الرئيسية » أرشيف الوسم : مجلس الأمن

أرشيف الوسم : مجلس الأمن

مجلس الأمن يصوت بالإجماع على قرار هدنة في سوريا لمدة 30 يوماً

تبنى مجلس الأمن الدولي بإجماع 15 صوتاً مشروع قرار كويتي سويدي بشأن إقرار هدنة في سوريا لمدة 30 يوماً، بهدف فتح ممرات آمنة وإيصال المساعدات إلى المدنيين بشكل فوري، في جميع المناطق السورية بما في ذلك الغوطة الشرقية. ويطالب النص الذي عُدل عدة مرات “كل الأطراف بوقف الأعمال الحربية في أسرع وقت لمدة 30 يوماً متتالية على الأقل في سوريا من أجل هدنة إنسانية دائمة”. والهدف هو “إفساح المجال أمام إيصال المساعدات الإنسانية بشكل منتظم وإجلاء طبي للمرضى والمصابين بجروح بالغة”. وقال السفير السويدي أولوف سكوغ الذي طرح مشروع القرار مع نظيره الكويتي “إنه ليس اتفاق سلام حول سوريا، النص هو محض إنساني”. وخلال المفاوضات رفض الغربيون طلباً روسياً بأن تحصل كل قافلة إنسانية على موافقة من دمشق. وهناك استثناءات من وقف إطلاق النار للمعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة. وبطلب من موسكو تشمل أيضاً “أفراداً آخرين ومجموعات وكيانات ومتعاونين مع القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية”. وإثر طلب روسيا ضمانات، قرر مجلس الأمن أن يجتمع مجدداً لبحث الموضوع خلال 15 يوماً لمعرفة ما إذا كان وقف إطلاق النار يطبق. من جانب آخر، يدعو القرار إلى “رفع فوري للحصار عن مناطق مأهولة بينها الغوطة الشرقية واليرموك والفوعة وكفريا”. وفي هذا الوقت تفاقم حصار الغوطة الشرقية، حيث بلغ عدد الضحايا 500 مدني على الأقل، خلال سبعة أيام من القصف المكثف الذي ينفذه نظام الأسد و بدعم من الطيران الروسي. اقرأ أيضاً: عقبات كثيرة جداً في وجه إدخال المساعدات الإغاثية إلى الغوطة الشرقية إجرام الأسد مستمر في الغوطة قبل التصويت في مجلس الأمن اليوم تقرير التلفزيون الألماني عن الوضع المأساوي للمدنيين في الغوطة الشرقية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إجرام الأسد مستمر في الغوطة قبل التصويت في مجلس الأمن اليوم

يُنتظر أن يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم السبت في جلسة الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش على مشروع قرار يطالب بهدنة إنسانية في سوريا، بعد إدخال تعديلات عليه، وذلك في محاولة لتجنب فيتو روسي أثناء التصويت . وكان التصويت على مشروع القرار قد تعرض للتأجيل عدة مرات منذ اقتراحه يوم الخميس من جانب الكويت والسويد. ولم يعرف بعد الموقف الروسي من التعديلات الأخيرة التي تضمنت اكتفاء القرار بمطالبة جميع الأطراف بوقف الأعمال القتالية دون تأجيل في عموم سوريا، وذلك بدلاً من الصيغة الأصلية التي كانت تطالب بوقف القتال بعد 72 ساعة من اعتماد القرار، وبدء إدخال المساعدات وإجلاء الجرحى والمصابين بعد 48 ساعة من سريان الهدنة. وتطالب روسيا بإدخال تعديلات على نص المشروع الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً بهدف إدخال المعونات الغذائية والطبية للمواقع المتضررة علاوة على إجلاء المصابين لتلقي العلاج. وأعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ عن أمله في أن يجتمع أعضاء المجلس اليوم من أجل إصدار القرار بعد فشلهم في إقراره أمس. وتابع سكوغ خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك أن الموقف يبعث فعلاً على الإحباط، خاصة إذا ما وضعت الحقائق على الأرض في الاعتبار. بدوره، أكد منصور العتيبي رئيس مجلس الأمن الدولي مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة أن التصويت على مشروع قرار الهدنة سيجرى ظهر السبت بتوقيت نيويورك. وأضاف “أعتقد أننا قريبون للغاية من الهدف، وسوف نعقد اجتماعاً آخر للمجلس السبت للتصويت على مشروع القرار”. وتتعرض منطقة الغوطة الشرقية لقصف عنيف منذ أيام وصفته وسائل إعلام مختلفة بأنه عبارة عن “مذابح” للمدنيين. كما قال نشطاء بأن عدد الضحايا هناك يناهز 462 خلال الأسبوع الماضي. وفي غضون ذلك، أكد نشطاء أن المقاتلات الحربية واصلت قصف الغوطة الشرقية طوال يوم الجمعة. اقرأ أيضاً: تقرير التلفزيون الألماني عن الوضع المأساوي للمدنيين في الغوطة الشرقية ميركل تدعو إلى وقف المجزرة في الغوطة التايمز: الأطفال يذبحون بقصف قوات الأسد للغوطة الشرقية روسيا شريكة نظام ...

أكمل القراءة »

روسيا شريكة نظام الأسد في الإجرام، تدعو إلى جلسة طارئة بمجلس الأمن

تقدمت روسيا بمقترح لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، يوم الخميس 22 شباط/ فبراير، بشأن الغوطة الشرقية بريف دمشق. المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزيا، تقدم بالمقترح خلال جلسة مجلس الأمن يوم الأربعاء بشأن تعزيز السلم والأمن الدوليين. وقال في إفادته خلال الجلسة: “سمعنا وشهدنا اليوم خلال جلسة مجلس الأمن أشياء كثيرة عن الغوطة وما يجري فيها، لقد أعربت الدول الأعضاء، وأيضاً الأمين العام أنطونيو غوتيريش، عن القلق لما يجري هناك”، متابعاً: “دعوني أقترح عليكم عقد جلسة مفتوحة لمجلس الأمن غداً لمناقشة الموقف هناك”. وأضاف: “أعتقد أن ذلك أمر ضروري، خاصة بعد الشواغل التي استمعنا إليها الآن حتى نعرف يقيناً مواقف الأطراف المعنية بالوضع”. من جهتها خاطبت المندوبة الأميركية نيكي هيلي الأمين العام خلال الجلسة قائلةً: “أعتقد أنه لم يعد بمقدورنا الآن أن ننحو بأعيننا بعيداً عن سوريا، ولا يمكن استخدام مبدأ سيادة الدول كعذر لكي يقوم نظام مثل نظام بشار الأسد بإطلاق الغاز على شعبه بينما هذا المجلس يقف عاجزاً عن فعل أي شيء”. وأثنت هيلي في إفادتها على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، خلال جلسة مجلس الأمن، إلى “ضرورة وقف الأعمال العدائية في الغوطة الشرقية”. كما ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “بشدة” بهجوم النظام السوري على “المدنيين” في الغوطة، وقال للصحفيين إن “فرنسا تطلب هدنة في الغوطة الشرقية بهدف التأكد من إجلاء المدنيين وهو أمر ضروري، وإقامة كل الممرات الإنسانية التي لا بد منها في أسرع وقت”. من جانبه، وجّه وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو نداءً عاجلاً إلى الجهات الدولية للعمل على وقف المأساة في الغوطة، محملاً النظام السوري المسؤولية عنها. وفي السياق، أعرب مندوب السويد في مجلس الأمن الدولي عن أمله في التصويت على مشروع القرار الذي قدمته بلاده والكويت، والذي يطالب بوقف إطلاق النار في سوريا لمدة شهر. يذكر أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال في تصريحات إعلامية يوم الاثنين الماضي، إن تجربة مدينة حلب، التي جرى فيها إخلاء المناطق التي كانت خاضعة ...

أكمل القراءة »

طلب أميركي لاجتماع طارىء لمجلس الأمن حول الأوضاع في إيران

رفضت سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة اتهامات إيران بوقوف دول أجنبية خلف المظاهرات التي تشهدها البلد حالياً، وطالبت بعقد اجتماعين أممين طارئين. بينما طالب الرئيس الإيراني نظيره الفرنسي بالتدخل ضد مجموعات إيرانية بالخارج. قال البيت الأبيض يوم أمس الثلاثاء (الثاني من كانون الثاني/ يناير 2018)، إن جميع الخيارات مطروحة بشأن العقوبات على إيران. كما دعا القيادة الإيرانية إلى احترام حق المواطنين في التظاهر وذلك بعد سادس يوم من الاحتجاجات. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض “إن الولايات المتحدة تؤيد الشعب الإيراني وتدعو النظام إلى احترام الحقوق الأساسية لمواطنيه بالتعبير السلمي عن رغبتهم في التغيير”. من جانبها طالبت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هالي بعقد “اجتماعين طارئين لمجلس الأمن في نيويورك ومجلس حقوق الإنسان” لبحث التطورات في إيران و”الحرية” التي يطالب بها الشعب الإيراني. وأضافت هالي “علينا ألا نبقى صامتين. إن الشعب الإيراني يطالب بحريته”. كما رفضت هالي بشدة اتهامات القادة الإيرانيين لدول أجنبية بالوقوف خلف المظاهرات. وتابعت “الاحتجاجات عفوية بالكامل، تحصل في كل مدن إيران”.  وارتفع عدد قتلى الاحتجاجات، التي شهدت الثلاثاء الفائت يومها السادس، إلى 21 قتيلاً، منهم اثنان من أفراد قوات الأمن، وجرى اعتقال المئات. وقال نائب حاكم طهران إن أكثر من 450 شخصاً اعتقلوا في العاصمة في الأيام الثلاثة الماضية بينما اعتقل مئات آخرون في جميع أنحاء البلاد. وقال مسؤولون في القضاء إنهم سيلقون أشد العقاب. وفيما اتهم المرشد الإيراني خامنئي “أعداء” إيران بالتآمر ضد بلاده في اليوم السادس من حركة الاحتجاجات، أجرى الرئيس الإيراني حسن روحاني اتصالاً هاتفياً بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، طالباً منه التحرك ضد مجموعات إيرانية معارضة اتهمها بإثارة الاضطرابات الأخيرة. وذلك في إشارة إلى “المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية” الذي يشكل مجاهدو خلق مكونه الرئيسي. ومن جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أسفه لسقوط قتلى في المظاهرات في ايران وطالب بـ”احترام حقوق الشعب الإيراني في التجمع سلميا والتعبير” عن رأيه، بحسب ما أعلن متحدث باسمه. الخبر منشور على دويتشه فيله اقرأ أيضاً: اعتقال أكثر ...

أكمل القراءة »

مجلس الأمن يشدد عقوباته على كوريا الشمالية

بعد تجربتي الصواريخ البالستية، فرض مجلس الأمن عقوبات تُشدد بموجبها القيود على أهم صادرات كوريا الشمالية. وحثت الصين كوريا الشمالية على الالتزام بالقرارات وكوريا الجنوبية وأمريكا على ضمان عدم قيامهما بأعمال استفزازية. صوّت مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس السبت، على فرض أشد عقوبات حتى الآن ضد كوريا الشمالية. وصوت أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر لصالح فرض حزمة جديدة من العقوبات على بيونغ يانغ من شأنها خفض العوائد التصديرية لكوريا الشمالية ردًا على قيامها بتجربتين لإطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات في تموز/يوليو. وذكرت دويتشه فيليه أن العقوبات تهدف إلى توجيه ضغط قوي على بيونغ يانغ من خلال تشديد القيود المفروضة على صادرات الفحم والحديد وخام الحديد ليصبح حظرًا كاملاً إلى جانب حظر صادرات الرصاص وخام الرصاص والمأكولات البحرية. ويشار إلى أن عائدات الفحم حققت حوالي 40 بالمئة من عائدات التصدير الخاصة بكوريا الشمالية عام 2016، بقيمة 1.2 مليار دولار تقريبًا، بحسب تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. كما أن العقوبات ستجمد عدد تصاريح العمل للعمال الكوريين الشماليين العاملين في الخارج على المستويات الحالية وستضع تسعة أشخاص ضمن القائمة السوداء وستجمد أصول أربع شركات. كما يحظر الإجراء تأسيس أو التوسع في مشروعات مشتركة مع كيانات أو أفراد من كوريا الشمالية. وأعرب القرار عن الأسف إزاء “تحويل (كوريا الشمالية) كمية ضخمة من مواردها النادرة تجاه تطوير أسلحة نووية وعدد من البرامج باهظة التكلفة الخاصة بالصواريخ الباليستية”. ودعا القرار إلى استئناف “المحادثات السداسية”، وهي محادثات دولية حول نزع السلاح النووي عن شبه الجزيرة الكورية، وتتألف أطرافها من الكوريتين والصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا. وكان آخر اجتماع لهذه الأطراف عام 2008.   ودعت روسيا والصين إلى اتباع خيار “التجميد من أجل التجميد”، حيث ستتوقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عن مناوراتهما العسكرية، وفي المقابل ستفعل كوريا الشمالية نفس الشيء. وردًّا على سؤال حول هذا الاقتراح قالت هالي للصحفيين إن المناورات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تتسم بالشفافية ومستمرة منذ 40 عاماً وأن الأمر متروك الآن إلى كوريا ...

أكمل القراءة »

ردود الأفعال الدولية والعربية على حادثة مقتل السفير الروسي في أنقرة

توالت ردود الأفعال دوليًا وإقليميًا وعربيًا على حادثة اغتيال السفير الروسي في تركيا أندريه كارلوف برصاص أحد أفراد أجهزة الأمن التركي. ندد مجلس الأمن الدولي بالهجوم الإرهابي الذي أسفر عن اغتيال السفير الروسي أندريه كارلوف في تركيا. وصدر بيان عن المجلس المؤلف من 15 دولة، جاء فيه “يشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم الجناة، والمنظمين والممولين ورعاة الهجمات الإرهابية إلى العدالة.” وفي واشنطن أدان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب اغتيال السفير الروسي في تركيا على يد ما وصفه بـ”إرهابي إسلامي متشدد.” ونقلت سكاي نيوز، عن وزراء الخارجية العرب التنديد “بالعملية الإرهابية” التي أسفرت عن مقتل السفير الروسي. وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أن الوزراء نددوا بالهجوم في بيان صدر في ختام اجتماعهم بمقر الجامعة العربية في القاهرة، وعبروا عن تعازيهم “لحكومة وشعب روسيا ولعائلة السفير.” وجاء في البيان إدانة الوزراء لـ “الإرهاب في كافة صوره وأشكاله”، ودعوا إلى تضافر الجهود الدولية “من أجل مواجهة هذه الظاهرة بقوة وحسم، في ضوء الأخطار المتزابدة على الأمن والاستقرار الدوليين”. وحسب وكالة الأنباء الإماراتية وام، أعربت الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لجريمة اغتيال السفير الروسي لدى تركيا. كما صدر عن وزارة الخارجية بيان يشجب “هذه الجريمة النكراء، وجددت مواقف دولة الإمارات الثابتة بنبذ العنف والإرهاب بمختلف أشكاله وصوره وما ينجم عنه من ضحايا وترويع للآمنين”. ونقلت وكالة الأنباء السعودية واس، عن مصدر مسؤول في الخارجية السعودية، إدانة المملكة واستنكارها الشديدين لمقتل سفير روسيا الاتحادية لدى الجمهورية التركية. وجاء الموقف المصري أيضًا مستنكرًا “بأشد العبارات” الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير  وشجب هذا “العمل الإرهابي الغادر” مع خالص عزاء مصر لأسرة السفير وروسيا قيادةً وشعبًا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مصادر المعارضة: قرب هدنة في حلب وإجلاء المدنيين ومقاتلي المعارضة

ذكرت مصادر في المعارضة السورية، قرب التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في حلب وبدء إجلاء المدنيين ومقاتلي المعارضة من شرق حلب، بعد أن سيطرت القوات الحكومية السورية والميليشيات الإيرانية على معظم القطاع الشرقي من المدينة. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في جماعة سورية معارضة تقاتل في حلب يوم الثلاثاء، قوله “تجري مناقشة وقف شامل لإطلاق النار ويتوقع أن يسري الليلة” وإن “المعارضة اتفقت مع روسيا على أن يوقف جميع الأطراف القصف في شرق حلب اعتبارا من مساء الثلاثاء..”. وذكرت رويترز نقلاً عن مسؤول بجماعة معارضة ثانية هي الجبهة الشامية أنه توجد “مؤشرات على انفراجة في الساعات المقبلة” في شرق حلب. وقال عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي، ياسر اليوسف، لفرانس برس “تم التوصل الى اتفاق لإخلاء أهالي حلب المدنيين والجرحى، والمسلحين بسلاحهم الخفيف من الأحياء المحاصرة في شرق حلب”. وأوضح أن الاتفاق “جرى برعاية روسية تركية، على أن يبدأ تطبيقه خلال ساعات”، ولكن دون الإشارة إلى هدنة في المدينة التي تقول تقصفها القوات الحكومية بمن فيها من المدنيين. كما نقلت سكاي نيوز أن الحديث عن هدنة واتفاق لإجلاء المدنيين، يأتي بعد وقت وجيز على إعلان مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة أن مجلس الامن سيعقد، مساء الثلاثاء، اجتماعا طارئا لبحث الوضع في حلب بعد التقارير عن وقوع أعمال انتقامية. ونقلت فرانس برس عن مصادر  هذه المعلومات بعد وقت قصير على إعلان  لدى المنظمة الدولية، فرنسوا ديلاتر، أن بلاده طلبت اجتماعا طارئا لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في مدينة حلب السورية. وكان السفير الفرنسي في الأمم المتحدة، قال للصحفيين في مقر المنظمة بنيويورك، إن حلب تشهد “أسوأ مأساة انسانية في القرن الحادي والعشرين”. مواضيع ذات صلة مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة بعد تقارير عن “مذابح” في حلب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة بعد تقارير عن “مذابح” في حلب

أعلنت مصادر في الأمم المتحدة أن جلسة طارئة لمجلس الأمن ستعقد مساء الثلاثاء بخصوص حلب، على خلفية تقارير عن ارتكاب القوات الحكومية السورية وميليشيات إيران الطائفية أعمالاً انتقامية ضد المدنيين. أفادت فرانس برس نقلاً عن مصادر في الأمم المتحدة بأن مجلس الأمن سيعقد جلسة طارئة، بعد إعلان السفير الفرنسي لدى المنظمة الدولية، فرنسوا ديلاتر، أن فرنسا طلبت اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن بشأن ما يجري في حلب. وقال ديلاتر للصحفيين، إن حلب تشهد “أسوأ مأساة انسانية في القرن الحادي والعشرين”، وشدد على ضرورة “العمل لوقف إراقة الدماء وإجلاء السكان بكل أمان ومساعدة الذين هم بحاجة لذلك”. ومن جهته مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اتهم “قوات النظام السوري” بقتل 82 مدنيًا على الأقل، بينهم نساء وأطفال، في أحياء حلب الشرقية، بعد أن سيطرت عليها من فصائل المعارضة المسلحة. ونقلت سكاي نيوز عن المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان، روبرت كولفيل، قوله في مؤتمر صحافي في جنيف إن الضحايا، قتلوا “في الساعات الـ48 الماضية” في أحياء بستان القصر والفردوس والكلاسة والصالحين بحلب. وأضاف كولفيل “تم إبلاغنا أن قوات النظام تدخل بيوت المدنيين وتقتل الأفراد الموجودين هناك، بما في ذلك النساء والأطفال”، مشيرًا إلى أن مكتبه يملك أسماء الضحايا، وأن منفذي هذه الأعمال هم “مزيج: الجيش السوري وميليشيات”. وأعرب كولفيل عن قلقه من وقوع عمليات انتقامية بحق آلاف المدنيين الذين يعتقد أنهم يتحصنون في “زاوية من الجحيم” تقل مساحتها عن كيلومتر مربع، وتسيطر عليها المعارضة. وأصبح سقوطها وشيكا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أسباب قلق الأمم المتحدة ومجلس الأمن من الفوز الصادم لترامب

تلقى المسؤولون والدبلوماسيون في الأمم المتحدة نبأ انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة بصدمة وجزع في ظل الغموض المحيط بسياسته الخارجية وتواصله مع المنظمة الدولية. وذكرت رويترز الأسباب التي دفعت بالأمم المتحدة ومجلس الأمن للقلق إزاء فوز ترامب وأهمها: وصف ترامب الأمم المتحدة بأنها هيئة ضعيفة، لا تتمتع بالكفاءة، كما قال خلال كلمة في مارس آذار أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية: “الأمم المتحدة ليست صديقا للديمقراطية وليست صديقا للحرية وليست حتى صديقا للولايات المتحدة الأمريكية.” هدد بالانسحاب من اتفاق دولي لمكافحة تغير المناخ – وهو حجر زاوية في إنجازات الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون، الذي سيغادر منصبه بنهاية 2016. لطالما أبدى الجمهوريون استياءهم من دفع التزاماتهم للأمم المتحدة، والتي تبلغ الآن 1.1 مليار دولار، كما يتهمون الأمم المتحدة بالإهمال والانحياز. سياسة ترامب الخارجية حتى الآن “ليست متماسكة” وتفتقر للوضوح، وإن انتصاره لا يبشر بالخير فيما يتعلق بكفاءة المجلس في المستقبل. بحسب تعبير أحد دبلوماسيي مجلس الأمن. توقعات بان إدارة ترامب ستكون أقل تواصلا مع المنظمة الدولية من إدارة الرئيس أوباما الولايات المتحدة هي عضو دائم يملك حق النقض في مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة، وهي أكبر مساهم مالي في الأمم المتحدة. من جهته قال بان غي مون يوم الأربعاء إنه يأمل أن تعزز إدارة دونالد ترامب “أواصر التعاون الدولي”. علمًا أنه على رأس جدول أعمال الأمم المتحدة الصراعات في سوريا واليمن وجنوب السودان والعراق ومناطق أخرى، بالإضافة إلى أزمة اللاجئين والمهاجرين التي شهدت نزوح 65.3 مليون شخص، في جميع أنحاء العالم العام الماضي. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »