الرئيسية » أرشيف الوسم : مهرجان برلين

أرشيف الوسم : مهرجان برلين

سينما وفيديو آرت في منتصف ليل الجمعة القادم في برلين

دعوة مفتوحة في منتصف ليل الجمعة لحضور فيلمي المخرج الإيطالي ماريو ريزي “إلى زوال \impermanent “، وفيلم “مراد واسماعيل \ Murat ve Ismail”. الزمان: الجمعة، 13 تشرين الأول \ أكتوبر، 2017، 24:00 | منتصف الليل المكان: سينما بابيلون، روزا-لوكسيمبورغ-بلاتس، برلين، قاعة السينما الكبيرة BABYLON, Rosa-Luxemburg-Platz, Berlin, big cinema hall الدخول مجانا الفيلم الأول “إلى زوال \impermanent “، 2007، المدة 15 دقيقة: علي عكيلة لاجئ فلسطيني لمرتين؛ الأولى في عام 1948 والثانية عام 1967. ولد وعاش في قرية لفتا، وهي قرية فلسطينية تعتبر منطقتها اليوم ضمن القدس الغربية والشمالية. تخرج من كلية الطب في بيروت وعمل كطبيب في حيفا حتى عام 1948. وفي فترة التصوير كان قد بلغ من العمر 96 عاماً ويعيش في عمان، يعرض الفيلم ذكريات شخصية للحظات حاسمة في حياته. كلماته العابقة بالذكريات بحساسيتها العالية غرست في الذهن شعوراً بعدم الاستقرار والثبات الدائم. ذكريات عكيلة هي أداة لا تقدر بثمن لرفع الوعي وتحسين قراءة الحاضر، من خلال ذكريات مباشرة من شاهد عيان يبثها بصوته. وهي الشعر الحقيقي والتاريخ الشفوي في نفس الوقت. تم عرض فيلم “إلى زوال \impermanent ” في المنافسة في مهرجان برلين السينمائي الدولي 2008 وعرض في مختلف المؤسسات الفنية، بما في ذلك مؤسسة “تاتي” للفن المعاصر الحديث في لندن. الفيلم الثاني “مراد واسماعيل \ Murat ve Ismail”، 2005، المدة 58 دقيقة: ويركز فيلم مراد إسماعيل على متجر يديره أفراد عائلة واحدة في حي بيوغلو في اسطنبول، ويصور حياة شخصين، هما الأب (إسماعيل) وابنه (مراد)، العالقين في التحولات الاقتصادية التي تجتاح اسطنبول. وبينما تتضح طبيعة العلاقة بينهما تدريجياً، تظهر شخصيات أخرى تزور المحل وتحاول بطرق مختلفة استغلال وضعهم الاقتصادي الصعب. “يجب أن ينظر إلى الفيلم على أنه سرد من البداية إلى النهاية. في الفيلم مظاهر تسجيل الواقع، لكن ما فيه من دراما ولمحات عاطفية هي حميمة جداً حتى تكاد تبدو غير حقيقية، مما يدفعنا إلى التساؤل أين يتم رسم الحدود بين الواقع والخيال” (تشارلز إشي) عرض فيلم ...

أكمل القراءة »

الأفلام العربيّة في مهرجان برلين السينمائي

خاص أبواب – برلين  يعتبر مهرجان برلين الدولي السينمائي المعروف بـ “برليناله” واحدًا من أهم وأشهر مهرجانات السينما في أوروبا. عرض المهرجان منذ العام 1951 الأفلام الطويلة، القصيرة، الروائية والوثائقية لجمهور يزداد بشكل مضطرد في برلين، تشرف عليه لجان من المحترفين الفنيين الدوليين ومنتجي الأفلام، وهو منبر مهم جدًا للمخرجين الشباب والموزعين والمنتجين. هذه السنة، عرض مهرجان برلين السينمائي هذا العام 399 فيلمًا مختلفًا في 14 تصنيف، وهنا اخترنا خمسة أفلام عربيّة تسلط الضوء على الوضع الاجتماعي والسياسي في تونس، سوريا، فلسطين، الجزائر ولبنان.   جسد غريب (رجاء عماري، تونس / فرنسا، 2016)       لم يحمل وطنها تونس مستقبلاً لها، لذلك قررت سامية (سارة حناشي) المخاطرة بالقيام برحلة عبر البحر المتوسط. كادت الشابة أن تغرق في البحر، ولكن بمجرد وصولها بسلام إلى الشواطئ الفرنسية قالت إنها ستسعى جاهدة لتنسى ماضيها المؤلم. صديقها عماد (سليم كشيوش) الذي وصل إلى فرنسا قبل بضعة أشهر، واستقر في وظيفته الجديدة كنادل، عرض عليها مكانًا للإقامة، كذلك مساعدتها في البحث عن عمل، وبسرعة بدأت بمواعدته، ثم بعدها انتقلت من بيته للعيش مع أرملة غنية (ليلى)، التي عرضت بدورها على سامية أن تعمل لديها في المنزل. سامية التي تكافح في وضعها غير القانوني كمهاجرة غير شرعية، تتكثف مشاعرها تجاه ربة عملها ليلى (هيام عباس) التي تحاول حمايتها من السلطات الفرنسية، وكذلك من جماعة إسلامية متطرفة. بصور هادئة بالأزرق والرمادي الفاتح، “جسد غريب” يلتقط ببراعة الضغط النفسي والقلق الذي يطغى على حياة المهاجر غير الشرعي إلى أوروبا، ولكن عوضًا عن التركيز على المشاكل القانونية والتفاعل مع السلطات الفرنسية، تعطي المخرجة رجاء عماري المساحة لفضاء العلاقات الشخصية بين الشخصيات الثلاث: سامية، ليلى، وعماد،  العلاقات الشخصية المعقدة والمتوترة، التي يدخل فيها الشك والغيرة والعنف، وهذا ما يدفع سامية في النهاية إلى اتخاذ قرار مصيري، ليبقى السؤال: إلى أي درجة ستستطيع الانعتاق من ماضيها وبدء حياة جديدة؟   إنسيرياتيد (فيليب فان لوف، بلجيكا / فرنسا / لبنان، 2016) ...

أكمل القراءة »