الرئيسية » أرشيف الوسم : لاجئين (صفحة 3)

أرشيف الوسم : لاجئين

منظمة ألمانية تنقذ مئات المهاجرين قبالة السواحل الليبية

أعلنت منظمة إغاثية ألمانية أنها أنقذت مئات المهاجرين قبالة السواحل الليبية. وقد ذكرت المنظمة أن عشرات القوارب غادرت ليبيا بحلول عيد الفطر وانتهاء شهر رمضان. كما قالت إن هناك الآلاف من المهاجرين ممن يحتاجون بليبيا للمساعدة. قالت منظمة الإغاثة الإنسانية الألمانية (سي ووتش Sea Watch) اليوم الاثنين إن أحد قوارب الإنقاذ التابعة لها أنقذ مئات المهاجرين قبالة السواحل الليبية أمس الأحد. وقالت منظمة (سي ووتش) إن عملية الإنقاذ شملت 17 طفلاً و311 رجلاً و26 امرأة تم نقلهم إلى قارب الإنقاذ (سي ووتش 2). وقدمت المنظمة لقطات فيديو قالت إنها لعملية الإنقاذ التي جرت صباح يوم الأحد. وأضافت أن أربعًا من النساء حوامل. وذكرت دويتشه فيليه أن (سي ووتش) نقلت عن عن مؤسسة (محطة إغاثة المهاجرين في البحر) غير الحكومية ومقرها مالطا، قولها: إن أكثر من 30 قاربًا لمهاجرين غادروا ليبيا نتجهين إلى أوروبا يوم الأحد “بسبب انتهاء شهر رمضان على الأرجح”. وأضافت أنها لم تنقل على أحد قواربها من قبل هذا العدد الكبير من المهاجرين الذين تم إنقاذهم. وفي تغريدة على موقع المنظمة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” كتب المصور والصحفي ستيورات ويب أن هناك آلاف المهاجرين يحتاجون إلى الإنقاذ قرب السواحل الليبية. في غضون ذلك قالت وزارة الدفاع الإسبانية اليوم الاثنين إن البحرية انتشلت جثتين أثناء إنقاذ أكثر من 200 مهاجر بعدما جرفت الأمواج زورقين قبالة الساحل الليبي. وفي الإجمال انتشلت البحرية الاسبانية 229 شخصًا بعد إرسالها سفينة لمساعدة الزورقين اللذين كانا على وشك الغرق. ونقل المهاجرون بعد اكتمال عملية الإنقاذ إلى سفينة سويدية وهي جزء من الجهود الأوروبية الموسعة لمكافحة شبكات تهريب البشر في البحر المتوسط قبل نقلهم إلى إيطاليا. عمومًا تم الأحد إنقاذ أكثر من 3300 مهاجر في البحر المتوسط خلال 31 عملية منفصلة مع انتشال جثتين، وفق ما أفاد خفر السواحل الايطاليون الذين ينسقون عمليات الإنقاذ لوكالة أنباء فرانس برس. وقال خفر السواحل إن سفينة وثلاثة زوارق سريعة تابعة لهم شاركت في هذه العمليات إضافة إلى ...

أكمل القراءة »

طلّقتني زوجتي، وأفكّر بالعودة إلى سوريا

  وفاء صبيح | إعلامية سورية كوافير نسائي، سيارة خاصة، ومنزل ملك، ثلاثية الاستقرار عند الخمسيني أبو محمد، لكن “دوام الحال من المحال”. المقتلة السورية ضغطت على لقمة عيش السوريين. تراجع دخل ابو محمد لدرجة الصفر، أولاده الثلاثة يكبرون ولا يكبر معهم الدخل، الزلزال الاجتماعي الذي تعرض له أبو محمد -الذي تحفظ على ذكر اسمه الصريح، وأجاز لنا تسميته فقط “ابومحمد”- تجعل منه شخصًا بعلامة فارقة، رغم أنه ليس الوحيد بين السوريين الذي “طلقته زوجته”. لم يبق الكثير من هيئة “النعمة” على وجه أبو محمد، تلمس بقاياها في حمرة خفيفة حول أنفه، يتحدث إليّ بشرود، ويدخن كثيرًا. حقا يعيش أزمة نفسية تجعل تركيزه أقلّ، ما يجعله يعجز مرة بعد مرة عن شرح الأسباب المباشرة وغير المباشرة للطلاق. حاولت مرارًا أن أعرف منه طبيعة “الخلافات العائلية البسيطة” التي بقيت متقدة في صدر زوجته لعام ونصف دون أن “تبرد” لدرجة أن تطلب الطلاق وتحصل عليه بعد شهر من قدومها لألمانيا. فشلت في الحصول على جواب! رده الدائم: “والله العظيم مشكلات من التي تحدث في البيوت عادة، صغيرة وتافهة”. ما الأسباب التي تأخذ بشريكين “عاشا على الحلوة والمرة” كما يقال في الدارج السوري، إلى الافتراق في ظل مبررات غامضة، أو غير واضحة أو حتى مقنعة للسوريين. توجهنا بتلك الأسئلة إلى المرشدة الاجتماعية (فرحة خليل) العاملة في الإرشاد والترجمة، منذ ثلاث وعشرين سنة لدى المحاكم الألمانية. تلاحظ خليل: “انتشار هذه الظاهرة بكثرة بين اللاجئين السوريين بالمقارنة مع  حالات الطلاق في السنوات السابقة”. تقول بأسف: “ليس لدي إحصائيات دقيقة بهذا الخصوص، كون موجة الهجرة الأكبر كانت في 2015، والهم الأكبر كان وما زال للسلطات الألمانية تأمين السكن والطبابة ودراسة طلبات اللجوء”. لكن، هل الحرب في سوريا -التي ضغطت كثيرًا على الروابط الأسرية- هي السبب الوحيد لزيادة عدد حالات الطلاق بين السوريين في بلاد اللجوء؟ الباحثة خليل لا تنكر دور الحرب، وتضعها أولا لكنها تشير إلى زوايا رؤيا مختلفة للقضية،  كالشعور بالاغتراب الذي يهيمن على الزوج والزوجة ...

أكمل القراءة »

“حيوات مجردة” .. ندوة حوارية في غاليري فيدينغ في برلين

تحت عنوان “حيوات مجردة” وفي سياق المعرض الفني الذي يحمل الاسم نفسه والذي يستمر حتى العاشر من حزيران يونيو 2017، تقام جلسة حوارية تتضمن مناقشة معرض “حيوات مجردة” للفنان الإيطالي ماريو ريزي وتقديم كتابه. يشارك في الحوار سولفي هيلفيغ أوفيسين، شارلوت بانك، سعاد عباس، ويوناس تينيوس، وذلك في الأول من حزيران 2017، الساعة الرابعة مساءً، في غاليري فيدينغ.   سيتم خلال الحوار نقاش القصص الخفية والآثار المترتبة عن “الربيع العربي” وكيف تشابكت الحياة السياسية الفردية والجغرافيا السياسية على نطاق أوسع في المنطقة. وسيتم أيضاً تناول دور المرأة في الصراع الدائر، كلاجئة وناشطة وفنانة بشكل عام، من خلال التطرق للفيلمين المقدمين ضمن المعرض والذين يتناول أحدهما حياة ناشطة تونسية ودورها خلال الثورة التونسية، فيما يتناول الآخر حياة لاجئة سورية في مخيم الزعتري. كيف يمكن تناول تاريخ النساء اليزيديات اللواتي صورهن ماريو ريزي؟ وما هو الدور الذي تلعبه المرأة في تنظيم الحياة اليومية في المخيمات والتي لا تعدو أن تكون وضعًا استثنائيًا؟ كيف نعكس امتيازاتنا ليكون لدينا مكان للعمل وأن نعيش كل يوم؟ كيف يصور المرء الامتيازات المتضاربة وغير المستدامة للاجئين في المخيمات الدائمة مقابل سكان مناطق مستقرة في مدينة مثل برلين؟ ما هي الطرق التي يرتبط بها الشعر والفن بالتغيير الاجتماعي أو بخلق التضامن بين المهاجرين المستبعدين والمهاجرين أو المنفيين؟ الدعوة عامة لنقاشٍ مفتوح يشمل وجهات النظر الفنية والأنثروبولوجية وآراء الناشطين في سوريا والشتات في البلاد العربية وألمانيا. وسوف يناقش المتحاورون المعرض الحالي “حيوات مجردة”، ولكنهم يتناولون أيضًا محتوى الكتاب الذي تم إصداره حديثًا بنفس العنوان والذي يصاحب المعرض، ويضم الكتاب مساهمات من رامي العاشق وشارلوت بانك وتانيا كاناس وحميد دباشي وبيا لورو وبونافنتور سوه بيجنغ نديكونغ، سولفي هيلويغ أوفيسن، ويوناس تينيوس. وتم نشر الكتاب بالتعاون مع “أركايف بوكس” www.archivebooks.org عنوان المعرض: Galerie Wedding, Raum für zeitgenössische Kunst Müllerstraße 146 – 147. Berlin 13353   للاطلاع على موقع الدعوة على الفيسبوك: https://www.facebook.com/events/600868420107253/?acontext=%7B%22ref%22%3A%2222%22%2C%22feed_story_type%22%3A%2222%22%2C%22action_history%22%3A%22null%22%7D&pnref=story           محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الائتلاف الحاكم في ألمانيا يريد عودة الاستخبارات لاستجواب اللاجئين

طالبت الكتل البرلمانية للائتلاف الحاكم بالعودة لاستجواب اللاجئين من قبل الاستخبارات الخارجية الألمانية، كما كانت الحال حتى عام 2014. وذلك في تقييم قُدم للجنة تقصي الحقائق بأنشطة تجسس “وكالة الأمن القومي الأمريكية”. كشفت تقارير صحفية أن تحالف المستشارة انغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، يرغبان في أن تعاود أجهزة الاستخبارات استجواب طالبي اللجوء بشكل أقوى. ونقلت دويتشه فيليه عن عدد مجلة “دير شبيغل” الألمانيةالصادر السبت الماضي، أن هذا الموضوع ورد في تقييم ختامي أعدته الكتل البرلمانية المنتمية لأحزاب الحكومة للجنة تقصي الحقائق في أنشطة تجسس “وكالة الأمن القومي الأمريكية” (إن إس ايه). يذكر أن استجواب طالبي اللجوء كان ينظم بواسطة “المقر الرئيسي لهيئة الاستجواب” التابع لجهاز الاستخبارات الخارجية الألماني (بي إن دي)، من قبل أجهزة الاستخبارات الداخلية والخارجية، على مدار عقود قبل أن يتم حلّه في عام 2014. وفي أواخر فترة عمله، كان “مقر الاستجواب” يجري ما يصل إلى 800 جلسة استماع أولي سنويًّا، وفي أعقاب ذلك كان يجري استجوابًا لما يتراوح بين 200 إلى 300 طالب لجوء بشكل أكثر تفصيلاً، وقد أثيرت انتقادات حادة في ألمانيا بعد أن كشف النقاب عن أنه في بعض الحالات كان ضباط استخبارات أمريكيون يجرون الاستجواب دون وجود ضباط ألمان. وكتبت المجلة أن طرفي الائتلاف الحاكم كتبا في تقريرهما غير المنشور، أن إغلاق “المقر الرئيسي لهيئة الاستجواب”، كان مفهومًا، لكنهما تابعا أنه نظرًا للعدد الكبير للاجئين القادمين إلى ألمانيا من مناطق حروب، فإن الوضع أصبح مختلفاً في الفترة  الراهنة. وطالب طرفا الائتلاف الحاكم بالاستفادة من كل المصادر لجمع معلومات عن أخطار الإرهاب وتجارة البشر ومسارات الهجرة. وأضافت الكتل البرلمانية للأحزاب الحاكمة أن استعداد الكثير من اللاجئين لدعم السلطات الألمانية “كبير، ويجب الاستفادة من هذا الاستعداد في المستقبل أيضًا”. تأسس “المقر الرئيسي لهيئة الاستجواب”  عام 1958، وظل، على مدار عقود، يجمع معلومات عن أوطان اللاجئين عبر مؤسسة وهمية تابعة للاستخبارات تعمل في مجال اللاجئين والمغتربين. وتراجعت أهمية المقر في أعقاب انتهاء الحرب الباردة، وتراجع عدد العاملين به من 260 في ...

أكمل القراءة »

أعداد اللاجين إلى ألمانيا تسجّل تراجعًا ملحوظًا منذ أوائل 2017

أظهرت الإحصاءات الألمانيّة الرسمية انخفاضًا في أعداد المتقدمين بطلبات لجوء، وهو ما يشير إلى فعاليّة الاتفاقات التي أبرمتها ألمانيا لا سيما مع أنقرة. وتشير الأرقام إلى أن معظم القادمين هم من سوريا والعراق وأفغانستان. أظهرت بيانات وزارة الداخلية الألمانية أن عدد المتقدمين بطلبات اللجوء في البلاد انخفض بحدة، وهذا مؤشر على نجاح الاتفاق الذي أبرمه الاتحاد الأوروبي مع تركيا لوقف تدفق المهاجرين. وقالت دويتشه فيليه إن التدفق الكبير للاجئين على ألمانيا في العامين الماضيين قد أثّر سلبًا على شعبية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قبيل الانتخابات العامة المقررة في أيلول سبتمبر في مقابل تعزيز مكانة حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة. لكن شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا تراجعت بحدة منذ تباطؤ وتيرة وصول اللاجئين إلى ألمانيا في أعقاب الاتفاقية التي وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا قبل عام. وقالت وزارة الداخلية إن حوالي 47300 شخص وصلوا إلى ألمانيا بين يناير كانون الأول وآذار مارس معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان في حين تقدم حوالي 60 ألفا بطلبات لجوء في تلك الفترة بانخفاض بلغ ثلثي العدد الذي سجل في الفترة نفسها من العام الماضي. وأصدر مكتب الهجرة واللاجئين الألماني حكمه بشأن 222395 طلب لجوء بين يناير كانون الثاني ومارس آذار. وسمح لنصف الأفراد بالبقاء في ألمانيا في الوقت الحالي لكن الخمس فقط منحوا صفة اللاجئين. ويسجل المهاجرون لدى وصولهم إلى ألمانيا أسماءهم أولا في مراكز استقبال محددة حيث يتعين عليهم أن ينتظروا لأشهر قبل التقدم بطلب لجوء مما تسبب بتراكم كبير للحالات العالقة. وقالت الوزارة إنه بنهاية مارس آذار الحالي كان 278 ألفا لم يتقدموا بعد بطلبات للنظر فيها. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أطفال اللاجئين في اليونان يؤذون أنفسهم نتيجة الأوضاع البائسة

ذكر تقرير لمنظمة “أنقذوا الأطفال” الإغاثية أن الأطفال العالقين في مخيمات المهاجرين في اليونان “يجرحون أنفسهم، ويحاولون الانتحار، ويستخدمون المخدرات للتكيف مع البؤس الدائم” الذي يعيشون فيه. وكانت أوضاع اللاجئين في اليونان بشكل عام قد تدهورت كثيرًا خلال عام من توقيع اتفاق بين الاتحاد الأوربي وتركيا، لكبح تدفق المهاجرين إلى الجزر اليونانية. وحصلت وكالة رويترز على نسخة مسبقة، من تقرير أصدرته المنظمة بمناسبة مرور عام على هذا الاتفاق، نقلته بي بي سي، جاء فيه: “واحد من أهم التطورات الصادمة والمروعة التي شهدها طاقم عمل منظمة أنقذوا الأطفال هو زيادة معدلات محاولات الانتحار، وإلحاق الأذى بالنفس بين الأطفال الصغار، الذين لا تتجاوز أعمارهم تسع سنين”. وأشار التقرير إلى أن طفلاً يبلغ من العمر 12 عامًا صور محاولته للانتحار، بعدما رأى آخرين يحاولون إنهاء حياتهم. في عام 2015، وصل نحو مليون مهاجر ولاجئ إلى أوروبا، من دول سوريا والعراق وأفغانستان وغيرها، وذلك عبر الجزر اليونانية، قادمين من تركيا. ولم يتوقف هذا التدفق إلا بعد دخول الاتفاق بين أنقرة والاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، في 20 آذار\مارس عام 2016. ووفقًا للاتفاق، فإن أي شخص يعبر من تركيا إلى اليونان دون وثائق يمكن إعادة ترحيله إلى تركيا، ما لم يكن مؤهلاً للجوء إلى اليونان. لكن طول إجراءات اللجوء وتعطلها جعل نحو 14 ألفًا من طالبي اللجوء عالقين في خمس جزر يونانية، وبضعف الطاقة الاستيعابية لتلك الجزر. وصفت منظمة أنقذوا الأطفال الظروف في المعسكرات المكتظة بأنها “مهينة وتشبه المعتقلات”، وتجعل طالبي اللجوء يعانون كثيرًا من أجل الحصول على حاجاتهم الضرورية، مثل الأغطية والأماكن الجافة التي تصلح للنوم، والأطعمة، والمياه الساخنة، والرعاية الصحية. ونقل التقرير عن عضو في فريق منظمة براكسيس، الشريكة لمنظمة أنقذوا الأطفال، قوله: “ظروف المعيشة جعلتهم يفقدون الأمل، ويشعرون أنهم مثل الحيوانات والأدوات، وليسوا بشرا كاملين، وإنما بشر من الدرجة الثانية”. وقال التقرير إن الأطفال فقدوا الأمل تمامًا في مغادرة اليونان، وفقدوا صبرهم، وأصبح سلوكهم عدوانيًا من الناحية اللفظية والبدنية، بينما تحول بعضهم إلى إدمان المخدرات، كوسيلة للتكيف ...

أكمل القراءة »

ألمانيا تخصص خطًا هاتفيًا ساخنًا لللاجئين الراغبين في مغادرتها

غادر 54 ألف شخص ألمانيا طواعية العام الماضي. وتقدم السلطات الألمانية لللاجئين الراغبين في العودة طواعية إلى بلادهم المزيد من المعلومات وإجابة على استفساراتهم عبر خط ساخن جديد دشنته السلطات الألمانية. أطلقت السلطات الألمانية خطًا ساخنًا لتقديم المعلومات والنصح لللاجئين -الراغبين في مغادرة ألمانيا والعودة إلى بلادهم. ونقلت دويتشيه فيله عن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في مدينة نورنبيرغ جنوبي ألمانيا، قوله  أمس الجمعة إن المكاتب الرسمية المهتمة بالمهاجرين والعاملين المتطوعين يمكنها أيضًا استخدام هذا الخط.  وأضاف المكتب الاتحادي أن المرحلة التجريبية التي تجري منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016 شهدت تواصل حوالي 400 شخص بمركز الاستشارات عبر الخط الساخن.ويمكن الوصول إلى هذا الخط الساخن عبر رقم الهاتف الأرضي الخاص بالمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) في مدينة نورنبيرغ. ويقدم هذا الخط خدماته حتى الآن باللغتين الإنجليزية والألمانية. ويعتبر عمل الخط الساخن مكملاً لعمل مكاتب الاستشارات الأخرى في المنطقة. ويعطي العاملون بالخط الساخن معلومات عن برامج العودة إلى الوطن، وإعادة الدمج بالمجتمع، وكذا عن البرنامج الاتحادي لإعادة الدمج، والذي بدأ خلال الشهر الجاري تحت اسم “شتارت هيلفى بلوس” (StarthilfePlus)، والذي رُصد له أربعون مليون يورو. يذكر أن العام الماضي 2016 شهد مغادرة طوعية لحوالي 54 ألف شخص. وتعتزم الحكومة الألمانية زيادة هذا المبلغ أكثر من ذلك. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

السلطات الألمانية تعتزم إقرار قانون لقراءة محتويات الهواتف المحمولة لطالبي اللجوء

أفادت تقارير صحفية أن السلطات الألمانية تعتزم سن قانون يسمح لـ”المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء”، بتفتيش وقراءة محتويات أجهزة الهواتف المحمولة لطالبي اللجوء. ومن المنتظر أن يقتصر ذلك في حالة الشك بهوية طالب اللجوء. وتعتزم السلطات الألمانية سنّ قانون يسمح لـ”المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين” بتفتيش وقراءة محتويات أجهزة الهواتف المحمولة لطالبي اللجوء. بهدف إتاحة إمكانية أفضل لتحديد هويات وجنسيات طالبي اللجوء، حسب ما نقلت دويتشيه فيله عن صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” وهيئتي إذاعة “WDR” و”NDR”. وكما أن رئيس وزراء ولاية هيسن، فولكر بويفر، قد أكد وجود مشروع القانون. وحسب القانون المعمول به حتى الآن، فإن التفتيش والتدقيق في محتويات الهواتف المحمولة، يتطلب موافقة طالبي اللجوء. لكن الاشتباه بارتكاب جرم جنائي يسمح للسلطات بالقيام بذلك دون إذن صاحب الجهاز. ومن غير الواضح حتى الآن حجم التكاليف المادية وعدد العناصر البشرية اللازمة لوضع القانون موضع التنفيذ. وتفول المعلومات الرسمية إن بعض طالبي اللجوء يحاولون إخفاء هوياتهم الحقيقة، وذلك للحيلولة دون ترحيلهم، أو للتحايل على السلطات والحصول على مساعدات اجتماعية على غير وجه حق. وقد قال رئيس وزراء ولاية هيسن، بعد لقائه مع المستشارة ميركل في التاسع من شباط/فبراير الجاري أن “عملية تفحص أجهزة الهواتف المحمولة يجب أن تقتصر على الحالات التي يتم بها الشك بهوية طالب اللجوء”. وأضاف: “من المهم الاستفادة من مصدر المعلومات هذا”. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مسؤول ألماني: رحّلنا 80 ألف طالب لجوء العام الماضي، وسنرحّل المزيد هذا العام

قال بيتر ألتماير، وزير المهام الخاصة لدى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ومنسق ملف اللاجئين، إن ألمانيا رحّلت ثمانين ألف طالب لجوء ممن رفضت طلبات لجوئهم عام 2016، وإنها تستهدف ترحيل عدد أكبر من ذلك العام الجاري. وأكدّ المسؤول الألماني الكبير أن بلاده رحّلت عددًا قياسيًا، برتحيل 80 ألف طالب لجوء رُفضت طلبت لجوئهم. وأضاف أن ألمانيا تعتزم رفع هذا العدد في 2017، في مسعى على ما يبدو من المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، لاستعادة أصوات الناخبين المحافظين قبل الانتخابات التي تجرى في سبتمبر أيلول. وقال بيتر ألتماير، وزير المهام الخاصة لدى المستشارة ومنسق ملف اللاجئين، لصحيفة “بيلد ام زونتاغ” إن نحو نصف طلبات اللجوء، التي تم تقديمها في 2016 وعددها الإجمالي 700 ألف طلب، رفضت بما يعني عدداً قياسياً جديداً لعمليات الترحيل هذا العام.  ونقلت دويتشه فيليه تصريحات لـ  ألتماير، لصحيفة “بيلد ام زونتاغ”، قوله:  إن نحو نصف طلبات اللجوء، التي تم تقديمها في 2016 وعددها الإجمالي 700 ألف طلب، رفضت بما يعني عدداً قياسيًا جديدًا لعمليات الترحيل هذا العام. يذكر أن قادة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تقوده ميركل، مارسوا ضغوطًا لترحيل المزيد من المهاجرين الذين لم تقبل طلباتهم أو من الأجانب الذين ارتكبوا جرائم. وذلك في مسعى لتهدئة المحافظين الذين رفضوا قرار ميركل في 2015 فتح الحدود الألمانية للاجئين. وقال ألتماير إن من المهم إعادة هؤلاء لبلادهم على الفور للحفاظ على مستوى مرتفع من تأييد الرأي العام لنظام اللجوء. واستقبلت ألمانيا أكثر من مليون مهاجر في 18 شهرا مضت وأغلبهم فارون من الحرب والاضطرابات في سوريا والعراق وأفغانستان. مواضيع ذات صلة. ميركل تنوي تسريع ترحيل اللاجئين الذين تم رفض طلباتهم الكشف عن خطةٍ ترحيل جماعي للاجئين أفغان يثير الجدل في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رئيس النظام السوري يرفض إقامة مناطق آمنة

رفض رئيس النظام السوري بشار الأسد، إقامة مناطق آمنة للاجئين والنازحين، ووصفها بأنها غير مجدية، لكنه رحب بتواجد القوات الأميركية في سوريا لمحاربة تنظيم داعش، شريطة التنسيق مع دمشق. ونقلت الجزيرة نت عن الأسد  قوله في مقابلة مع موقع ياهو الإخباري إنه “إذا كان الأميركيون صادقين فإننا نرحب بهم بالطبع، كأي بلد آخر يريد محاربة الإرهابيين وهزيمتهم، بالطبع نستطيع أن نقول هذا دون تردد”. مهمشًا جدوى إقامة مناطق آمنة في سوريا. ورفض الأسد الاقتراح الذي قدمه الرئيس الأميركي ترامب، بإقامة مناطق آمنة داخل سوريا لإيواء اللاجئين، ومنع تدفقهم إلى الدول المجاورة وإلى أوروبا، مبررًا رفضه بأن المناطق الآمنة ليست واقعية على الإطلاق، لأنها ستكون معرضة لخطر هجمات من الجماعات المسلحة. قائلاً: “الأكثر قابلية للحياة والأكثر عملية والأقل كلفة هو أن يكون هناك استقرار وأمن”. كما اعتبر الأسد أن الأمر الرئاسي الأميركي الخاص بحظر سفر اللاجئين -بينهم سوريون ورعايا سبع دول إسلامية- هو “شأن أميركي”. وقال واصفًا اللاجئين السوريين في أوروبا:  “البعض منهم هم الإرهابيون الذين يحملون أسلحة في سوريا ويقتلون الناس ثم يظهرون كلاجئين مسالمين في أوروبا وفي دول الغرب”. أما عن مصير اللاجئين السوريين بشكل عام، فقد اعتبر رئيس النظام السوري، أن الأولوية بالنسبة له، تكمن في إعادة هؤلاء المواطنين إلى بلادهم، وليس مساعدتهم باعتبارهم مهاجرين. وأضاف أن أزمة اللاجئين السوريين “كارثة إنسانية تسبب بها الدعم الغربي لأولئك الإرهابيين” والدعم الإقليمي، مشيرًا إلى أن الكثيرين لم يغادروا سوريا لأسباب أمنية فقط. وأوضح أن السوريين نزحوا لسببين، الأول الأعمال الإرهابية المدعومة من الخارج، والثاني الحصار المفروض على سوريا، وفق تعبيره. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »