الرئيسية » أرشيف الوسم : مظاهرات

أرشيف الوسم : مظاهرات

الجزائر: رفض شعبي واسع لانتخاب “عبد المجيد تبون” رئيساً جديداً للبلاد

احتشد المتظاهرون بوسط الجزائر العاصمة الجمعة للتعبير عن رفضهم لرئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، المقرّب من سلفه عبد العزيز بوتفليقة، في اقتراع اتسم بنسبة مقاطعة قياسية. أصبح عبد المجيد تبون (74 عاماً) رئيساً جديداً للجزائر خلفاً لبوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع، بعد فوزه من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الخميس. وبحسب النتائج التي أعلنتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات “حصل المرشح عبد المجيد تبون على نسبة 58,15 بالمئة من الأصوات”. وفي أول رد فعل على النتائج كتب تبون على حسابه على تويتر “أشكر كل الجزائريين الذين وضعوا ثقتهم في وأدعوهم للبقاء مجندين لبناء جزائر جديدة معا”. وقد أمضى تبون حياته موظفاً في الدولة وكان دائماً مخلصاً لبوتفليقة الذي عينه رئيساً للوزراء لفترة وجيزة، قبل أن يصبح منبوذاً من النظام. ويعد أول رئيس من خارج صفوف جيش التحرير الوطني الذي قاد حرب الاستقلال ضد المستعمر الفرنسي (1954-1962). واتسم الاقتراع الرئاسي بمقاطعة قياسية من الحراك الشعبي الذي دفع بوتفليقة للاستقالة في نيسان/أبريل بعد 20 عاماً في الحكم. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 39,83%، أي ما يقارب عشرة ملايين ناخب من أصل أكثر من 24 مليوناً مسجلين في القوائم الانتخابية. وهي أدنى نسبة مشاركة في كل الانتخابات الرئاسية في تاريخ الجزائر. وهي أقل بعشر نقاط من تلك التي سجلت في الاقتراع السابق وشهدت فوز بوتفليقة لولاية رابعة في 2014. واحتشد المتظاهرون بوسط العاصمة الجمعة للتعبير عن رفضهم لرئيس الجمهورية المنتخب. وردّد المتظاهرون “الله أكبر، الانتخاب مزور” و”الله أكبر نحن لم نصوت ورئيسكم لن يحكمنا” في يوم الجمعة الثالث والأربعين على التوالي منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في شباط/فبراير. وأشار مراسل وكالة فرنس برس إلى أن عدد المتظاهرين الذين احتشدوا في مناطق مختلفة بأنحاء العاصمة يقارب عدد من تجمعوا خلال التظاهرات السابقة ضد الانتخابات الرئاسية. وحمل البعض لافتات كتب عليها “ولايتك يا تبون وُلدت ميتة” و”رئيسكم لا يمثلني”. كما سخر مدونون من “رئيس الكوكايين” في إشارة الى اتهام نجل تبون في قضية تهريب 700 كلغ ...

أكمل القراءة »

“كلهن يعني كلهن”.. ثوار لبنان يطالبون برحيل كل أمراء الحرب والفساد

امتلأت ساحات وشوارع وسط بيروت مساء الأحد ببحر من المتظاهرين من مختلف الأعمار قدموا من مناطق عدة ورددوا هتافات بصوت واحد “الشعب يريد إسقاط النظام” و”كلهن يعني كلهن”، في إشارة إلى مطالبتهم برحيل كل الطبقة السياسية. واتخذت التحركات في لبنان منحى تصاعدياً منذ الخميس مع ازدياد أعداد المتظاهرين تباعاً وخروجهم من مختلف المناطق إلى الشوارع، في تحرك شلّ البلد وأغلق مصارفه ومدارسه ومؤسساته كافة. وتعد تجمعات الأحد الأكبر من حيث الحشود منذ بدء التحرك كونه يوم عطلة. وتجمع المتظاهرون منذ ساعات الصباح في وسط بيروت، ونزل آخرون إلى الشارع في صور والنبطية وصيدا جنوباً، وطرابلس وعكار شمالاً وصولاً إلى بعلبك شرقاً، بشكل فاق كل التوقعات. وأنشدوا مراراً النشيد الوطني اللبناني والأغاني الوطنية. وقال مصطفى لوكالة فرانس برس “أتظاهر اليوم، وتظاهرت أمس وأول من أمس وسأواصل التظاهر لأنني أريد مستقبلاً في هذا البلد وأن أعيش بكرامة”. ولم تخل التظاهرات من مشاهد طريفة، على غرار جلوس مجموعة من الشبان في حوض سباحة في بيروت واحتفال عروسين في منطقة الجية جنوب بيروت بزفافهما وسط المتظاهرين الذين حملوهما على الأكف على وقع الأهازيج والأناشيد. وتكرر المشهد ذاته في منطقة زوق مصبح شمال بيروت. وعقد متظاهرون حلقات رقص ودبكة، وارتفع صوت الأغاني المسجلة والأناشيد الوطنية في عدد من أماكن التجمع. في بعض زوايا التجمع، حمل آخرون معهم النراجيل وورق اللعب. وابتكر المتظاهرون شعارات لكل زعيم سياسي، تتضمن غالبيتها “مسبات”، حتى أن البعض حوّلها إلى مقطوعات موسيقية تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ولم تستثن الهتافات أي زعيم سياسي. ولم يشهد يوما السبت والأحد مواجهات بين القوى الأمنية والمتظاهرين، كما لم تحدث أعمال شغب، كما في اليومين الأولين. وانهمكت زلفا أبو قيس (27 عاماً) صباحاً بتعليق أسماء النواب والوزراء على أسلاك شائكة فصلت المتظاهرين عن القوى الأمنية الذين تولوا حماية السراي الحكومي. وقالت لوكالة فرانس برس “جميعهم يسببون الأذى أكثر من الأسلاك الشائكة”، مضيفة “انتهى الأمر، 30 عاماً في الحكم، وجميعهم سارقون، أتظاهر من أجل نفسي ...

أكمل القراءة »

إسبانيا: برشلونة تثور مجدداً ضد السلطة الحاكمة في مدريد

جرت صدامات بين الشرطة والناشطين الانفصاليين في كاتالونيا ليلة الأربعاء الخميس في تصعيد دانته السلطات الانفصالية للمنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي بينما تستعد الحكومة الإسبانية للتدخل. وبعد مسيرة سلمية شارك فيها آلاف المتظاهرين في برشلونة ، نصب شبان يرتدون ملابس قاتمة وملثمين حواجز وأحرقوا إطارات وسيارات ورشقوا شرطة مكافحة الشغب بزجاجات حارقة، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس. وللمرة الأولى تحدثت شرطة المنطقة عن رشقها بزجاجات حارقة وبالحمض. وحاول متظاهرون بدون أن ينجحوا إصابة مروحية للشرطة بأسهم نارية. وامتدت المواجهات إلى مدن أخرى بينها تاراغون وليدا. وقد اندلعت التظاهرات على أثر صدور أحكام بالسجن لمدد طويلة على تسعة قادة انفصاليين لمشاركتهم في محاولة استقلال كاتالونيا في 2017. وأعلنت فرق الإنقاذ أن نحو خمسين شخصاً تلقوا علاجاً بينهم 32 في برشلونة وحدها. وكان 125 شخصاً جرحوا في المواجهات ليل الثلاثاء الأربعاء. وأعلنت شرطة المنطقة أن “عشرين شخصاً على الأقل اعتقلوا” في جميع أنحاء المنطقة، بعد 51 آخرين أوقفوا ليل الثلاثاء الأربعاء. ودعا رئيس كاتالونيا كويم تورا الى “وقف فوري” للمواجهات. وقال تورا “لن نسمح بحوادث مثل تلك التي نراها في الشوارع. هذا يجب ان يتوقف فوراً. ليس هناك أي سبب أو مبرر لإحراق سيارات، ولا لأي نوع آخر من التخريب”. وجاءت تصريحات تورا بعد ساعات قليلة من توجيه رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز نداء مباشراً له إلى نبذ العنف “بوضوح شديد” بدون أعذار، وهو ما لم يفعله من قبل. إلا أن تورا أكد أنه “من الطبيعي ومن الجيد أن نحتج على حكم غير عادل وغير عادي”، مؤكدا في خطاب تلفزيوني أن “الاحتجاج يجب أن يكون سلميا”. وأضاف “لا يمكننا أن نسمح لمثل هذه المجموعات التي تتسلل وتعمد الى الاستفزاز للإضرار بصورة الحركة التي تضم الملايين من الكاتالونيين”. وأدت الأحكام التي أصدرتها المحكمة العليا إلى موجة احتجاج منظمة بشكل جيد. وبدأت مجموعات من المتظاهرين الثلاثاء والأربعاء مسيرات من خمس مدن، على أن تصل إلى برشلونة ليوم “إضراب عام” وتظاهرة كبيرة. وأجرى ...

أكمل القراءة »

مظاهرات العراق: الشعب الثوري الحي في مواجهة الرصاص الحي

تفيد الأنباء الواردة من العراق بأن قوات الأمن أطلقت النار، اليوم الجمعة، على مجموعة صغيرة من المحتجين في بغداد، في اليوم الرابع مع المظاهرات المناهضة للحكومة. وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إن “قوات الأمن أطلقت النار مباشرة على المتظاهرين وليس في الهواء”. وتأتي التطورات بعد ساعات من تصريحات لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي أكد فيها حق المتظاهرين في المطالبة بوضع حد للفساد، لكنه أضاف أن إحداث التغيير يستغرق وقتاً. وقال عبد المهدي في خطاب بثه التلفزيون العراقي إنه “لا توجد حلول سحرية لمشاكل البلاد”. وتعهد رئيس الوزراء بمحاولة تمرير قانون جديد يضمن حصول العراقيين الفقراء على حد أدنى من الدخل. وخلال ثلاثة أيام، قتل 20 شخصاً على الأقل وأصيب المئات في اشتباكات مع قوات الأمن في العاصمة بغداد وعدد من المدن والبلدات الأخرى. وخرج الآلاف للتظاهر إعراباً عن غضبهم إزاء ارتفاع معدلات البطالة ونقص الخدمات وانتشار الفساد. وهذه الاحتجاجات، التي لا يبدو أن لها قيادة واضحة، هي الأكبر التي يشهدها العراق منذ تولي عبد المهدي منصبه منذ عام. وأعربت الولايات المتحدة والأمم المتحدة عن القلق إزاء العنف، ودعتا السلطات العراقية لضبط النفس. ما هي أحدث التطورات؟ فرضت الحكومة حظراً على التجول في بغداد لأجل غير مسمى. وقد بدأ تنفيذه في الخامسة صباح أمس (الثانية صباحاً بتوقيت غرينتش). ويسري حظر التجول على الجميع باستثناء المسافرين من وإلى مطار بغداد، وخدمات الإسعاف، وقاصدي المزارات الدينية. وأغلقت قوات الأمن الطرق والجسور الرئيسية، كما تم فرض قيود على الإنترنت، للحد من قدرة المتظاهرين على تنظيم الاحتجاجات عبر شبكات التواصل الاجتماعي. لكن آلاف المتظاهرين تجمعوا أمس في ميدان التحرير، مركز الاحتجاجات الأخيرة، وهو ما دعا شرطة مكافحة الشغب لاستخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص في الهواء لتفريقهم. ويتركز العنف في بغداد وفي المناطق ذات الأغلبية الشيعية في جنوب البلاد. وما زال الهدوء يعم المناطق الكردية شمالي البلاد والمناطق ذات الأغلبية السنية في غربها. ما هي أسباب الاحتجاجات؟ يبدو أن الاحتجاجات نتيجة للتراكم العفوي للإحباط إزاء ارتفاع ...

أكمل القراءة »

السيسي الديكتاتور الخائف من تجدد المظاهرات يعتقل المزيد من معارضيه

ألقت السلطات المصرية القبض على أستاذي العلوم السياسية بجامعة القاهرة حسن نافعة، وحازم حسني، صباح اليوم الأربعاء، كما ألقت القبض على الصحفي المعارض والرئيس السابق لحزب الدستور المصري خالد داوود. يأتي ذلك في الوقت الذي تتخذ فيه السلطات في مصر استعدادات أمنية مكثفة حول أبرز الميادين في البلاد، تحسباً لخروج مظاهرات معارضة للنظام يوم الجمعة، 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، كان الممثل والمقاول المصري محمد على، الذي ينشر مقاطع فيديو معارضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والنظام المصري، قد دعا إليها. وقال المحامي الحقوقي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “القبض على الصحفي خالد داود رئيس حزب الدستور، هو والدكتور حازم حسنى، وهما موجودان الآن بنيابة أمن الدولة لبدء التحقيق معهما”. وأضاف علي في منشور آخر: “وصول الدكتور حسن نافعة لنيابة أمن الدولة لبدء التحقيق معه”. ونشرت وسائل إعلام محلية الثلاثاء الماضي ما وصفته بأنه تسريب لمكالمة هاتفية بين نافعة وأحد مسؤولي شركات الإنتاج يُدعى مصطفى الأعصر، الذي أخبره بأنه يتواصل معه للمشاركة في فيلم وثائقي عن “المسار السياسي بعد 30 يونيو”، وفقاً لما جاء في التسجيل. وجاء القبض على نافعة بعد يوم واحد أيضاً من نشره تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قال فيها: “أرجو أن يفهم كلامي على وجهه الصحيح، فليس لدي شك في أن استمرار حكم السيسي المطلق سيقود إلى كارثة، وأن مصلحة مصر تتطلب رحيله اليوم قبل الغد، لكنه لن يرحل إلا بضغط شعبي من الشارع، وعلينا في الوقت نفسه اختيار أقل الطرق كلفة لضمان انتقال السلطة إلى أيد أمينة، وأن نتجنب سيناريو الفوضى”. كما أعلن حزب الاستقلال المعارض أمس الثلاثاء عبر موقعه الإلكتروني على الإنترنت عن “اعتقال” 20 من قيادات وكوادر الحزب بالقاهرة والمحافظات، وعلى رأسهم أمين عام الحزب مجدي قرقر. وذكر موقع الحزب أسماء بعض من ألقي القبض عليهم من قياداته، ومنهم: “الدكتور أحمد الخولي الأمين العام المفوض، والدكتورة نجلاء القليوبي الأمين العام المساعد، ومحمد الأمير أمين ...

أكمل القراءة »

الشعب في ميادين مصر مجدداً.. ارحل يا سيسي

تظاهر آلاف المصريين، يوم الجمعة 21 أيلول/ سبتمبر، في ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، وفي محافظات الجيزة والإسكندرية والغربية والسويس للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وإسقاط النظام في مصر. وأصيب قلب القاهرة بشلل مروري، بعدما أغلقت قوات الأمن المصرية الطرق المؤدية إلى ميدان التحرير، وشنت حملة اعتقالات عشوائية في المنطقة، كما لوحظ تواجد أمني مكثف تعززه قوات الجيش فضلاً عن قوات الحرس الجمهوري في محيط القصر الجمهوري، وانتشرت الشرطة في مدن أخرى في عموم مصر . وفور انتهاء مباراة كأس السوبر المصري بين فريقي الأهلي والزمالك خرج آلاف المتظاهرين، مرددين هتافات: “الشعب يريد إسقاط النظام” و”ارحل يا سيسي” و “يسقط يسقط حكم العسكر”. وتصدر هاشتاج #ميدان_التحرير موقع التواصل الاجتماعي تويتر في العالم العربي. وتأتي هذه المظاهرات استجابة لدعوة المقاول والممثل المصري محمد علي، بعدما فضح  فساد السيسي وزوجته وعدد من قادة الجيش.  وكان علي قد قام بنشر مقاطع فيديو على الإنترنت، يتهم فيها السيسي بإهدار ملايين الجنيهات على قصور وفيلات وفنادق فاخرة بينما يعاني المواطنون من الفقر وتطبيق إجراءات تقشف خلال السنوات القليلة الماضية. ثم ظهر علي في فيديو جديد يوم الجمعة ودعا المصريين إلى كسر حاجز الخوف، موضحاً أن الهدف هو الخروج للتظاهر بشكل سلمي ولو أمام المنازل لمدة ساعة واحدة فقط عقب انتهاء مباراة السوبر المصري. يشار إلى أن السيسي تمكن من تمرير تعديلات دستورية في نيسان/ أبريل الماضي، تسمح له بالبقاء في السلطة حتى عام 2030. اقرأ/ي أيضاً: بالصور.. بعد إعدام أبناء مصر، السيسي يؤكد على استقلال القضاء قناة CBS الأميركية: “السيسي هو الأقل ذكاءً من بين جميع الزعماء الذين جاؤوا إلى البرنامج على مدار 50 عاماً” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حركة “السترات الملونة” تتظاهر في عدة مدن

تظاهر حوالي ألفي شخص ممن أطلقوا على أنفسهم “السترات الملونة” اقتداء “بالسترات الصفراء” في فرنسا، في عواصم العديد من الولايات الألمانية. تطالب حركة “السترات الملونة” بتحسين ظروف العمل في أنحاء ألمانيا وتحسين التعليم والرعاية الصحية. دعت حركة “انهض” بقيادة اليسارية “سارة فاغنكنيشت” إلى التظاهر في 14 مدينة تحت شعار: “نحن كثيرون. نحن متنوعون. فاض بنا الكيل!”. وذكرت بيانات الشرطة أن حوالي 500 شخص شاركوا في المسيرة التي خرجت بالعاصمة برلين، كما تظاهر عدة مئات بكل من مدن هامبورغ وكيل وشفيرين، وقالت الشرطة إن التظاهرات كانت سلمية. تقول حركة “انهض” التي تأسست في صيف عام 2018 إن عدد أعضائها بلغ حاليا حوالي 170 ألف عضو في جميع أنحاء ألمانيا. اقرأ/ي أيضاً: حركة “انهضوا” اليسارية الجديدة، هل توقظ اليسار الألماني في وجه اليمين المتطرف؟ الجديد ضد القديم… طلبة الجزائر في مظاهرات بالآلاف ضد ترشيح بوتفليقة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظمو مظاهرة “مرحبا بكم في الجحيم” في هامبورغ يلغونها بعد أعمال شغب

قرر منظمو مظاهرة شارك فيها أكثر 12 ألف شخص ضد قمة العشرين في هامبورغ إلغاء المظاهرة بعد  صدامات عنيفة بين بعض المتظاهرين الملثمين المتشددين ورجال شرطة مكافحة الشغب.  أعلنت الشرطة الألمانية مساء الخميس أن منظمي التظاهرة التي شارك فيها 12 ألف شخص ضد قمة مجموعة العشرين في هامبورغ قرروا إلغاءها بعد صدامات بين رجال الأمن ونحو ألف يساري متشدد.وذكرت دويتشه فيليه أن شرطة هامبورغ قالت في تغريدة على تويتر إن “منظمي المسيرة قرروا إلغاءها” بعد أن شهدت صدامات مساء الخميس استخدمت الشرطة خلالها الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، حسبما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.  وقد رشق متظاهرون الشرطة بحجارة وزجاجات ومفرقعات، فتدخلت شرطة مكافحة الشغب لتفريق مجموعة من نحو ألف من اليساريين المتشددين الملثمين.وكانت مظاهرة  “مرحبا بكم في الجحيم” المناوئة لقمة العشرين المزمع عقدها غدا الجمعة، قد انطلقت مساء الخميس، ورافقت قوة كبيرة من الشرطة المظاهرة التي شارك فيها آلاف الأشخاص بعضهم مصنف بأن لديه استعداد للعنف. ونشرت الشرطة عربات تحمل مدافع المياه حول المتظاهرين الذين توقفت حركتهم مؤقتًا. وقدرت الشرطة عدد الملثمين بـ1000 شخص، ودعت كل المتظاهرين السلميين بالنأي بأنفسهم عن هؤلاء الملثمين، وذكرت الشرطة أن عدد المشاركين في المسيرة ارتفع إلى 12 ألف شخص، وأشارت إلى أنه جرى الرشق ببعض الزجاجات الفارغة. وكان المتظاهرون تجمعوا منذ الرابعة بعد عصر الخميس في سوق السمك في ميناء هامبورغ.، وكان مقررًا أن يسيروا من هناك نحو 300 متر باتجاه قاعات معرض فرانكفورت حيث ستبدأ القمة غدًا. مواد ذات صلة. ضبط مواد حارقة وسكاكين في هامبورغ قبل قمة مجموعة العشرين محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

نائب ميركل يدعو إلى مسيرات سلام من أجل سوريا في برلين

في ردة فعلٍ على الهجوم الذي استهدف قافلة المساعدات الإنسانية في سوريا، دعا نائب المستشارة الألمانية، زيغمار غابريل، إلى مظاهرات سلمية في ألمانيا أمام كل من السفارة الأمريكية والروسية في برلين. عبر وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشارة الألمانية، زيغمار غابريل، عن الغضب إثر القصف الجوي الأخير لقافلة إغاثة تابعة للأمم المتحدة في سورية، و وجّه دعوة إلى تنظيم مسيرات سلام من أجل سوريا أمام سفارتي الولايات المتحدة وروسيا في برلين، تكون شبيهة بمظاهرات رفض اتفاقية التجارة الحرة. وذكرت دوتشي فيلليه نقلاً عن مجلة “دير شبيغل” الألمانية اليوم الجمعة (23 أيلول/ سبتمبر 2016 )، أن غابريل أعرب عن غضبه من الهجوم خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه الاشتراكي الديمقراطي يوم الثلاثاء الماضي، وقال: “أتفهم المظاهرات المعارضة لاتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي وكندا (سيتا)، لكن أين صرخة الرأي العام العالمي ضد الحرب في سوريا؟ أين الانتفاضة؟”. وبحسب نفس المصدر، ذكر تقرير المجلة الألمانية أيضًا، أن غابريل سيطلب من الأمينة العامة لحزبه كاتارينا بارلي، البحث في إمكانية أن يشارك المركز الرئيسي للحزب في تنظيم مظاهرات داعية للسلام أمام السفارين في برلين. وأكدت مصادر في الحزب الاشتراكي الديمقراطي تصريحات جابريل، حيث ذكرت أن الهدف هو تسليط الضوء على النزاع المروع في سورية، الذي يودي بحياة المواطنين يوميا. يذكر أن 21 مدنيا قتلوا يوم الإثنين الماضي، جراء هجوم على قافلة إغاثة تابعة للأمم المتحدة بالقرب من مدينة حلب السورية. وتحمل الولايات المتحدة روسيا والنظام السوري مسؤولية القصف، بينما تتهم موسكو واشنطن بشكل غير مباشر بذلك. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »