الرئيسية » أرشيف الوسم : علي الوراد

أرشيف الوسم : علي الوراد

أخطاء الترجمة.. تجربتي المُرّة أثناء التحقيق في ألمانيا

علي الوراد. صحفي سوري مقيم في ألمانيا بدايةً أؤكد على أنه لا تربطني بالمترجم أية صلة أو معرفة مسبقة، وقد أوكل إليه من قبل الموظفين مهمة الترجمة في جلسة الاستماع والتحقق التي أجريتها في أوسنابروك بتاريخ 07.02.1919. قبيل الجلسة بدقائق تم التعارف على المترجم. ثم همس بأذني: هذه الجلسة إجراء روتيني، وشدد على ضرورة الاختصار بالإجابة، فبقدر ما سأختصر بقدر ما سوف أحصل على نتائج إيجابية. بدأت الجلسة بالتأكد من الوثائق والمعلومات الشخصية، واستغرق ذلك أكثر من نصف وقت الجلسة.. ومنذ البداية راح يستعجلني لكي اختصر. أثناء تقديمي لبعض الوثائق والشهادات بدأ المترجم يستهجن هذه الوثائق، وخرج عن سياق دوره المهني ليسألني هازئا: “ما قيمة هذه الوثائق الصادرة عن جهات لا قيمة لها بالأصل؟” تجاهلت سخريته واستأذنته بأن نبقى في سياق أسئلة الجلسة. أسلوبه جعلني أرغب بتغيير المترجم، إن كان ذلك متاحاً، ولكن الوقت شارف على الانتهاء. مماجعلني أرجح لاحقاً، أن رأي المترجم السلبي بالجهات الصادرة عنها تلك الوثائق، قد ساهم بجعلها عديمة القيمة، ولم يتم الأخذ بها جدياً؟! في نهاية الجلسة، طلب مني توقيع البروتوكول، فعبرت له عن رغبتي بالحصول على نسخة للمراجعة من قبل مترجمين آخرين قبل التوقيع. لكنه استهجن طلبي قائلاً أن كل الناس هنا توقع وهو مجرد إجراء روتيني، ولابد من توقيعك الآن لكي ننتهي. فأخطأت ووقعت لأنني فعلاً تعبت، وطوال الوقت كنت تحت الضغط، برغم معرفتي أن في ذلك انتهاك لحق من حقوقي المكفولة قانونياً. وتبين لي بعد تدقيق البروتوكول وجود أخطاء، ولا أدري إن كان ذلك بسبب سوء الترجمة أم لسببٍ آخر، حتى أن بعضها يقلب المعنى رأساً على عقب. على سبيل المثال، جاء في سياق الرد على سؤال: ماهي أسباب مغادرتك لبلدك سوريا؟ تبين أنه قد تم حذف كلمة (فقط) التي ذكرتها أثناء الإجابة بالقول “مشكلتي لم تكن مع الأسد ومخابراته، فقط، وإنما مع الأفراد المخبرين وماأكثرهم..” حذف هذه الكلمة معناه أنني لم تكن لدي مشكلة مع الأسد.. ببساطة. ورد خطأ آخر في ...

أكمل القراءة »