الرئيسية » أرشيف الوسم : صحة

أرشيف الوسم : صحة

شكراً من القلب.. رسالة من مريضة بسرطان الثدي

د. نهى سالم الجعفري. طبيبة سورية مقيمة في ألمانيا كنت في زيارة عائلية لأحد أقربائنا، لم نلتقِ منذ زمن بعيد ولكن شاءت الأقدار أن نجتمع هنا في ألمانيا. استقبلتنا سيدة المنزل بحرارة، جلست بجانبي وهمست (شكراً من القلب) لم أفهم المغزى ونظرت لها في حيرة، فاستدركت قائلةً أنت كنت أحد أهم أسباب شفائي من سرطان الثدي ، لقد كان لمقالك وقع كبير على نفسي وكان الخطوة الأولى في علاجي. وهذه حكايتها: بدأت القصة عام 2017 بعد وصولي إلى ألمانيا مباشرةً، ذات صباح شعرت بكتلة في الثدي ، وعلى الفور توجهت للطبيب لأتأكد من وضعها، وهنا بدأت الرحلة، تنقلت من طبيب لآخر ومن أشعة إلى فحوصات لأصل في النهاية إلى طبيبٍ تعامل بأسلوبٍ في غاية الإنسانية مع ما كنت أشعر به من رهاب شديد وخوف من المجهول. وصلنا لمرحلة أخذ الخزعة وكان انتظار النتيجة بمثابة سنين طويلة، وفي الموعد برفقة زوجي، بدأ الطبيب بكلمة أنت إنسانة مؤمنة، عندها أدركت مرضي قبل أن تنطق شفتاه به، الصراحة لم أندهش فقد كنت على يقين، فإحساسي لم يخنّي من قبل. هنا قررت أن أنطوي على نفسي ولا أخبر أحداً بمرضي، حتى أولادي الذين أصبحوا بدورهم آباء وأمهات، حاول زوجي الحديث معي على الأقل ليشرح لي بعض الأمور خاصةً أنه عمل في الحقل الطبي، ولكني كنت أرفض وبشدة كأنني أحاول النسيان.  في هذه الفترة تحديداً وقعت عيني على مقالة لكِ نُشرت في جريدة أبواب، تتحدث عن أهمية الحالة النفسية لمريضة سرطان الثدي وعن دورها الخطير في تقدم المرض من ناحية أو مقاومته وعلاجه من ناحية أخرى. لا أنكر أن هذا المقال غير أسلوب حياتي نهائياً واستفدت من التجارب المذكورة في المقال، تمعنت بكلماتكِ وحفرتها بذهني، وقررت أن أعود لطبيعتي الحقيقية، فأنا لست من النوع الذي يستسلم بسهولة. اتصلت بإحدى صديقاتي المقربات وأخبرتها بوضعي الصحي، بدأت بالبكاء، وأنا أهون عليها الأمر وأؤكد لها أنني في حالة جيدة وهو كغيره من الأمراض، ثم أخبرت أولادي بمرضي، شعرت ...

أكمل القراءة »

سلسلة في الجنس وعن الجنس بدون تابوهات 10: أزمة الذكورة الجنسية وتفاعلاتها الجنسانية الاجتماعية – الجزء الثاني

د. بسام عويل اختصاصي علم النفس العيادي والصحة النفسية والجنسية في ظل التغيرات الاجتماعية التي طرأت على تنظيم الحياة الاقتصادية في العقود الخمسة الماضية، جراء التوزيع الجديد للأدوار الاجتماعية الذي فرضه النظام الإنتاجي الحديث، وما رافقها من مسيرة تحرر المرأة وتعلمها، ودخولها سوق العمل ومنافستها للرجل، وانتشار وسائل تنظيم الحمل، واشتداد أزمة البطالة بين الذكور، وأزمة السكن، والسيطرة المتنامية للإعلام، بدأ الدور الذكوري الثقافي التقليدي بالانحسار في مكانته في البنية التنظيمية الاجتماعية الأبوية في الأسرة والمجتمع ككل. أفرزت هذه الحالة السيكواجتماعية والجنسية الجديدة التي نتجت عن تفكيك العلاقة الثنائية التقليدية، تحدياتٍ يعيشها الذكور والإناث على حدٍ سواء، تتعلق بماهية العلاقة الجنسية ودور كل من الذكر والأنثى فيها. فالأنثى بالرغم من كل المكاسب التي حققتها على صعيد استقلاليتها الاقتصادية، مازالت تريد الاحتفاظ للذكر بدوره في حياتها، فهي بحاجة له كعشيق وشريك وأب لأطفالها، ولكن بالطبع وفق تنظيم جديد للعلاقة الأنثوية الذكورية بينها وبينه، لا تسمح فيها له باختزال شخصيتها ومكانتها الاجتماعية فقط لتفوقه الذكري. الأنثى في عالمنا المعاصر ترنو إلى علاقة متكافئة مع الذكر تستطيع، من خلالها، التّمتّع بأنوثتها سواء على الصعيد العاطفي أو الجنسي أو الأسري.  لكن الواقع الجديد للثقافة الذكورية القضيبية المهزومة أفرز أيضاً مكاسب للكثير من الذكور. وحررتهم من عبء الدور الذكوري التقليدي المفروض عليهم المُتَمثل بالرجولة والفحولة، بغض النظر عن الأخذ بالحسبان سماتهم وخصائصهم الشخصية والجنسانية. وفتح الواقع الجديد أمامهم فضاءات جديدة للتعبير عن هوياتهم الحقيقية، وميولهم واتجاهاتهم الجنسية، بعيداً عن سلطة المجتمع الذكوري التي لم تكن لتعترف بوجود هذه السمات أو تسمح بإبرازها وحسب، لا بل وكانت تُعاقب الذكور على إظهارهم لها في سلوكياتهم الاجتماعية والجنسية. وبالنتيجة، وبالرغم من بقاء التنظيم الجنسي للعلاقات الذكورية الأنثوية على ما كان عليه، وإن شكلياً ظاهرياً في الكثير من المجتمعات، ومنها العربية أيضاً، إلا أننا أمام تغيير ملحوظ على مستوى السلوك الجنسي الفردي للذكور والإناث، وكذلك على مستوى أطر هذا السلوك ومحدداته الاجتماعية. السمة الأساسية لهذا التغيير هو الانفتاحية والتسامحية، ...

أكمل القراءة »

أسباب السمنة المفاجئة…

الدكتورة نهى سالم الجعفري أخصائية نسائية وولادة وجراحاتها ، مهتمة بشؤون المرأة والعائلة، محاضرة ومدربة تعني بأمور التغذية الصحية. ذكرنا في العدد السابق بأن زيادة الوزن هي تراكم للدهون بكميات كبيرة في الجسم، وعادةً ما تتسبب بالإصابة بأمراض معينة، وبالمقابل هناك مجموعة من الأمراض التي تكون هي سبباً في زيادة الوزن، وفي هذه الحالات يلجأ المريض لإنقاص وزنه دون جدوى لأن السبب ليس زيادة الوارد من الطعام ولكن حالات مرضية نذكر منها:  1 – الحمل سواء هذه الزيادة بسبب وزن الطفل والمشيمة والسائل الأمينوسي، أو بسبب ارتفاع هرمونات الحمل وتوسع الرحم، ولا ننسى طبعا الزيادة الناجمة عن تناول الحامل كميات من الطعام تفوق احتياجها هي والجنين ضمن معتقد خاطئ بأنه يساهم في تحسين صحة الجنين. 2- متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCO) وهو شائع لدى النساء في سن الإنجاب ويحدث اضطراب في الدورة الشهرية، زيادة مفاجئة بالوزن، ارتفاع في مستوى هرمون الأندروجين (هرمون الذكورة) وهذه التغيرات الهرمونية تسبب زيادة في الوزن. 3 – الحيض ما يحدث من تغير في مستوى هرمونات الأستروجين والبروجسترون ، إضافةً إلى احتباس السوائل كلها تؤدي إلى زيادة الوزن الطفيف ولكن فقط في أيام الدورة. 4 – قصور الغدة الدرقية  يحدث هنا نقص في إنتاج هرمونات مهمة مما يؤدي الى تباطؤ في عملية الأيض، وبالتالي تباطؤ معدل حرق الدهون مما يؤدي لزيادة الوزن بشكل مفاجئ. 5 – متلازمة كوشينغ هي حالة نادرة ناجمة عن تعرض الجسم لهرمون الكورتيزول مدة طويلة من الزمن أو تناول أدوية الكورتيكوستيروئيد (الكورتيزون) أيضاً لفترة طويلة، وهي عبارة عن اضطراب هرموني يسبب زيادة وزن مفاجئة. 6 – الأدوية  تسبب بعض الأدوية زيادة الوزن بشكل غير متوقع وأهمها (بعض أدوية مضادات الاكتئاب، أدوية الكورتيكوستيروئيد، حبوب منع الحمل، أدوية مضادة للذهان وغيرها). 7 – احتباس السوائل هناك أمراض مثل قصور القلب وأمراض الكلى تحدث زيادة سريعة ومفاجئة بالوزن نتيجة احتباس السوائل، ويجب إعلام الطبيب حال حدوث ذاك. 8 – التوتر والقلق يؤدي إلى إفراز هرمون ...

أكمل القراءة »

لاتستطيع التوقف عن إضافة الملح إلى وجبتك المفضلة.. إذاً توقف قليلاً لقراءة هذه النصائح

لا يؤدي تناول الكثير من الملح إلى احتباس السوائل في جسم الإنسان فحسب، بل قد يؤدي أيضا إلى زيادة ضغط الدم، وزيادة خطر الإصابة بالجلطة الدماغية والنوبات القلبية. ولخفض الملح ، واسمه العلمي الصوديوم، في نظامك الغذائي، ينصح بقلة تناول الأطعمة المصنعة مثل الوجبات السريعة والبطاطا، وتناول الأطعمة الطازجة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم المحضرة دون إضافة الصوديوم. لكن إذا كنت لا تستطيع التوقف عن تناول أطعمة مليئة بالملح، يجب عليك على الأقل أن تحرص على التوازن في الجسم، ومن أجل ذلك ينصح موقع “هيلثي إيتنغ” بالتخلص من الصوديوم الذي تتناوله دورياً عن طريق زيادة شرب المياه وتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم. شرب الماء تتخلص الكلى من الصوديوم في البول. ويساعد شرب المزيد من الماء الكلى على التخلص من الصوديوم الزائد. في المتوسط​​، يحتاج البالغين من 8 إلى 12 كوباً من الماء يومياً حتي إذا لم يتناولوا الصوديوم، مما يعني أنك قد تحتاج إلى شرب المزيد للتخلص من الملح الزائد في جسمك. الأطعمة الغنية بالمياه قد يكون من الصعب شرب أكثر من 12 كوباً من الماء في اليوم. وللمساعدة في هذه المهمة تأتي الأطعمة ذات المحتوى المائي العالي. وتتمثل هذه الأطعمة في الفواكه والخضروات، مثل الفراولة والبرتقال والتفاح والخس والفلفل. أيضاً، يمكن لدقيق الشوفان المصنوع من الماء والزبادي أن يزيد من استهلاك السوائل للمساعدة في التخلص من الصوديوم. الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم بالإضافة إلى الماء، يمكنك أيضاً التخلص من الملح عن طريق إضافة المزيد من البوتاسيوم إلى نظامك الغذائي. ويعمل البوتاسيوم والصوديوم معا للحفاظ على توازن السوائل، وعندما يكون تناول البوتاسيوم مرتفعا، فيكون من السهل على الجسم إفراز المزيد من الصوديوم. تشمل الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم الموز والبطاطا والبرتقال والطماطم والفراولة والأفوكادو والفاصوليا. لكن إذا كنت تعاني مرضاً في الكلى قد تحتاج إلى توخي الحذر بشأن تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، ويجب عليك مناقشة ذلك مع طبيبك أولاً. المصدر: (سكاي نيوز عربي) اقرأ/ي أيضاً: يعتبر الوصول إلى الوزن المثالي من التحديات الصعبة. بعض النصائح التي قد ...

أكمل القراءة »

السمنة المفرطة.. مرض العصر

د. نهى سالم الجعفري. طبيبة سورية مقيمة في ألمانيا مع ازدياد معدل انتشار السمنة المفرطة عالمياً ولاسما بين فئات المراهقين والأطفال، كان لابد من محاربة تفشي هذا الوباء وإيجاد وسائل ناجحة للحد من الأمراض الخطيرة الناجمة عنه، عن طريق التعود والتمرن لجعل العادات الصحية عاداتٍ يومية وأسلوبَ حياة، وليست مجرد حمية صحية مؤقتة.  و السمنة هي تراكم الدهون بشكل شاذ ومفرط في أماكن معينة من الجسم، مما يؤدي لآثار صحية وخيمة وآثار سلبية على صحتك.  قد تحدث السمنة نتيجة أمراضٍ معينة، ولكن في أغلب الحالات تحدث نتيجة عادات غذائية خاطئة. وسوف نبدأ في هذه المقالة بالحديث عن الأمراض والمخاطر الصحية التي قد تتسبب بها الزيادة الكبيرة في الوزن:  زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين بسبب ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في الدم.ارتفاع ضغط الدم وهو مرض شائع لدى الأشخاص البدناء، وتتسبب الحالات الخطرة منه بزيادة احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية نتيجة توقف تدفق الدم إلى جزءٍ من أجراء الدماغ.هشاشة العظام بسبب زيادة الوزن، والضغط الزائد على المفاصل مما يؤدي لآلام في المفصل وتحديد في حركته، كما أن زيادة الوزن تؤدي لآلام شديدة في العمود الفقري وانفتاق النواة اللبية (الديسك) خاصة أسفل الظهر.الشعور بضيق تنفس أثناء النوم بسبب تراكم الدهون الزائدة حول مجرى الهواء، مما يؤدي إلى صغر المجرى وانسداده في بعض الحالات، وهذا قد يؤدي الي انقطاع النفس أثناء النوم بشكل متقطع أو توقف التنفس.إحتمال عالي للإصابة بداء السكري النوع الثاني وذلك بسبب ارتفاع مستوى السكر بالدم، فتصبح خلايا الجسم غير قادرة على إنتاج ما يكفي من الأنسولين للسيطرة على هذا الارتفاع ، وتعتبر السمنة هي العامل الأساسي للإصابة بهذا المرض.قد يؤدي إلى اضطراب في الدورة الشهرية وتصبح السيدة معرضة للإصابة بالتكيس المبيضي، وما ينتج عنه من مشاكل العقم وتأخر الحمل وقد تصل النسبة إلى 50-70% من الحالات، يمكن أن تتعرض المرأة الحامل المصابة بالسمنة المفرطة للإصابة بمرض السكري وارتفاع الضغط والولادة المبكرة.أما عند الرجال فيمكن للبدانة المفرطة أن تقلل ...

أكمل القراءة »

مخاطر الإصابة بالسرطان لدى النساء، قد تزداد بسبب أمراض اللثة

أكدت دراسة علمية حديثة أن النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة يواجهن خطرًا أكبر للإصابة بعدة أنواع من السرطان، وخاصة سرطان المريء وسرطان الثدي. وقالت الدراسة، التي نُشرت في مجلة علم الأوبئة السرطانية والمؤشرات الحيوية والوقاية التابعة للجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان: “تاريخ أمراض اللثة كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض السرطان بنسبة 14 في المائة”. وذكرت الـ بي بي سي أن الدراسة الأمريكية خلصت إلى أن الارتباط الأقوى كان بسرطان المريء، الذي كان احتمال الإصابه به أكثر ثلاث مرات بين النساء اللاتي يعانين من أمراض اللثة. وكشف الباحثون أيضًا عن “خطر أعلى بكثير” للإصابة بسرطان الرئة وسرطان المرارة وسرطان الجلد وسرطان الثدي. وشارك في الدراسة، التي أُجريت خلال الفترة بين عامي 1999 و2013، أكثر من 65 ألف امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وملأن استبيانات عن صحتهن. وتابعت الدراسة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 54 و86 عامًا لمدة ثماني سنوات في المتوسط. وأظهرت أبحاث سابقة أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة يواجهون مخاطر أعلى للإصابة ببعض أنواع السرطان. لكن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها، التي تركز على العلاقة بين أمراض اللثة وجميع أنواع السرطان، وفقا لجين واكتاوسكي ويندي، الباحثة الرئيسية في الدراسة وعميدة كلية الصحة العامة بجامعة ولاية نيويورك في بافالو. وأضافت: “هذه أول دراسة وطنية تركز على النساء، خاصة الأكبر سنًا”. وأشارت إلى أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة كيفية تأثير مرض اللثة على الإصابة بالسرطان. وتقول إحدى النظريات إن مسببات الأمراض يمكن أن تنتقل من خلال اللعاب ولوحة الأسنان، أو من خلال أنسجة اللثة المريضة إلى الدورة الدموية.   محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

النوم المضطرب يزيد احتمالات الإصابة بمرض الزهايمر

يكتشف العلماء فوائد عديدة للنوم باستمرار، الذي يرتبط بصحة المخ، إذ أظهرت دراسات حديثة ارتباط قلة النوم بخطورة الإصابة بمرض الزهايمر على المدى الطويل. فما هي اضطرابات النوم التي قد تعد مؤشرًا على الإصابة بهذا المرض؟ الزهايمر مرض يرعب الكثيرين، خاصة وأن معاناة الإصابة بهذا المرض لا تقتصر على المريض وحده بل على جميع المحيطين به والمتعاملين معه. أعراض النسيان وفقدان القدرة على معرفة أقرب الأشخاص، كلها مخاوف مرتبطة بالمرض المعروف بـ”خرف الشيخوخة” والذي لم ينجح الطب حتى الآن في إيجاد علاج حاسم له. وفي الوقت الذي تسير فيه الدراسات العلمية على قدم وساق لمعرفة الأسباب المحتملة للزهايمر، وقد ربطت دراسة طويلة الأمد بين قلة واضطرابات النوم وبين علامات وأسباب الإصابة باها المرض. ويساعد الاكتشاف المبكر للزهايمر على الحد من آثاره على الأقل حتى الآن. وقال باحثون من مدرسة جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة في الولايات المتحدة، إن تكرار حالات النسيان وعدم القدرة على ضبط الاتجاهات من العلامات التقليدية التي قد تشير إلى الإصابة بالزهايمر وأضافوا إليها اضطرابات النوم. وذكرت دويتشه فيليه أن الباحثين قد أجروا دراستهم التي نشرتها وسائل إعلام عديدة، على أكثر من 100 شخص ممن تجاوزوا الستين عامًا، وامتدت الدراسة على مدار ستة أعوام قام خلالها الأشخاص بتدوين كل ما يتعلق بنومهم خلال هذه الفترة. في الوقت نفسه تابع الباحثون، وفقا لمجلة “فوكوس” الألمانية، التغيرات التي تحدث في مخ الخاضعين للدراسة والمرتبطة بخرف الشيخوخة. وبعد هذه المدة خلص الباحثون إلى أن النوم المضطرب ليلاً والمصحوب بحالة من التعب المستمر نهارًا، هي علامة تشير إلى ارتفاع خطورة الإصابة بالزهايمر. وتؤكد هذه الدراسة ما سبق وخلص إليه باحثون كنديون في دراسة سابقة، قالت إن اضطراب النوم خاصة في مرحلة “نوم حركة العين السريعة”، قد يعد علامة على الإصابة بالألزهايمر ربما بعد فترة تصل إلى 15 عامًا. ما علاقة النوم بخرف الشيخوخة؟  ترجع الإجابة على هذا السؤال لعدة سنوات عندما بدأ علماء أبحاثهم على الفئران لمعرفة تأثير النوم على المخ. وخلص الباحثون إلى أن النوم يؤدي إلى ما يمكن ...

أكمل القراءة »

ماذا تعرف عن اضطرابات الأكل ؟

تؤدي مجموعة من العوامل  إلى ظهور اضطرابات الأكل في نظام الإنسان الغذائي، مما يقود إلى تناوله كمية كبيرة من الأكل أو كمية قليلة للغاية. كما قد يرافق ذلك حدوث تغير في نظرة الشخص لجسده ووزنه، إذ قد يرى نفسه بدينا جدًا مع أنه نحيل للغاية. ‫وأوضح المركز الألماني أن ظهور اضطرابات الأكل يعد من الإشارات التحذيرية ‫التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب، وقد يظهر اضطراب الأكل في صور مختلفة ‫مثل فقدان الشهية العصبي أو نقص في الوزن من خلال التجويع أو التقيؤ أو ‫ممارسة الكثير من الرياضة أو تناول الملينات. ‫وعادة ما يقوم المصاب بوزن نفسه كثيرًا، واحتساب السعرات الحرارية، ‫ويصاب بالذعر من كونه بدينا على الرغم من نقصان وزنه. وقد يظهر اضطراب ‫الأكل في شكل آخر وهو الشره المرضي أو ما يعرف بالبوليميا التي تظهر ‫على شكل شراهة عند تناول الطعام، حيث يتناول المريض كميات كبيرة من ‫الطعام في سرية يتبعها شعور بالذنب وتصرفات مضادة، منها التقيؤ، ‫والامتناع عن الطعام، واتباع نظام غذائي، وممارسة الرياضة بشكل مفرط. ‫وترتبط هذه الأشكال المختلفة من اضطرابات الأكل عمومًا مع مشاكل نفسية ‫وتدني تقدير الذات. وأشار المركز الألماني إلى أن العلاج النفسي يفيد ‫عادة في مثل هذه الحالات، إلا أنه يحتاج إلى بعض الوقت، فكلما طالت فترة ‫اضطراب الأكل طال العلاج. ‫وحذر المركز الألماني من أن فقدان الشهية العصبي قد يؤدي إلى ضمور ‫العضلات أو تساقط الشعر، وقد يؤدي القيء المستمر إلى الإضرار بالأسنان ‫والمريء، كما يمكن لزيادة الوزن أن ينجم عنها آلام المفاصل وارتفاع ضغط ‫الدم. واضطرابات الطعام تؤثر بشكل خطير على صحة الشخص، فمثلاً: الشخص المصاب بفقدان الشهية العصبي أكثر عرضة للموت المبكر بـ18 ضعفًا، مقارنة مع الشخص المعافى، لذلك فإن هذه الاضطرابات هي مشكلة طبية خطيرة، وهي ليست نوعًا من الترف كما يعتقد البعض. وكثيرًا ما ترافقها أمراض أخرى مثل الاكتئاب والإدمان والقلق. وعادة ما تحدث اضطرابات الأكل أثناء سنوات المراهقة أو مرحلة الشباب المبكر، ولكنها قد تحدث قبل ذلك في فترة الطفولة ...

أكمل القراءة »