الرئيسية » أرشيف الوسم : لاجئون

أرشيف الوسم : لاجئون

لاجئون سوريون في ألمانيا يقاضون ضباط مخابرات لتعذيبهم في السجون السورية

رامي العاشق – ليليان بيتان | برلين   أقام سبعة لاجئين سوريين في ألمانيا دعوى قضائية ضد ضباط مخابرات سوريين، يتهمونهم فيها بالمسؤولية عن تعذيبهم أثناء اعتقالهم في سجون المخابرات السورية. واعتمد السوريون على إمكانية رفع دعوى في ألمانيا ضد المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، حتى وإن كانوا غير متمتعين بالجنسية الألمانية، وهكذا، قاموا برفع الدعوى ضد ستة من ضباط المخابرات ذوي المناصب الرفيعة، يحملونهم فيها المسؤولية عن تعذيبهم في أربعة أفرع أمنية تابعة للمخابرات العسكرية في دمشق (فرع 215 ـ فرع المنطقة ـ فرع فلسطين ـ فرع التحقيق). ومن بين الأسماء التي أقيمت الدعوى ضدها: اللواء (محمد محلا) رئيس شعبة الأمن العسكري، (شفيق مصة)، والعميد (حسن دعبول) الذي قتل مؤخرًا في حمص.       قضّية أولى من نوعها وتقدم بالشكوى إضافة إلى السوريين المعتقلين السابقين السبعة من نساء ورجال تتراوح أعمارهم ما بين 26 و57 عامًا، المحاميان أنور البني ومازن درويش اللذان تعرضا للتعذيب في سجون النظام السوري. تعتبر هذه الدعوى، هي الأولى من نوعها، إذ لم تتم على أساس ازدواج الجنسية للضحايا، والضحايا هم من السوريين، فالدعاوى التي أقيمت في فرنسا وإسبانيا كانت بالاستناد أن الضحايا يملكون جنسية مزدوجة.     أسماء الضباط المتهمين معروفة من جانبه “فولفغانغ كاليك” من “المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان”، أحد الأطراف التي ساعدت على رفع الدعوى، قال إن أسماء الضباط المتهمين معروفة، وقد تم تسليمها للمدعي العام الألماني تمهيدا لإصدار قرار اعتقال دولي بحقهم في أي مكان بالعالم، وأضاف: “لا يمكننا فقط التفرج على الفظائع في سوريا، ويجب أن نبدأ في وصف ما يحدث في سوريا بالكلمات والتصنيفات القانونية”. وقد أشرف على الملف ثلاث مؤسسات وهي المركز الأوربي للدستور وحقوق الإنسان، المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير، وقد استغرق إعداد الملف ثمانية أشهر.   هاينرش بول تستضيف القائمين على الدعوى وبمناسبة هذه التحرّك القانوني في ألمانيا، وبالتعاون مع المركز الأوروبي لحقوق الإنسان، أقامت مؤسسة (هاينرش ...

أكمل القراءة »

الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان تدين مجزرة الحدود التركية

أعلنت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إدانتها لـ “المجزرة المروعة” التي قامت بها القوات التركية بحق ١١ سوريًا على الحدود. وحصلت أبواب على نسخة من البيان وتنشره لكم: “قامت قوات حرس الحدود التركية مساء أمس بارتكاب مجزرة مروعة عندما قامت بإطلاق النار على مجموعة من اللاجئين السوريين الذين كانوا يحاولون الوصول لمناطق آمنة داخل الأراضي التركية مما أدى إلى مقتل أحد عشر لاجئا من بينهم أربعة أطفال وأربع نساء ونجح البقية بالفرار والعودة بإتجاه الاراضي السورية من بينهم جرحى في حالات حرجة . يذكر أن قوات حرس الحدود التركية مسؤولة عن مقتل ما يزيد عن خمسين لاجئا سوريا خلال هذا العام وبشكل خاص بعد إغلاق الحدود بوجه السوريين الباحثين عن ملاذ آمن بشكل كامل . الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ ترى في هذه الجريمة انتهاكا صارخا لكافة الحقوق المشروعة للاجئين السوريين فإنها تحمل السلطات التركية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وتطالبها بفتح تحقيق فوري وشفاف لمعرفة المسؤولين عن إزهاق أرواح أحد عشر لاجئا سوريا معظمهم من النساء والأطفال . وفي الوقت التي نستنكر فيه تصريحات الرئيس التركي والعديد من المسؤولين التي تنكر بشكل فاضح إغلاق الحدود التركية بوجه طالبي اللجوء والملاذ الآمن ، فإننا ندين بأقوى العبارات التوظيف السياسي لمعاناة اللاجئين السوريين والتضحية بحقوقهم المشروعة والمصانة بموجب القانون الدولي لتحقيق مكاسب سياسية . والرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تستهجن الموقف المتواطئ من حكومات الاتحاد الاوربي والذي يغض الطرف عن إنتهاكات الحكومة التركية بحق اللاجئين السوريين بهدف تنفيذ اتفاق العار الذي تم إبرامه بين الطرفين لوقف موجات اللجوء باتجاه الاتحاد الاوروبي مقابل مكاسب مادية وسياسية للحكومة التركية ، فإنها تطالب الاتحاد الاوروبي باتخاذ موقف أخلاقي وإنساني يتوافق مع قيم ومبادئ حقوق الإنسان التي يتغنى بها والقيام بالضغط على الحكومة التركية لاعادة فتح الحدود التركية أمام الفارين من الموت في سوريا ووضع حد للجرائم التي ترتكبها قوات حرس الحدود يوميا . وفي هذا السياق فإن الرابطة السورية ...

أكمل القراءة »