكمل القراءة »

“الكاريكاتير ليس دائماً مضحكاً”.. في مهرجان الكاريكاتير العربي في بلجيكا

خاص أبواب. أقيمت في مدينة تورنهوت البلجيكية في الفترة مابين السادس والواحد والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر 2017، الدورة الثانية لمهرجان الكاريكاتير العربي بالتزامن مع مهرجان الواحة السينمائي، وبدعمٍ من مدينة تورنهوت ومؤسسة موسم. وجرت فعاليات مهرجان الكاريكاتير العربي في ثلاث مدن هي تورنهوت باستضافة الواراندا بيت الثقافة، يو جي سي تورنهوت، أنتوربن باستضافة مسرح هيتباليس، والعاصمة بروكسل باستضافة من بوزار. يهدف هذا المهرجان الذي نظمته مؤسسة (أومنس) البلجيكية وبإدارة علي نزير علي، إلى التعريف أوروبياً بفناني الكاريكاتور العرب وايجاد صلة وصل وتقاطعات بينهم وبين نظرائهم من أنحاء العالم وبالتالي تسليط الضوء على هموم المواطن العربي عن قرب ورؤيتها بشكل فني مباشر وعميق. تطرق المهرجان من خلال فعالياته المختلفة إلى قضايا العالم العربي والشرق أوسطي وحتى الأوروبي الراهنة، فنجد قضايا الديكتاتوريات والاضطهاد، وحقوق المرأة، إضافةً إلى قضايا الإرهاب والتطرف. واستطاع الزائر أن يشاهد هذه المواضيع وقد تناولتها الأعمال الفنية لستة وعشرين فنان كاريكاتير محترف. وكان من أبرز الفنانين المشاركين عماد حجاج، خالد البيه، سارة القائد، مناف حلبوني، هاني عباس ودعاء العدل وآخرون. الفنانون المشاركون من جنسيات وبلدان مختلفة، تحدث بعض الفنانين المشاركين لأبواب عن أهم تحديات فن الكاريكاتير وعن مشاركتهم في المهرجان: الفنان الأردني عماد حجاج من أوائل رسامي الكاريكاتير الديجيتال في العالم العربي، ومعروف بشخصية “أبو محجوب الساخرة”، يقول عن مشاركته في هذا المهرجان: جئت الى هنا تلبيةً لدعوة المهرجان الذي يدعم نشاطاً مهماً ونادراً في العالم العربي، فأنا أعتقد أنه لايوجد دعم حقيقي في بلادنا لهذا الفن، رغم أنه جميل ومطلوب ويشجع الحوار بين الناس، كما يشجع ثقافة السخرية وخاصة في هذا الوقت. ويشير حجاج إلى أهمية موقع فن الكاريكاتير في ثقافتنا العربية: لقد كانت السخرية جزءاً أصيلاً من ثقافتنا العربية، ويُقال أن أول كاريكاتير مكتشف في التاريخ كان رسمة على إحدى أوراق البردي الفرعونية، كما يحفل الشعر العربي بشحناتٍ كبيرة من السخرية، مثل هجائيات جرير والفرزدق ومؤلفات الجاحظ وكتابه البخلاء مثلاً. بدأ عماد حجاج احتراف هذا الفن منذ عام 1993، ...

أكمل القراءة »