الرئيسية » أرشيف الوسم : كاليه

أرشيف الوسم : كاليه

هولاند: فرنسا لن تقبل بمخيمات لاجئين على أراضيها

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أن بلاده لن تقبل بوجود مخيمات للاجئين على أراضيها. وجاء ذلك في معرض إشادته بإخلاء مخيم كاليه من دون “أي حادث”. وصرح هولاند أثناء قيامه بزيارة إلى مركز إيواء للمهاجرين “من الأهمية بمكان أن نكون استطعنا، خلال بضعة أيام (…) إجلاء خمسة آلاف شخص من كاليه واستقبالهم في المراكز المقررة: 450 مركز إيواء وإرشاد يمكن أن تستوعب حتى تسعة آلاف مكان”. ونقلت سكاي نيوز عن الرئيس الفرنسي قوله: “الشعب الفرنسي تفهم تماما ما كنا نقوم به، ولم يقع أي حادث لدى المغادرة أو الوصول. نستطيع إذن ضمن مهلة قصيرة جدا إخلاء كامل ما سميناه مخيم كاليه”، أكبر مخيم للاجئين في فرنسا. وتابع هولاند “في مواجهة هذا الاختبار الذي مثله اللاجئون، كان علينا أن نكون في مستواه. لم نكن قادرين على القبول بالمخيمات ولن نقبل بذلك”. وقال “بقي 1500 قاصر في كاليه، سيتم نقلهم سريعا إلى مراكز أخرى”، موضحا أنه “تشاور مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي (…) ليواكب البريطانيون هؤلاء القاصرين في هذه المراكز ويشاركوا لاحقا في استقبالهم في المملكة المتحدة”. وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية في بيان “نحن ملتزمون بقوة بالعمل مع الفرنسيين لحماية الأطفال الباقين في كاليه، وهذا يشمل نقل الأطفال المؤهلين إلى المملكة المتحدة في أقرب وقت ممكن وبشكل آمن”. وأضاف “لقد نقلنا إلى بريطانيا عددا كبيرا من القاصرين غير المصحوبين. وكما قال وزير الداخلية أمبير رود في البرلمان هذا الأسبوع سيتم نقل مئات الأطفال والشباب إلى بريطانيا في الأيام والأسابيع المقبلة”. أما في ما يتعلق بالمهاجرين الذين توجهوا في الأيام الأخيرة إلى باريس، فأوضح هولاند “علينا إجلاؤهم (…) لأن هذا الأمر لا يمكن أن يكون دائما”. وتابع “كنت واضحا تماما: الأشخاص الذي يحق لهم اللجوء سيتم نقلهم إلى مراكز إيواء وإرشاد، ومن لا ينطبق عليهم ذلك سيعادون” من حيث أتوا.  سكاي نيوز مواضيع ذات صلة: إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة” بعد ليلة من الحرائق فرنسا تواصل إخلاء مخيم ...

أكمل القراءة »

إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة”

غادر جميع المهاجرين مخيم “كاليه” الساحلية بشمال فرنسا، شمال فرنسا بعد الانتهاء من تفكيكه. حسبما قال المسؤول عن إدارة إقليم “با دو كاليه” اليوم الأربعاء. وقال فابيان بوشيو لقناة “بي إف إم تي في” إن “المخيم أصبح أخيرا خاليا “. وقد بدأت طواقم عملية إخلاء الملاجئ المؤقتة في “كاليه” أو ما يسمى بمخيم الغابة، عملها أول أمس الاثنين، عندما بدأت السلطات في نقل السكان بحافلات. وبدأت أعمال الهدم في اليوم التالي. وتابع بوشيو اليوم الأربعاء “اليوم هو نهاية الغابة”. بحسب ما نقلت القدس العربي عن وكالة الأنباء الألمانية. يذكر أن عددًا كبيرًا من اللاجئين في كاليه، قبالة السواحل البريطانية، جاؤوا إليه من أريتريا والسودان وأفغانستان مجازفين بحياتهم، أملاً في الوصول إلى بريطانيا. وقد تم نقل أكثر من 5000 شخص إلى مراكز إيواء في جميع أنحاء فرنسا، حيث يمكنهم التقدم بطلب للجوء، أو إلى موقع حاويات كمسكن مؤقت قرب كاليه. وينتظر نحو ألف شخص في مركز عبور بالقرب من المخيم ليتم نقلهم. وكانت عدة حرائق قد اندلعت في المخيم ليلاً بسبب اسطوانات الغاز، واشتعلت النيران في أكواخ وخيام خالية من الأشخاص، وأظهرت لقطات تليفزيونية أعمدة الدخان تتصاعد في اجواء المنطقة . وكانت هناك بعض المقاومة للإجلاء، من قبل نشطاء معارضين للإجراءات المتبعة، ومن مهاجرين يرفضون المغادرة، أملاً بتحقيق حلمهم بدخول بريطانيا. مما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الشرطة. القدس العربي\دوتشي فيلليه. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بعد ليلة من الحرائق فرنسا تواصل إخلاء مخيم كاليه

في اليوم الثالث من عملية ازالة مخيم كاليه، وبعد ليلة من الحرائق المتعمدة، يستأنف اليوم الأربعاء 26 تشرين الثاني \ أكتوبر، إجلاء المهاجرين في حافلات من المخيم إلى مراكز استقبال في فرنسا. اندلعت عدة حرائق ليل الثلاثاء في مخيم كاليه، وأسفرت عن إصابة شخص بجروح طفيفة. وأفاد مركز الادارة المحلية في المنطقة أنه منذ مساء الثلاثاء، أضرم مهاجرون حرائق عدة داخل المخيم، “ازدادت حدتها بين الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل والثالثة فجرًا، وخصوصًا في +منطقة المتاجر+” عند مدخل المخيم. وتسبب ذلك بانفجار قارورتي غاز على الاقل. لكن عناصر الاطفاء تمكنوا من إخماد الحرائق بمواكبة قوات الامن. وقال رجل اطفاء لفرانس برس “تعرضنا للرشق بالحجارة واضطررنا الى التدخل بحماية قوات الشرطة”. ونقلت وكالة فرانس برس، عن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قوله، أن “ما يحصل في كاليه هو جانب مشرق من فرنسا. نحن امام عملية انسانية تجري مع ايلاء اهمية لرجال ونساء فروا من الحرب ويطلبون اللجوء”، مؤكدًا من جهة أخرى أن العملية “تتم ايضًا بحزم”. ووصفت منظمة “إنقاذ الطفل” وضع الأطفال في المخيم بأنه “مروع”، وطالبت السلطات الفرنسية بضمان سلامتهم. وكانت عملية الإخلاء قد بدأت يوم الإثنين، حيث تم نقل ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف مهاجر، كانوا يعيشون في في المخيم بظروف مزرية، على أمل العبور إلى بريطانيا. وكثير منهم من اريتريا والسودان وافغانستان. وبحسب مصادر حكومية، فقد تم في يومين، نقل أكثر من أربعة آلاف مهاجر، فقد غادر 3242 بالغ المخيم في حافلات نحو مراكز استقبال أقيمت في كل أنحاء فرنسا، فيما نقل 772 قاصر إلى مركز إيواء موقت. وكانت جمعية “لوبيرج دي ميغران” أعلنت الإثنين ان ألفي مهاجر يريدون التوجه إلى بريطانيا مهما كان الثمن، الأمر الذي اعتبرته وزارة الداخلية الفرنسية “شائعة” لا اساس لها. وصباح الأربعاء، استأنف عمال في زي برتقالي ايضا عملية ازالة الخيم والاكواخ الخشبية بواسطة مناشير كهربائية. أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا: بدء هدم مخيم “كاليه” وإنهاء حلم المهاجرين بالوصول إلى بريطانيا

أعلنت فرنسا البدء بهدم مخيم “الغابة” في مدينة كاليه، يوم الثلاثاء 25 تشرين الأول \ أكتوبر، وسيتم نقل المئات من سكانه إلى مراكز سكن مؤقت في مختلف أرجاء فرنسا. وغادر ما يزيد على 2300 من سكان مخيم كاليه طوعًا بالحافلات يوم الإثنين، واحتفل المسؤولون بالبداية السلمية لعملية الإخلاء والإزالة، بعد مناوشات متقطعة في مطلع الأسبوع. ونقلت رويترز عن متحدث باسم وزارة الداخلية قوله، إن عملية الهدم ستبدأ يدويًا، لكن الجرافات لن تبدأ عملها فورًا، في محاولة لتخفيف التوترات. وسيستمر الإجلاء الجماعي للمهاجرين يوم الثلاثاء، حيث اصطف الآلاف استعدادًا لمغادرة المخيم المتسخ المؤلف من أكواخ خارج ميناء كاليه بشمال فرنسا. رغم وجود مخاوف من أن بعض المهاجرين سيصرون على البقاء ومحاولة عبور القنال الانجليزي. وتشير رويترز إلى مخاوف بعض موظفي الإغاثة، من أن المهاجرين الذين يصرون على الوصول إلى بريطانيا، أو الذين يصابون بخيبة أمل من عملية إعادة التوطين، سيعودون للتجمع ببساطة في كاليه لاحقا. ويشكل مخيم كاليه رمزًا لفشل سياسات الهجرة الأوروبية، حيث لم تستطع دول الاتحاد الأوروبي الاتفاق على تحديد من يتولى استقبال الساعين إلى اللجوء والمهاجرين بسبب المصاعب الاقتصادية. وهناك خلاف بين لندن وباريس بشأن مصير 1300 طفل من المهاجرين دون عائل. ودعت الحكومة الفرنسية بريطانيا الأسبوع الماضي إلى تعزيز جهودها وأن تعيد توطين الأطفال المهاجرين. وقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد يوم الاثنين إن بريطانيا ستستقبل نحو نصف أطفال المخيم الذين ليس معهم عائل. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »