الرئيسية » أرشيف الوسم : معاداة الأجانب

أرشيف الوسم : معاداة الأجانب

ثلاث أشخاص من ذوي “البشرة السمراء” يتعرضون لاعتداء من قبل يمينيين متطرفين في دورتموند

انقذت يقظة المارة ثلاثة رجال من أصحاب البشرة السمراء من اعتداء من قبل مجموعة مكونة من حوالي عشرة أشخاص، معروف انتمائهم للتيار اليميني المتطرف لدى الشرطة في دورتموند. وألقت الشرطة القبض على أربعة مشتبه بهم من اليمينيين. هاجم يمينيون متطرفون ثلاثة رجال من ذوي البشرة السمراء في مدينة دورتموند الألمانية، وقالت الشرطة الجمعة (20 أبريل/ نيسان 2018) إن المتطرفين ركلوا وضربوا أحد الرجال الثلاثة، عندما تعثر وسقط على الأرض خلال فراره من المهاجمين. ويقول الرجال الذين تعرضوا للاعتداء إن المعتدين وجهوا لهم في أول الأمر إهانات عنصرية، ثم تسلح المعتدون وعددهم نحو عشرة أشخاص، بعد ذلك بعصي خشبية. وفر الضحايا الثلاثة تجاه أحد الشوارع القديمة في دورتموند فتعقبهم المتطرفون اليمينيون وألقى شخص من المعتدين على الرجال الثلاثة أحد حواجز الطرق، إلا أنها لم تصبهم. ووقع الاعتداء مساء أمس الخميس في منطقة إمس-كانال في دورتموند. وبحسب بيانات الشرطة، لم يصب الرجال الثلاثة المنحدرون من دورتموند، والذين تتراوح أعمارهم بين 23 و31 عاماً، بإصابات جراء الاعتداء. وفقد أحد الضحايا، الذي تعثر وسقط على الأرض، هاتفه المحمول. وترجح الشرطة أنه تمت سرقته. واتصل شهود رأوا الواقعة بالشرطة، التي حضرت، وكان المتطرفون ما زالوا موجدين في المكان فتمكنت من إلقاء القبض على أربعة مشتبه بهم رئيسيين، تتراوح أعمارهم بين 18 و23 عاماً. وتبين لدى الشرطة أن أحد أفراد المجموعة (20 عاماً) صادر في حقه أمر اعتقال، وتم القبض عليه. الخبر منشور على دويتشه فيله – ص.ش/ع.غ (د ب أ، ي ب د) اقرأ أيضاً: حوادث حي نيوكولن في برلين: هل بدأ “إرهاب اليمين”؟ الشرطة الألمانية تضيّق على مجموعة “فريتال” اليمينية المتطرفة سوريا أكثر أمناً من أفغانستان بالنسبة لحزب البديل اليميني الشعبوي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تراجع في عدد مظاهرات اليمين المتطرف في ألمانيا، فما السبب؟

تراجع عدد المظاهرات التي نظمها يمينيون متطرفون في ألمانيا العام الماضي على نحو كبير. وذكرت صحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم السبت، استناداً إلى رد الحكومة الألمانية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب “اليسار” أن عدد مظاهرات اليمين المتطرف التي نُظمت العام الماضي بلغ 107 مظاهرات شارك فيها نحو 11 ألف متظاهر. وبحسب البيانات، فإن عدد مظاهرات اليمين المتطرف في ألمانيا عام 2016 بلغ 312 مظاهرة شارك فيها نحو 30 ألف متظاهر، ما يعني تراجع المظاهرات اليمينية المتطرفة العام الماضي بواقع الثلثين تقريبا. وكان عدد المظاهرات اليمينية المتطرفة عام 2015 بلغ 430 مظاهرة شارك فيها نحو 60 ألف متظاهر. ويمكن إرجاع انخفاض عدد المظاهرات لليمين المتطرف العام الماضي إلى تراجع تدفق اللاجئين إلى ألمانيا، والذي كان بلغ ذروته عام 2015. وترى خبيرة الشؤون الداخلية في حزب “اليسار”، أولا يلبكه، أن سبب التراجع هو ضعف الحزب القومي اليميني المتطرف “إن بي دي” ودخول حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي للبرلمان الألماني (بوندستاج)، ما قلل أسباب العنصريين والنازيين الجدد للتظاهر. الخبر صادر عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: بعد أعمال العنف بين اللاجئين والسكان في كوتبوس شرق ألمانيا، اليمين المتطرف يوزع الغاز المهيج محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

طعن عمدة مدينة ألتينا والدافع معاداة الأجانب

أعرب عمدة مدينة ألتينا الألمانية، أندرياس هولشتاين، عن شكره لمن قدموا له المساعدة عقب تعرضه لهجوم طعن. وقال هولشتاين اليوم الثلاثاء (28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017) في مقر بلدية المدينة: “نعم، كنت خائفاً على حياتي”، مضيفاً أنه متأكد من أنه ما كان سينجو من هذا الهجوم لولا حصوله على المساعدة. وذكر هولشتاين البالغ من العمر 54 عاماً، أنه كان محظوظاً للغاية أن أصحاب المطعم – أب ونجله- بادروا بمساعدته. وتلقى عمدة ألتينا طعنة في الرقبة، كما أصيب صاحب المطعم (الأب) بجروح طفيفة. وهاجم رجل يبلغ من العمر 56 عاما، هولشتاين خلال تواجده في مطعم للشاورما. وترجح السلطات أن يكون الهجوم بدافع معاداة الأجانب. وسرد هولشتاين وقائع الهجوم الذي تعرض له خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامه بمقر البلدية، موضحاً أن شخصاً توجه إليه وسأله عما إذا كان هو عمدة المدينة. وبعد أن أجابه بنعم، رد عليه الرجل: “أتتركوني عطشاناً وتحضر مائتي لاجئ إلى المدينة”، وذلك قبل أن يضع السكين على رقبته. وبمساعدة صاحب المطعم ونجله، تمت السيطرة على المعتدي لحين وصول الشرطة. وبحسب تقارير إعلامية، فإن المهاجم كان مخموراً على ما يبدو. تجدر الإشارة إلى أن مدينة ألتينا، التي يقطنها 18 ألف نسمة، حظيت بشهرة على مستوى ألمانيا بسبب استقبالها لعدد من اللاجئين أكبر مما تنص عليه حصص التوزيع المحلية. وكانت سلطات المدينة تسعى بذلك الى وقف انكماش عدد سكانها. ويقول هولشتاين، المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل، أن عدداً كبيراً من رسائل تهديد بريدية وإلكترونية تصله دائماً، وأن زوجته كانت دائماً ما تحذره من أي اعتداءات، آخرها قبل يومين. وأكد عمد ألتينا أن ما حدث له ليل أمس الاثنين هو بمثابة عيد ميلاده الثالث، بعد عيد ميلاده الحقيقي والثاني حين عولج من مرض السرطان. وقال إن ذلك لن يثنيه أبدا عن مواصلة العمل على مساعدة الآخرين في إطار سياسته الهادفة إلى الإدماج السريع للاجئين في المجتمع الألماني. وأعربت ميركل عن صدمتها  من الهجوم ، وكتب المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الثلاثاء على موقع ...

أكمل القراءة »