الرئيسية » أرشيف الوسم : صداقة

أرشيف الوسم : صداقة

صداقة العالم

ترجمة الخضر شودار بورتريه -آدم زاغاييفسكي- آدم زاغاييفسكي شاعر بولندي ولد في ِلفُوف (Lvov) في بولندا عام 1945. انتقلت أسرته إلى غرب بولندا ثم مرغمة في ما بعد إلى ألمانيا. سيكتب عن هذه التجربة في كتابه “مدينتان-عن المنفى والتاريخ والتخيّل”، سيغادر الشاعر إلى فرنسا في الثمانينيات، وسيعمل مدرّساً في بعض الجامعات الأمريكية. في شعره الأخير، كتب عن اللّيل والأحلام واللامتناهي والتاريخ  والصمت والموت. سيعود زاغاييفسكي في مقالاته التي جمعها في كتابه” دفاعا عن الشغف” إلى الكلام عن تفاصيل من حياته، وصداقاته الشعرية مع زبغنيف هربرت وميلوش، وقراءاته وتأثراته الأخرى. يقول عنه دريك ولكوت إنّه: “الصوت الهادئ في ركن ما من الفظاعات العظيمة لهذا القرن الوقح ..”. أصوات تلحق بك كحيوانات أليفة أحياناً وأنت تمشي في طريق ريفي أو في سكون غابة خضراء، تسمع همهمات أصوات، ربما تناديك، لكنك لا تصدقها، وتمضي سريعاً، غير أنها تلحق بك مثل حيوانات أليفة لكنك لا تصدقها، ثم فيما بعد على طريق المدينة المزدحم تأسف على أنك لم تصغِ إليها وتحاول جاهداً أن تستحضر الكلمات، والأصوات، وتلك الوقفات في ما بينها. لقد فات الأوان الآن ولن تعرف أبداً من كان يغني، وأية أغنية، وإلى أين كانت ستسحبك. تشيللو أولئك الذين لا يروقهم يقولون بأنه مجرد كمنجة خرساء طُرِدت من جوقة الكورس. ليس كذلك تماماً للتشيللو أسرار كثيرة، هو لا ينتحب أبداً لكنه يغني بصوته الخفيض فقط. إذ ليس لكل شيء أن يصبح هكذا قابلاً للغناء. فأحياناً يتناهى إليك همسٌ أو وشوشة: أنا وحيد ولا أستطيع أن أنام. مطر لطيف قرأتُ شعراً صينياً كُتِب قبل ألف عام يذكر فيه الشاعر المطر الذي تهاطل طوال الليل على سقف البامبو لسفينته والسكون الذي نزل أخيراً على قلبه. هل هي مجرد صدفة وحسب عودة نوفمبر ثانية، ضبابياً ببرقٍ رصاصي؟ هل هو مجرد حظ أن أحداً ما حيّ؟ إذ يولي الشعراء أهميةً كبرى للجوائز والنجاح لكن خريفاً بعد خريف ينزع أوراقاً من كبرياء الشجر وإنْ بَقِيَ منه شيء فهو ذلك ...

أكمل القراءة »