الرئيسية » أرشيف الوسم : لم الشمل (صفحة 4)

أرشيف الوسم : لم الشمل

اتفاق حول لم شمل أسر اللاجئين بين تحالف ميركل والاشتراكيين

تم أخيراً الاتفاق بخصوص لم الشمل لأسر اللاجئين في ألمانيا، ما بين التحالف المسيحي الذي تتزعمه ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، وتم إعلان ذلك اليوم الثلاثاء 30 يناير/ كانون الثاني 2018. نقلت دوتشي فيلليه عن “مصادر مطلعة” في برلين، أن التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي توصلا أخيراً إلى اتفاق حول لم شمل أسر اللاجئين في ألمانيا. وينص هذا الاتفاق على الاستمرا في “وقف استقدام أسر اللاجئين حتى الحادي والثلاثين من تموز/ يوليو المقبل”، وبعد هذا التاريخ لا يجوز أن يزيد عدد العائلات التي يتم لم شملها عن ألف حالة شهرياً، مع وجود إجراءات استثنائية في الحالات الخاصة، ولم يتم تحديد ماهية “الحالات الخاصة” هذه. وبحسب نفس المصدر، فإن التفاصيل النهائية لهذا الإجراء الجديد سيتم تحديدها خلال الأشهر القادمة. وكان موضوع لم شمل أسر اللاجئين من أهم النقاط الخلافية التي أخرت مفاوضات تشكيل الائتلاف الحكومي بين الجانبين، بعد الانتخابات التشريعية. ومن المتوقع تمديد “وقف” لم شمل عائلات اللاجئين الحاصلين على لجوء غير مطلق، وذلك خلال جلسة للبرلمان بعد غد الخميس وهو الإيقاف الذي انتهت مدته الحالية بالفعل. وكانت قيادات من الكتلة البرلمانية لكل من التحالف المسيحي والاشتراكيين، قد تشاورت أمس الاثنين، وكان الحل الوسط بينهم متمثلاً بحصر لم الشمل على ألف حالة أسرية شهريا فقط مع بعض الحالات الملحة، وهذا ما تم الاتفاق عليه سابقاً خلال مفاوضات جس النبض بين الجانبين (بحسب د ب أ) يجدر بالذكر أن هناك انتقادات واسعة من جانب حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المعادي للأجانب لمسألة لم الشمل، خوفاً من أن يتسبب ازدياد عدد اللاجئين في ألمانيا بتغيير الطبيعة السكانية والثقافة الألمانية. المصدر دوتشي فيلليه   اقرأ أيضاً تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم ارتفاع في عدد الطعون الرابحة ضد قرارات رفض اللجوء زيادة في عدد تأشيرات لم الشمل في ألمانيا عام 2017 لم شمل القاصرين في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا تسمح للاجئ سوري بإحضار زوجته الثانية إلى البلاد.. فما السبب؟

أصدرت سلطات مدينة بينيبرغ في شمال ألمانيا قراراً يسمح للاجئ سوري يعيش مع زوجته الأولى وأطفاله الأربعة، بأن يحضر زوجته الثانية من سوريا. وأوضحت إدارة مدينة بينيبرغ الواقعة في ولاية شليسفيغ هولسشتاين بشمالي ألمانيا، بأن حالة لم شمل الزوجة الثانية هذه هي حالة استثنائية. ونقلت DW عن متحدث باسم إدارة المدينة أوليفر كارستينس تصريحه لصحيفة “بيلد” الألمانية يوم أمس الجمعة (26 كانون الثاني/يناير 2018) إن هذا القرار ليس قاعدة عامة، بل يعتمد على فحص دقيق للحالة الخاصة هنا. وأشارة صحيفة “بيلد” إلى أن ذلك الرجل يعيش في ألمانيا مع زوجته الأولى، لكن أطفاله الأربعة الين يعيشون معه هم من زوجته الثانية، وهذا هو السبب في السماح بإحضار زوجته الثانية، حتى يعيش الأطفال مع والدتهم. وأضاف كارستينس لصحيفة “بيلد” أنه “بسب الوضع الناتج عن الحرب الأهلية في سوريا، وخاصة الأوضاع المعيشية السيئة للأطفال في سوريا وفي مخيمات اللاجئين في البلدان المجاورة (مثل تركيا والأردن ولبنان)، يمكن للمواطنين السوريين الذين يعيشون بمثل هذه الظروف أن يندرجوا ضمن الحالات الصعبة، ويمكن السماح للأطفال بالالتحاق بوالدهم”. وأكد المتحدث على أن جلب الأم إلى ألمانيا “جاء مراعاةً لمصلحة الأطفال”. مؤكداً على أن مدينة بينيبرغ كغيرها في ألمانيا لا تدعم تعدد الزوجات، مضيفاً أنه لا يقع ضمن الإمكانيات القانونية لألمانيا التأثير على الحقوق الخاصة بالزواج في دول أخرى. وأوضح أنه “في عمليات لم شمل الأسر لا يتعلق الموضوع على الإطلاق بتعدد الزوجات أو بجلب عدة زوجات إلى ألمانيا، بل يتعلق الموضوع بالمقام الأول بوضع ورفاهية الأطفال”. وأضاف أنه لا يتم تعميم القرارات على الجميع، بل يتم فحص كل حالة على حدة. المصدر دوتشي فيلليه اقرأ أيضاً زيادة في عدد تأشيرات لم الشمل في ألمانيا عام 2017 متى وكيف يستطيع اللاجئ الاعتراض على القرارات الإدارية في ألمانيا ارتفاع في عدد الطعون الرابحة ضد قرارات رفض اللجوء ” Jugendamt – يوغندأمت / دائرة رعاية الشباب” اختصاصاتها ودورها في رعاية الأسرة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

زيادة في عدد تأشيرات لم الشمل في ألمانيا عام 2017

نشرت صحيفة “هايلبرونر شتيمه” الألمانية، في عددها الصادر يوم أمس الثلاثاء، تقريراً عن ازدياد عدد حالات لم شمل أسر الأجانب، واستقدام عائلاتهم إلى ألمانيا في عام 2017. وقالت الصحيفة، أن وزارة الخارجية الألمانية أصدرت ما يقارب نحو 118 ألف تأشيرة، لعائلات أشخاص أجانب، حتى يتم لم شمل أسرهم خلال العام 2017، مستندة في ذلك إلى دوائر من وزارة الخارجية الاتحادية، فيما أشارت الصحيفة إلى أنه سُجل في هذا العام ارتفاعاً واضحاً في عدد تأشيرات لم شمل أسر لعراقيين وسوريين. ولكن وزارة الخارجية الألمانية، لم تفصل بين حالات لم شمل الأسرة للاجئين معترف بهم وحالات لم الشمل لأسر أخرى عادية، بحسب الصحيفة. وأفادت الصحيفة، أنه يمكن استنتاج أعداد العائلات المتوقع وصولها إلى ألمانيا، من خلال الاطلاع على بيانات الأشخاص الحاصلين على تأشيرة من خلال القنصليات الألمانية بالخارج وبجنسياتهم المختلفة. ومن جهةٍ أخرى أشار التقرير إلى أن حوالي 41,000 من الجنسية السورية، 11,000 شخصاً آخر من الجنسية العراقية، حصلوا على تأشيرات من قنصليات ألمانيا في الخارج، في حين بلغ عددهم 39,900 سوري، و8,300 عراقي في عام 2016، بينما كان عددهم 21400 سوري و2800 عراقي في عام 2015. الخبر صادر عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم اللاجئون ولم الشمل، بين المعاناة والأمل محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم

أفادت وزارة الخارجية الألمانية في تقرير صحفي لها، أنها تستعد لاستئناف مناقشاتها فيما يخص ملف لم شمل أسر اللاجئين، وقد حددت البدء بهذا النقاش اعتباراً من منتصف شهر آذار/مارس القادم. فيما أكدت الوزارة على أن موضوع لم الشمل لا يزال قيد النقاش، من خلال مباحثات “جس النبض” كما عبرت، من إمكانية تشكيل ائتلاف حاكم مجدداً، بين الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وبين الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وبحسب صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونج” الألمانية في عددها الذي صدر يوم الثلاثاء ، أشارت الوزارة في لقاءها، أنه حتى اللحظة لم يتم الإعلان عن أي اتفاق بين الحزبين فيما يخص هذا الشأن. وقد أرسلت وزارة الخارجية الإتحادية كتاباً، يحمل ردها على استجواب من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض، حيث حصلت الصحيفة على نسخة منه، وجاء فيه: “مكاتب التأشيرة بالسفارات والقنصليات العامة المعنية بالأمر، تقبل حالياً رغبات بتحديد موعد وتسجلها”. ومن الواضح أن هذا الأمر يتعلق بشكل ملموس باللاجئين الحاصلين على إقامة الحماية المحدودة، كلاجئي الحرب القادمين من سورية، حيث لا تمكنهم هذه النوعية من الإقامة في الوقت الحالي، لتقديم طلبات استقدام عائلاتهم. يذكر أن قرار تعليق لم شمل عائلات اللاجئين، ينتهي موعده في منتصف شهر آذار/مارس القادم، كما أن الخلاف مازال قائماً بين اتحاد ميركل المسيحي والاشتراكيون الديمقراطيون في هذا الأمر، حيث عبر الاتحاد عن رغبته في مواصلة وقف لم شمل الأسر إلى مابعد هذا التاريخ، لكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي مازال مصراً على رفضه لذلك. وقد أشارت الوزارة إلى أن الاستعدادات في هذا الشأن، تسير بما يتوافق مع الوضع القانوني الحالي، مع الأخذ بعين الاعتبار الاقتراب من نهاية المدة المحددة. اللاجئون ولم الشمل، بين المعاناة والأمل زيادة في عدد تأشيرات لم الشمل في ألمانيا عام 2017 متى وكيف يستطيع اللاجئ الاعتراض على القرارات الإدارية في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: اللاجئون ولم شمل عائلاتهم، بين المعاناة والأمل

عائلات تكافح من أجل اللقاء ولم الشمل، ولكن…. يصور الفيديو التالي قصص ومعاناة عائلات سورية لاجئة في رحلة شاقة من أجل لم شمل باقي أفرادهم، تبدأ مع قصة أبو طلال الذي حصل على الإقامة بعد وصوله إلى ألمانيا بثلاثة أشهر، ثم بدأ على الفور بإجراءات لم الشمل لعائلته المقيمة في لبنان. لكنه فشل في الحصول على موعد مع السفارة الألمانية في لبنان. يعبر الرجل عن وصوله لحالة يرثى لها حيث بعد سنة ونصف من وجوده في ألمانيا، وسيلة تواصله الوحيدة مع عائلته هي الموبايل فقط. حالة عائلته لا تقل سوءاً حيث تعيش زوجته وأطفاله الثلاثة في ظروف سيئة، مما اضطر اثنان من أطفاله إلى ترك المدرسة من أجل العمل في محل للألبسة، مقابل أجر لا يكاد يسد نفقات أجرة المنزل الذي يقيمون فيه. شاهد أيضاً: بالفيديو: نتيجة اجتماع وزراء داخلية الولايات في ألمانيا حول مسألة ترحيل السوريين تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

منظمة “برو أزول” تنتقد المطالبات الحزبية بمنع اللاجئين من استقدام أسرهم

انتقدت منظمة “برو أزول” الألمانية والتي تُعنى بالدفاع عن حقوق اللاجئين بشدة، مطالبة الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا بمواصلة منع لاجئين حاصلين على وضع الحماية المؤقتة في ألمانيا من استقدام عوائلهم. وقد أعلن رئيس المنظمة جونتر بوركهارت، في تصريح له، أن الاستمرار لوقت أطول في مواصلة فصل أسر اللاجئين، يعد مخالفاً للدستور. وقال: “إن فصل الأسر لسنوات قادمة يعد غير لائق وغير دستوري ويدمر أسراً ويهدد حياة أفراد الأسرة الذين لا يزالون مقيمين جزئياً في منطقة الحرب بسورية”. وقد أطلق بوركهارت اتهامات موجهة إلى هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا، قال فيها بأن زيهوفر يرسم “لوحة رعب”. بدوره  صرح زيهوفر لصحيفة “بيلد” الألمانية، بأنه لا يمكنه تصور التوصل لاتفاق مناسب مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي بشأن لم شمل الأسرة، وقال: “سيكون ذلك بمثابة هجرة هائلة للغاية لدرجة تثقل كاهل قدرة ألمانيا على الدمج بشكل تام”. يذكر أن قرار استقدام أفراد أسر اللاجئين الحاصلين على وضع الحماية المحدودة لا يزال معلقاً في الوقت الحالي حتى شهر آذار/مارس عام 2018. ويجهد الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للحفاظ على إبقاء هذا القرار قيد التعليق في البداية، على عكس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وقد يؤدي هذا الخلاف إلى نزاع محتمل في أية مفاوضات ومباحثات ممكنة بين الاتحاد المسيحي والاشتراكيين الديمقراطيين بشأن تشكيل حكومة. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاُ: خطط الاشتراكيين الديمقراطيين لاستقدام أسر اللاجئين تُواجَه بالرفض من قبل تحالف ميركل المسيحي         محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خطط الاشتراكيين الديمقراطيين لاستقدام أسر اللاجئين تُواجَه بالرفض من قبل تحالف ميركل المسيحي

أعلن رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر، إصراره على تعليق قضية استقدام عائلات اللاجئين الذين حصلوا على وضع الحماية المؤقتة، وذلك قبل مشاورات محتملة بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي والتحالف المسيحي، الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حول تشكيل حكومة ائتلافية جديدة. وقد صرح زيهوفر لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء، مشيراً  في تصريحاته إلى طلب الحزب الاشتراكي الديمقراطي “بعدم تمديد تعليق الاستقدام”، بأنه لا يمكن تصور اتفاق على هذه القضية، وقال: “سيؤدي ذلك إلى هجرة هائلة تشكل عبئاً كاملاً على القدرة على الاندماج في ألمانيا”. وقد أكدت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أمس الاثنين، أنه في مذكرة من المقرر مناقشتها خلال المؤتمر العام للحزب، أن استقدام أسر اللاجئين وجمع شملهم، سيساهم في اندماج اللاجئين في المجتمع بشكل جيد، ومن ضمن ماجاء في المذكرة: “لذلك لا نريد تمديد التعليق المؤقت لاستقدام أسر اللاجئين”. ومن المتوقع أن يبادر المؤتمر العام للحزب بعد غد الخميس بإعطاء الضوء الأخضر للبدء بإجراء مباحثات مع التحالف المسيحي لتشكيل ائتلاف حاكم من جديد. ومن الجديربالذكر، أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي، برئاسة ميركل، والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري. ويتوقع أن ينتهي تعليق استقدام أسر اللاجئين الحاصلين على إقامة الحماية المحدودة بحلول آذار/مارس المقبل، لكن التحالف المسيحي يرغب في تمديد التعليق. وقد حذر الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، خلال المحادثات التي فشلت مع الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر لتشكيل ائتلاف حاكم، من أنه قد يصل إلى ألمانيا نحو 750 ألف لاجئ، في حال عدم تجديد تعليق الاستقدام. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: لمّ الشمل حقّ انساني.. يُحرم منه الكثيرون   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

كبير أساقفة هامبورغ يدعم لم شمل أسر اللاجئين

دعا كبير أساقفة مدينة هامبورج الألمانية، شتيفان هيسه، إلى تسهيل جمع شمل أسر اللاجئين لتحسين اندماجهم في المجتمع. وقال هيسه في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “حياة الأفراد في بيئة جديدة تصبح أفضل بكثير عندما يعيش إلى جانبهم أفراد أسرتهم، ولا يضطر اللاجئون للقلق طوال الوقت على مصيرهم في مناطق الحروب البعيدة، لذلك فإنه من السديد أن تتراجع ألمانيا عن سياستها الصارمة للغاية في جمع شمل أسر اللاجئين”. تجدر الإشارة إلى أن هيسه هو رئيس لجنة شؤون المهاجرين في مؤتمر الأساقفة الألمان ومفوض خاص لقضايا اللجوء. وبدأ اليوم الثلاثاء الاجتماع الخريفي لمؤتمر الأساقفة الألمان في مدينة فولدا، والمقرر أن تستمر فعالياته حتى الخميس المقبل. وأكد هيسه أهمية أن يحصل الوافدون إلى ألمانيا على فرص لإدارة حياتهم في بيئتهم الجديدة على نحو مستقل، وقال: “لا يوجد أحد يريد أن يصبح فقط مستقبلا سلبيا لأي نوع من الإعانات الاجتماعية. الجميع تقريبا يريدون القيام بشيء وإثبات ذاتهم”، موضحا أن التعليم والتدريب المهني وتوفير فرص في سوق العمل من أهم القضايا التي تساهم في دمج اللاجئين في المجتمع بصورة جيدة. ومن ناحية أخرى، أعلن مؤتمر الأساقفة اليوم اختيار أسقف مدينة أوسنابروك، فرانتس-يوزيف بوده، لشغل منصب نائب رئيس المؤتمر، خلفا لأسقف مدينة هيلدسهايم، نوربرت تريله، الذي تقاعد قبل أسابيع. ويترأس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الألمان، الكاردينال راينهارد ماركس، كبير أساقفة مدينتي ميونخ وفرايزينج. الخبر وارد من (د ب أ) مواضيع ذات صلة: تمديد الحظر الألماني على لمّ شمل اللاجئين السوريين قيد الانتخابات المقبلة تحديات تواجه الأسرة بعد لم الشمل في بلد اللجوء محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تمديد الحظر الألماني على لم شمل اللاجئين السوريين قيد الانتخابات المقبلة

صرح وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير بتأييده لتمديد قرار “الحظر المؤقت” على لمّ شمل اللاجئين السوريين لعائلاتهم، في حين أوضحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن اتخاذ القرار بهذا الشأن سيتم بعد الانتخابات المقبلة في الشهر الجاري. وترافق تصريح دي ميزير لصحيفة “هايلبرونر شتيمه” مع توقعاتٍ بأن عدم تمديد حظر لم الشمل سيتسبب بدخول عدد هائل من السوريين إلى البلاد، حيث توقع مسؤولون أنه في حالة إلغاء الحظر سيقوم كل لاجئ بإحضار شخصٍ واحدٍ على الأقل من أفراد أسرته إلى ألمانيا. ونقلت صحيفة بيلد الألمانية إن التقديرات الحكومية تشير إلى أن حوالي 390 ألف طالب لجوء سوري، سوف يطلبون تأشيرات دخول لذويهم، إثر انتهاء فترة سريان الحظر المفروض على لمّ شمل عائلات اللاجئين في آذار \ مارس 2018. كما بينت نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “أي أن أس إي” لصالح صحيفة بيلد، أن نسبة الألمان المعارضين لـلمّ شمل اللاجئين مع أسرهم بلغت 58.3%. وذلك على الرغم من أن القانون الألماني ينص على السماح بهذا الإجراء لاسيما أنه يساعد في اندماج طالبي اللجوء المقبولين في المجتمع الألماني بشكل جيد، وإلا فإن عدداً كبيراً من اللاجئين غير القادرين عى استقدام عائلاتهم لن يتمكنوا من الاندماج، وهذا قد يتسبب بحدوث شكل من أشكال الانعزال في أسوأ الحالات. وبنتيجة ازدياد حالات حصول اللاجئين السوريين على إقامات ثانوية تحرمهم من لمّ الشمل، تزداد في المقابل حالات الطعن في قرارات مكتب الهجرة واللاجئين أمام المحاكم الإدارية. ومن ناحيتها دافعت ميركل في لقاءٍ  صحفي يوم الأحد الماضي، عن قرارها الذي اتخذته عام 2015 بفتح الأبواب للاجئين الواصلين إلى ألمانيا، ووصفت تلك المرحلة بأنها كانت وضعًا استثنائيًا، وأضافت أنها اتخذت قرارها “استنادًا إلى ما اعتقدت أنه صواب من وجهة النظر السياسية والإنسانية، كما أكدت أنها لو تكررت الظروف نفسها، فستتخذ القرار نفسه بحسب ما نقلت دوتشيه فيلليه.   اقرأ أيضاً ارتفاع في عدد الطعون الرابحة ضد قرارات رفض اللجوء لم شمل القاصرين في ألمانيا لم الشمل حقّ انساني.. ...

أكمل القراءة »

لم شمل القاصرين في ألمانيا

مايا درويش تشكل البيروقراطية المعقدة وشروطها عائقا كبيرًا أمام اللاجئين بشكل عام واللاجئين القصر بشكل خاص وتزيد من معاناتهم وصعوبة اندماجهم في المجتمع الألماني . فقد بلغ عدد اللاجئين القصر الذين وصلوا الاتحاد الأوروبي عام 2016 قرابة 63000 قاصر بحسب مكتب الإحصاء  في  الاتحاد الأوروبي  (يورو ستات ) وبحسب الإحصائية أكثر من نصف هؤلاء استقروا في ألمانيا. في حين يتوزع الآخرون في باقي الدول الأوروبية  معظمهم من أفغانستان و سورية. كما أن قانون إيقاف لم الشمل اللاجئين القصر لذويهم في ألمانيا والذي صدر العام الماضي قد زاد الطين بلة . فقد لوحظ مؤخرًا في بعض الولايات المماطلة في البتِّ بطلبات لجوء القصر السوريين غير المصحوبين بذويهم، ريثما يبلغون الثامنة عشرة مما يحرمهم من حقّ لمّ شمل العائلة في حين يتم منح الحماية الثانوية للاجئين قصر في ولايات أخرى حيث يحق لهم البقاء في ألمانيا مدة سنة ولكن لايتم الاعتراف بهم كلاجئين بشكل كامل كما أنه لايسمح لهم بتقديم طلب لم شمل أسرهم إلا بعد مرور عامين. يوسف البالغ من العمر 6 سنوات جاء مع جدته إلى ألمانيا بطريقة غير شرعية عبر قوارب الموت تاركًا أهله في مخيمات اللجوء في تركيا على أمل أن يلم شمل عائلته في أقرب فرصة. يقيم يوسف مع جدته في منزل في مدينة كاسل. تقول فاطمة جدة يوسف البالغة من العمر 60 عاما “قدمنا إلى ألمانيا منذ قرابة العامين وقد تم منحي إقامة الثلاث سنوات في حين تم منح يوسف حماية ثانوية وبالتالي لايحق له القيام باجراءات لم الشمل قمنا بتوكيل محامي للطعن في القرار منذ ثلاثة أشهر ولاجديد حتى تلك اللحظة يوسف يبكي دائما قائلا “بدي ماما واخواتي” “وديني عند ماما” أما في المدرسة فهو انعزالي وحزين دائمًا”. أما بالنسبة لي فأنا غير قادرة على الاندماج وتعلم اللغة ولاحتى الانتقال إلى ولاية أخرى بسبب الحماية المؤقتة التي تم منحها ليوسف. وليس يوسف وحده الذي حرم حق لم الشمل ف أحمد البالغ من العمر 11 عام جاء ...

أكمل القراءة »