الرئيسية » أرشيف الوسم : سوزانا فيلدمان

أرشيف الوسم : سوزانا فيلدمان

البدء بمحاكمة طالب اللجوء الذي اغتصب طفلتين وقتل إحداهما في ألمانيا

في قضية هزت الرأي العام في ألمانيا، ودفعت المستشارة أنغيلا ميركل إلى إعادة النظر في قوانين متعلقة باللاجئين، وجهت السلطات القضائية الألمانية، الخميس، تهما إلى طالب لجوء عراقي “اغتصب وقتل طفلة” قبل أن يفر من البلاد. وذكر مدعون عامون أن علي بشار فرّ من ألمانيا بعدما اغتصاب وضرب حتى الموت سوزانا ماريا فيلدمان (14 عاما) في منطقة أحراش قرب مخيم لاجئين في مدينة فيسبادن وسط ألمانيا في مايو الماضي، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل”. وتقول السلطات إن بشار (21 عاما) اغتصب مرتين طفلة تبلغ من العمر 11 عاما، مرة في أبريل 2018 بعدما حبسها في غرفته، ومرة أخرى قرب موقف سيارات تابع لسوق في الشهر التالي. برلين تتحرك وبعد أن هرب بشار إلى شمال العراق، نجحت القوات الأمنية في إقليم كردستان بالقبض عليه وتسليمه لألمانيا لتتم محاكمته. وبالرغم من عدم وجود معاهدة تسليم مجرمين بين بغداد وبرلين، فإنه جرى وضع الشاب العراقي في طائرة وإرساله إلى ألمانيا في يونيو الماضي. ونشرت السلطات الألمانية صورا للشاب العراقي محاطا بعدد كبير من عناصر الشرطة، أثناء نقله إلى السجن في المدينة التي تقول السلطات إنه ارتكب فظائع فيها. كما وجهت النيابة العامة في ألمانيا اتهامات، الخميس، إلى شاب أفغاني كان يعيش في مخيم اللاجئين نفسه مع بشار، قائلة إنه شارك في اغتصاب الطفلة التي تبلغ من العمر 11 عاما. ويعتقد أن شقيق بشار الأصغر، الذي يعتقد أنه موجود في العراق، شارك أيضا في اغتصاب فتاة. بداية القصة في ألمانيا وصل بشار إلى ألمانيا عام 2015، مع والديه و5 أخوة، لكنه واجه شبح الترحيل بعدما رفض طلب لجوئه في ديسمبر 2006، ليحصل بعدها على إذن بالإقامة المؤقتة في البلاد، في انتظار استئنافه على قرار رفض طلبه. وخلال هذا الوقت، تورط الشاب في كثير من المشاكل مثل مشاركته في شجارات وسرقات وحيازة سلاح غير قانوني. وإضافة إلى جرائم الاغتصاب والقتل، يواجه الشاب العراقي اتهامات بضرب وتهديد رجل وسرقته تحت تهديد السلاح. ودفعت قضية الطفلة المغدورة سوزانا عددا من الساسة الألمان، على رأسهم المستشارة أنغيلا ميركل، إلى دعم ...

أكمل القراءة »

اعتقال المشتبه الرئيسي باغتصاب وقتل الطفلة الألمانية سوزانا فيلدمان

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أن المشتبه به الرئيسي بقتل فتاة في الرابعة عشرة من العمر في ألمانيا أوقف في العراق بعدما فر إليه. وأثار الموضوع استياء في ألمانيا وتساؤلات بشأن إهمال من جهازي الشرطة والهجرة. قال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أن علي بشار، العراقي المشتبه به الرئيسي في مقتل واغتصاب فتاة ألمانية، “أوقف حوالي الساعة الثانية صباحاً من قبل قوات الأمن الكردية في شمال العراق”، بينما أثار فراره استياء وتساؤلات بشأن الإهمال من قبل جهازي الشرطة والهجرة. وأثار فرار طالب اللجوء العراقي الذي رُفض طلبه ويشتبه بتورطه في الجريمة، استياء في ألمانيا وتساؤلات بشأن إهمال من قبل جهازي الشرطة والهجرة. وكان العراقي علي بشار (20 عاماً) وصل إلى ألمانيا في تشرين الأول / اكتوبر 2015 في أوج أزمة المهاجرين. ويشتبه بانه اغتصب وقتل بين 22 و23 ايار/ مايو فتاة يهودية تدعى سوزانا فيلدمان (14 عاماً) في فيسبادن بغرب ألمانيا، حسب الشرطة. وقال المصدر نفسه إن الشاب الذي رفض طلبه للجوء في كانون الأول / ديسمبر 2016، غادر ألمانيا في الثاني من حزيران / يونيو مع كل عائلته بينما لم تكن الشبهات تحوم بعد حوله، على متن طائرة في رحلة من دوسلدورف إلى اسطنبول، ثم إلى مدينة أربيل العراقية جواً ايضاً. وفر علي بشار المعروف من قبل الشرطة، مع والديه واخوته الخمسة بوثيقة مرور صادرة عن السلطات القنصلية العراقية. وأقرت السلطات بأن الأسماء المسجلة على وثائق المرور وعلى تصاريح الإقامة الألمانية لم تكن مطابقة لتلك المدونة على بطاقات السفر، موضحة انه لم يتم التدقيق في صور الهوية على الحدود. وأثارت هذه القضية تساؤلات في ألمانيا التي تشهد صعوداً لليمين المتطرف، في سياسة استقبال اللاجئين السخية التي فتحت الأبواب أمام اكثر من مليون مهاجر منذ 2015. وقال زعيم الحزب الليبرالي المعارض كريستيان ليندنر “لماذا تمكن المنفذ وكل أفراد عائلته من مغادرة البلاد بهويات مزورة؟”. وأثارت جرائم قتل ارتكبها اجانب جدلاً حول عدم استعداد ألمانيا لاستقبال هذا العدد من المهاجرين. واستخدم الحزب اليميني ...

أكمل القراءة »