الرئيسية » أرشيف الوسم : صحة

أرشيف الوسم : صحة

مخاطر الإصابة بالسرطان لدى النساء، قد تزداد بسبب أمراض اللثة

أكدت دراسة علمية حديثة أن النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة يواجهن خطرًا أكبر للإصابة بعدة أنواع من السرطان، وخاصة سرطان المريء وسرطان الثدي. وقالت الدراسة، التي نُشرت في مجلة علم الأوبئة السرطانية والمؤشرات الحيوية والوقاية التابعة للجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان: “تاريخ أمراض اللثة كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض السرطان بنسبة 14 في المائة”. وذكرت الـ بي بي سي أن الدراسة الأمريكية خلصت إلى أن الارتباط الأقوى كان بسرطان المريء، الذي كان احتمال الإصابه به أكثر ثلاث مرات بين النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة. وكشف الباحثون أيضًا عن “خطر أعلى بكثير” للإصابة بسرطان الرئة وسرطان المرارة وسرطان الجلد وسرطان الثدي. وشارك في الدراسة، التي أُجريت خلال الفترة بين عامي 1999 و2013، أكثر من 65 ألف امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وملأن استبيانات عن صحتهن. وتابعت الدراسة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 54 و86 عامًا لمدة ثماني سنوات في المتوسط. وأظهرت أبحاث سابقة أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة يواجهون مخاطر أعلى للإصابة ببعض أنواع السرطان. لكن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها، التي تركز على العلاقة بين أمراض اللثة وجميع أنواع السرطان، وفقا لجين واكتاوسكي ويندي، الباحثة الرئيسية في الدراسة وعميدة كلية الصحة العامة بجامعة ولاية نيويورك في بافالو. وأضافت: “هذه أول دراسة وطنية تركز على النساء، خاصة الأكبر سنًا”. وأشارت إلى أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة كيفية تأثير مرض اللثة على الإصابة بالسرطان. وتقول إحدى النظريات إن مسببات الأمراض يمكن أن تنتقل من خلال اللعاب ولوحة الأسنان، أو من خلال أنسجة اللثة المريضة إلى الدورة الدموية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

النوم المضطرب يزيد احتمالات الإصابة بمرض الزهايمر

يكتشف العلماء فوائد عديدة للنوم باستمرار، الذي يرتبط بصحة المخ، إذ أظهرت دراسات حديثة ارتباط قلة النوم بخطورة الإصابة بمرض الزهايمر على المدى الطويل. فما هي اضطرابات النوم التي قد تعد مؤشرًا على الإصابة بهذا المرض؟ الزهايمر مرض يرعب الكثيرين، خاصة وأن معاناة الإصابة بهذا المرض لا تقتصر على المريض وحده بل على جميع المحيطين به والمتعاملين معه. أعراض النسيان وفقدان القدرة على معرفة أقرب الأشخاص، كلها مخاوف مرتبطة بالمرض المعروف بـ”خرف الشيخوخة” والذي لم ينجح الطب حتى الآن في إيجاد علاج حاسم له. وفي الوقت الذي تسير فيه الدراسات العلمية على قدم وساق لمعرفة الأسباب المحتملة للزهايمر، وقد ربطت دراسة طويلة الأمد بين قلة واضطرابات النوم وبين علامات وأسباب الإصابة باها المرض. ويساعد الاكتشاف المبكر للزهايمر على الحد من آثاره على الأقل حتى الآن. وقال باحثون من مدرسة جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة في الولايات المتحدة، إن تكرار حالات النسيان وعدم القدرة على ضبط الاتجاهات من العلامات التقليدية التي قد تشير إلى الإصابة بالزهايمر وأضافوا إليها اضطرابات النوم. وذكرت دويتشه فيليه أن الباحثين قد أجروا دراستهم التي نشرتها وسائل إعلام عديدة، على أكثر من 100 شخص ممن تجاوزوا الستين عامًا، وامتدت الدراسة على مدار ستة أعوام قام خلالها الأشخاص بتدوين كل ما يتعلق بنومهم خلال هذه الفترة. في الوقت نفسه تابع الباحثون، وفقا لمجلة “فوكوس” الألمانية، التغيرات التي تحدث في مخ الخاضعين للدراسة والمرتبطة بخرف الشيخوخة. وبعد هذه المدة خلص الباحثون إلى أن النوم المضطرب ليلاً والمصحوب بحالة من التعب المستمر نهارًا، هي علامة تشير إلى ارتفاع خطورة الإصابة بالزهايمر. وتؤكد هذه الدراسة ما سبق وخلص إليه باحثون كنديون في دراسة سابقة، قالت إن اضطراب النوم خاصة في مرحلة “نوم حركة العين السريعة”، قد يعد علامة على الإصابة بالألزهايمر ربما بعد فترة تصل إلى 15 عامًا. ما علاقة النوم بخرف الشيخوخة؟  ترجع الإجابة على هذا السؤال لعدة سنوات عندما بدأ علماء أبحاثهم على الفئران لمعرفة تأثير النوم على المخ. وخلص الباحثون إلى أن النوم يؤدي إلى ما يمكن ...

أكمل القراءة »

ماذا تعرف عن اضطرابات الأكل ؟

تؤدي مجموعة من العوامل  إلى ظهور اضطرابات الأكل في نظام الإنسان الغذائي، مما يقود إلى تناوله كمية كبيرة من الأكل أو كمية قليلة للغاية. كما قد يرافق ذلك حدوث تغير في نظرة الشخص لجسده ووزنه، إذ قد يرى نفسه بدينا جدًا مع أنه نحيل للغاية. ‫وأوضح المركز الألماني أن ظهور اضطرابات الأكل يعد من الإشارات التحذيرية ‫التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب، وقد يظهر اضطراب الأكل في صور مختلفة ‫مثل فقدان الشهية العصبي أو نقص في الوزن من خلال التجويع أو التقيؤ أو ‫ممارسة الكثير من الرياضة أو تناول الملينات. ‫وعادة ما يقوم المصاب بوزن نفسه كثيرًا، واحتساب السعرات الحرارية، ‫ويصاب بالذعر من كونه بدينا على الرغم من نقصان وزنه. وقد يظهر اضطراب ‫الأكل في شكل آخر وهو الشره المرضي أو ما يعرف بالبوليميا التي تظهر ‫على شكل شراهة عند تناول الطعام، حيث يتناول المريض كميات كبيرة من ‫الطعام في سرية يتبعها شعور بالذنب وتصرفات مضادة، منها التقيؤ، ‫والامتناع عن الطعام، واتباع نظام غذائي، وممارسة الرياضة بشكل مفرط. ‫وترتبط هذه الأشكال المختلفة من اضطرابات الأكل عمومًا مع مشاكل نفسية ‫وتدني تقدير الذات. وأشار المركز الألماني إلى أن العلاج النفسي يفيد ‫عادة في مثل هذه الحالات، إلا أنه يحتاج إلى بعض الوقت، فكلما طالت فترة ‫اضطراب الأكل طال العلاج. ‫وحذر المركز الألماني من أن فقدان الشهية العصبي قد يؤدي إلى ضمور ‫العضلات أو تساقط الشعر، وقد يؤدي القيء المستمر إلى الإضرار بالأسنان ‫والمريء، كما يمكن لزيادة الوزن أن ينجم عنها آلام المفاصل وارتفاع ضغط ‫الدم. واضطرابات الطعام تؤثر بشكل خطير على صحة الشخص، فمثلاً: الشخص المصاب بفقدان الشهية العصبي أكثر عرضة للموت المبكر بـ18 ضعفًا، مقارنة مع الشخص المعافى، لذلك فإن هذه الاضطرابات هي مشكلة طبية خطيرة، وهي ليست نوعًا من الترف كما يعتقد البعض. وكثيرًا ما ترافقها أمراض أخرى مثل الاكتئاب والإدمان والقلق. وعادة ما تحدث اضطرابات الأكل أثناء سنوات المراهقة أو مرحلة الشباب المبكر، ولكنها قد تحدث قبل ذلك في فترة الطفولة ...

أكمل القراءة »