الرئيسية » أرشيف الوسم : محادثات جنيف

أرشيف الوسم : محادثات جنيف

مؤتمر المانحين في بروكسل: ألمانيا تتبرع بمليار يورو للسوريين

تعهدت ألمانيا بالتبرع بمليار يورو إضافية من أجل شعب سوريا واللاجئين في الأراضي المجاورة. وأعلن وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس عن هذا التعهد لدى وصوله مؤتمر المانحين لسوريا المنظم في العاصمة البلجيكية بروكسل. تعهدت ألمانيا، يوم الأربعاء 25 نيسان/أبريل، بتخصيص ما قدره مليار يورو إضافية لمساعدة الشعب السوري وذلك في سياق مشاركتها في مؤتمر المانحين في بروكسل والذي تنظمه الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. وقالت وزارة الخارجية في برلين إنه يمكن إضافة 300 مليون يورو للتعهد السابق خلال النصف الثاني من العام، وذلك بمجرد أن تنتهى الحكومة الألمانية من وضع ميزانيتها المقبلة في الصيف. ويذكر أن ألمانيا قدمت بالفعل مساعدات بقيمة 4,5 مليار يورو لسوريا منذ عام 2012. و يهدف مؤتمر المانحين الذي يضم وفودا رفيعة المستوى من عشرات الدول والمنظمات الدولية، إلى حشد الدعم المالي لسوريا والمنطقة، حيث يسعى المنظمون إلى إحياء محادثات السلام السياسية. ومن المقرر أن يشارك أكثر من 80 وفداً في الحدث الرئيسي للمؤتمر الذي يستمر يومين ويستضيفه الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وأصدر مديرو وكالات وهيئات الأمم المتحدة نداءً يوم الثلاثاء، يحث الدول المانحة على زيادة مساهماتها في النداء الإنساني السنوي للأمم المتحدة الذي تبلغ قيمته 9,1 مليار دولار لسوريا والدول المجاورة التي تستضيف اللاجئين السوريين، محذرة من أن 2,3 مليار دولار فقط تم تلقيها حتى الآن. ويأمل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة أن تتخطى تعهدات هذا العام مبلغ 6 مليارات دولار التي تم التعهد بها في المؤتمر نفسه العام الماضي. والاتحاد الأوروبي ككل والدول الأعضاء فيه هم أهم المانحين لسوريا والمنطقة. ومنذ العام 2011 ، قدموا أكثر من عشرة مليار ونصف يورو (13 مليار دولار) من المساعدات الإنسانية. وفي غضون ذلك، قالت منسقة شؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إنها تريد استخدام المؤتمر كفرصة لبناء دعم سياسي لإحياء محادثات جنيف المتوقفة لإنهاء الأزمة. المصدر: (DW عربية) اقرأ أيضاً: 300 مليار دولار تكلفة إعادة إعمار سوريا، والعدّاد يعدّ… لجنة الخدمات العلمية في البوندستاغ: الضربة العسكرية على سوريا مخالفة ...

أكمل القراءة »

محادثات جنيف تنتهي وكأنها لم تبدأ، ودي مستورا يلقي اللوم على وفد الحكومة السورية

عرض رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري المبعوث إلى محادثات جنيف، التي تجري تحت إشراف الأمم المتحدة، على وفد المعارضة السورية التخلي عن شرطهم الأساسي لدخول المحادثات، وهو تنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة كبداية لمرحلة انتقالية سياسية في سوريا. وشدد الجعفري على أن وفد الحكومة السورية، لن يتقدم في المفاوضات ما لم يتخلى وفد المعارضة عن بيان الرياض. وقد اتهم الجعفري المعارضة المدعومة من دول غربية والمملكة العربية السعودية، بتبني هذا الموقف لغرض تقييد عملية التفاوض، مؤكداً على أن دمشق لا تريد الفشل للعملية السياسية. وقال الجعفري بعد اجتماع مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستافان دي ميستورا “لا يمكن لأحد الضغط علينا”. وأضاف “لدينا تحفظات على تصريحات المبعوث الدولي المتعلقة بالنفوذ الروسي، و نرى بأن هكذا تصريحات ستقوض مصداقية المبعوث الدولي كوسيط نزيه و مهني”. وكان دي مستورا قد دعا روسيا في مقابلة له على قناة “أر تي أس” التلفزيونية السويسرية، إلى إقناع الحكومة السورية لانتهاز الفرصة للتوصل إلى اتفاق سلام، ينهي الحرب الدائرة في سوريا منذ 7 سنوات. هذا وقد انتهت الجولة الثامنة من محادثات السلام في جنيف الأسبوع الماضي، دون تحقيق أي نتائج. وعلى صعيد آخر، فقد عقدت قوى المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض الشهر الماضي، اجتماعاً للوصول إلى موقف موحد، قبل البدء بمحادثات السلام، التي تجري برعاية الأمم المتحدة. وأوضحت في بيان لها، بعد انتهاء الاجتماع، أن “المرحلة الانتقالية لن تحدث دون مغادرة بشار الأسد وزمرته ومنظومة القمع والاستبداد عند بدئها”. وأشار البيان إلى أن المشاركين في هذا الاجتماع، يؤيدون عملية سياسية مدعومة من الأمم المتحدة، تتيح لسوريا البدء “بمرحلة انتقالية جذرية” من “نظام استبدادي” إلى نظام ديمقراطي تجري فيه انتخابات حرة. وقد ألقى الاجتماع، الذي شارك فيه نحو 140 عضواً من المعارضة السورية، من بينهم  قيادات في الجيش السوري الحر، باللائمة على الحكومة السورية، بشأن عدم إحراز أي تقدم في المحادثات التي عقدت في السابق في مؤتمر جنيف. وقد أبدى موفد الأمم المتحدة ...

أكمل القراءة »