الرئيسية » أرشيف الوسم : فن الكاريكاتير

أرشيف الوسم : فن الكاريكاتير

قلم حمرة: كاريكاتير للفنانة البحرينية سارة قائد

سارة قائد، رسامة كاريكاتير من البحرين خريجة كلية الفنون الجميلة، تعمل في مجال التصميم. تركز أعمال سارة قائد على القضايا الإنسانية ولاسيما المواضيع المتعلقة باللاجئين وقضايا المرأة بشكل خاص. تساهم قائد في أبواب بأعمالها الفنية المتميزة، وبدايةً في عملٍ تحت عنوان “قلم حمرة”. اقرأ أيضاَ: حنظلة ناجي العلي، طعم الحنظل لا يزال في حلوقنا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حنظلة ناجي العلي، طعم الحنظل لا يزال في حلوقنا

أعادت الشرطة البريطانية فتح التحقيق اليوم في اغتيال رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، والذي تم إطلاق النار عليه في أحد شوارع لندن، وذلك بعد مرور  30 عاماً على جريمة اغتياله.   ولد  ناجي العلي عام 1937 في قرية الشجرة الواقعة بين طبريا والناصرة، بعد احتلال إسرائيل لفلسطين هاجر، مع أهله عام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة، ثم هُجّر من هناك وهو في العاشرة، ومنذ ذلك الحين لم يعرف الاستقرار أبدا، فبعد أن مكث مع أسرته في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان نمى وعيه السياسي، ونتيجة مشاركته في المظاهرات ونشاطه السياسي، اعتقلته القوات الإسرائيلية وهو صبي لنشاطاته المعادية للاحتلال،. وكذلك قام الجيش اللبناني باعتقاله أكثر من مرة فقضى أغلب وقته في زنزانته يرسم على جدرانها.   وعلى جدران زنزانته تطورت موهبته في التعبير عن طريق الرسم . بعد خروجه من السجن التحق بمعهد الفنون اللبناني، وبقي حتى الوقت الدي لم يعد فيه قادراً على تحمل تكاليف الدراسة. نقل ناجي العلي تجربته على جدران الزنزانة إلى جدران مخيم الحلوة، فشاهد الصحفي غسان كنفاني خلال زيارة للمخيم بعض رسومه، ونشر أحدها في العدد 88 من مجلة “الحرية” في 25 سبتمبر/أيلول 1961 لتبدأ رحلة ناجي ورفيق دربه “حنظلة” على صفحات الجرائد. في العام 1963انتقل إلى الكويت و عمل  هنال على مدى ثلاثة عشر عاماً لعدد من الصحف. عاد بعدها إلى بيروت ليعمل في جريدة السفير، و شهد الحرب الأهلية اللبنانية و الغزو الإسرائيلي عام 1982. عاد ثانية إلى الكويت ليعمل في جريدة القبس الكويتية، ولكنه غادرها عام 1985 إلى لندن ليعمل في جريدة القبس الدولية بسبب الكثير من المضايقات المتعلقة بالرقابة. عن اغتياله في 22 يوليو/تموز 1987، تعرض للإغتيال بإطلاق النار عليه في عنقه من الخلف، عندما كان متوجهأ إلى مكاتب الصحيفة في غرب لندن و دخل على إثرها في غيبوبة توفي بعدها بخمسة أسابيع، ولم تكشف ملابسات اغتياله حتى الآن. ويعد الشهيد ناجي العلي من أشهر وأعظم رسامي الكاريكاتير السياسي العرب على الإطلاق، و  الذي ما تزال أعماله حاضرة و مؤثرة في الشارع الفلسطيني و العربي. اشتهر بشخصية حنظلة ...

أكمل القراءة »