الرئيسية » أرشيف الوسم : لجوء (صفحة 2)

أرشيف الوسم : لجوء

السلطات الألمانية لم تتحقق من هوية 3638 طالب لجوء سوري وعراقي

أكدت تقارير إعلامية أن الولايات الألمانية لم تستطع حتى الآن التحقق من هوية 3638 طالب لجوء سوري وعراقي. ونقلاً عن مصادر إعلامية فإن الموظفين لم يتحققوا من هوية المتقدمين بطلبات اللجوء واكتفوا بملء استبيانات عن هوياتهم. وذكرت تقارير إعلامية في ألمانيا اليوم الثلاثاء إن السلطات المعنية لم تستطع حتى الآن التحقق من هوية 3638 لاجئًا سوريًّا وعراقيًّا. ونقلت دويتشه فيليه عن القناة الثانية بالتلفزيون الألماني(ZDF)، ضمن برنامج “فرونتال 21” نقلاً عن الهيئة الألمانية لشؤون الهجرة واللاجئين(BAMF)، أن التحقق من هوية هذه المجموعة من المتقدمين بطلبات لجوء أمر محفوف بالمخاطر لأن موظفي الهيئة لا يتحققون من هوية المتقدمين بطلبات لجوء مباشرة من خلال الحديث مع المتقدمين، بل يكتفون بمجرد ملء استبيان عن هوياتهم. من جانبها أكدت متحدثة باسم الهيئة في رد على سؤال بهذا الشأن من وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) ضرورة الانتهاء وبأثر رجعي من تسجيل هؤلاء الأشخاص الذين تقدموا عام 2015 بطلبات لجوء. وأكدت المتحدثة “أن الولايات الألمانية أبلغتها العام الماضي بأنها تحصر أسماء جميع المتقدمين بطلبات لجوء، إلا أن الولايات الألمانية أكدت مؤخرًا بأنه “لم يتم حصر أسماء جميع اللاجئين” بحسب قولها. وكانت الهيئة قد أقرت مطلع حزيران/ يونيو المنصرم بأنه وخلافًا لبيانات سابقة صادرة عنها فإنها لم تأخذ بصمات جميع طالبي اللجوء في ألمانيا وصورهم، وأنه كان من المفترض أن يكمل هؤلاء إجراءات التسجيل في وقت لاحق. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رحلتي لأكون لاجئة – الجزء الأول: سجن المطار

راده حنانا| عازفة بيانو سورية مقيمة في ألمانيا.   مخيم اللاجئين أو منطقة الترانزيت التابعة لمطار فرانكفورت الدولي، انا هنا الآن. لا يعتبر هذا المكان داخل ألمانيا بعد. الساعة الآن الثالثة والنصف صباحًا. اللاجئون هنا معزولون عن العالم. ليس هناك اتصال بالإنترنت، ويأخذون منا هواتفنا المحمولة إن كان فيها كاميرا. المكان شديد الحراسة، بابه من المعدن السميك. تحرسه قوات الشرطة من الخارج، ونحن ممنوعون من الخروج إلا بعد تخطي الشرط الأصعب، وهو تصديق الشرطة لقصتك في التحقيق. ليس معي يورو واحد، وليس معي أرقام معارفي هنا، ولا حتى رقم أخي. مشاعري حيادية جدًا، بشكل غريب في وقت كهذا. في المطار فتشوا أغراضي بدقة. حتى الأوراق الصغيرة لم يهملوها. أخذوني إلى زنزانة منفردة وأجلسوني على فراش متسخ، من الواضح أنّ أشخاصًا كثرَ قد مروا عليه. بعد تفتيش أغراضي جعلوني أقف عارية أمامهم لكي يفتشوا جسدي وملابسي. خلع الملابس قد أثر بي كثيرًا، وجعلني أبكي لما يقارب الساعة في مكتب الشرطة. شعرت بانتهاك لمساحتي الشخصية بهكذا تصرف، وخاصة أنهم قاموا بهذه العملية في زنزانة منفردة. أسبوع كامل أمضيته في منطقة الترانزيت، ذالك البناء الذي لم أفهم ماهيته إلا تدريجيًا. هو بناء كمربع مغلق، شديد الحراسة ويبعد حوالي كيلومتر عن مطار فرانكفورت. فيه كافيتيريا وصالة تلفاز، ثلاثة طوابق لغرف النوم وبعض المكاتب في الطابق الأرضي أحدها للصليب الأحمر الذي وزع علينا بطاقة فيها 5 يورو كرصيد كي نتصل بمعارفنا. كانت غرفتي في الطابق الأرضي، مع ثلاث نساء غريبات عني، لكنهن سوريات أيضًا. واحدة من حلب عمرها يناهز الخمسين. تبكي كل يوم زوجها الذي وجدته مقتولا في دكانه في حلب. عندما نكون وحدنا تهمس لي بأن (الله يلعن المجرمين) وتضمني وتبكي. أظن أنها عنت النظام بكلامها، لأنها سمعتني في أول يوم أدافع عن الثورة أمام المرأة الثانية الحموية، والتي اتهمتني (بتخريب البلد) عندما عرفت أنني معارضة. زميلتنا الثالثة لم تحب الكلام معي، فلم اعرف عنها شيئًا. في كل جناح كان يوجد حمّامان، واحد للرجال ...

أكمل القراءة »

الضابط المنتحل لشخصية لاجئ سوري اقتنى كتابًا جهاديًّا، وكتابًا نازيًّا محظورًا

في إطار التحقيقات في قضية الضابط الألماني الذي ادعى أنه لاجئ سوري، كشف المحققون عن اقتناء المذكور كتابًا جهاديًّا عن كيفية تصنيع المتفجرات، وكتابًا آخر رائجًا بين أوساط النازيين الجدد. عثرت السلطات الألمانية خلال التحقيقات التي تجريها بشأن الضابط الألماني المشتبه في صلته بالإرهاب فرانكو إيه. على إرشادات لتصنيع قنبلة. وذكرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية اليوم السبت  أن المحققون عثروا في وسائط تخزين بيانات على ما يسمى بـ”كتيب المتفجرات للمجاهدين” المنتشر بين دوائر الإرهاب الإسلاموية منذ تسعينيات القرن الماضي. كما نقلت دويتشه فيليه أن فرانكو إيه قد حصل من سويسرا على كتاب محظور في ألمانيا بعنوان “المقاومة الشاملة”. ويحوي هذا الكتاب، الرائج بين أوساط النازيين الجدد، أساليب المقاومة ضد جيش احتلال. وعثر المحققون أيضًا على تأملات ذاتية تفصيلية لضابط الجيش المعتقل، والتي ذكر فيها أن العنف بالنسبة لأفراد الجيش الألماني ليس “خيارًا أخيرًا” فقط، بل “وسيلة مجربة ناجعة”. إيقاف جندي عن الخدمة بسبب تعليقات يمينية متطرفة وفي إطار التحقيقات حول الجندي الألماني المتهم بصلته بالإرهاب فرانكو إيه. أوقف الجيش الألماني جنديًا آخر عن الخدمة بسبب تصريحات يمينية متطرفة. وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، ينز فلوسدورف، يوم الجمعة في برلين، أن الواقعة التي يُجرى التحقيق فيها حاليًا لم تحدث في نفس الثكنة العسكرية التي كان بها الضابط الألماني فرانكو إيه. وذكرت مجلة “دير شبيغل” في عدد السبت أن أحد زملاء الجندي الموقوف رالف جي. قد تمّ الإبلاغ عنه في ثكنته بمدينة أوغوستدورف بولاية شمال الراين-ويستفاليا غربي ألمانيا. وبحسب تقرير المجلة، كشف رالف جي. معلومات عن الجماعة اليمينية المتطرفة التي كان ينتمي إليها فرانكو إيه، حيث جاء في إفادات زميله الذي أبلغ عنه أن رالف ذكر من قبل أن في ثكنة إلكيريش، التي كان يتواجد بها فرانكو إيه. في فرنسا، “توجد جماعة من الضباط لديهم استعداد للعنف تجمع أسلحة وذخيرة للقتال بها مع الجانب الصحيح، الذى سيدعمونه، حال قيام حرب أهلية”. وبحسب بيانات “دير شبيغل”، كشفت تحقيقات داخلية في الجيش أن رالف جي. كان على معرفة ...

أكمل القراءة »

منح حقّ اللجوء في أميركا لكلاب من كوريا الجنوبية

 نجحت منظمة هيومن سوسيتي إنترناشيونال، في إتمام إجراءات منح حق اللجوء والتبني، لكلاب من كوريا الجنوبية، كالجروة الصغيرة ديمي. ونقلت الكلاب الحاصلة على حق اللجوء، من قفص صدئ في مزرعة للكلاب بكوريا الجنوبية إلى صندوق من البلاستيك، ووضعت في شاحنة لتبدأ رحلة طويلة إلى بيتسبرغ في بنسلفانيا لتطرح للتبني. ونقلت الجزيرة نت عن رويترز قول أندرو بلامبلي أحد العاملين بالمنظمة “عندما تكون جاهزة للتبني، نجد صفوفًا طويلة من الأشخاص المنتظرين خارج المأوى، في الولايات المتحدة لتبني هذه الكلاب، لأن الناس ترتبط بشدة بقصصهم الحزينة المؤثرة”. وديمي واحدة من عشرة كلاب تم إنقاذها اليوم الثلاثاء، من مزرعة في وونجو (على مسافة تسعين كيلومترًا من العاصمة سول) حيث تجري تربية مئتي كلب، لاستهلاك لحومها، لتتاح لها فرصة حياة جديدة كحيوانات أليفة، في إطار حملة هيومن سوسيتي إنترناشيونال. والمزرعة هي السادسة التي ساعدت المنظمة في إغلاقها في كوريا الجنوبية منذ عام 2015، بعد مفاوضات وفحوص طبية وتطعيمات استغرقت ستة أشهر. وتراجع استهلاك لحوم الكلاب في كوريا الجنوبية، حيث يأكلها بالأساس كبار السن، وبدأ يشيع التعامل مع الكلاب كحيوانات أليفة. لكن تقديرات هيومن سوسيتي إنترناشيونال تفيد بأن هناك 17 ألف مزرعة لتربية الكلاب لاستهلاك لحومها في كوريا الجنوبية. وتأمل المنظمة أن تحظر الحكومة تربية الكلاب من أجل لحومها قبيل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في عام 2018 المقرر إقامتها في البلاد. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هذا ما تبقى للم الشمل!

“وأخيرًا سأبدأ معاملة لم الشمل.” كان هذا أوّل ما لمع في خاطري لحظة تصايحت البنات في الغرفة: “قومي قومي.. إجتك الإقامة”. عام كامل وأنا بانتظار هذه الورقة، أمضيته وأنا أحصي القذائف على حلب، أتلمس صور الأبنية المتهدمة كأنّي أتلمّس رحمي، أحسّ بارتدادات القذائف كركلات طفلي فيه، بل وأشعر بمزيج أصوات الناس والانهيار: نبضات قلبي، وقلبه. كيف لا، وابني الوحيد عالق هناك؟ عام كامل، وأنا أحتاج لإغلاق أجفاني بيدي لأستطيع النوم، أخاف أي خبر جديد عن حلب، تستعبدني (الإشعارات) و(الرسائل) فانتظارها مرهق، ومجيؤها موجع. أتذكرُ كل موجة وخطوة في الطريق إلى هذا “الأمان”، وأنا أجرّ خلفي حبلين طويلين ينتهيان في حلب. حبل بيد زوجي، وحبل بيد طفلي الوحيد، ثلاثة غرقى على ضفّتين من خراب وأمل، وكل منهم يظنّ أن الآخرَين هما طوق النجاة. أحاول ألّا أتذكر لحظة انقطاع أحدهما، لحظة اختُصر كل القهر وكل الرعب، بجملة واحدة: “مات بغارة البارحة”، تلك اللحظة التي سيطرت فيها أمومتي على أي شعور آخر، فتجاهلت الخبر كأنه لم يكن، وأجبت: “وابني؟”.. تنفستُ الجواب: “الله ستره..” مات زوجي وأنا في فيينا، هل تقبل مدينة كفيينا خبر الموت بغارة جوية؟ لا شيء يشبه التناقض بين ما أراه وما أفكر فيه في تلك المدينة، إلا ذات التناقض الذي كان يغمرني حين أتحدث إلى طفلي ذو العشر سنوات العالق في جحيم حلب، وبين ما أسمعه عن مدينتي المنكوبة. غمرني العجز واليأس، فقد شريك حياتي، وبات طفلي الوحيد، مشردًا بين ما تبقى من بيوت الجيران، في مدينة تنجب عشرات الموتى كل يوم، تنقطع الأخبار عنها بالأيام، وينهشها الجوع والحصار. هل أرجع لأنقذه؟ كيف تستطيع أم إنقاذ وحيدها من غارة جويّة إلا بأخذه لمكان لا غارة فيه؟ هل أتابع طريقي حيث لا أمل له ولا لي إلا بالمتابعة؟ حسمت أمري، ودخلت ألمانيا بحبلي الوحيد المربوط إلى طوق نجاتي البعيد. وبدأ الانتظار الممض.. عام كامل وأنا أعيش في شاشة هاتفي المحمول، وصندوق البريد، تتدفق الأوجاع من الأول والخيبات من الثاني، أراقب تحوّلي ...

أكمل القراءة »

في الدنمارك: طالب لجوء هدد بتفجير نفسه بعد فشل عاطفي

اعتقلت الشرطة الدنمركية طالب لجوء إيراني يوم الأربعاء 10 آب \ أغسطس 2016، بعدما هدد بتفجير نفسه فوق سطح المبنى الذي يقيم فيه. وقالت الشرطة في جزيرة فون في الدنمارك في بيان إن المعتقل البالغ من العمر إثنين وعشرين عامًا، أراد الانتحار بعدما “انفطر قلبه” حسب تعبيره، مما يشير إلى أن الأمر يتعلق بعلاقة عاطفية خاصة وليس لسبب سياسي. وأضاف البيان أن مفاوضًا من الشرطة أقنع الرجل بالعدول عن الفكرة. ولم تقدم الشرطة المزيد من التفاصيل حول الواقعة، ولم تكشف ما إذا كان الرجل يحمل متفجرات. وشهدت الدنمرك شأن الكثير من الدول الأوروبية زيادة كبيرة في عدد طالبي اللجوء، الذين فر كثير منهم من الصراعات والفقر في منطقة الشرق الأوسط وما وراءها. رويترز.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

طالب لجوء سوري قيد التحقيق على خلفية الاعتداء على كنيسة في فرنسا

اوقفت السلطات الفرنسية احترازيًا، طالب لجوء سوري كان يقيم في مركز لاستقبال اللاجئين، في إطار التحقيق حول الاعتداء الجهادي في الكنيسة، حسبما أفاد يوم الجمعة مصدر مطلع على التحقيق. وتم توقيف طالب اللجوء في وسط فرنسا. وبذلك يرتفع الى ثلاثة عدد الموقوفين حاليًا في اطار التحقيق حول قتل كاهن ذبحا في كنيسة سانت اتيان دو روفريه (شمال غرب)، بحسب مصدر قضائي. وأوضح مصدر قريب من الملف “تم العثور على صورة لجواز سفر سوري، في منزل عادل كرميش (احد منفذي الاعتداء)، ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بهذا الشخص”. من بين الموقوفين الاخرين فرنسي في الـ30 من العمر، ينتمي إلى المحيط العائلي لعبد المالك بوتيجان المنفذ الآخر للاعتداء في الكنيسة. ويثير هذا الموقوف المقيم في شرق فرنسا، اهتمام المحققين الذين يريدون معرفة ما “إذا كان على اطلاع بوجود مخطط لتنفيذ اعتداء”، بحسب المصدر القريب من التحقيق. كما لا يزال قاصر في الـ16 قريب من عادل كرميش زار العراق وسوريا في اذار/مارس 2015 قيد التوقيف الاحترازي.  أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أمسية ثقافيّة سوريّة في جامعة ماينز الألمانية

باسل الحلبي – ماينز “اليوم سنتعرّف على سوريا التي يحملها السوريّون في قلوبهم بعيدًا عن الحرب” بهذه الكلمات عبّرت السيدة بيترا فولاناكيس من المكتب الثقافي في جامعة ماينز عن الأمسية الثقافية السورية التي أقيمت في الجامعة بحضور حوالي 150 شخصًا. 25 طالبًا وطالبة قاموا بتنظيم هذه الأمسية بدعم من القسم الثقافي في جامعة ماينز. هدف الأمسية كان تعريف الحضور بالحضارة والثقافة السورية وكسر الصورة النمطيّة الواحدة عن هذا البلد المتنوّع. البداية كانت بدقيقة صمت حدادًا على أرواح شهداء سوريا الذين قضوا في الخمس سنوات الفائتة، ومن ثم تمّ تقديم الرسًام الفلسطيني السوري غسّان شهاب، الذي عرض عددًا من لوحاته خلال هذه الأمسية، تنوّعت مواضيعها بين الفن المعماري في المدن القديمة وبين ألم ومعاناة المعتقلين. بالتأكيد لم تخلُ الأمسية من أطباق شرقيّة سوريّة متنوّعة لاقت إقبالاً كبيرًا لدى الحضور. كما تم تقديم محاضرة عن سوريا خلال الأمسية تحدّثت عن تاريخ المنطقة وثقافتها واللغات المتنوّعة فيها وفقرة فكاهية عن الاختلافات الثقافيّة التي يعيشها السوريون الجدد في ألمانيا ككثرة المواعيد والتعقيدات البيروقراطيّة. استمتع الحضور أيضًا بالاستماع لعزف البزق من الدكتور شيفان عمر، الذي قام بعزف أغاني بالكردية، العربية والألمانية. في الختام تم تعليم الحضور على الدبكة السورية وشارك عدد كبير من الحضور في تأديتها ثم قام الفريق السوري المنظّم بتكريم بيترا فولاناكيس وكاترين مينينغن من المكتب الثقافي لدورهم في تنظيم و إنجاح هذه الأمسيّة. للحديث أكثر عن هذه الأمسية  قمنا في أبواب بمقابلة كاترين مينينغن منسّقة النشاطات الثقافيّة في الجامعة. عن سبب وفكرة تنظيم هذه الأمسيّة قالت كاترين: “أردنا أن نعطي الفرصة للطلاب وللاجئين السوريين المشاركين بدورات اللغة الألمانيّة في الجامعة ليقدّموا بلدهم “بصورة مختلفة” وليعرضوا لنا الجوانب الجميلة والإيجابيّة بعد أن سمعنا الكثير من الأخبار السيئة عن الحرب والإرهاب الديني المتطرّف. وشعرنا بأنّهم استمتعوا بتقديم شيء مقابل المساعدة المقدّمة لهم.” ثم أضافت عن رأيها بالعمل مع الفريق السوري المنظّم: “كان لديهم الكثير من الأفكار ووجدنا مواهب متنوّعة ضمن الفريق وشعرنا بحماستهم العاليّة ...

أكمل القراءة »

رسالة إلى صديقتي الألمانية: لماذا أكره ألمانيا

صديقتي الجميلة أنكا.. بعد التحية، كنتِ قد أرسلتِ إليّ رسالةً عاتبةً تعلوها الدهشة، تقول لي: “لماذا تكرهين ألمانيا هكذا يا ولاء؟، أقرأ منشوراتك على فيسبوك، التي لا يستطيع المترجم الالكتروني فهم معظمها، لكنني وبما فهمت ورأيت من الصور الساخرة، فهمت سعادتك الكبيرة بخسارة المنتخب الألماني لكرة القدم في بطولة اليورو الأخيرة”. استغربتُ رسالتكِ بداية، لكنني تذكرتُ بعد وقت قصير أنني بحاجة لأن أخبرك الكثير عنا، نحن الشرقيين أو السوريين على وجه الخصوص، وليزول هذا اللبس، عليك أن تعرفي يا عزيزتي: أنني لا أكره ألمانيا، ولا الألمان بالطبع، فأنا إنسانة أبسط بكثير من الكره، وأنني وإن كنت أتعامل بغضبٍ تعرفينه تجاه كل إذلال أتعرض له أو أعاينه، فهذا طبعي في معالجة كل الصراعات الناتجة عن تصنيف البشر لثنائيات (أبيض وأسود، شرقي وغربي، مضيف ولاجئ…) أنا أتعامل بغضب حتى فيما يخصّ خلافاتي مع أبناء وطني في أحواله الداخلية، التي يتورط العالم أجمع بجعلها دموية بما يثير الاستغراب، ويجعلني أتحقق من تاريخ اليوم لأتأكد أننا لسنا في العصور الوسطى! رغم أن رسالةً مؤرخةً وصلتني منذ قليل، إلّا أن هذا لا يمنع التحقق من الزمن! أنا أنتقد كل ما يجعل إنسانية الإنسان مهملة، أو مدرجة لاحقا خلف هويات وانتماءات ضيقة لم يخترها، ومع هذا، فإن الغضب يتبدد حين أجلس وحدي، أجتر أحزاني وخيباتي الكثيرة كبشرية وكسورية، الحزن يجعلك زاهدة بكل شيء، حتى بالغضب يا أنكا. أحزن، فأسامح كل شرّ الكوكب وأحقد على وجودي، كل هذا خارج كرة القدم يا صديقتي. نحن الشرقيين نتطرف حتى في الحب، لأننا نغضب من تطرف بعضنا بالكره، وتطرف العالم بإنكار حقنا، ولهذا.. تصبح كرة القدم أحد الأشياء القليلة التي تثير حماستي منذ بدء الدم والخيبة والخسارة في بلدي. نحن مشجعي الشرق الأوسط، نحول البطولات الكبرى لكرة القدم إلى معارك طاحنة بين الخصوم الرياضيين لننسى هزائمنا، لننسى أن الحرية مثلاً قد تخسر أمام الدم لفساد الحكم. نحن نتطرف بحبنا لفرقنا الأوروبية واللاتينية التي نشجعها لأننا نعرف أن حلمًا بوصول منتخباتنا ...

أكمل القراءة »

تفاصيل قانون الاندماج الجديد.. ما تقدّمه الدولة، وما تطلبه من اللاجئين

قانون الاندماج ما الذي تقدّمه الدولة وما الذي تطلبه من اللاجئين تُعدُّ حزمة قانون الاندماج الجديد الأولى في تاريخ ألمانيا، حيثُ أنّه من المفترض أن يقوم بمساعدة اللاجئين في الاندماج بشكل أفضل. يقدّم للاجئين الكثير من الفرص التي تتيح لهم إيجاد نفسهم في المجتمع الجديد، كما يحتوي في المقابل على قوانين وصفت بالمقيّدة لهم. لمحة عامّة حول أهم أجزاء هذا القانون. سوق العمل: سيتم إدخال اللاجئين لسوق العمل الذي يبدأ بعتبة المرتبّات المنخفضة. هذا يعني أن اللاجئين الذين مازالوا ينتظرون إجراءات لجوئهم، عليهم الانخراط بالوظائف التي يعود نفعها على الجميع، والتي خلقت الحكومة الألمانية نحو ١٠٠ ألف منها، وهي تشبه تلك التي يقوم بها مستفيدو المساعدات الاجتماعيّة أو (الهارتز فير)، ويقومون لأجلها بالعمل مقابل يورو واحد في الساعة. في حال لم يلتزم اللاجئ بالعمل المقدّم اليه من قبل وكالة العمل، يتم تقليص حجم المساعدات الاجتماعيّة المقدّمة له. كما جرت العادة أن يقع الخيار على المواطن الألماني ومن ثمّ الأوروبي عندما يتعّلق الأمر في المراسلة على وظيفة، سيتم العمل وفق القانون الجديد بهذا الشرط في الثلاثة سنوات الأولى من إقامة اللاجئ فقط، وذلك في حالة وجوده بمناطق يصعب إيجاد العمل فيها. كما سيسمح للاجئ مستقبلاً العمل مباشرةً في مكاتب العمل التي تقدّم فرص العمل المؤقتة من دون الانتظار.  دورات الاندماج: سيُقدّم للاجئين فرص الانخراط بدورات الاندماج بشكل أسهل مما عليه الآن، لكنّ الالتزام بهذه الدورات سيكون إجباريّاً. يتم تقليص حجم المساعدات الاجتماعيّة المقدّمة للاجئ، في حال تخلّفه عن الالتزام بها. التدريب المهني: اللاجئون الذين يحصلون على مكان في التدريب المهني، سيحظون بفرصة الحصول على حقّ الإقامة بشكل أكبر، كما يحصلون على إقامة لمدة سنتين في حال وجدوا عمل بعد انقضاء فترة التدريب المهني. أمّا في حال لم يجد المتدرّب فرصة عمل مباشرة بعد تدريبه، فيحصل في هذه الحالة على فترة قدرها ستة أشهر ليجد عملاً بها. كما يُعطى اللاجئ فترة ستة أشهر في حال قرر أن يترك التدريب المهني، ليجد مكانًا ...

أكمل القراءة »