الرئيسية » أرشيف الوسم : منظمة العفو

أرشيف الوسم : منظمة العفو

قوات التحالف تنتقد بشدّة تقرير العفو الدولية عن معركة الموصل

وجّه التحالف الدولي انتقادات قاسية لتقرير منظمة العفو الدولية بشأن الأساليب التي استخدمتها القوات العراقية والتحالف الذي يدعمها بقيادة واشنطن في الموصل. فقد اعتبر تقرير المنظمة أن التحالف في معركة الموصل قد قام بخرق للقانون الإنساني الدولي وربما وصلت أفعاله إلى مستوى جرائم الحرب. ونقلت دويتشه فيليه عن المتحدث باسم قوات التحالف الدولي جو سكروكا قوله إن الحرب ليست متعة، وإنه من الحمق الادعاء بأنه يتم تعريض المدنيين للخطر بالعمد. وكان تقرير العفو الدولية قد انتقد  تنظيم “داعش”  وقال إنه ارتكب انتهاكات صارخة للقانون الإنساني من خلال تعمدها تعريض المدنيين للأذى لحماية مقاتليه وعرقلة تقدم القوات العراقية وقوات التحالف. وأكدت المنظمة أن القوات العراقية وقوات التحالف شنت سلسلة من الهجمات المخالفة للقانون في غرب الموصل منذ كانون الثاني\يناير معتمدة بشدة على قذائف صاروخية ذات قدرة استهداف محدودة مما ألحق دمارًا بمناطق ذات كثافة سكانية عالية. وقال التقرير “حتى في الهجمات التي تبدو أنها أصابت هدفها العسكري المنشود أدى استخدام أسلحة غير مناسبة أو عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة إلى خسائر في الأرواح بين المدنيين دون داع وفي بعض الحالات مثلت على ما يبدو هجمات غير متناسبة”. ونفى أكبر قائد عسكري أمريكي في العراق بشدة أن تكون ضربات التحالف انتهكت القانون الدولي. وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند في مؤتمر صحفي في واشنطن “أرفض أي إشارة إلى أن نيران التحالف كانت بأي حال من الأحوال غير دقيقة أو غير قانونية أو استهدفت المدنيين بشكل مفرط”. وأضاف “سأتحدى العاملين لدى العفو الدولية” أو أي شخص آخر يوجه تلك الاتهامات أن يبحث أولاً ما لديه من وقائع ويتأكد من أنه يتحدث من موقع سلطة”. وتابع يقول إنه يعتقد أن المعركة ضد “الدولة الإسلامية” كانت “أشد الحملات دقة في تاريخ الحرب”. مواد ذات صلة. التحالف يقتل 21 مدنيًا في مدينة الرقة تقارير تكشف أن أميركا تساعد حلفاءها في إخفاء القتلى المدنيين بسوريا والعراق محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظمة العفو الدولية توجه انتقادات لألمانيا بسبب “تراجعات” في سياسة اللجوء

لم يستثن التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية الصادر اليوم، ألمانيا، من قائمة الدول التي وجهت إليها انتقادات. والسبب توجهات برلين نحو تشديد قوانين اللجوء والاعتداءات التي طالت الأجانب ومراكزاللاجئين. ركز تقرير منظمة العفو الدولية للعام الماضي قد ركز على المذابح في سوريا، والانتهاكات المسجلة في السعودية بما في ذلك الجلد في أماكن عامة، وملاحقات في ميانمار، فإن تقرير هذا العام “2016/17″ الذي تضمن 400 صفحة، والصادر اليوم الأربعاء، ركز على دول أخرى اتهمها بانتهاك حقوق الإنسان بما في ذلك بولندا والمجر وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة على وجه الخصوص. ووجهت انتقادات المنظمة خاصة، إلى الرئيس الأمريكي ترامب الذي أبدى تفهمًا للتعذيب، ومنع الأبرياء من دول الإسلامية من دخول الولايات المتحدة، كما اتهمت المنظمة قادة دول أوروبية كالمجر  بنشر خطاب الكراهية وشيطنة الآخر. ولم تسلم ألمانيا من انتقادات المنظمة الحقوقية. فالدولة التي أشاد تقرير االعام الماضي بـ”ثقافة الترحيب” فيها، والتي كرستها المستشارة ميركل إزاء اللاجئين، تندد اليوم بتشديد قوانين اللجوء والاعتداءات على الأجانب، وذلك في ذات اليوم الذي تناقش فيه حكومة برلين حزمة إجراءات لتسهيل عمليات ترحيل جماعية لمهاجرين رفضت طلباتهم للجوء. كما رصدت المنظمة اعتداءات على مراكز لاجئين بلغت 813 اعتداء و1803 جريمة ضد طالبي اللجوء ما أسفر عن تعرض 254 شخص لاصابات. يذكر أن دويتشيه فيليه نقلت عن صحف ألمانية أن اليوم الأربعاء، يشهد تنفيذ عملية ترحيل جماعية لمواطنين أفغان رفضت طلباتهم لجوئهم، في دفعة هي الثالثة من نوعها. يذكر أن أحزاب المعارضة وبعض ممثلي الحزب الاشتراكي الديمقراطي شريك الإتحاد المسيحي الديمقراطي في الائتلاف الحكومي، واجّهوا اعتراضات قوية  لهذا الإجراء. حتى إنّ بعض الولايات الألمانية قررت تعليق العمل بهذا القرار، رغم موقف وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير الذي ينتمي لحزب ميركل والذي يصر على اعتبار وجود مناطق آمنة في أفغانستان يمكن للمرحّلين العيش فيها بأمان. ووأوردت دويتشيه فيليه أن رئيس فرع منظمة العفو الدولية في ألمانيا ماركوس بيكو، شدد في حوار مع مجلة “مورغن مغازين” التي تبثها القناة الأولى “آي أر دي” الألمانية، ...

أكمل القراءة »

منظمة العفو الدولية تنشر تقريرًا عن انتهاكات مروعة في سجن صيدنايا

قالت منظمة العفو الدولية إن حوالي 13 ألف سجين أُعدموا في سجن تابع للنظام السوري بالقرب من العاصمة دمشق في ظرف خمس سنوات. ونقلت الجزيرة عن منظمة العفو الدولية دعوتها إلى إجراء تحقيق مستقل، بشأن ما يحدث في سجن صيدنايا المركزي بريف دمشق من إعدامات للمعتقلين، وذلك بعد إصدارها تقريرًا يكشف عن قيام النظام بإعدام نحو 13 ألف شخص شنقًا بالسجن بين عامي 2011 و2015.  وقالت لين معلوف نائبة مدير الأبحاث في منظمة العفو الدولية:  “ندعو الأمم المتحدة إلى إطلاق تحقيق مستقل وشفاف، بشأن ما يحدث في سجن صيدنايا اليوم، وأن يكون التحقيق صارما”، مؤكدة أنه لا يوجد أي سبب يدعو إلى الاعتقاد أن هذه الإعدامات قد توقفت من طرف النظام السوري حاليًا. واتهمت المنظمة النظام السوري بانتهاج “سياسة الإبادة” في تقرير صادر عنها بعنوان “مسلخ بشري: شنق جماعي وابادة في سجن صيدنايا”. بحسب التقرير الذي استند  على شهادات 84 شخصًا أجرت معهم المنظمة مقابلات، من بينهم حراس وسجناء سابقين، وقضاة. وبحسب التقرير فإن هؤلاء السجناء كان يخضعون لمحاكمات عشوائية وضربهم ثم شنقهم في منتصف الليل بسرية تامة، وكانوا قبل ذلك معصوبي الأعين، لا يعرفون مصيرهم إلى أن يلف الحبل حول أعناقهم. إذ قال أحد القضاة الذين أدلوا بشهادتهم للمنظمة وشاهد إحدى عمليات الإعدام، إنهم “(السجناء) كانوا يعلقون على المشانق مدة تتراوح بين عشر إلى خمس عشرة دقيقة.”  وأضاف أنه “بالنسبة للصغار، لم تكن المشنقة كافية لقتلهم بسبب وزنهم الخفيف، فكان نواب الضباط يسحبونهم بقوة إلى الأسفل ويكسرون رقابه. وكشف التقرير أنه في الفترة من 2011 و2015، كانت تؤخذ مجموعات لا تقل عن خمسين من نزلاء سجن صيدنايا كل أسبوع إلى خارج الزنزانات ويُضربون ثم يُشنقون في منتصف الليل، في “سرية تامة”. للاطلاع على التقرير كاملاً: سوريا: المسلخ البشري: عمليات الشنق الجماعية والإبادة الممنهجة في سجن صيدنايا بسوريا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »