الرئيسية » أرشيف الوسم : متصوفة

أرشيف الوسم : متصوفة

متصوفة برلين.. حاضنة التنوع الألماني

د. محمد الزّكري* في بداية تواجدي في ألمانيا قبل تسعة أعوام، اشتاقت أذناي لسماع حديث العرب ومجالستهم. فخطر ببالي أن أبحث على غوغل عن متصوفة في برلين. عثرت على ثلاثة عناوين، وذهبت مع صديقي الألماني الذي تطوع للقيادة من مدينة كوتبس إلى برلين.  قادتنا الأقدار إلى المكان الأول على قائمتي واسمه:Sufi Zentrum Berlin (المركز متصوفة برلين). كان المكان عبارة عن تجمع في شقة أرضية، فتح الباب شباب رحبوا بنا كأنما يعرفوننا منذ زمن بعيد. كانوا خليطاً، يدير اللقاء ألمان من أصول تركية. وعملاً بقاعدة “يا غريب كن أديب” التزمت الصمت وشرعت باستراق النظر هنا وهناك لمعرفة المحيط. لفت انتباهي وجود بروفيسور ألماني من الجامعة المفتوحة ببرلين، وهو مدرس لعلم اللاهوت والمسيحية، مع بعض من تلامذته يخوضون أسئلة عميقة عن التصوف مع عميد الجلسة الشيخ “أشرف أفندي” الألماني من خلفية تركية. كان الحديث يدور حول مقاصد الإسلام التعايشية الكبرى، وهل سيكون التصوف الألماني جسر تواصل بين الشرق والغرب، خصوصاً بعد أحداث الرسومات الدنماركية وانعكاساتها السلبية على المجتمعات الأوروبية؟ شدّ انتباهي وجود ألماني هندوسي، يسأل الشيخ أشرف عن تصنيفه كوثني في أعين الشريعة الإسلامية، وما إذا كان التصوف الألماني يرحب به؟ وكان هناك ملحدون ألمان قالوا للحضور أنهم هنا فقط للاستماع إلى حلقة الذكر والإنشاد الصوفي دون أيما رغبة في اعتناق الدين الإسلامي. المكان كان يعجّ بحضور من الجنسين، بملابس رصينة محتشمة، كما يعجّ بالتنوع العرقي من أتراك وألمان وعرب، وبتعدد العقائد من مسيحية وهندوس وملحدين ومسلمين ومسلمات. انطلق الشيخ أشرف متحدثاً عن وهم فكرة النقاء الثقافي والعرقي الذي ينشر تحت عناوين الأصالة. وقال نحن كـ متصوفة نثق بالقرآن الذي يحدّثنا عن تعدد الشعوب والمرجعيات العرقية في كل مجتمع. ففي ألمانيا نتحدث اللغة الألمانية ولكنها بلهجات عديدة، بعضها يصعب فهمه، وهناك الصرب الذين يتحدثون بلغتهم، وهناك من يتحدث البولندية وآخرون على الحدود البلجيكية/ الفرنسية يتحدثون الفرنسية، ومن الألمان من يتحدث الهولندية. كل لكنة تجلب خصوصيتها الثقافية وكل لغة تجلب عاداتها. في المدينة ...

أكمل القراءة »