الرئيسية » أرشيف الوسم : مراسلون

أرشيف الوسم : مراسلون

السوري هادي العبدالله ينال جائزة “مراسلون بلا حدود” لحرية الصحافة

الصحفي السوري هادي العبدالله، يفوز بجائزة حرية الصحافة التي تمنحها منظمة “مراسلون بلا حدود”. وكانت الصحافية السورية زينة ارحيم قد فازت بجائزة العام الماضي. للعام الثاني على التوالي ينال صحافي سوري جائزة حرية الصحافة، حيث نال الصحفي والناشط السوري هادي العبدالله جائزة “مراسلون بلا حدود” يوم الإثنين (السابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2016)، وذلك بعد عام من فوز الصحفية السورية زينة أرحيم بالجائزة، وفق ما أعلنت المنظمة. ونقلت دوتشي فيلليه عن المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة، قولها إن الصحافي السوري البالغ من العمر 29 عامًا، “لا يتوانى عن المجازفة في مناطق خطيرة لا يتوجه إليها أي صحافي أجنبي من اجل تصوير وسؤال افرقاء في المجتمع المدني”. وأضافت أن عبدالله، الذي خطف لفترة وجيزة في كانون الثاني/يناير الفائت لدى جبهة النصرة، “واجه الموت مرارا”. وفاز عبدالله فاز بالجائزة الخامسة والعشرين لـ “مراسلون بلا حدود”، و”تي في 5 موند” لحرية الصحافة والتي ستسلم الثلاثاء في ستراسبورغ، حيث سيجري الحفل على هامش “المنتدى العالمي للديمقراطية” الذي ينظمه مجلس أوروبا. ولن يتمكن العبدالله من الحضور يوم الثلاثاء إلى ستراسبورغ لتسلم جائزته، لكنه سيلقي كلمة في شريط فيديو سجل الإثنين. وقال الامين العام للمنظمة كريستوف دولوار “نحن سعداء جدا بمنح الجائزة لصحافيين ووسائل إعلام عرفوا باحترافهم وشجاعتهم، في بلدان تمارس فيها الصحافة غالبا في ظل خطر الموت”. وتدرج المنظمة الصين وسوريا على التوالي في المرتبتين 176 و177 ضمن تصنيفها العالمي لحرية الصحافة والذي يضم 180 بلدا.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مراسلون بلا حدود تنشر لائحتها السوداء بأسماء “صيادي حرية الصحافة”

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم ضد الصحفيين، أصدرت مراسلون بلا حدود في 2 نوفمبر\تشرين الثاني، قائمة مظلمة تضم نبذة عن سيرة 35 من رؤساء الدول والسياسيين والزعماء الدينيين والميليشيات والمنظمات الإجرامية التي تفرض رقابة جاثمة على الصحفيين أو تزج بهم في السجون أو تنهال عليهم بشتى أنواع التعذيب، بل ويصل الأمر حد القتل أحياناً، علماً أن صيادي حرية الصحافة يعيثون فساداً في الحقل الإعلامي منذ سنوات، بل ومنذ عقود في بعض الحالات. ومن أجل التنديد بإفلاتهم من العقاب، تستعرض منظمة مراسلون بلا حدود سجل كل صياد من صيادي حرية الصحافة، مسلطة الضوء على أبرز تقنياتهم في الهجوم والأسلحة التي يستخدمونها والأساليب التي يلجؤون إليها والأهداف المفضلة لديهم، ناهيك عن الخطاب الرسمي المعتمد في تكميم وسائل الإعلام – والذي يتأرجح في الغالب بين التهديد والإنكار – إلى جانب “قائمة إنجازاتهم” في مشوار الإجهاز على حرية الصحافة. كما تشير سيرة كل واحد منهم إلى المرتبة التي تحتلها بلدانهم على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود مطلع هذا العام. تتعدد أساليبهم وتختلف تقنياتهم، لكن الهدف واحد. فبينما يلجأ بعضهم إلى التعذيب والقتل عبر “أجنحته المسلحة”، يفضل البعض الآخر الاعتقالات الجماعية والاحتجاز التعسفي. وهناك فئة أخرى تستعين بطرق ملتوية ووسائل أكثر مكراً، من خلال قوانين مكافحة الإرهاب تارة وتوجيه تهمة القدح في الذات الملكية تارة أخرى، أو باللجوء إلى أساليب الخنق المالي مثلاً. وجدير بالذكر أن هذه القائمة ليست شاملة، علماً أنها تسلط الضوء على صيادي حرية الصحافة الذين “تألقوا” أكثر من غيرهم بين عامي 2015 و2016. وفي هذا الصدد، قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، إن قائمة الصيادين المفترسين تضم “أولئك الذين يدوسون بأقدامهم على حرية الصحافة ويرتكبون أبشع الجرائم ضد الصحفيين، دون أي حرج“، مضيفاً أن “وضع حد لدوامة الإفلات من العقاب يقتضي تعيين ممثل خاص لدى الأمم المتحدة لتوفير حماية أفضل للصحفيين“. Permis chasser ar_2112016 from robin grassi   صيادون من ...

أكمل القراءة »