الرئيسية » أرشيف الوسم : شرطة

أرشيف الوسم : شرطة

“السكافي حافي”… شرطة برلين تتعرض للسرقة وتفقد جهاز لاسلكي حساس جداً

في عملية تظهر أن جرأة بعض اللصوص لا حدود لها، تعرضت شرطة العاصمة الألمانية برلين لعملية سرقة نهاية الأسبوع الماضي. اللصوص نهبوا عدة معدات تقنية من بينها جهاز لاسلكي حساس للغاية. فيما تتواصل عمليات البحث عن الفاعلين. عادة ما تعمل الشرطة على ضمان الآمن والقبض على كل لص يحاول القيام بعملية سرقة كيفما كان نوعها، إلاّ أن الأمر تغير في العاصمة الألمانية برلين، إذ أصبحت الشرطة هذه المرة هي نفسها ضحية لعملية سرقة لا تحدث كثيراً. فقد أورد موقع صحيفة “دي فيلت” يوم أمس الأربعاء (السابع من آب/أغسطس 2019)، أن شرطة برلين نفسها تعرضت نهاية الأسبوع الماضي إلى عملية سرقة، حيث سرق اللصوص عدة معدات من بينها جهاز لاسلكي حساس. وأضاف الموقع الألماني أن الشرطة لم تكتشف أمر السرقة إلاّ بعد حوالي ثلاث أيام. ووقعت عملية السرقة في مبنى تستخدمه الشرطة في حي “نويكولن” البرليني، إذ سرق اللصوص، الذين لم تتمكن حتى الآن الشرطة من تحديد هويتهم، معدات تقنية تستعملها الشرطة منها أجهزة إرسال راديو وأجهزة استقبال لاسلكية، فضلاً عن جهاز توجيه خاص يمكن أن يلحق أضراراً جسيمة بالشرطة في حال نجح اللصوص بالدخول إليه، حسب ما أورد موقع صحيفة “تاغيس شبيغل”. وقد سارعت الشرطة إلى غلق جهاز التوجيه الخاص، لأن استخدامه من طرف اللصوص، قد يُعيق عملية التواصل بين الشرطة، وفق نفس الصحيفة الألمانية. وأكدت الشرطة يوم الثلاثاء (السادس من آب/أغسطس 2019) تعرضها لعملية سرقة، بيد أنها لم تفصح عن معلومات أكثر. فيما تتواصل عمليات البحث من أجل معرفة ملابسات السرقة كاملة والقبض على اللصوص في أقرب وقت ممكن. المصدر: دويتشه فيلله – ر.م/ع.ج.م إقرأ/ي أيضاً: 15 ألف إعجاب على مواقع التواصل الاجتماعي مقابل تسليم هارب من العدالة نفسه للشرطة أربعة لصوص يسطون على بنك في قلب العاصمة برلين بعد دعوة على مواقع التواصل … مشاجرة جماعية بين مئات الأشخاص وسط برلين سائق قطار مخمور يعيق مهمة أفراد من الشرطة الإتحادية بعد أن نسي التوقف في محطتهم محاكمة أفراد عصابة ...

أكمل القراءة »

الشرطة الألمانية في مدينة كولن تحبط هجوم إرهابي محتمل

“أحبطنا هجوم إرهابي محتمل”، هذا ما أكدته الشرطة الألمانية في مدينة كولونيا بعد مداهمات قامت بها بحثاً عن “أشخاص من خلفيات إسلامية يصنفون كخطيرين”. عمليات المداهمات أسفرت عن اعتقال ستة أشخاص. أعلنت شرطة مدينة كولونيا، كبرى مدن ولاية شمال الراين-فيستفاليا بغرب ألمانيا، أنها أحبطت هجوم إرهابي محتمل. وقال كلاوس-شتفان بيكر، مدير قسم مكافحة الجرائم لدى الشرطة في كولونيا، اليوم الخميس (18 تموز/ يوليو 2019): “كانت لدينا معلومات سرية أنه يمكن أن يقع هجوم وشيك”. وأوضح بيكر أن أحد هؤلاء الأشخاص وهو ألماني – لبناني منحدر من برلين كان معروفاً منذ أعوام كمصدر خطر أمني، وكان قد انتقل مؤخراً إلى بلدة دورين. وأضافت الشرطة أن الرجل (30 عاماً) على صلة وثيقة بجهاديين في برلين، وكان قد أوضح في محادثة علم بها المحققون، أنه يستعد لشن هجوم. Die Durchsuchungsmaßnahmen vor Ort dauern an. pic.twitter.com/MRD4kbTyc9— Polizei NRW K (@polizei_nrw_k) July 18, 2019 Terrorgefahr – Polizei Köln durchsucht Wohnungen in Düren und Köln – Update von 18:15 Uhr- Alle Infos hier :https://t.co/lmk9wO6YSI— Polizei NRW K (@polizei_nrw_k) July 18, 2019 وكانت الشرطة في مدينتي كولونيا ودورين (غرب)، قد نفذت عمليات مداهمة في ساعات مبكرة من صباح اليوم ضد أشخاص من دوائر إسلامية أعلن أنهم يشكلون خطراً محتملاً على العامة. وقالت الشرطة إن محل التركيز في تلك المداهمات كان على شقة في بلدة دورين المتواجدة بأطراف كولونيا. وجاءت المداهمات بعد بلاغات تلقتها قوات الأمن. وبحثت الشرطة عن أدلة ملموسة على هجوم محتمل قد يتم التخطيط له، وفق تصريحات لمصادرها نقلتها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ). وأضافت أنه تم التحفظ على رجلين لاستجوابهما، وسط شبهات بأنهما كانا يعتزمان تنفيذ هجوم. في المقابل، ذكرت مصادر أخرى في الشرطة أنه تم احتجاز ستة رجال. المصدر: دويتشه فيلله – أ.ح/خ.س (د ب أ) إقرأ/ي أيضاً: الإرهاب العابر للقارات والأديان… هل ستتحول الذئاب المنفردة إلى مجموعات قاتلة؟ ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا شاب سوري متهم بالإرهاب بقبضة الشرطة الألمانية بناء ...

أكمل القراءة »

شجار بين لاجئين سورين وشيشانيين يضطر الشرطة لاستعمال القوة النارية

اضطرت الشرطة الألمانية في مدينة هامبورغ إلى إطلاق أعيرة تحذيرية لفك عراك بين لاجئين سوريين وآخرين من الشيشان عقب خلاف نشب بين فتاة سورية وشاب شيشاني تطور إلى إشتباكات أسفرت عن سقوط جرحى. قالت الشرطة الألمانية أمس الأحد أن عراكًا نشب في مخيم للاجئين في هامبورغ اضطرت فيه الشرطة لإطلاق أعيرة نارية في الهواء. وكان الخلاف، الذي حدث مساء الجمعة الماضية، قد بدأ بين فتاة سورية وشاب من الشيشان قبل أن يتدخل الآباء ويتصاعد الخلاف إلى مواجهات جماعية. ونقلت دويتشه فيليه عن الشرطة، أن والد الشاب الشيشاني غادر مأوى اللاجئين مهددًا بالعودة في وقت لاحق مع مجموعة من أبناء بلده، وهو ما حدا بالأسرة السورية بإبلاغ الشرطة التي وصلت قبل وصول مجموعة مكونة من 30 إلى 40 شخصًا حضرت لنصرة أب الشاب الشيشاني، وهنا بدأت الاشتباكات العنيفة بين المجموعتين. ومع اقتراب المهاجمين من المجموعة الشيشانية المسلحين بالقضبان والأدوات الأخرى من الأسرة السورية ومن رجال الأمن أنفسهم، وبسبب ضراوة الاشتباكات وجدت الشرطة نفسها مضطرة لإطلاق النار في الهواء، وهنا هدأ الوضع فجأة، كما قالت الشرطة. على إثر ذلك اختفت المجموعة الشيشانية المهاجمة وفشلت الشرطة التي حركت عشر سيارات في العثور عليهم، وبدأت التحقيقات الجنائية. وأسفر العراك عن جرح أربعة شبان سورين مابين عمر 22 و31 عامًا وفتاة سورية (15عامًا) تم إجراء الإسعافات لهم في قسم الطوارئ بأحد المستشفيات فيما نقل رجل شيشاني جريح (35 عامًا) إلى المستشفى للعلاج. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

موجة من الجدل تعقب رفض شرطي ألماني مسلم مصافحة زميلته

أثارت حادثة رفض شرطي مسلم مد يده بالسلام على زميلته التي رغبت في تهنئته بالترقية، جدلًا شديدًا. علمًا أن عواقب ما فعله الشرطي قد تصل إلى الفصل من العمل. تسبب رفض شرطي مسلم مصافحة زميلة له، في جدل ومناقشات حول تعارض هذا التصرف مع مبادئ العمل الوظيفي. وقد نقلت دويتشه فيليه عن صحيفة “راين تسايتونغ” أن الشرطي المسلم رفض مد يده بالسلام على زميلته التي كانت ترغب في تهنئته على ترقيته، وذلك خلال احتفالية أقيمت في وحدة تابعة للشرطة نهاية أيار/مايو الماضي.  وصرح لشتيفان فينر، المتحدث الصحفي في وزارة الداخلية، فإن الشرطي برر هذا التصرف بقناعاته الدينية. وأشار المتحدث إلى أن رفض السلام، يتعارض مع مبادئ الحيادية واللياقة التي يجب على موظفي الهيئات العامة الالتزام بها. ووفقًا للمتحدث فإن التحقيقات الجارية حاليًا تبحث مدى تأثير هذا التصرف على قواعد العمل الوظيفي وما إذا كان للسلوك الديني تأثيرات على أداء المهام الوظيفية.ومن الممكن أن تصل العقوبة على خرق هذه القواعد، إلى التسريح من العمل. ويحق لصاحب العمل فرض عقوبات أقل في حال خرق قواعد العمل الوظيفي، من بينها الخصم من الراتب. أما الإجراءات الأكبر من ذلك مثل سحب الرتبة الشرطية أو الفصل من العمل فتتم عن طريق المحكمة. ونقلت مجلة “فوكوس” في موقعها الالكتروني عن نقابة الشرطة قولها في بيان صحفي: “إذا كان زميلنا سيتعامل مع البشر بطريقة مختلفة على أساس نوعهم، فعليه أن يتخذ قرارًا واضحًا. الفصل بين الدين والدولة مسألة غير قابلة للتفاوض بالنسبة لنا”. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »