الرئيسية » أرشيف الوسم : فيسبوك

أرشيف الوسم : فيسبوك

كم يربح نجوم مواقع التواصل الاجتماعي من كل فيديو، صورة، منشور وتغريدة؟

شهد دخل نجوم مواقع التواصل الاجتماعي قفزة ضخمة في الأعوام الأخيرة، بحسب تقرير جديد. وخلصت شركة “ازيا” للتسويق إلى أن معدل سعر صورة ذات شركة راعية على إنستغرام قفز من 134 دولاراً عام 2014 إلى 1642 دولاراً عام 2019. وقال موقع “بيزينيس إنسايدر” إن الشركات التجارية المختلفة تبدو مستعدة لدفع مبالغ كبيرة كي تحصل على حق رعاية منشورات ومقاطع فيديو ومدونات نجوم مواقع التواصل الاجتماعي. لكن أحد الخبراء يؤكد أن ذلك لن يمثل نهاية لطرق الإعلان والدعاية التقليدية. وقال يوفال بن إتساك، كبير المسؤولين التنفيذيين في شركة “سوشال باكرز” للتسويق على شبكات التواصل الاجتماعي: “سيوجد دوماً مزيج بين التسويق الإلكتروني والدعاية التقليدية”. وبحث التقرير الجديد المحتوى المدعوم من جهة راعية على فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام وعدد من المدونات، وأسعاره في الفترة من 2014 إلى 2019. وخلص إلى أن المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، في مختلف الفئات مثل من لديهم نحو مئة ألف متابع إلى كبار مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، يحققون دخلاً كبيراً. أبرز ما خلص إليه التقرير تحصل مقاطع الفيديو على يوتيوب على أكبر دخل، حيث تمثل قيمتها أربعة أمثال أي نوع آخر من المحتوى الممول من شركة رعاية، حيث ارتفع الدخل الذي تدره من 420 دولاراً عام 2014 إلى 6700 دولار عام 2019.ارتفعت قيمة منشور على فيسبوك من ثمانية دولارات عام 2014 إلى 395 دولاراً عام 2019.ارتفعت قيمة التغريدة على تويتر من 29 دولاراً عام 2014 إلى 422 دولاراً عام 2019.ارتفعت قيمة المنشور على مدونة من 407 دولارات إلى 1442 دولاراً. ومع تزايد الساعين للشهرة والنجومية على شبكات التواصل، تزايدت الجهات التي تدقق في المحتوى وتسعى لتنظيمه. وفي الشهر الماضي روج ثلاثة من نجوم انستغرام لمنتجات للحمية الغذائية تحظرها هيئة الرقابة على الدعاية في بريطانيا، ووصفت الهيئة تلك المنشورات بأنها “غير مسؤولة”. وفي بداية العام حذرت هيئة التنافس والأسواق في بريطانيا من أن منشورات بعض نجوم مواقع التواصل الاجتماعي قد تخرق القانون إذا لم يوضحوا أن منشوراتهم دعاية للمنتجات التي تظهر ...

أكمل القراءة »

من “فيسبوك” إلى “فيسبوك”!.. تغيير شعار أشهر شركة لمواقع التواصل الاجتماعي

غيرت شركة فيسبوك شكل علامتها التجارية المستخدمة في منتجاتها وما تقدمه من خدمات، سعياً إلى التفريق بين الشركة والتطبيق المشهور لها وصفحته على الإنترنت. وسيحمل تطبيقا (أنستغرام) و (واتسآب) التابعين لشركة فيسبوك العلامة الجديدة، FACEBOOK، التي كتبت حروفها جميعاً بخط كبير، بعد أسابيع من الآن. أما تطبيق فيسبوك وموقع الشركة على الإنترنت فسيبقيان على العلامة التجارية الزرقاء المعهودة. وتظهر العلامة التجارية في ألوان مختلفة، بحسب المنتج التي تستخدم معه. فسوف تكون، مثلاً، باللون الأخضر عند استخدامها مع (واتسآب). وقالت الشركة: “رغبنا في أن ترتبط العلامة التجارية بالعالم وبالناس. إذ إن نظام الألوان المتغيرة يحقق ذلك عندما يؤخذ اللون من البيئة المحيطة به”. وقال رئيس التسويق في فيسبوك، أنتونيو لوتشيو: “يجب أن يعرف الناس الشركة التي تنتج ما يستخدمونه. لقد بدأت الفكرة تتضح لدينا قبل سنوات بالنسبة إلى المنتجات والخدمات التي تقدمها شركة فيسبوك”. ويضيف: “تغيير العلامة التجارية هو وسيلة للتواصل بشكل أفضل بيننا وبين الناس وأصحاب الأعمال الذين يستخدمون خدماتنا في تأسيس تجمع ما، أو في التواصل بين أفراده، أو في زيادة أعداد متابعيهم”. وكانت السيناتورة الأمريكية، إليزابيث وارن، التي تسعى إلى الترشح عن الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة في 2020، قد قالت إنها تريد تفتيت الشركات الكبيرة، مثل فيسبوك، وأمازون، وغوغل ووضعها تحت رقابة أشد صرامة. وربما ينظر إلى ما أقدمت عليه فيسبوك، باعتباره طريقة للرد على ذلك. ولكن وارن قالت، في منشور على فيسبوك: “تستطيع فيسبوك تغيير علاماتها التجارية كما تشاء، لكنها لا تستطيع إخفاء حقيقة أنها شركة ضخمة وقوية. وقد حان الوقت لتفتيت شركات التكنولوجيا الكبرى”. هل يفيد تغيير العلامات التجارية؟ حاولت شركات أخرى تعديل علاماتها التجارية في الماضي: في عام 2001 تراجعت شركة الخطوط الجوية البريطانية عن تعديل علامتها التجارية، بحذف العلم البريطاني ذي اللون الأبيض والأحمر والأزرق من طائراتها، ووضع “صور عالمية” بدلا منه. في العام نفسه غيرت شركة البريد البريطانية علامتها، ثم تراجعت عن تلك الخطوة في العالم التالي. وحذفت شركة “دانكن دوناتس” المصنعة للكعك، ...

أكمل القراءة »

“ليبرا”.. عملة رقمية جديدة من “فيسبوك” للشراء ودفع الفواتير واستخدام المواصلات

كشف عملاق التواصل الاجتماعي، “فيسبوك”، النقاب عن تفاصيل خططه لإطلاق عملة رقمية جديدة تدعى “ليبرا” العام القادم. وقال إنه سيتسنى للمستخدمين الدفع بهذه العملة عبر تطبيقاته الخاصة وعبر تطبيق واتسآب. وأضاف فيسبوك أن شركة سيارات “أوبر” وشركة بطاقات الدفع الإلكتروني “فيزا” يحتمل أن تقبل العملة الرقمية الجديدة في المستقبل. لكن هناك قلقاً بشأن كيفية حماية شخصية المستخدمين ونقودهم، وكذلك بسبب احتمالات تقلب العملة. وقال فيسبوك إن “ليبرا” ستخضع لإدارة مستقلة وستكون مدعومة بأصول حقيقية، وسيكون الدفع باستخدامها بسهولة إرسال رسالة نصية. وهذا هو آخر مشروع لاستحداث خدمة دفع رقمي يقوم به عملاق تكنولوجيا، بعد غوغل باي وابل باي وسامسونغ باي، على الرغم من أن تلك الخدمات ليست مؤسسة على عملة رقمية. ماذا سيعني هذا لمستخدمي فيسبوك؟ وفقاً لفيسبوك، سيتسنى ابتداء من العام القادم شراء عملة “ليبرا” عبر منصاتها في محفظة تدعى “كاليبرا”. وأضاف فيسبوك أن بالإمكان إرسال العملة لمستخدمين آخرين “بسهولة إرسال رسالة نصية”. ويخطط فيسبوك لتقديم خدمات إضافية في المستقبل لمستخدميه، مثل دفع الفواتير وشراء القهوة أو استخدام وسائل المواصلات المحلية دون الحاجة لحمل نقود أو بطاقة بنكية. وقال إن العمليات البنكية ستكلف القليل أو لا شيء على الإطلاق، مع أن الشركة تتوقع أخذ عمولة صغيرة القيمة على عمليات الدفع التي تتم عبر منصاتها. مَن سيقبل عملة “ليبرا”؟ شدد فيسبوك على أن إدارة “ليبرا” ستكون خاضعة لجهة مستقلة عنه مكونة من عدة شركات ومؤسسات خيرية تحت اسم “رابطة ليبرا”. وأضاف أن استخدام “ليبرا” سيكون على الأغلب مقبولاً في النهاية من جميع أعضاء المجموعة التي تتضمن: شركات دفع نقدي، مثل ماستر كارد و باي بال؛شركات رقمية، بما فيها إيباي وسبوتيفاي وأوبر؛شركات اتصالات، مثل فودافون؛مؤسسات خيرية، مثل “النشاطات المصرفية النسائية العالمية”. وقال فيسبوك أيضاً إنه يتوقع تتداول العملة “ليبرا” في أسواق العملة في المستقبل. ما سر هذه الخطوة؟ قال فيسبوك إن العملة الجديدة تستهدف 1.7 مليار مستخدم بالغ عبر العالم يملكون حسابات على منصة التواصل الاجتماعي. وأضاف أن هناك مشكلة تواجه الكثيرين ...

أكمل القراءة »

خمسة مواقع عليك أن تعيرها اهتماماً أكثر من فيسبوك وتويتر !

لمدمني الإنترنت تقدم صفحة “يا طالع الشجرة” اقتراحاً لأهم مواقع هامة يمكنها أن تتيح الاستخدام الأمثل للوقت: موقع TED : تيد ، ted هي اختصار لـ Technology تكنولوجي Entertainment “ترفيه”. Design “تصميم”. وهو عبارة عن مؤتمر أو قاعة محاضرات يحاضر فيها شخصيات مهمة من مختلف أنحاء العالم، مثل: بيل جيتس (مؤسس شركة Microsoft)، بيل كلينتون، لاري بايج (مؤسس Google) و كثيرٌ غيرهم. الفكرة أن ted يمنحهم 18 دقيقة كحد أقصى لإلقاء أفضل محاضرة في حياتهم.. وتكون فعلاً رائعة. وفي اللينك التالي يمكنك أن تجد جميع محاضرات الموقع مترجمةً للغة العربية: https://buff.ly/2JvJJ3L ومحاضرة يومياً تصنع الكثير من الفرق. موقع Udacity أو Coursera : وهو واحدٌ من أشهر مواقع الكورسات أونلاين على الإنترنت، وعليه يمكنك أن تجد كورسات مجانية في كل المجالات وأحياناً يمنحك شهادة بعد إنهاء الكورس، هذا الموقع كنزٌ لأي شخص يريد أن يتعلم. وهذه الكورسات باللغة الإنجليزية ، فحاول أن تحسن من لغتك حتى تستطيع أن تتفاعل مع كل محتويات الكورس وحلقات النقاش. https://buff.ly/Ytw016 https://buff.ly/IDwHHV موقع رواق Rwaq : أغلب المحتوي العلمي على النت يكون باللغة الإنجليزية، وهذا قد يكون عائقاً أمام البعض. لكن هنا وفي الفترة الأخيرة بدأت تظهر فيه بعض المواقع الجيدة باللغة العربية والتي يُبذَلُ فيها جهد رائع، ومنها “رواق-Rwaq” رواق هي منصة تقدم كورسات باللغة العربية في مختلف المجالات، الكورسات كلها مجانية والتسجيل فيها سهل جداً https://buff.ly/2NMz4FZ موقع wikihow : اسأل مجرب ولا تسأل حكيم” هل يخطر ببالك أي شيء ولا تعرف كيف تقوم به أو تصنعه؟ طريقة صنع المعكرونة مثلاً.. التزلج على الجليد، الرسم.. إلخ هذا الموقع موسوعة عن كيفية عمل أي شيء، ولذلك تبدأ جميع مقالات الموقع بـ “كيف” أو “How to” فيه ما يقرب من 100 ألف مقال في شتى مجالات الحياة، والفيديو لا يتعدى عشر دقائق، يعني يمكنك أن تسمعه وأنت واقف في المترو. وهذا الموقع متوفر بـ 60 لغة منها العربية https://buff.ly/ADPH1i موقع العلوم الحقيقية : الموقعان أدناه، فيهما أحدث ...

أكمل القراءة »

توقف فيسبوك واتساب وإنستغرام لساعات في عطل عالمي مفاجئ

هل تتخيل حياتك بدون وسائل التواصل الاجتماعي؟ ربما هذا ما عاشه رواد هذه المواقع لساعات في بعض أنحاء العالم بعد أن تعرضت أكبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لشركة “فيسبوك”، بما فيها موقع الشركة نفسه، لعطل فني مفاجئ أوقفها عن العمل، الأحد، لعدة ساعات. وتوقفت مواقع فيسبوك و”إنستغرام” و”واتساب” عن العمل في مناطق مختلفة من العالم، وانهالت الشكاوى حول الموضوع على موقع تويتر. وتعرضت أوروبا للضرر الأكبر من العطل، حيث أشارت خريطة لأماكن تعطل المواقع جغرافيا، إلى توقفها عن العمل في إنكلترا ومناطق من فرنسا، وبعض أرجاء إيطاليا واليونان ودول أخرى في أوروبا، بالإضافة لجنوب آسيا ومناطق في الشرق الأوسط. كما أكد عدد من المستخدمين أنهم لم يستطيعوا الدخول لتطبيق “فيسبوك ماسنجر” للدردشة من على حواسبهم الشخصية. وجاء التوقف الجديد بعد سلسلة من الأعطال الفنية التي واجهتها مواقع “فيسبوك” مؤخرا، وتسببت بتوقفها لساعات. سكاي نيوز   اقرأ/ي أيضاً ربع سكان العالم يستخدمون فيسبوك ألمانيا تهدد فيسبوك بسبب خطابات الكراهية بغرامات قد تصل لـ500 ألف يورو تطبيق “يتجسس” على أصدقائك في واتس آب فلنبحث عن App آخر بدلاً عن “واتس آب” قبل أن تملأه الإعلانات كغيره محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

امرأة تطلب المساعدة على فيسبوك أثناء تعرضها للإغتصاب… وما من مُغيث

في واقعة “غير مسبوقة” بثت امرأة لقطات لها، وهي تصرخ طلباً للمساعدة، أثناء تعرضها للاغتصاب خلال حفل راقص السبت، على صفحتها في فيسبوك مباشرة. الأمر المثير للاستغراب أن أحداً لم يتطلع إلى مساعدتها، عندما كانت تطلب المساعدة، أثناء تعرضها للاغتصاب في الحفل الراقص في النادي الليلي “اوبرا” بمدينة أتلانتا في ولاية جورجيا الأميركية. وسمعت المرأة وهي تقول “لا” و”رجاء ليساعدني أحدكم”، لكن لم يتدخل أي شخص لمساعدة المرأة، التي لا يمكن ذكر اسمها، في محنتها. وكانت المرأة نشرت 5 تسجيلات فيديو أثناء الحفل الراقص، وكان التسجيل الخامس الذي بث مباشرة يحتوي على مشاهد الاغتصاب الذي قام به رجل كان يرقص معها طوال المساء، بحسب ما ذكرت صحيفة “ذي صن” البريطانية. واستمر التسجيل 12 دقيقة قبل أن تتم إزالته من فيسبوك، وسمعت خلاله تطلب المساعدة أكثر من 5 مرات قبل أن تصرخ بكلمة “لا”. وخلال التسجيل أيضاً ظهر رجل وهو يسجل عملية الاغتصاب بكاميرا هاتفه المتحرك، وسمعت أثناء ذلك وهي تصرخ طالبة من مغتصبها التوقف، بينما سمع صوت الرجل وهو يطالبها بالسكوت. وقبل عملية الاغتصاب المصورة، نشرت المرأة ذاتها فيديو لها وللرجل وكانت تقول له إنها تحتفل بعيد ميلادها وحيدة، وسألها فيما إذا كانت ترغب في تناول الكحول، حيث قالت له في البداية إنها لا تتناول المشروبات الكحولية، لكنها وافقت على تناول كأس بمناسبة عيد ميلادها. ويبدو من خلال الفيديو أنها تناولت ما يكفي لتصل حد الثمالة، وشوهد وهو يقبلها، لكن فجأة تحول الأمر إلى كارثة بالنسبة لها. وفي اليوم التالي للاغتصاب، نشرت الفتاة فيديو تشكر فيه أهلها وأصدقائها على دعمهم لها. ثم قالت إنها لا تريد أن تتكلم عن الحادثة، مضيفة أنها ستكون على ما يرام، لكنها شددت على أنها تريد العدالة أيضاً. المصدر: سكاي نيوز اقرأ/ي أيضاً: بعد جريمة الاغتصاب الثانية من قبل سوريين… حقائق وأرقام من شرطة فرايبورغ اغتصاب جماعي في ملهى ليلي قام به ثمانية شبان طفل ينقذ أمه من الاغتصاب في ولاية بادن فورتيمبيرغ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

جميلات الفيسبوك وضحاياهنّ

أظهرت عدة دراسات امتدت منذ عام 2013 حتى الآن أن متابعة الفيسبوك تسبب التعاسة، خاصةً للنساء. هذا ما تقوله عدة مواقع إخبارية موثوقة. ولكن، ما هي أسباب هذه التعاسة؟   وفقًا لهذه الدراسات، فإن متابعة فيسبوك تؤدي إلى الغيرة والحسد مما يبدو أنه سعادة الآخرين، كصورهم الجميلة وعائلاتهم السعيدة وقدراتهم المادية. ينشر أحدهم صورته مع سيارته الحديثة والفخمة، أو مع حبيبته الجميلة، وتنشر إحداهن صورتها مع أطفالها الذين يظهرون كالملائكة تحت شجرة عيد الميلاد، وينشر غيرهم مواقعهم في فنادق ومطاعم فاخرة ومطارات ومدن سياحية حول العالم.   هذه المنشورات توحي للقارئ بأنه الوحيد الذي يقضي ليلته وحيدًا في غرفته المتواضعة، ويستخدم المواصلات العامة، ولا يملك ثيابًا أنيقة تحمل تواقيع كبار المصممين، ولا يذكر آخر مرة تجول فيها سائحًا في مدينة جديدة مبهرة.   في حديث مع صبية سورية طموحة وذكية قبل أيام، عبرت لي عن إحباطها كونها الوحيدة المضطرة للعمل ساعات طويلة، ومع ذلك فهي تعاني من صعوبات مالية، بينما ينعم غيرها بأوقات فراغ وعطلات جميلة، ويستطيعون شراء كل ما يرغبون به من ألبسة وأدوات تجميل وتكنولوجيا حديثة. وكانت بالطبع غير راضية عن شكلها، مقارنة بالأخريات الأكثر جمالًا ورشاقةً وأناقةً، كما يظهرن في صورهن على فيسبوك.   هذه الصبية تشكل صورة نمطية لما يمكن أن يسمى “ضحايا الإعلام الاجتماعي”. وهي مجموعة كبيرة من المتابعين، والمتابعات بشكل خاص، لمئات من حسابات مشاهير فيسبوك وتويتر وإنستغرام وسناب تشات وغيرها، بالإضافة إلى حسابات الأصدقاء والأقارب. تنتقل من تطبيق للآخر لتقرأ وتسمع وتشاهد كل ما يتباهى به هؤلاء من نمط حياة قد لا يكون في متناول المتابعين، والأهم من ذلك أنه قد يكون غير حقيقي.    مقارنة غير منصفة  ما ينساه المتابعون، والمتابعات بشكل خاص، أنهم كثيرًا ما يتباهون بأمور غير حقيقية بدورهم. فهم ينشرون صورًا استخدموا فيها مجموعة كبيرة تطبيقات “اصطناع السعادة”، كالمؤثرات والفلاتر التي تظهرهم أطول قامة وأنحف خصرًا وأكثر بياضًا أو سمرة، حسب الرائج والمطلوب. وهم يتصورون مع سيارات ليست لهم، وفي بيوت ليست بيوتهم، ويحرصون على تصوير لحظات سعادة لم يعيشوها فعلاً لأنهم كانوا مشغولين بتصويرها، أو لأنها لم تكن لحظات سعيدة بقدر ما كانت تشكل فرصة لالتقاط صورة “سيلفي” للمباهاة حينًا، ولإثارة غيظ الآخرين أحيانًا.   قلت لصديقتي الصغيرة إني ممتنة لأن كل هذه التقنية لم ...

أكمل القراءة »

هل تزعجك رسائل المجموعات الكثيرة؟ واتس آب قد يكون وجد الحل…

هل سبق لك أن قررت مغادرة مجموعة على الواتس آب لكثرة الرسائل التي تصلك؟ أنت لست وحدك، بل إن الكثيرين يتقاسمون معك ذلك. وهو ما جعل المشرفون على “الواتس آب” يطورون تقنية تضع حدا لسيل الرسائل التي يتم تبادلها عبر المجموعات. مع مرور الوقت بات تطبيق “واتس آب” التابع لشركة فايسبوك يكتسي أهمية كبيرة في حياة الكثيرين، الذين أصبحوا يعتمدون على هذا التطبيق في تبادل الرسائل الشخصية. وتعزز دور “الواتس آب” أكثر عندما ظهرت خدمة الدردشة الجماعية في شكل مجموعات. بيد أنه بقدر ما يُسهل “واتس آب” التواصل بين الناس في مناطق مختلفة من العالم بقدر ما يبدي كثير من المستخدمين انزعاجهم من سيل الرسائل والصور والفيديوهات التي تصلهم من المجموعات المسجلين فيها على “واتس آب”. لذلك طور المشرفون على هذا التطبيق واسع الانتشار تقنية جديدة تمكن للمشرفين على المجموعات من وضع حد لسيل الرسائل التي يرسلها أعضاء المجموعات. فكيف ذلك؟ حسب ما جاء في موقع صحيفة “برلينر تسايتونغ” الألمانية، فإن المشرفين عن المجموعات “الأدمن” يمكنهم حصر المحادثات على المسؤولين عن المجموعة فقط، وبالتالي فإن المشاركين العاديين سيصبح بإمكانهم قراءة الرسائل دون التمكن من إرسال رسائلهم الخاصة. ولتفعيل ذلك، ما عليك سوى الانتقال إلى إعدادات المجموعة، ثم الضغط على علامة التبويب “إرسال الرسائل”، واختيار “المسؤولين فقط” ، بدلاً من “كل المشاركين، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة “ذي صن” البريطانية. وبمجرد القيام بذلك، ستظهر رسالة في الدردشة الجماعية تقول: “لقد غيرت إعدادات هذه المجموعة للسماح للمسؤولين فقط بإرسال رسائل إلى هذه المجموعة”. وتتناسب هذه التقنية أكثر مع المجموعات التي يكون هدفها فقط هو نشر معلومات، مثل إعلان عن موعد ما أو ما شابه ذلك. ويعمل المشرفون على “واتس آب” في الوقت الحالي على تحسين استخدام دردشة المجموعات. وقاموا في الأشهر الأخيرة بإضافة ميزات جديدة خاصة بالمجموعات، منها إمكانية إضافة وصف للمجموعة وذكر أسماء الأشخاص ومنح الأدمن صلاحيات جديدة. علاوة على إدخال آليات جديدة تسمح بإضافة شخص ما للمجموعة من جديد، بعدما كان قد غادرها على ...

أكمل القراءة »

ماذا تعرف عن القانون الأوروبي الجديد لحماية البيانات على الإنترنت؟

دخلت التشريعات الأوروبية الخاصة بحماية البيانات والمعلومات الشخصية لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت حيز التنفيذ، الجمعة 25 أيار/مايو، بعد عامين من الإعداد لها. وتهدف الإجراءات الجديدة، التي صادق عليها الاتحاد الأوروبي، إلى “الحفاظ أكثر على الحياة الشخصية” للمستخدمين، كما تمنحهم حقوقاً جديدة كـ”الحق في النسيان” وعدم استغلال البيانات الشخصية “لأسباب تجارية”. ويتيح القانون إمكانية فرض غرامات على الشركات المخالفة تصل إلى 20 مليون يورو أو 4% من مبيعاتها السنوية، في إطار سياسة صارمة لمنع تكرار فضيحة شركة “كامبريدج أناليتيكا” المتهمة بجمع بيانات نحو 87 مليون مستخدم لموقع فيسبوك دون علم منهم. وقالت فيرا جوروفا المفوضة الأوروبية لشؤون العدل والمستهلكين: “نحن نتيح بياناتنا بشكل أساسي في كل خطوة نخطوها خاصة في العالم الرقمي. حماية البيانات حق أساسي في الاتحاد الأوروبي. القواعد الجديدة ستعيد للأوروبيين السيطرة على بياناتهم”. وبموجب التشريع الجديد، سيكون بوسع الأفراد منح إذن صريح لاستخدام بياناتهم الشخصية، كما يتضمن أيضاً منح المستخدمين “الحق في معرفة” الجهات التي تعالج معلوماتهم وما ستستخدم من أجله، وحتى الحق في حذف بياناتهم بموجب “الحق في النسيان”. وسيتخذ الآباء القرارات بالنيابة عن أبنائهم حتى يبلغوا سن الرشد، وهو ما تحدده الدول الأعضاء ما بين 13 و16 سنة. ولم تمضي ساعات على دخول القانون حيز التنفيذ، حتى تلقت السلطات في دول الاتحاد الأوروبي عدة شكاوى تتهم شركات غوغل وفيسبوك وإنستغرام وواتساب بإجبار عملائها على الموافقة على تلقي إعلانات موجهة للسماح لهم بالاستمرار كمستخدمين. وفي هذا السياق قالت مجموعة “نويب” لحماية الخصوصية والتي يتزعمها الناشط الحقوقي ماكس شريمز إن “المستخدمين في هذه المواقع والتطبيقات ليس لديهم خيار حر. هذه الشركات استخدمت مبدأ فرض الشروط على المستخدمين بأسلوب إقبل بها أو اتركها”. اقرأ أيضاً: ماسبب غلاء رسوم الإنترنت على الموبايل في ألمانيا مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي؟ قراصنة الإنترنت يصلون إليك، وهذه المرة عبر التلفزيون الذكي حملة ضد الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي، أبطالها موظفون سابقون في فيسبوك وغوغل محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حملة ضد الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي، أبطالها موظفون سابقون في فيسبوك وغوغل

قرر موظفون في مجال التكنولوجيا، إطلاق حملة واسعة من أجل الضغط على شركات التكنولوجيا للمساعدة في تخفف حجم الإدمان التي تتسبب بها للمستخدمين. وانطلقت الحملة تحت عنوان “Truth about Tech”، أي “حقيقة التكنولوجيا”، وهي فكرة اقترحها مركز التكنولوجيا الإنسانية Center for Humane Technology. وهذا المركز يتألف من مجموعة لموظفين سابقين في فيسبوك وغوغل، جمعهم التزامهم بـ”عكس اتجاه أزمة الاهتمام الرقمي وإعادة خط سير التكنولوجيا إلى ما فيه صالح البشرية”. ووفقاً لصحيفة الغارديان البريطانية، فهي منظمة غير ربحية تنادي بإعلام وتكنولوجيا آمنة للأطفال، وقد شملت الحملة مواد تعليمية وتثقيفية موجَّهة لأسر الأطفال، تسلِّط الضوء على مضار وعواقب المنصات الرقمية، كما أنها تعيد صياغة الأساليب الأفضل للتقليل من مساوئ التكنولوجيا التي تقود إلى الإدمان، مثل إغلاق خيار “Notifications” للإشعارات، وتغيير الشاشة إلى اللون الرمادي. هذا وتسعى الحملة إلى تشكيل مجموعات ضغط، لمطالبة الساسة بفرض قوانين صارمة على الشركات التي تستخدم ممارسات تلاعبية، حيث ستقوم المنظمتان بوضع معايير للتصميم الأخلاقي؛ حتى تساعد الصناعة للحد من الإدمان الرقمي. ونظراً للأبحاث التي أجرتها منظمة “Common Sense”، فإن الأطفال في سن المراهقة يقضون مايقارب نحو 9 ساعات يومياً مع وسائط التواصل الاجتماعي، بينما يقضي الأطفال بين عمر 9 و12، نحو 6 ساعات يومياً. كما بينت دراسة أخرى، أجراها عالم النفس جان توينج، أن مستخدمي الإعلام الرقمي بدرجة كبيرة، هم الأكثر عرضة بنحو 56%، من غيرهم ليصفوا أنفسهم بأنهم غير سعداء، وهم أيضاً الأكثر عرضة للاكتئاب بنحو27% من غيرهم. يشار أن هذه الحملة تعد الأحدث، وسط مجموعة الحملات المتزايدة والمضادة لشركات التكنولوجيا الكبرى. يذكر أنه كان شون باركر رئيس “فيسبوك” قد صرح في نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2017، أن شبكته الاجتماعية علمت منذ البداية أنها بصدد خلق شيء جديد سوف يقوم باستغلال “نقطة ضعف في النفس البشرية”. مضيفاً: “الله وحده يعلم ما تفعله بعقول أطفالنا”. وفي يناير/كانون الثاني 2018، قال مارك بنيوف، المدير التنفيذي لـSalesforce، إنه ينبغي فرض أنظمة على فيسبوك مثلما هو الحال في صناعة السجائر.   اقرأ ...

أكمل القراءة »