الرئيسية » أرشيف الوسم : علا الجاري

أرشيف الوسم : علا الجاري

فادي جعفر في معرضه الفردي الأول.. حوار تأملي في الذاكرة وصيحات تحذيرية

حاورته: علا الجاري. صحفية سورية في معرضه الفردي الأول في لوكسيمبورغ يقدم الفنان اللبناني فادي جعفر معالجته التأملية لحمولة هائلة من الأحداث والذكريات، يحاول أن يهضم ما عايش واختبر، وأن يأخذ بيدنا لنرى هذه الأحداث بعين ذاكرته ووعيه الفني. فادي جعفر الذي ولد وعاش في سوريا وعاين ما مر فيها من أحداث، قبل مغادرته إلى لبنان ثم لوكسمبورغ لاحقاً، والذي ابتعد نحو عام عن العمل الفني، عاد بمعرض فردي يتضمن لوحات فنية وعرضاً صوتياً يحكي أجزاء من حكايات وتجارب، تختزل مزيج الخوف والضياع والفقد والأمل وحب الحياة رغم كل شيء. أبواب التقت الفنان فادي جعفر وحاورته قبيل افتتاح المعرض. هل تعتبر الأعمال المنجزة مؤخراً استمراراً لرحلة معينة بدأت سابقاً، أم أن الانتقال إلى بلد جديدة والاستقرار فيها فرض أفكاراً وتجارب جديدة؟ يمكن تلخيص العلاقة بين الأعمال السابقة والحالية على النحو التالي، من حيث الموضوع: يمكنني القول أنني أعمل على نفس الفكرة من حيث الناحية الأدبية للأعمال، منذ 2004 بل منذ أواخر 2003، وهي تشييء الإنسان، مثلاً في مجموعة ”الانتظار“ تصطف الشخوص في اللوحة كأنها علب على رفوف الدكان، اصطفاف ساكن بليد، لا يوحي بأي احتمال للتحرك، كأنهم غارقون كل في عالمه المعزول، كأن غياب أحدهم لا يحدث أي أثر على الآخرين حيث يستبدل بعنصر/شخص جديد، ما يشبه تماماً انتزاع علبة من أحد رفوف الدكان، باختصار لا خصوصية لأي من هذه الشخوص. كذلك تظهر هذه الوحدة في الموضوع المطروح في السكون السرمدي للمرأة في مجموعة ”المرأة المستلقية“. المرأة المستلقية المرأة المستلقية المرأة المستلقية المرأة المستلقية المرأة المستلقية هذا الوجه من الترابط مع الأعمال السابقة يشكل خلفية لكل أعمالي كفكرة أو كموضوع لتأملاتي، لكن تختلف النتيجة كلياً من الناحية البصرية، كأنني أصنع من كل مجموعة قطعة من البازل تضيف لما سبقها، وتشكل في مجموعها مادة لإنتاج قطعة بازل جديدة، فتختلف كل مجموعة عن سابقتها ولاحقتها من ناحية الشكل، فيما تشكل مع باقي المجموعات مشهداً عاماً متكاملاً يلخص ما أفكر فيه تجاه نفسي ...

أكمل القراءة »