الرئيسية » أرشيف الوسم : محاكمة

أرشيف الوسم : محاكمة

هولندا: محاكمة “أبو خضير” السوري بتهمة إرتكاب جرائم حرب

للمرة الأولى يمثل مواطن سوري أمام محكمة هولندية بتهمة إرتكاب جرائم حرب بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. المواطن السوري متهم بارتكاب جريمة قتل والانضمام لجماعة إرهابية. لكن الشكوك تحيط بتفاصيل القضية. نفى محامون عن سوري متهم بارتكاب جرائم حرب يوم الاثنين (2 أيلول/ سبتمبر 2019) في هولندا أن يكون موكلهم عضواً في تنظيم جبهة النصرة الإسلامي المتشدد. ويواجه المتهم، وكنيته أبو خضير، اتهامات بالقتل وبالانضمام لجماعة إرهابية بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. ويواجه عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة إذا ثبتت إدانته. ووجهت له الاتهامات فيما يتعلق بمزاعم أنه شارك في عملية إعدام أثناء الحرب الأهلية السورية. وهذه هي المرة الأولى التي يتهم فيها مواطن سوري بجرائم حرب بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. وقضيته هي ثاني قضية جرائم حرب تنظر فيها محكمة هولندية أثناء الحرب السورية. وتتعلق القضية الأولى بمواطنين هولنديين شاركوا في القتال في سوريا. وفي جلسة تحضيرية في قاعة محكمة شديدة التأمين قرب مطار سخيبول، ظهر أبو خضير (47 عاماً) حليق الذقن ويرتدي قميصا أزرق. ويزعم الادعاء أنه قاد ما يعرف بكتيبة “غرباء موحسن”. لكن محاميه قال إنه كان يكذب عندما أبلغ صحفياً بأنه عضو في جبهة النصرة. وأضاف المحامي أندريه سيبريختس أمام المحكمة أن ذلك “لم يكن ذلك صحيحاً”. ويقول ممثلو الادعاء إن المتهم شارك في إعدام جندي سوري معتقل في تموز/ يوليو 2012. وأضافوا أن تسجيلات مصورة لعملية الإعدام نشرت على الإنترنت. من جانبه، قال محامي الدفاع إن موكله أقر بتواجده في موقع الإعدام، ولكنه نفى مشاركته في القتل، مشيراً إلى أن سبب وجوده هناك هو “ليسأل عما إذا كان يمكن مقايضة الضابط بشقيقيه اللذين كانت قوات النظام تحتجزهما”. وتقول السلطات الهولندية إن أبو خضير، الذي اعتقل في أيار/ مايو، موجود في هولندا منذ 2014 حيث حصل على حق لجوء مؤقت. وتستند الاتهامات الموجهة إليه إلى إفادات شهود قدمتها الشرطة الألمانية. وتقرر موعد الجلسة التالية يوم 18 تشرين الثاني/ نوفمبر. وبموجب القانون ...

أكمل القراءة »

محاكمة سوري في ألمانيا بسبب صورة يحمل فيها رأساً مقطوعة

أقام الادعاء العام الألماني دعوى قضائية ضد شخص من سوريا بتهمة ارتكاب جريمة حرب. أعلن المدّعي العام يورغن براور أنّ السوري البالغ من العمر 33 عاماً يظهر في صورة مع رأس مقطوعة، مضيفاً أنّ السوري الذي قدم إلى ألمانيا لاجئا انضم عام 2012 إلى المقاومة المسلحة في درعا ضد قوات النظام السوري. وبحسب التحقيقات، نشر المتهم صورة في وقت ما بين مطلع عام 2012 والخامس من أيلول/سبتمبر 2014 مع رأس يُرجح أنها لمقاتل معاد بغرض التشفي من القتيل. وبحسب البيانات عاش المتهم في مدينة زاربروكن الألمانية عقب فراره من سوريا. وذكر المدعي العام أنه لا توجد أدلة على قيام المتهم بقطع الرأس أو المشاركة في ذلك، وقال: “مكتب الشرطة الجنائية المحلي لولاية زارلاند علم بالجريمة عبر إفادات لاجئين سوريين آخرين”. وعثرت السلطات على هذه الصورة في الهاتف المحمول للمشتبه به. إقرأ/ي أيضاً: ألمانيا: السجن مدى الحياة لسوري متهم بارتكاب جرائم حرب رويترز: جرائمُ الحرب أمام المحاكم الأوروبية، والشهود هم اللاجئون استياء واسع بسبب استمرار صادرات الأسلحة لدول مشاركة في حرب اليمن محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إرهابي نيوزيلندا استخدم أمام القضاء إشارة بيده للدلالة على تفوق البيض

تم رسمياً في نيوزيلندا توجيه تهمة القتل للمشتبه به في الهجوم على المسجدين، وصدر أمر بحبسه تمهيداً لمحاكمته، فيما كشفت رئيسة الحكومة النيوزيلاندية أنه كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة.  وجهت السلطات في نيوزيلندا اليوم السبت (16 مارس/آذار) تهمة القتل إلى المشتبه به الرئيسي في هجوم بالأسلحة النارية على مسجدين، بعد يوم من الهجوم الذي أسفر عن مقتل 49 مصليا وإصابة عشرات آخرين. وقالت الشرطة إنه سيواجه على الأرجح تهما أخرى. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “نيوزيلند هيرالد” أن المتهم هاريسون تارانت (28 عاماً)، وهو أسترالي الجنسية، كان يرتدي ملابس السجن البيضاء، ابتسم بتكلف بينما كانت وسائل الإعلام تصوره وهو داخل قفص الاتهام. وأظهرته الصور وهو يشير بعلامة “القبول” بيده خلال مثوله أمام المحكمة، في إشارة تستخدم لتأييد أيديولوجية تفوق البيض. وقالت أنيكيه سميث من إذاعة “راديو نيوزيلندا” “لقد بدا هادئاً واستغرق الكثير من الوقت لدراسة وسائل الإعلام والمحامين”، مضيفة أن الرجل لم يطلب إطلاق سراحه بكفالة أو إخفاء اسمه. وسمح القاضي بول كيلار بالتقاط الصور لكنه أمر بتشويش الوجه للحافظ على الحق في محاكمة عادلة، وقد تم إغلاق قاعة المحكمة أمام الجمهور. إلى ذلك كشفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن المشتبه به كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة. وقالت أرديرن للصحفيين في كرايستشيرش “كان الجاني متنقلا، وكان هناك سلاحان ناريان آخران في السيارة التي كان يركبها، ومن المؤكد أنه كان ينوي مواصلة هجومه”، وأشادت بشجاعة اثنين من عناصر الشرطة اعتقلا المشتبه به بينما كان بحوزته أسلحة في سيارته. وأكدت أرديرن ما قالته الشرطة بأنه من المرجح توجيه اتهامات أخرى للمشتبه به.  وكشفت أرديرن إن قائمة الضحايا –  القتلى والجرحى –  تتراوح بين “الأطفال الصغار إلى المسنين. ومن بينهم رجال ونساء وأطفال”. المصدر دويتشي فيلليه   قرأ/ي أيضاً: بعد يومٍ من المجزرة.. استنكار عالمي وإجراءات احترازية وردود أفعال عالمية تعرف على إرهابي نيوزلندا: أطلق النار على الضحايا على أنغام الموسيقا مع البث المباشر على فيسبوك ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي على مسجدين ...

أكمل القراءة »

الإصلاح السعودي يحاكم الناشطات المُصلحات

إنها أول محاكمة لعشر ناشطات سعوديات، أبرزهن لجين الهذلول، بعد مرور عام على اعتقالهن. ورغم أن الجلسة الأولى انتهت فإن التهم بقيت غير معروفة. شقيق الهذلول أكد في مقابلة خاصة مع DW تعرض أخته للتعذيب والتحرش الجنسي. انتهت الجلسة الأولى من محاكمة عشر ناشطات سعوديات اليوم الأربعاء (13 آذار/ مارس 2019) دون إصدار أي تصريح رسمي من السلطات السعودية باستثناء ما أعلنه رئيس المحكمة الجزائية بالرياض إبراهيم السياري من أن “مجموع من تم عرضهن على المحاكمة اليوم هم عشر نساء” أبرزهن الناشطة لجين الهذلول. وقال وليد الهذلول، شقيق الناشطة، في مقابلة خاصة مع DW، أن أخته تعرضت في بداية الاعتقال إلى “التعذيب بالصعق الكهربائي وضُربت وجُلدت وتعرضت للتحرش الجنسي”. وأشار إلى أن المضايقات والتعذيب توقف حاليا. وذكر وليد أن عائلتها لم تعرف التهم الموجهة لها قبل المحاكمة. وأشار الهذلول في مقابلته مع DW إلى أنه سيعقد يوم غد الخميس  مؤتمرا صحفيا في الكونغرس الأمريكي وربما تظهر بعض المعلومات عن هذه التهم.  وأضاف:” لقد أُجبرت لجين على توقيع عفو ملكي”. وكانت عشر ناشطات قد مثلن اليوم أمام المحكمة للمرة الأولى منذ اعتقالهن العام الماضي. وتأتي محاكمة الناشطات اللواتي احتجزتهن السلطات منذ نحو عام بدون توجيه تهم إليهن مع سعي المملكة لاسترضاء المجتمع الدولي بعد جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. ومن بين الموقوفات اللواتي مثلن اليوم أمام المحكمة الجزائية في الرياض الناشطة البارزة لجين الهذلول وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان وهتون الفاسي، حيث استمعن إلى التهم الموجهة إليهن، وفق رئيس المحكمة القاضي إبراهيم السياري. وسمح لأقارب الناشطات بحضور الجلسة الأولى لكن تم منع الصحفيين والدبلوماسيين الغربيين من الدخول، ولم تكشف المحكمة عن التهم التي وجهتها إلى النساء. بيد أن موقع “رصيف 22” الإلكتروني كتب في تغريدة أن الناشطات يمثلن أمام محكمة الإرهاب السعودية دون إبراز المزيد من التفاصيل.   #لجين_الهذلول و #عزيزة_اليوسف و #إيمان_النفجان يمثلن صباح الأربعاء أمام محكمة الإرهاب #السعودية.#حقوقيات_لا_إرهابيات pic.twitter.com/mcW6f8UXcT — Raseef22 (@Raseef22) March 12, 2019 وقالت مديرة الحملات في برنامج الشرق الأوسط بمنظمة ...

أكمل القراءة »

محاكمة شرطي مع عشيقته على قتل زوجته قبل 20 عاماً

مثل رجل وعشيقته، أمام إحدى محاكم مدينة فيسبادن بولاية هسن الألمانية، بتهمة قتل زوجته قبل أكثر من عشرين عاماً. وقالت صحيفة بليد الألمانية إن الشرطي مايكل . د البالغ من العمر (53 عاماً) وصديقته كريستال قد أقدما على قتل الزوجة عام 1998. وعقب أن اكتشفت الزوجة خيانة زوجها، سارعت إلى طلب الطلاق، بيد أن عدم قدرة مايكل على تحمل تبعات الانفصال المالية، جعله يقرر إنهاء حياة زوجته بمساعدة عشيقته. وقام المتهم وعشيقته بتخدير الضحية، ووضعها عارية في حوض حمام ممتلئ، لتغرق وتلاقي حتفها. ومنذ ذلك الوقت، كان الرجل موضع اشتباه كبير، لكن كان لديه حجة غياب، حيث صرح بقضائه الليلة مع عشيقته في أحد الفنادق. وبفضل تحاليل واختبارات الحمض النووي الجديدة، تغيرت المعطيات بشكل كبير، فبحسب النتائج فإن آثار من الحمض النووي للعشيقة تواجدت على جسد الضحية، مما يعني أنها كانت في موقع الجريمة، وأن حجة الغياب كاذبة. ويقبع المتهمان في الحبس الاحتياطي، ولم يدليا حتى الآن بتصريح حول التهم الموجهة لهما، بحسب ما ذكر موقع “عكس السير” الإخباري. ووفقا للصحيفة الألمانية، ينبغي على المحكمة أن تثبت تهمة القتل العمد، حتى يتم الحكم علىالعاشقين بـالسجن، لأنه في حال لم تكن الأدلة لذلك، واقتصر الأمر على القتل غير المقصود، فلن يحاكم المتهمان لتقادم الزمن. المصدر: سكاي نيوز   اقرأ/ي أيضاً: ثلاثة أشهر سجن لشرطي ألماني، والسبب… واقي ذكري شرطية ألمانيا الحسناء تقتحم انستغرام… لكن بسلاح مختلف… مراهقون عرب يتهجمون على شرطية في أحد مقاهي تدخين الشيشة محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميونيخ: محاكمة طالب طب سوري بتهمة الانتماء إلى داعش

بدأت المحكمة العليا في مدينة ميونيخ ، جنوبي ألمانيا، يوم الثلاثاء 20 شباط/ فبراير، بمحاكمة طالب طب من أصل سوري، يشتبه أنه عضو في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. وتتهم السلطات الألمانية في ميونيخ ، الرجل بالتخطيط لهجوم على معبد يهودي في برلين وإساءة معاملة ابن شريكته لتحويله إلى جندي من جنود التنظيم الإرهابي. ووفقا لقناعة الادعاء، فإن المتهم (30 عاماً) عرض على ابن شريكته شرائط فيديو “تظهر كيف أن أطفالا آخرين قاتلوا من أجل التنظيم وصوبوا النيران تجاه أشخاص وقتلوا أنفسهم”، وأوضح الادعاء أن هدف المتهم من ذلك كان تقبل الطفل(7 أعوام) للدعاية الفكرية لتنظيم داعش، واستمالته كمقاتل. وفي أثناء ذلك كان المتهم يستخدم عصا لضرب الطفل على بطنه، وقال يورجن رورمولر، ممثل الادعاء، إنه تصرف “بتجاهل تام للرعاية المنوطة به، وبصورة فظة خالية من المشاعر”. وحسب صحيفة الدعوى، فإن المتهم قام بتحميل إرشادات خاصة بتصنيع قنبلة عبر الإنترنت، وذلك في إطار تحضيره لهجوم على معبد يهودي، كما طالب المتهم واسمه عبد الهادي ب. العديد من معارفه بتنفيذ هجمات انتحارية لصالح داعش، وذكر الادعاء أنه كان يرغب في تنفيذ جرائم تتسبب في وقوع “أكبر عدد ممكن من الضحايا بين الأشخاص الذين يعتبرهم كفاراً”. وامتنع عبد الهادي عن الإدلاء بأقوال بشأن الاتهامات الموجهة إليه، لكنه قال إنه “سيدافع عن نفسه بشكل فعال”. وتتمثل التهم الموجهة إليه في الانتماء إلى جماعة إرهابية أجنبية، وإصدار تعليمات لشن جريمة عنف خطيرة تهدد الدولة وإحداث إصابات بدنية خطيرة وإساءة معاملة قاصر. يذكر أن عبد الهادي دخل إلى ألمانيا بتأشيرة في عام 2012. المصدر: (د ب أ). اقرأ أيضاً: محكمة عراقية تحكم بالإعدام على داعشية تحمل الجنسية الألمانية محاكمة يميني متطرف إثر تفجير مسجد في شرق ألمانيا أطفال الألمانيات الداعشيات، إلى أين؟ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لاجئون سوريون في مواجهة القضاء الألماني

واجه لاجىء سوري بعمر 25 عاماً، اليوم الجمعة 8 أيلول/سبتمبر، تهمة الإنتماء إلى تنظيم إرهابي. ومَثُل المتهم أمام المحكمة العليا في مدينة درسدن في ولاية ساكسون شرق ألمانيا. بحسب الإدعاء، فقد كان المتهم يقاتل في سوريا في صفوف تنظيم “جبهة النصرة” الإسلامي المتطرف، المصنف كتنظيم إرهابي، بالإضافة إلى مشاركته هناك في اختطاف بعض الصحفيين. جرت المحاكمة تحت إجراءات أمنية مشددة، وقد استندت صحيفة الدعوى إلى إفادات المتهم لدى شرطة الولاية. من ناحية أخرى، قضت المحكمة في مدينة لودفيغسهافن بدفع غرامة مالية وحرمان من المساعدات الحكومية على لاجىء سوري آخر بعمر 24 عاماً، وذلك بعد أن ثبت تسببه بإشعال النار مرتين في سكن خاص باللاجئين في منطقة أوغرسهايم القريبة من مدينة لودفيغسهافن على نهر الراين بوسط غربي ألمانيا، وكان الشاب قد أشعل النار بملابس تخصّ لاجئين آخرين للمرة الأولى في 24 كانون أول/ ديسمبر 2016، وأعاد الكرّة في 10 كانون ثاني/ يناير 2017. في المرة الثانية لم يكتف بإشعال النار بل حاول عرقلة رجال الإطفاء أثناء محاولتهم إطفاء الحريق، فقد وضع ساقه في طريقهم مما تسبّب بإصابات لأحدهم بعد سقوطه أرضاً. وقد بلغ مجمل الأضرار التي تسبب بها الحريقان أكثر من 20 ألف يورو. مما أثار غضب القاضي أكثر أن الشاب لم يحضر جلسة المحكمة طواعية للمرة الأولى، فاضطرت الشرطة لإحضاره بالقوة. ولم تتبين تفاصيل الحادث ولا الأسباب التي أدت بهذا اللاجئ إلى هذه التصرفات، بحسب ما نشرت صحيفة “لامبيرت هايمر” التي نشرت أخبار الواقعة. مواضيع ذات صلة: السجن ثلاث سنوات وثمانية أشهر على متطرفين يمينيين قاما بالاعتداء على لاجئين الحكم في ألمانيا بالسجن ثلاثة أعوام على سوري متهم بالقتال مع “جبهة النصرة” محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البدء بإجراءات محاكمة أم ألمانية اصطحبت أطفالها للانضمام لداعش

شرعت محكمة نورنبيرغ بإجراءات محاكمة في ملابسات قضية لأم ألمانية اصطحبت أطفالها الأربعة لتنضم إلى تنظيم “داعش” عام 2014. وتعرضت العائلة لهجوم صاروخي، أدى إلى إصابة اثنين من الأطفال بجراح. وبدأت محاكمة الأم أمس الخميس في نورنبيرغ في ألمانيا، وذلك بعد أن تبين للسلطات أن الأم سافرت بصحبة أطفالها الأربعة إلى سوريا من أجل الانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروفة إعلاميًا بإسم “داعش”. وسبب المحاكمة، كما أوردته دويتشه فيليه، أن الأب الذي يملك حضانة مشتركة لثلاثة من هؤلاء الأطفال بصورة مشتركة مع الأم لم يكن يعلم شيئًا عن خططها بالسفر. كما أنه تم تقديم لائحة اتهام بحق الأم من قبل المدعى العام، وذلك لاصطحاب قصّر إلى مناطق حرب.  وتنص الدعوى المرفوعة على السيدة الألمانية المولودة في درسدن، بأنها سافرت في سبتمبر 2014 مع أطفالها الأربعة إلى سوريا عبر تركيا.والتحقت بتنظيم “داعش”، ثم بعد حوالي نصف عام هربت العائلة من “داعش” وتوجهت إلى جبهة النصرة بالقرب من الحدود التركية. وهناك تعرضت العائلة إلى هجوم صاروخي، تم بالقرب من مكان سكنهم ما أدى إلى إصابة الإبنة الأكبر وشقيقها بجراح بالغة، وكانوا على وشك الموت.ومن المحتمل أت تحرم المحكمة الأم من حق الرعاية على أطفالها ونقل المسؤولية التربوية إلى الوالد أو إلى مؤسسات رعاية القصر الحكومية. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محكمة نمساوية تقضي بسجن طالب لجوء أدين بقتل جنود بجيش النظام السوري

قضت محكمة نمساوية بالسجن المؤبد على طالب لجوء أدين بقتل 20 شخصًا في سوريا. يبلغ المتهم، الذي لم تكشف السلطات عن اسمه، 27 عامًا، ووجهت له محكمة نمساوية تهمة إطلاق النار على جنود غير مسلحين أو مصابين في معركة بمدينة حمص. بالمقابل ينفي الرجل التهم الموجهة له منذ اعتقاله غربي النمسا في يونيو/ حزيران. ويعتقد أن هذه هي أول قضية، متعلقة بجرائم الحرب في سوريا، تنظر فيها المحاكم النمساوية. وقد نقلت الـ بي بي سي عن وكالة الأنباء النمساوية أن القرار صدر في محكمة بمنطقة إنسبروك. وذكرت تقارير سابقة، نشرتها وسائل الإعلام المحلية، أن الرجل قد قال أمام عدة أشخاص في أحد الملاجئ أنه قتل جنودًا من جيش النظام السوري، عندما كان يقاتل في صفوف فصيل من المعارضة المسلحة يدعى “كتائب الفاروق”، وهو مرتبط بالجيش السوري الحر المعارض. ولكن محاميه يقولون إن كلامه أسيئت ترجمته، وإنه يتوقع أن يستأنف الحكم. وتقول صحيفة دير ستاندرد إن الرجل فلسطيني نشأ في مخيم لاجئين بحمص. وقد بدأت السلطات تحقيقًا معه بعد اطلاعها العام الماضي على كلامه بشأن الحرب في سوريا. يذكر أن النمسا عاجزة عن إبعاده إلى سوريا لمحاكمته بسبب الحرب الدائرة هناك. وتحظر اتفاقية جنيف قتل الجنود المصابين في الحرب. كما أن السلطات كانت قد وصفت كلامه في وقت سابق بأنه إرهاب يمكن ملاحقته قضائيًّا بمقتضى الاتفاقيات الدولية لمكافحة الإرهاب. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »