الرئيسية » أرشيف الوسم : فرنسا (صفحة 5)

أرشيف الوسم : فرنسا

هولاند: فرنسا لن تقبل بمخيمات لاجئين على أراضيها

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أن بلاده لن تقبل بوجود مخيمات للاجئين على أراضيها. وجاء ذلك في معرض إشادته بإخلاء مخيم كاليه من دون “أي حادث”. وصرح هولاند أثناء قيامه بزيارة إلى مركز إيواء للمهاجرين “من الأهمية بمكان أن نكون استطعنا، خلال بضعة أيام (…) إجلاء خمسة آلاف شخص من كاليه واستقبالهم في المراكز المقررة: 450 مركز إيواء وإرشاد يمكن أن تستوعب حتى تسعة آلاف مكان”. ونقلت سكاي نيوز عن الرئيس الفرنسي قوله: “الشعب الفرنسي تفهم تماما ما كنا نقوم به، ولم يقع أي حادث لدى المغادرة أو الوصول. نستطيع إذن ضمن مهلة قصيرة جدا إخلاء كامل ما سميناه مخيم كاليه”، أكبر مخيم للاجئين في فرنسا. وتابع هولاند “في مواجهة هذا الاختبار الذي مثله اللاجئون، كان علينا أن نكون في مستواه. لم نكن قادرين على القبول بالمخيمات ولن نقبل بذلك”. وقال “بقي 1500 قاصر في كاليه، سيتم نقلهم سريعا إلى مراكز أخرى”، موضحا أنه “تشاور مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي (…) ليواكب البريطانيون هؤلاء القاصرين في هذه المراكز ويشاركوا لاحقا في استقبالهم في المملكة المتحدة”. وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية في بيان “نحن ملتزمون بقوة بالعمل مع الفرنسيين لحماية الأطفال الباقين في كاليه، وهذا يشمل نقل الأطفال المؤهلين إلى المملكة المتحدة في أقرب وقت ممكن وبشكل آمن”. وأضاف “لقد نقلنا إلى بريطانيا عددا كبيرا من القاصرين غير المصحوبين. وكما قال وزير الداخلية أمبير رود في البرلمان هذا الأسبوع سيتم نقل مئات الأطفال والشباب إلى بريطانيا في الأيام والأسابيع المقبلة”. أما في ما يتعلق بالمهاجرين الذين توجهوا في الأيام الأخيرة إلى باريس، فأوضح هولاند “علينا إجلاؤهم (…) لأن هذا الأمر لا يمكن أن يكون دائما”. وتابع “كنت واضحا تماما: الأشخاص الذي يحق لهم اللجوء سيتم نقلهم إلى مراكز إيواء وإرشاد، ومن لا ينطبق عليهم ذلك سيعادون” من حيث أتوا.  سكاي نيوز مواضيع ذات صلة: إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة” بعد ليلة من الحرائق فرنسا تواصل إخلاء مخيم ...

أكمل القراءة »

إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة”

غادر جميع المهاجرين مخيم “كاليه” الساحلية بشمال فرنسا، شمال فرنسا بعد الانتهاء من تفكيكه. حسبما قال المسؤول عن إدارة إقليم “با دو كاليه” اليوم الأربعاء. وقال فابيان بوشيو لقناة “بي إف إم تي في” إن “المخيم أصبح أخيرا خاليا “. وقد بدأت طواقم عملية إخلاء الملاجئ المؤقتة في “كاليه” أو ما يسمى بمخيم الغابة، عملها أول أمس الاثنين، عندما بدأت السلطات في نقل السكان بحافلات. وبدأت أعمال الهدم في اليوم التالي. وتابع بوشيو اليوم الأربعاء “اليوم هو نهاية الغابة”. بحسب ما نقلت القدس العربي عن وكالة الأنباء الألمانية. يذكر أن عددًا كبيرًا من اللاجئين في كاليه، قبالة السواحل البريطانية، جاؤوا إليه من أريتريا والسودان وأفغانستان مجازفين بحياتهم، أملاً في الوصول إلى بريطانيا. وقد تم نقل أكثر من 5000 شخص إلى مراكز إيواء في جميع أنحاء فرنسا، حيث يمكنهم التقدم بطلب للجوء، أو إلى موقع حاويات كمسكن مؤقت قرب كاليه. وينتظر نحو ألف شخص في مركز عبور بالقرب من المخيم ليتم نقلهم. وكانت عدة حرائق قد اندلعت في المخيم ليلاً بسبب اسطوانات الغاز، واشتعلت النيران في أكواخ وخيام خالية من الأشخاص، وأظهرت لقطات تليفزيونية أعمدة الدخان تتصاعد في اجواء المنطقة . وكانت هناك بعض المقاومة للإجلاء، من قبل نشطاء معارضين للإجراءات المتبعة، ومن مهاجرين يرفضون المغادرة، أملاً بتحقيق حلمهم بدخول بريطانيا. مما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الشرطة. القدس العربي\دوتشي فيلليه. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بعد ليلة من الحرائق فرنسا تواصل إخلاء مخيم كاليه

في اليوم الثالث من عملية ازالة مخيم كاليه، وبعد ليلة من الحرائق المتعمدة، يستأنف اليوم الأربعاء 26 تشرين الثاني \ أكتوبر، إجلاء المهاجرين في حافلات من المخيم إلى مراكز استقبال في فرنسا. اندلعت عدة حرائق ليل الثلاثاء في مخيم كاليه، وأسفرت عن إصابة شخص بجروح طفيفة. وأفاد مركز الادارة المحلية في المنطقة أنه منذ مساء الثلاثاء، أضرم مهاجرون حرائق عدة داخل المخيم، “ازدادت حدتها بين الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل والثالثة فجرًا، وخصوصًا في +منطقة المتاجر+” عند مدخل المخيم. وتسبب ذلك بانفجار قارورتي غاز على الاقل. لكن عناصر الاطفاء تمكنوا من إخماد الحرائق بمواكبة قوات الامن. وقال رجل اطفاء لفرانس برس “تعرضنا للرشق بالحجارة واضطررنا الى التدخل بحماية قوات الشرطة”. ونقلت وكالة فرانس برس، عن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قوله، أن “ما يحصل في كاليه هو جانب مشرق من فرنسا. نحن امام عملية انسانية تجري مع ايلاء اهمية لرجال ونساء فروا من الحرب ويطلبون اللجوء”، مؤكدًا من جهة أخرى أن العملية “تتم ايضًا بحزم”. ووصفت منظمة “إنقاذ الطفل” وضع الأطفال في المخيم بأنه “مروع”، وطالبت السلطات الفرنسية بضمان سلامتهم. وكانت عملية الإخلاء قد بدأت يوم الإثنين، حيث تم نقل ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف مهاجر، كانوا يعيشون في في المخيم بظروف مزرية، على أمل العبور إلى بريطانيا. وكثير منهم من اريتريا والسودان وافغانستان. وبحسب مصادر حكومية، فقد تم في يومين، نقل أكثر من أربعة آلاف مهاجر، فقد غادر 3242 بالغ المخيم في حافلات نحو مراكز استقبال أقيمت في كل أنحاء فرنسا، فيما نقل 772 قاصر إلى مركز إيواء موقت. وكانت جمعية “لوبيرج دي ميغران” أعلنت الإثنين ان ألفي مهاجر يريدون التوجه إلى بريطانيا مهما كان الثمن، الأمر الذي اعتبرته وزارة الداخلية الفرنسية “شائعة” لا اساس لها. وصباح الأربعاء، استأنف عمال في زي برتقالي ايضا عملية ازالة الخيم والاكواخ الخشبية بواسطة مناشير كهربائية. أ ف ب محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسى يستقبل «الخوذ البيضاء» السورية في قصر الإليزيه

استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الأربعاء 19 تشرين الأول \ أكتوبر، في  قصر الإليزيه بباريس، بعثة من متطوعي الدفاع المدني السوري “القبعات البيضاء” أفادت فرانس 24، أن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، ومجموعة من النواب الفرنسيين استقبلوا يوم الثلاثاء، أعضاء بعثة ” الخوذ البيضاء ” في مقر الجمعية الوطنية الفرنسية، استقبال الأبطال. كما التقى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الأربعاء بقصر الإليزيه في باريس، بأعضاء البعثة. وأصحاب الخوذ البيضاء هم مواطنون سوريون من فئات اجتماعية وعمرية مختلفة، بلغ عددهم نحو 3 آلاف متطوع في صفوف الدفاع المدني، وهم يخاطرون بحياتهم كل يوم من أجل إنقاذ ضحايا الحرب. ومنحت المنظمة السويدية الخاصة “رايت لايفليهود” الشهر الماضي، جائزتها السنوية لحقوق الإنسان والتي تعد بمثابة “نوبل بديلة”، إلى متطوعي “القبعات البيضاء”، مشيدة “بشجاعتهم الاستثنائية والتزامهم الإنساني لإنقاذ المدنيين من الدمار الذي تسببه الحرب الدائرة في سوريا. يذكر أنه تم ترشيح “القبعات البيضاء” لجائزة نوبل للسلام، ورغم عدم فوزهم بها، إلا أنهم حصلوا على إشادة عالمية بتضحياتهم، بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم، وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مخضبين بالدماء إلى المشافي. فرانس 24 مواضيع ذات صلة أصحاب “الخوذ البيضاء” في سوريا ضمن أربعة فائزين بجائزة نوبل البديلة أبطال سوريا الخوذ البيضاء مرشحون لجائزة نوبل للسلام محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا: تكليف ضريبي موجّه لشخص متوفي والعنوان: القبر 24

من أكثر اهتمامات السلطات المالية في كل بلد، ملاحقة المتهربين من الضرائب أينما وجدوا، لكن الغريب أن تتابع الدولة تعقبهم حتى في قبورهم، وهذا ما حدث فعلا في إحدى الضواحي الفرنسية. أصدرت السلطات المالية تكليف ضريبي موجهًا إلى مواطنة متوفاة، وتلقته السلطات البلدية في مدينة سارزو شمال غرب فرنسا، مع تحديد عنوانها بأنه في المقبرة، بحسب ما أفادت “العربية نت” نقلاً عن مسؤول محلي. وقالت مسؤولة في بلدية سارزو “، تلقى رئيس البلدية رسالة من السلطات الضريبية موجهة إلى مواطنة متوفاة، والعنوان المحدد هو: القبر 24 من القاطع الخامس في المقبرة”. وبرر مسؤول في جهاز الضرائب هذا الخطأ بأنه خطأ آلي، وقال “لا أظن أن موظفا يمكن أن يرتكب هذا الشيء”، مرجحا أن يكون السبب هو إقدام شخص ما من عائلة السيدة المتوفاة على تحويل مكان إقامتها في السجلات إلى المقبرة من دون تسجيل وفاتها تهربا من دفع ضريبة انتقال الملكية. ويمكن تغيير عنوان السكان عبر الإنترنت ليصبح العنوان الجديد مسجلا تلقائيا في سجل الشخص. العربية نت – فرانس برس محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا تعتقل طفل في الخامسة عشرة بشبهة شن هجوم جهادي

قام القضاء الفرنسي بتوقيف طفل في الخامسة عشرة من العمر، يوم الجمعة 16 أيلول\سبتمبر في باريس، للاشتباه بانه كان يريد شن هجوم جهادي، ويأتي ذلك بالتزامن مع انتشار المخاوف الأمنية، إثر تهديدات بارتكاب اعتداءات في فرنسا، تؤجهها دعوات إلى القتل أطلقت عبر الانترنت. وأفادت وكالة فرانس برس بأن مصدر قضائي قال إن المتهم هو طفل مايزال في المدرسة، واتهم بالتورط مع عصابة مرتبطة بشبكة إرهابية اجرامية. وكان القضاء قد أوقف طفلين آخرين على الاقل، في الخامسة عشرة من العمر أيضًا، وذلك بسبب تهديدات مشابهة، استوحاها الطفلان من دعوات إلى القتل، أطلقها رشيد قاسم مسؤول الدعاية الفرنسي في تنظيم الدولة الاسلامية، على شبكات التواصل الاجتماعي. وذكرت فرانس برس أيضًا نقلاً عن التحقيقات، أن الطفل لم يكن معروفًا لأجهزة الأمن من قبل. وكان أحد زملائه في الصف قد وصفه بأنه “أحد أفضل الطلاب في الصف. كان يريد تحقيق نتائج باهرة ليرضي والديه”. لكن الفتى المولود في مصر، كشف امام المحققين وجهًا آخر له، واعترف بأنه على اتصال مع رشيد قاسم عبر رسائل تطبيق “تلغرام” المشفرة، كما ذكر مصدر قريب من التحقيق. وأضاف المصدر أن فحص هاتفه كشف عناصر تدل على أنه كان مستعدًا للتحرك. وذكر المحققون أن رشيد قاسم أوحى بشكل مباشر إلى حد ما، بأكثر من اعتداء أسفر عن سقوط قتلى في فرنسا مؤخرًا. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إحدى نساء هجمات باريس الفاشلة كانت “مخطوبة” لأكثر من إرهابي

سلطت النيابة العامة الفرنسية الضوء على وجود علاقات وثيقة، بين المنتمين لدوائر إسلامية متطرفة في فرنسا، حتى لو كانوا يعيشون في مناطق مختلفة من البلاد. صرح النائب العام الفرنسي فرانسوا مولينز، أمس الجمعة، أن إحدى النساء الثلاث اللواتي اعتقلن على خلفية الاشتباه بارتكاب هجمات إرهابية فاشلة في باريس، كانت قد تلقت وعودًا بالزواج من رجلين مسؤولين عن هجمات إرهابية، استهدفت إحداهما رجال شرطة، والأخرى تمثلت في الاعتداء على قس في وقت سابق من هذا العام. وأفادت رويترز، إن المرأة المدعوة سارة اتش، وهي فرنسية تبلغ من العمر 23 عامًا، احتجزت يوم الخميس مع امرأتين أخريين، بعد أن بدأت الشرطة حملة بحثٍ عنهن، إثر الاشتباه بتخطيطهن لهجوم وشيك على محطة قطارات جار دو ليون في باريس. وكانت الشرطة بدأت البحث عنهن، بعد العثور على سيارة محملة بأسطوانات غاز، مركونة قرب كاتدرائية نوتردام، في مطلع الأسبوع. وقال النائب العام إن النساء الثلاث على ما يبدو ينفذن “الأيدولوجية الدامية” لتنظيم الدولة الإسلامية ويتلقين الأوامر من أعضاء التنظيم في سوريا. وقال مولينز إن سارة اتش كانت معروفة لأجهزة المخابرات، بسبب ارتباطها بالحركات الإسلامية، وأضاف “إنها كانت مخطوبة من قبل للعروسي عبدالله، وهو الرجل المسؤول عن الهجوم في ماينانفيل، وعادل كرميش الذي كان وراء الهجوم في سانت إتيان دو روفري.” وتمكنت الأجهزة الأمنية من قتل عبدالله، بعد أن أقدم على قتل قائد بالشرطة الفرنسية وشريكته، في يونيو حزيران، وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن هذا الهجوم. أما كرميش وعبد الملك نبيل بتيجون فقد قاما في يونيو حزيران الماضي، بذبح قس فرنسي في كنيسة في سانت إتيان دو روفري، باسم تنظيم الدولة، قبل أن تقتلهما الشرطة أيضًا. واعتُقل أيضا يوم الخميس رجل آخر وهو محمد لامين أيه، الذي كان من المقرر أن يتزوج سارة اتش أيضًا. وقال مولينز إنه تم الربط أيضا بين هذا الرجل وهجوم عبدالله. رويترز. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا: مصادرة ممتلكات لرفعت الأسد ضمن قائمة بقيمة 12 مليون يورو

قام القضاء الفرنسي بمصادرة ممتلكات لرفعت الأسد، عم الرئيس السوري بشار الأسد، للاشتباه بحصوله عليها عن طريق اختلاس أموال عامة، وتتضمن هذه الممتلكات إسطبل ومنزلين فخمين ومكاتب. ويبلغ رفعت الأسد 78 عامًا، وكان نائبًا للرئيس السوري في الثمانينيات قبل أن يبعده حافظ الأسد عن السلطة، ويعيش منذ ذلك الحين بين فرنسا وبريطانيا وإسبانيا. وتقدر ثروته وأسرته في فرنسا بتسعين مليون يورو، وتتضمن شركات مقر بعضها لوكسمبورغ. وكان القضاء الفرنسي قد وجه اتهامات لرفعت الأسد، بحيازة ممتلكات غير مشروعة، على إثر شكوى رفعتها جمعية “شيربا”. وذلك في 9 حزيران/يونيو. وصدر أمر قضائي في 8 تموز/يوليو، بمصادرة قائمة طويلة من الممتلكات، منها إسطبل في المنطقة الباريسية بقيمة سبعة ملايين يورو، ومنزلان فخمان، وأملاك عقارية أخرى في باريس، ومجموعة مكاتب في ليون بقيمة 12.3 مليون يورو. وبرر القضاء عمليات المصادرة لمنع الأسد من بيع الممتلكات، مما سيحول دون مصادرتها في حال الإدانة، بحسب دوتشي فيلليه. وأفاد رفعت الأسد للقضاء عام 2015، بأنه حصل على هبة قيمتها 10 ملايين دولار، من العاهل السعودي الملك عبدالله، عندما كان وليًا للعهد في الثمانينات. ولكنه لم يقدم للقضاء أي إثباتات. ومن جهة أخرى قال عبد الحليم خدام، نائب الرئيس السوري السابق، أن حافظ الأسد دفع لشقيقه 300 مليون دولار، عام 1984 من أجل أن يغادر سوريا. منها 200 مليون من أموال الرئاسة و100 مليون من قرض ليبي. إلا أن محامي رفعت الأسد ردوا بأنها “اتهامات كاذبة من معارضين سياسيين”. DW محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا تعتقل 3 نساء، خططن لهجوم إرهابي باستخدام سيارة محملة بأسطوانات غاز

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية، القبض على ثلاث نساء، بتهمة التخطيط لهجوم على محطة للقطارات في باريس. ويرتبط اعتقالهن باكتشاف سيارة محملة بأسطوانات الغاز، في مطلع هذا الأسبوع، على طريق جانبي قرب كاتدرائية نوتردام. وتم القبض على النساء الثلاث، يوم الخميس 8 أيلول\سبتمبر. وقال وزير الداخلية برنار كازنوف، في بيان تلفزيوني “النساء الثلاث يبلغن من العمر 39 و 23 و 19، عامًا، اعتنقن أفكارًا متشددة… وكن متعصبات، وعلى الأرجح يجهزن لهجوم عنيف وشيك.” بحسب رويترز وكانت إحدى الشابات، والبالغة من العمر 19 عامًا، قد طعنت ضابط شرطة أثناء عملية اعتقالها قبل أن يتم إطلاق النار عليها وإصابتها. وذكرت رويترز، أن مسؤولاً في الداخلية، صرح بأن هذه الشابة ذات التسعة عشر عامًا، كانت قد أعلنت في خطابٍ كتبته سابقًا، مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، مضيفًا أن والدها هو صاحب السيارة، وأن الشرطة كانت تشتبه في أنها تريد الانضمام للتنظيم المتشدد في سوريا. وأعلنت الوزارة، إن الشابات “كن يخططن لمهاجمة محطة جار دو ليون يوم الخميس”. وتقع هذه المحطة جنوب شرقي العاصمة، على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات عن الكاتدرائية، حيث وجدت السيارة في وسط باريس. وتم اكتشاف السيارة مساء السبت 3 أيلول\سبتمبر، وهي من طراز بيجو 607، ولم تكن تحمل لوحات معدنية، وكانت مصابيحها تومض، وبداخلها 7 أسطوانات غاز. بحسب نفس المصدر. وبحسب الشرطة، لم يعثر داخل السيارة على جهاز تفجير، ولكن كان فيها 3 صفائح تحتوي على السولار. وعلى الفور فتحت سلطات مكافحة الإرهاب تحقيقًا إثر مخاوف من حدوث هجمات إرهابية أخرى في فرنسا. يجدر بالذكر أن أكثر من 230 شخص، قتلوا في فرنسا منذ كانون الثاني\يناير 2015، على يد متشددين إسلاميين. هذا وقد سافر العشرات من فرنسا ودول أوروبية أخرى، إلى سوريا والعراق، للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية. وكثير ممن شاركوا في الهجمات الأخيرة في فرنسا، كانوا إما مقاتلين في البلدين أو كانوا يعتزمون ذلك. علمًا أن فرنسا من البلدان التي تشارك في قصف معاقل تنظيم الدولة الإسلامية، الذي حث أنصاره على شن ...

أكمل القراءة »

انتصار البوركيني في فرنسا وتعليق قرار الحظر

حسم مجلس الدولة الفرنسي، الجمعة، الجدل الدائر في البلاد حول لباس البحر الإسلامي “البوركيني”، مؤكدًا تعليق قرار منع ارتدائه في الشواطئ الفرنسية. وحسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”، فإن المجلس الذي يعد أعلى سلطة قضائية إدارية في البلاد، أصدر قرارا يلغي حظر ” البوركيني “، الذي فرضته بلدة فيلينوف لوبيه الساحلية، لكنه ينطبق على 30 بلدية أخرى اتخذت القرار ذاته. وبحسب سكاي نيوز فقد جاء قرار المجلس بعد الطعن الذي قدمه محامو منظمتين حقوقيتين، قائلين إن الحظر ينتهك حقوق الإنسان، مشيرين إلى أن رؤساء البلديات تجاوزوا صلاحياتهم بشأن حرية الملبس. وتحدث الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس للمرة الأولى حول “البوركيني”، داعيًا إلى عدم الاستسلام إلى”الاستفزاز” ولا إلى “التمييز” في البلاد التي تضم عددًا كبيرًا من المسلمين في أوروبا. وذلك بحسب نفس المصدر. وتصاعدت في الأسبوعين الأخيرين قضية ارتداء مسلمات لهذا الزي، حيث سارعت بلدات إلى فرض غرامات على مرتديات لباس البحر الذي يغطي كامل جسد المرأة. وأثار إجبار الشرطة الفرنسية امرأة مسلمة على خلع “البوركيني” سخط كثير من المسلمين في فرنسا. وأثار لباس البحر  الذي بدأ حظره في مدن فرنسية مطلع أغسطس الجاري، جدلاً حول المسلمين في فرنسا والقوانين التنظيمية للدولة. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »