الرئيسية » أرشيف الوسم : عيد الشكر

أرشيف الوسم : عيد الشكر

في عيد الشكر.. ثورة تصحيح على النيويورك تايمز

حنان جاد.  تقول كتب القراءة لطلاب الصفوف الثانوية في أمريكا، أن المهاجرين الإنكليز ـ وتسمية مهاجرين هنا تحمل معناها الديني، إذ هرب هؤلاء من وجه الكنيسة الإنكليزية، بحثاً عن حرية العقيدة. تقول الكتب: أن هؤلاء المهاجرين عانوا كثيراً، حتى وصل من بقي منهم على قيد الحياة منهكاً، إلى الأرض الجديدة، وكانت الأرض رائعة وفارغة، وقال المهاجرون: يا لها من أرض جميلة. وتقول الحكاية أن المهاجرين زرعوا الأرض، بمساعدة رجل من السكان الأصليين يسمى سوكونتو، علمهم أكثر أساليب زراعة الذرة نجاحاً، وأفضل مناطق الصيد، وأنهم في يوم الحصاد، دعوا جيرانهم من السكان الأصليين، وتناولوا جميعاً الطعام، فكان عيد الشكر صحيفة النيويورك تايمز قررت هذا العام، أن تتعامل مع بعض أخطاء وابتسارات الكتاب المدرسي، مستعينة بمؤرخين، أحدهم جيمس لوين، وهو مؤلف كتابٍ، عن تزييف التاريخ في المدارس الأمريكية. تقول نيويورك تايمز بحسب مصادرها، أن المهاجرين لم يكونوا مهاجرين بالمعنى الديني للكلمة، لأنهم عندما غادروا انكلترا، هرباً من الاضطهاد، وصلوا إلى هولندا، وهناك كان بإمكانهم ممارسة عقيدتهم بحرية، لكنهم توجهوا إلى أمريكا من أجل المال. المهاجرون أنفسهم، وقد تركوا الكثير من الوثائق والتاريخ المكتوب، لم يصفوا أنفسهم بهذا الوصف الديني النضالي، الذي أُطلق عليهم بعد حوالي قرنين من رحلتهم، كما أنهم قاموا بتأسيس حكم ثيوقراطي (ديني)، وهو أمر على النقيض تماماً، من مفهوم حرية العقيدة الذي ظهر كهدف نبيل، وحلم يكلل الرحلة. أما سوكونتو، البطل الذي ساعد المهاجرين، وعلمهم الزراعة والصيد، وكان وسيطاً تجارياً، ومترجماً، ومبعوثاً ديبلوماسياً بينهم وبين السكان الأصليين، والذي تنتهي حكايته في الكتب المدرسية، من دون أن نعرف كيف تعلم هو بالأصل اللغة الإنكليزية. في الحقيقة، تقول النيويورك تايمز، لقد قبض المستعمرون الإنكليز على سوكونتو ـ واسمه الحقيقي تيسكونتيوم ـ  في العام 1614، وسيق كعبدٍ إلى إسبانيا، ثم إلى إنجلترا، ثم أعيد إلى بلاده، ليجدها بعد خمس سنوات من الاستعباد، قد حملت اسم السادة، أصبحت نيو انكلاند. لم يلتقِ سوكونتو البطل عند عودته بأحد من أفراد قبيلته، التي تدعى باتوكست  patuxet، والتي ...

أكمل القراءة »

كلاب بوليسية ورجال مدججون بالسلاح لتأمين عيد الشكر خوفًا من داعش

خصصت الشرطة في نيويورك شاحنات رمال، كلاب بوليسية ورجالاً مدججين بالسلاح، من أجل ضمان الأمن في عرض ينظمه متجر ماسي، ضمن احتفالات عيد الشكر يوم الخميس. وأفادت رويترز أنه من المتوقع تجمع نحو 3.5 مليون شخص على طريق العرض الذي يبلغ طوله 4 كيلومتر، في مانهاتن للمشاركة في الاحتفال السنوي بعيد الشكر . وكان تنظيم الدولة الإسلامية، قد شجع أتباعه على مهاجم العرض واصفًا إياه بأنه “هدف ممتاز”. وجاء ذلك في مجلة التنظيم الإلكترونية (رومية)، بالدعوة إلى قتل المحتفلين باستخدام السيارات بنفس الطريقة التي قتل بها إرهابي تابع للتنظيم أكثر من 80 شخصا في احتفال يوم الباستيل في نيس بفرنسا في 14 يوليو تموز 2016. وستستخدم الشرطة 82 شاحنة محملة بالرمال تزن الشاحنات 16 طنا وتزيد زنتها إلى المثلين عند تحميلها بالرمال مما يجعل من الصعب تحريكها حتى إذا صدمتها مركبات كبيرة. ونقلت رويترز عن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو، في مؤتمر صحفي قوله “نحن على دراية ببعض التقارير المتداولة، لكنني أريد أن أؤكد لجميع سكان نيويورك، أنه لا توجد معلومات ذات مصداقية ومحددة عن أي تهديد محدد موجه لهذا العرض.” واستخدمت شاحنات رمال أيضًا لحماية برج ترامب القريب، حيث يقيم الرئيس المنتخب دونالد ترامب. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »