الرئيسية » أرشيف الوسم : فرقة زرياب

أرشيف الوسم : فرقة زرياب

فرقة زرياب: محاولة إصلاح بعضَ ما أفسدته الحرب

تسعى أبواب دائماً للتعريف بمواهب الشباب العرب الفنية والثقافية والعلمية، ومن هنا نود أن نقدم أمثلة حيّة عن المحاولات الجادة لإظهار الجوانب المضيئة من ثقافتنا الشرقية. وفرقة زرياب هي أحد الأمثلة تلك، حيث قدمت مؤخراً حفلاً موسيقياً ناجحا ًفي برلين بالتعاون مع ” ensemble Reflektor Orchestra”، كان أحد الأمثلة على قدرة هؤلاء الشباب الموهوبين والطموحين لتنظيم أنفسهم وتقديم أعمالهم بما يليق بموسيقانا الشرقية الرائعة، متجاوزين أهوال الحرب التي فرقتهم في بلادهم لتجمع بعضاُ منهم في ألمانيا. ولذلك كان التقديم التالي للفرقة الذي بعثه لنا أقدم عارفي الفرقة وعازف العود عابد حرصوني. “زرياب (أبو الحسن علي بن نافع) موسيقي ومطرب عذب الصوت من زمن هارون الرشيد في العصر العباسي، كان متعدد المواهب وله إسهامات كبيرة وبارزة في الموسيقا العربية والشرقية. لقب بزرياب (طائر الشحرور) لعذوبة صوته، ويعتبر زرياب من عباقرة الموسيقا. زرياب مبتكر فن الذوق العام والذي يعرف اليوم ب”الأتيكيت” والذي كان حلقة وصل هامة بين الحضارة الإسلامية الشرقية والأندلس، ومن ثم انطلق منها إلى أوروبا والعالم أجمع. ومن هنا أطلق مؤسس الفرقة وعازف القانون إبراهيم بجو أسم زرياب على مشروعه الموسيقي، ليكون حلقة وصل بين الموسيقا الشرقية بآلاتها وتراثها الغني والموسيقا الغربية بتنوع موسيقاها وفنونها، حيث اهتم بالمواهب الموجودة في المعهد الموسيقي الذي كان مدرساً فيه. وكان أول ظهور لزرياب بستة عازفين في ربيع 2012 حيث عزفت الفرقة الموشح الأندلسي “لما بدا يتثنى” و”سماعي نهوند” للراحل روحي الخماش ومقطوعات أخرى، وأدى عازف العود والمغني عابد حرصوني أقدم أعضاء الفرقة إرتجالات مع الفرقة في مشروع تخرجه. استمرت الفرقة بنجاح لتضم مجموعة أكبر من العازفين وصلت إلى أربعين عازف وعازفة مع جوقة غناء جلهم طلاب وخريجو المعهد الموسيقي. وقدموا عدة حفلات في مسارح مدينة إدلب، وشاركوا في مهرجانات محلية، وأطلق عليها “أوركسترا زرياب للموسيقى الشرقية” إلى أن اضطرتهم الأوضاع في سوريا إلى التفرق . أي بلد تطحنه الحرب تتلاشى فيه الفنون وتصبح  الحفلات الموسيقية ترفاً لا متسع من الوقت و المكان له. ...

أكمل القراءة »