الرئيسية » أرشيف الوسم : طلبات اللجوء

أرشيف الوسم : طلبات اللجوء

بالرغم من السماح بذلك، الحكومة الألمانية لم تقم بفحص بيانات الكثيرين من طالبي اللجوء

أوضحت الحكومة الألمانية أن بيانات اللاجئين المخزنة على الهواتف الجوالة قلما يتم الاطلاع عليها أو استخدامها في إجراءات اللجوء من قبل السلطات المختصة، وأنه منذ السماح بهذا الفحص في أيلول/سبتمبر لم يتم إجراؤه سوى 8,900 مرة حتى كانون ثان/يناير الماضي. أوضحت الحكومة أنه تم تصنيف بيانات نحو 900 هاتف فقط على أنها ذات صلة بإجراءات اللجوء وتم استخدامها في هذه الإجراءات. وقدم مسؤولون من المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين هذه المعلومات رداً على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب “اليسار”. وقد تم السماح بهذا الإجراء حتى يتمكن المسؤولون من فحص بيانات الهواتف من أجل الوصول إلى أدلة في الحالات التي يكون فيها شكوك حول هوية الشخص أو أصله. ومن شأن هذا أن يساعد في اتخاذ القرارات حول طلبات اللجوء، حيث أن الشخص القادم من دولة تعد آمنة لن يكون له الحق في طلب اللجوء. ووفقاً للمكتب فإن نحو ثلثي اللاجئين الواصلين إلى ألمانيا ويطلبون اللجوء لا يحملون أوراق هوية. ونظراً لأن 70 ألفاً من طالبي اللجوء قد وصلوا إلى ألمانيا منذ أيلول/سبتمبر وحتى نهاية كانون ثان/يناير، فإن ما أعلنته الحكومة يعني أنه لا يتم فحص أجهزة الهواتف المحمولة الخاصة بجميع المهاجرين. ويشكو حزب اليسار من أن “الحكومة الألمانية لا يمكنها (أو لا تريد) الإدلاء ببيانات حول مدى مساهمة تقييم بيانات الهواتف المحمولة في كشف إفادات خاطئة من اللاجئين عن منشأهم أو هويتهم”. ووصف المعارضون هذه الفحوصات بأنها اقتحام للخصوصية. وتقوم البرامج المستخدمة بفحص البيانات الجغرافية في الهواتف، ورموز البلدان المتكررة في الاتصالات، واللغة المستخدمة في الدردشات، وهي أمور يمكن أن تشير إلى الموطن الأصلي للشخص. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: ما السبب وراء تعيين الحكومة الألمانية مزيداً من الموظفين لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة؟ “مانهايم واي 2,0” التقنية الأكثر تطوراً لمكافحة الجريمة في ألمانيا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

انخفاض بنسبة 50% لطلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي لعام 2017

قال مكتب الإحصاءات الأوروبي “يورستات” إن أقل من 650 ألف شخص سعوا للجوء في الاتحاد الأوروبي العام الماضي، وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 50% مقارنة بعام 2015، عندما بلغ عدد طالبي اللجوء 1,26 مليون شخص. وأضاف مكتب الإحصاءات أن العدد، الذي يضم طالبي اللجوء لأول مرة، يشمل أكثر من 100 ألف سوري و 47,500 عراقي و 43,600 أفغاني. وتقدم نحو 30% للجوء في ألمانيا، تليها إيطاليا بنسبة 20% وفرنسا بنسبة 14% ثم اليونان بنسبة 9%. وتم تسليم أكثر من 30 ألف طلب لجوء في إسبانيا عام 2017، بزيادة بنسبة 9,6% مقارنة بعام 2016، وعلى العكس، انخفض عدد طلبات اللجوء في ألمانيا بنسبة 73% مقارنة بعام 2016. وأشار المكتب إلى أنه مازال يتم النظر في نحو مليون طلب لجوء، وتمثل ألمانيا 48% من إجمالي الطلبات. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: كلاوديا روت:”سياسة الاتحاد الأوروبي اتجاه اللاجئين تشبه سباقاً للخسة واللامسؤولية” ما السبب وراء تعيين الحكومة الألمانية مزيداً من الموظفين لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة؟ حصص اللاجئين وخلاف لا ينتهي بين دول الاتحاد الأوروبي ألمانيا: نقاشات حول نظام الحصص وإصلاح نظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي ملف ترحيل اللاجئين يعود إلى الواجهة: خطة لزيهوفر لتسريع ترحيلهم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ما السبب وراء تعيين الحكومة الألمانية مزيداً من الموظفين لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة؟

قرر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا تعيين أعداد كبيرة من الموظفين لإعادة لفحص طلبات اللجوء التي تم قبولها. فما السبب وراء ذلك؟ قرر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا تعيين 200 موظف إضافي لمراجعة طلبات اللجوء التي تمت الموافقة عليها، ليبلغ بذلك عدد الموظفين في المكتب للقيام بهذه المهمة 400 شخص. وقالت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” اليومية إن المكتب شهد زيادة كبيرة في الموارد البشرية بشكل عام بسبب أزمة اللاجئين. يذكر أن عدد الموظفين لدى المكتب كان قد بلغ 3500 شخص بنهاية عام 2015، إلا أنه وبنهاية أبريل/نيسان من عام 2016 بلغ عددهم 4780 موظفاً. وتعد قضية الضابط فرانكو أ، من بين الأسباب الرئيسية التي دعت الحكومة الألمانية لبذل المزيد من الجهد لإعادة فحص طلبات اللجوء المقبولة. ففي عام 2017، تم القبض على فرانكو.أ – وهو يميني متطرف يعمل ضابطاً بالجيش الألماني – بتهمة التخطيط لشن هجوم إرهابي. وكان الضابط الألماني قد تقدم بطلب لجوء في عام 2015 على أنه لاجئ سوري من دمشق، وعلى الرغم من أنه لم يكن يتحدث العربية إلا أنه تم قبول طلب لجوئه، ليتضح أن القرار قد اتخذ بسبب أخطاء إدارية. ومع الكشف عن قضية الضابط فرانكو أ، دعا توماس دي ميزير، وزير الداخلية الألماني السابق إلى فحص حوالى 150 ألف  طلب لجوء تم الموافقة عليه. وحتى اليوم تم فحص نصف هذه الحالات فقط، فيما أُغلقت ملفات 2500 حالة من الحالات التي تم فحصها. وتقول صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” إن حوالي 421 شخصاً ،أي ما يعادل 17%، تم إلغاء وضع الحماية الذي كانوا قد حصلوا عليه. جوازات سفر مزورة كانت الحكومة الألمانية قد فحصت جوازات سفر نحو 25 ألف طالب لجوء، ما أدى إلى الكشف عن 130 جواز سفر مزور، ومع ذلك فإن اكتشاف جواز سفر مزيف لا يعني أن تلغي الحكومة الألمانية تلقائياً صفة “اللاجئ” لحامل هذه الوثيقة المزيفة. ودعا حزب اليسار في ألمانيا الحكومة إلى أن تولي مسألة إعادة فحص قرارات اللجوء ...

أكمل القراءة »

ارتفاع في عدد الطعون الرابحة ضد قرارات رفض اللجوء

نقلت صحيفة “زوددويتشه تسايتونغ” في عددها الصادر يوم أمس الإثنين عن المتحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن نسبة ربح الدعاوى القضائية للطعن بقرارات اللجوء في الأشهر السبعة الأولى من عام 2017 بلغ 27%. وبالمقارنة مع عام 2016 فقد بلغت النسبة 13% فقط. وأضافت المتحدثة أن معظم الدعاوى ضد المكتب الاتحادي نجحت أمام المحاكم الابتدائية، في حين تم رفضها أمام محاكم الاستئناف. وتابعت الصحيفة أن 44% من الدعاوى أمام المحاكم الإدارية جاءت لصالح اللاجئين. وجاء السوريون والأفغان في مقدمة من ربحوا تلك الدعاوى؛ إذ بلغت النسبة بين السوريين 69% ومن الأفغان 62%. وفي تقرير موازٍ ذكرت “هيئة الإذاعة والتلفزيون” المحلية NDR أن “المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين” بتّ خلال الأشهر السبعة الأولى في حوالي 444 ألف طلب. وفي نفس الفترة تم تقديم 208 ألف طعن أمام القضاء ضد تلك القرارات. غير أن المتحدثة باسم المكتب الاتحادي أوضحت أن جزء من الطعون تعود لقرارات صدرت في عام 2016. وبلغ نسبة الطعون في عام 2017 حوالي 25% من مجموع القرارات الصادرة، في حين لم تبلغ نسبتها عام 2016 إلا 16%. وحسب تقارير متطابقة بلغت النفقات المالية التي تحملها المكتب الاتحادي أكثر من 19 مليون يورو منذ بداية عام 2017 وحتى 21 تشرين الثاني/نوفمبر منه. ويزيد هذا المبلغ بمقدار 7.8 مليون يورو عن كامل نفقات عام 2016. الخبر صادر عن: خ.س/س.ك (د ب أ، ك ن أ) اقرأ أيضاً: تجهيزات في الخارجية الألمانية لاستئناف مناقشات لم الشمل اعتباراً من منتصف آذار القادم متى وكيف يستطيع اللاجئ الاعتراض على القرارات الإدارية في ألمانيا زيادة في عدد تأشيرات لم الشمل في ألمانيا عام 2017 محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اللاجئون والترحيل: أرقام صادمة وأزمات إنسانية

كشف بيان حكومي في ألمانيا أن نحو نصف عدد الأشخاص الملزمين بمغادرة البلاد هم لاجئون مرفوضون. جاء ذلك في رد للحكومة على استجواب من كتلة اليسار في البرلمان. وأوضحت الحكومة أن عدد الأشخاص الملزمين بمغادرة البلاد، والمدرجة أسماؤهم في السجل المركزي للأجانب، بلغ بحلول نهاية حزيران/يونيو الماضي نحو 226 ألف شخص، بينهم نحو 115 ألف لاجئون تم رفض طلبات لجوئهم، أما الباقون فهم أشخاص ملزمون بالمغادرة لأسباب أخرى منها انتهاء تأشيرتهم على سبيل المثال. يذكر أن إجمالي طلبات اللجوء التي تم رفضها منذ 2014، وصل إلى نحو 337 ألف و400 طلب، ولا يزال نحو 93 ألف و500 شخص من هؤلاء موجودين في ألمانيا، بينهم أكثر من 67 ألف شخص باقون بعد تعليق ترحيلهم بشكل مؤقت، وفقا لما تقوله أولا يبلكه، عضو البرلمان عن حزب اليسار، وأضافت أن هذا ما يجعل ” التوقعات المبالغ فيها للحكومة” عن عدد الملزمين بالمغادرة ” تظهر في ضوء قاتم”. وتابعت يلبكه، أن جزءاً كبيراً من الملزمين بالمغادرة (163 ألف و184 شخصا) حاصلون على تعليق مؤقت لترحيلهم وبالتالي فمسموح لهم البقاء ” في الغالب أن لا يتم ترحيلهم لأسباب وجيهة”، ولفتت إلى أن 50 ألف من هؤلاء يعيشون في ألمانيا منذ أكثر من ثلاثة أعوام، فيما نحو 20 ألف منهم منذ أكثر من عشرة أعوام ” وهذه فضيحة على مستوى سياسة حقوق الإنسان” على حد قول النائبة. هكذا ستواجه المحاكم الألمانية آلاف الطعون في قضايا الترحيل! الخبر منقول عن د. ب. أ. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تراجع كبير لعدد طالبي اللجوء في ألمانيا

شهدت الفترة الممتدة من كانون الثاني/ يناير حتى آب/ أغسطس من العام الحالي، تراجعاً ملحوظاً لعدد طالبي اللجوء في ألمانيا، قدره 74% مقارنة بنفس الفترة الزمنية من العام 2016. ووفقاً لما أعلنته الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين ومقرها مدينة نورنبرج الألمانية يوم الاثنين الموافق 9 تشرين الأول/ أكتوبر، فإن عدد طالبي اللجوء في ألمانيا الذين تم تسجيل طلبات لجوئهم خلال هذه الفترة، بلغ 124 ألف طالب لجوء. وينحدر أغلب طالبي اللجوء هذا العام من سوريا والعراق وأفغانستان، بحسب بيانات الهيئة. ووصل عدد طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا العام الماضي إلى نحو 280 ألف طلب لجوء، في حين سجل العدد ذروة غير مسبوقة عام 2015 بلغت 890 ألف طلب لجوء. ويرى مراقبون أن إغلاق طريق البلقان وكذلك إبرام اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، هما السببان الرئيسيان في انخفاض عدد طالبي اللجوء في ألمانيا. يذكر أن 97 ألف شخص حصلوا على حماية لجوء، من أصل حوالي 480 ألف طلب لجوء بتت الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين بأمرهم خلال العام الجاري حتى آب/ أغسطس، ومنحت الهيئة 82 ألف آخرين ما يسمى حماية مؤقتة، كما اعترفت بحق اللجوء لنحو 3 آلاف شخص. وقد تم رفض مايقارب 186 ألف طلب لجوء. اقرأ أيضاً: استطلاع: أغلبية الألمان يؤيدون وضع حد أقصى لعدد اللاجئين كبير أساقفة هامبورغ يدعم لم شمل أسر اللاجئين محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

دراسة ألمانية تؤكد تفاوت كبير في قبول طلبات اللجوء بين الولايات الألمانية

كشفت دراسة أشرفت عليها جامعة كونستانس الألمانية، وجود تفاوتٍ كبيرٍ في قبول طلبات اللجوء بين الولايات الألمانية، بالرغم من أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين هو صاحب القرار النهائي لا الولايات نفسها. أكدت دراسة أشرفت عليها جامعة كونستانس الألمانية، أن نسب قبول طلبات اللجوء تتفاوت بشكل كبير بين الولايات الألمانية المختلفة. ونقلت دويتشه فيليه عن السياسي والباحث غيرالد شنايدر الذي أعد الدراسة قوله: “هناك بالفعل اختلافات هامة بين الولايات، بالرغم من أن القرار يتم اتخاذه من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) وليس من قبل الولايات نفسها.” وأكد شنايدر على  وجود تفاوت كبير في قبول طلبات اللجوء من العراقيين بين الولايات الألمانية، فعلى سبيل المثال: تم قبول 75.5 بالمئة من طلبات اللجوء المقدمة من قبل عراقيين في  ولاية سكسونيا السفلى. في حين كانت نسبة من تم قبول طلبات لجوئهم من العراقيين  37.5 بالمئة فقط في ولاية سكسونيا أنهالت. وبينت الدراسة أن الولايات التي تصدرت قبول اللاجئين من العام 1010 وحتى عام 2015 كانت ولايات زارلاند وبريمن وبرلين، في حين كانت ولاية سكسونيا في ذيل القائمة. وأوضح الباحث الألماني أن العاملين في المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF، يقررون قبول الطلبات أو رفضها بناءً على وضع الولاية، وحساسيتها بالنسبة للأجانب، لذلك فإن نسب قبول طلبات المهاجرين في الولايات التي تشهد موجات كراهية واعتداءات ضد الأجانب، تكون أقل منها عن الولايات الأخرى. وبين الباحث ضرورة إعطاء العاملين في مراكز المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، عنايةً أكبر بما يخص القبول العشوائي لطلبات اللاجئين. من جهته  رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين رفض لانتقادات الموجهة إليه في الدراسة. وأكد المكتب أن طلبات اللجوء ينظر إليها بشكل فردي ومتساو بين الولايات الألمانية، وقال المكتب إن قرار  قبول الطلبات يتم على أسس قانونية متساوية، كما أنه يملك بالفعل نظامًا شاملاً لضمان الجودة.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »