الرئيسية » أرشيف الوسم : سوري

أرشيف الوسم : سوري

هولندا: محاكمة “أبو خضير” السوري بتهمة إرتكاب جرائم حرب

للمرة الأولى يمثل مواطن سوري أمام محكمة هولندية بتهمة إرتكاب جرائم حرب بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. المواطن السوري متهم بارتكاب جريمة قتل والانضمام لجماعة إرهابية. لكن الشكوك تحيط بتفاصيل القضية. نفى محامون عن سوري متهم بارتكاب جرائم حرب يوم الاثنين (2 أيلول/ سبتمبر 2019) في هولندا أن يكون موكلهم عضواً في تنظيم جبهة النصرة الإسلامي المتشدد. ويواجه المتهم، وكنيته أبو خضير، اتهامات بالقتل وبالانضمام لجماعة إرهابية بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. ويواجه عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة إذا ثبتت إدانته. ووجهت له الاتهامات فيما يتعلق بمزاعم أنه شارك في عملية إعدام أثناء الحرب الأهلية السورية. وهذه هي المرة الأولى التي يتهم فيها مواطن سوري بجرائم حرب بموجب اختصاص هولندا بتطبيق القانون الدولي. وقضيته هي ثاني قضية جرائم حرب تنظر فيها محكمة هولندية أثناء الحرب السورية. وتتعلق القضية الأولى بمواطنين هولنديين شاركوا في القتال في سوريا. وفي جلسة تحضيرية في قاعة محكمة شديدة التأمين قرب مطار سخيبول، ظهر أبو خضير (47 عاماً) حليق الذقن ويرتدي قميصا أزرق. ويزعم الادعاء أنه قاد ما يعرف بكتيبة “غرباء موحسن”. لكن محاميه قال إنه كان يكذب عندما أبلغ صحفياً بأنه عضو في جبهة النصرة. وأضاف المحامي أندريه سيبريختس أمام المحكمة أن ذلك “لم يكن ذلك صحيحاً”. ويقول ممثلو الادعاء إن المتهم شارك في إعدام جندي سوري معتقل في تموز/ يوليو 2012. وأضافوا أن تسجيلات مصورة لعملية الإعدام نشرت على الإنترنت. من جانبه، قال محامي الدفاع إن موكله أقر بتواجده في موقع الإعدام، ولكنه نفى مشاركته في القتل، مشيراً إلى أن سبب وجوده هناك هو “ليسأل عما إذا كان يمكن مقايضة الضابط بشقيقيه اللذين كانت قوات النظام تحتجزهما”. وتقول السلطات الهولندية إن أبو خضير، الذي اعتقل في أيار/ مايو، موجود في هولندا منذ 2014 حيث حصل على حق لجوء مؤقت. وتستند الاتهامات الموجهة إليه إلى إفادات شهود قدمتها الشرطة الألمانية. وتقرر موعد الجلسة التالية يوم 18 تشرين الثاني/ نوفمبر. وبموجب القانون ...

أكمل القراءة »

الحكم بالسجن 4 سنوات لسوري شارك في خطف موظف أممي

حكمت محكمة استئناف ألمانية بسجن طالب لجوء سوري 4 سنوات وتسعة أشهر بعد إدانته في المشاركة بخطف مستشار كندي للأمم المتحدة في سوريا. وهو أول طالب لجوء يتم توقيفه في ألمانيا بسبب هذا الدافع منذ بداية الحرب بسوريا. أصدرت محكمة استئناف ألمانية يوم الأربعاء (23 كانون الثاني/يناير 2019) حكما بالسجن 4 سنوات وتسعة أشهر على سوري في الثامنة والعشرين من عمره، أدين بمشاركته في خطف مستشار كندي للأمم المتحدة في سوريا. وكانت محكمة شتوتغارت أصدرت العام 2017 حكماً بسجن السوري سليمان س. ثلاث سنوات ونصف سنة، بتهمة التواطؤ في جريمة حرب. وهو أول طالب لجوء يتم توقيفه في ألمانيا بسبب هذا الدافع منذ بداية الحرب في سوريا. وقد استأنفت النيابة الحكم، معتبرة أن المتهم لم يساعد الخاطفين فقط، بل شارك مباشرة في خطف متعاون كندي تابع لبعثة الأمم المتحدة في الجولان اسمه كارل كامبو. واحتُجز كامبو طوال ثمانية أشهر في 2013 في منزل قريب من دمشق قبل أن يفر في نهاية المطاف في تشرين الأول/أكتوبر من السنة نفسها. وأخذ قضاة محكمة الاستئناف بهذا الرأي عبر الحكم على سليمان بعقوبة بالسجن قريبة من العقوبة التي طالبت بها النيابة العامة. وكانت النيابة طلبت السجن ست سنوات على الأقل لهذا السوري الذي وصل في 2014 إلى ألمانيا كطالب لجوء. وكان الخاطفون الذين ينتمون إلى جبهة النصرة (جبهة تحرير الشام حالياً)، الفرع السوري السابق لتنظيم القاعدة، حاولوا الحصول على فدية قدرها سبعة ملايين دولار للإفراج عن الكندي. لكن التفاوض للإفراج عنه حصل من دون دفع فدية، كما تقول الأمم المتحدة. وكان الرهينة السابق، المستشار القانوني للأمم المتحدة، نشر في تشرين الأول/أكتوبر 2017 كتاباً في ألمانيا وصف فيه الأشهر الطويلة لاحتجازه، وأورد خصوصا أنه تعرض للتعذيب وأرغمه خاطفوه على اعتناق الإسلام. المصدر: دويتشه فيلله – ز.أ.ب/أ.ح (أ ف ب)     ألمانيا: السجن مدى الحياة لسوري متهم بارتكاب جرائم حرب ميونيخ: محاكمة طالب طب سوري بتهمة الانتماء إلى داعش رويترز: جرائمُ الحرب أمام المحاكم الأوروبية، والشهود ...

أكمل القراءة »

شاب سوري متهم بالإرهاب بقبضة الشرطة الألمانية بناء على طلب السلطات الهولندية

قالت الشرطة الألمانية إنها تحتجز شاباً سورياً بعمر الـ 26 عاما بناء على طلب السلطات الهولندية. وتتهم هولندا الشاب المحتجز في ألمانيا بالتورط في التخطيط لهجمات إرهابية على أراضيها وتطالب برلين بتسليمه إليها. اعلنت الشرطة في مدينة ماينز، عاصمة ولاية راينلاند بفالتس، السبت (29 كانون أول/ديسمبر 2018) أنها تحتجز شاباً سورياً بعمر 26 عاماً بناء على طلب السلطات الهولندية، التي تتهمه بالتورط في التخطيط لهجمات إرهابية في البلاد. وقال مكتب مكافحة الجريمة في الولاية، التي تقع بجنوب غرب ألمانيا، إن شبهات قوية تحوم حول الشاب في الإعداد والتخطيط لهجمات إرهابية في هولندا. وذكر المكتب في ولاية راينلاند بفالتس في بيان أن السلطات ضبطت الشاب في مدينة ماينز بغرب البلاد مضيفة أنها تجري اتصالات مع الشرطة الهولندية. وجاء في البيان أن الشاب السوري “اعتقل بناء على طلب تسليم من سلطات العدل الهولندية التي أوضحت أنها تشتبه في أنه يعد لتنفيذ هجوم إرهابي في هولندا”. وذكرت الشرطة أن الشاب سيمثل أمام قاض في ماينز غداً الأحد وأن محكمة أعلى درجة في مدينة كوبلنز ستتخذ القرار بشأن تسليمه. وتابعت الشرطة أن الشاب لا يملك عنواناً ثابتاً أو لا يسكن في مكان ثابت، كما أنه لم يتورط في مخالفات قانونية في ألمانيا. في نفس الوقت وبالتزامن مع اعتقال الشاب السوري في ماينز، اعتقلت الشرطة الهولندية أربعة اشخاص في مدينة روتردام بشبهة التخطيط لاعتداءات إرهابية دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.أ/أ.ف.ب)   اقرأ/ي أيضاً: من هو منفذ هجوم ستراسبورغ ، وهل سيسارع الإعلام الغربي بربطه بالإرهاب؟ اللاجىء السوري المتهم بالإرهاب كان “يصنع القنبلة على سبيل التجربة” بالفيديو: تفاصيل جديدة عن خلية كيمنتس اليمينية الإرهابية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل تم القبض على الشاب السوري الذي مات حرقاً في زنزانة بدون وجه حق؟

أثارت واقعة موت شاب سوري إثر حريق في زنزانة ضجة في ولاية شمال الراين فيستفاليا. وتتهم المعارضة في الولاية الحكومة بالتستر على أخطاء في الواقعة، فقد تم حبس الشاب السوري بدون وجه حق، حسب تفاصيل كشفتها مجلة “دير شبيغل”. قالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية إن الشاب السوري “أمد أ.”، الذي لقي حتفه إثر حريق في زنزانته بمدينة كليفه قرب الحدود الألمانية- الهولندية، دخل السجن ظلماً. وذكر موقع “شبيغل أونلاين” التابع للمجلة الشهيرة يوم أمس الجمعة (5 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) أن القضية بها عدد من الأخطاء الفادحة. وأوضح “شبيغل أونلاين” أن القضاء في هامبورغ كان يبحث عن شخص مالي اسمه “أمد ج.”، ليقضي بقية عقوبة بالسجن موقعة عليه، بسبب ارتكابه لجرائم سرقة. وأن هذا الشخص كان يستخدم اسماء مستعارة كثيرة منها اسم يشبه اسم الشاب السوري “أمد أ.” وقد تم القبض على السوري، رغم أن ميلاده في حلب بينما ميلاد المالي في تومبوكتو، وأن بشرته شديدة البياض والشخص المالي بشرته سمراء. ونقل “شبيغل أونلاين” استناداً إلى وزارة العدل بولاية شمال الراين فيستفاليا أن “أمد أ.” قال لمعالجة نفسية أثناء احتجازه في كليفه إنه مسجون بدون وجه حق وأنه ضحية لخطأ في التثبت من شخصه، فهو ليس الشاب المالي “أمد ج”، الذي تبحث عنه الشرطة، وأنه لا يعرف الشاب المالي كما أنه لم يسبق له زيارة هامبورغ علاوة على أنه لم يكن قد وصل إلى ألمانيا بعد عندما ارتكب الشخص المالي الجرائم المتهم بها. وقد تسببت واقعة موت السوري “أمد أ.” في حدوث ضجة في ولاية شمال الراين فيستفاليا منذ بداية الأسبوع الجاري وتشكك المعارضة في برلمان الولاية بمدينة دوسلدورف في قيام وزير الداخلية ووزير العدل بالولاية بالتستر على أخطاء في القضية. يذكر أن الادعاء العام الألماني كشف يوم الاثنين  الماضي عن وفاة السوري صاحب الأعوام الـ26 – ربما بطريقة لا تتوافق مع القانون- بعد حريق في زنزانته، نقل على إثرها إلى مستشفى في مدينة بوخوم، حيث قضى نحبه هناك. المصدر: دويتشه فيلله – ...

أكمل القراءة »

بعد اغتصاب سوزانا وقتلها – اعتقال سوري مشتبه في حادثة اغتصاب جديدة

اعتقلت السلطات الألمانية شاباً سورياً للاشتباه في تورطه في اغتصاب شابة في حديقة بمدينة فرايبورغ جنوب ألمانيا. ويذكر أن تقريراً حديثاً ذكر أن اللاجئين السوريين نادراً ما يصبحوا مجرمين مقارنة بآخرين قادمين من مناطق أكثر سلماً. تم اعتقال شاب سوري (23 عاماً) في مدينة فرايبورغ الألمانية للاشتباه فيه باغتصاب شابة (25عاماً) في الخامسة والعشرين من عمرها في إحدى حدائق المدينة. ويبدو أن الشاب كان معروفاً بسوابقه الإجرامية لدى السلطات الأمنية. وحسب معلومات الشرطة الأولية أن رجلين توجها بالكلام إلى الضحية بالقرب من محطة القطارات الرئيسية في المدينة، ثم تبعها أحدهما إلى حديقة قريبة حيث هاجمها وقام باغتصابها رغم مقاومتها الشديدة. وبحسب صحيفة “بيلد” وصحف ألمانية أخرى، فبعد ارتكاب جريمته انصرف بسرعة، ما مكن الضحية من الاتصال بالشرطة، لكن المعتدي نسي في هروبه حقيبة عثرت فيها الشرطة على وثائق هويته الشخصية، ما مكنها من اعتقاله بسرعة. ويتعلق الأمر بلاجئ سوري في دائرة برايسغاوت هوخشفارتسفالد في فرايبورغ. ورغم هذا الحادث المروع، فقد كشف تقرير حديث للمكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم بألمانيا عن أن لاجئين قادمين من مناطق حروب ونزاعات نادراً ما يصبحوا جانحين في ألمانيا مقارنة بطالبي لجوء قادمين من مناطق أكثر سلماً بالعالم. وجاء في هذا التقرير عن صورة الوضع الحالي للجرائم بألمانيا تحت اسم “الجريمة في سياق الهجرة” الذي أصدره المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم أنه على الرغم من أن 35.5% من جميع اللاجئين الذين جاءوا إلى ألمانيا العام الماضي كانوا منحدرين من سوريا، فإن نسبتهم كانت 20 بالمائة فقط بين المهاجرين المشتبه فيهم، لافتاً إلى أن الشيء ذاته ظهر مع اللاجئين القادمين من العراق. وأشار التقرير إلى أن النقيض تماماً كان مع المهاجرين القادمين من دول شمال إفريقيا وصربيا وجورجيا، فعلى الرغم من أن نسبة طالبي اللجوء المنحدرين من المغرب والجزائر وتونس فقد بلغت 2.4 % فقط، فإن نسبتهم في المهاجرين الذين تم التحري عنهم بصفتهم مشتبه فيهم بلغت 9 %. وبالنسبة للجرائم الجنسية، أشار التقرير إلى أن الشرطة سجلت في عام ...

أكمل القراءة »

تقرير: سوري في ألمانيا يرتكب جرائم بالجملة وصلت إلى 400 جريمة وجنحة

حوالي 400 جريمة وجنحة مسجلة لدى الشرطة والادعاء العام ضد السوري حاتم هـ.، الذي يقبع في السجن للمرة الثانية، منها حالات اعتداء والتسبب بجروح، السرقة والتهديد، والانتماء لعصابة، بما في ذلك حتى داخل جدران السجن. يقبع الشاب السوري حاتم هـ. حالياً في الحبس الاحتياطي في انتظار استكمال إجراءات محاكمته، هذه المرة في 13 تهمة تهديد للآخرين، سرقة واعتداء جسدي مع التسبب في إصابات، ارتكبها ـ وفق قائمة الاتهام ـ فقط ما بين شهري تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر عام 2017، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار. السوري الشاب (21 عاماً) الذي وصل إلى ألمانيا عام 2015 وحصل على حق اللجوء، ليس غريباً عن دوائر القضاء والشرطة، فقد سبق أن حكم عليه بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، وذلك بعد إدانته في التسبب بجروح خطيرة. الجدير بالذكر أن ملفات الشاب السوري لدى الشرطة والادعاء العام تحتوي على 400 جريمة وجنحة، منها طعن شخص تشاجر معه في بطنه، وضرب شخص آخر بزجاجة بيرة مكسورة على رأسه، وفق الصحيفة، التي ذكرت أن حاتم هـ. يتخذ من أحد أنفاق مدينة بلاون بولاية ساكسونيا مقراً رئيسياً لمعظم عملياته، متسلحاً بسكين يحملها في معظم الأوقات معه. ليس هذا فحسب، فالشاب السوري الذي ينتمي لـ”عصابة النفق” ويقبع في الحبس الاحتياطي منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، لديه أيضاً مشكلات في داخل جدران السجن. وتنقل صحيفة بيلد عن تقرير داخلي لإدارة السجن في شهر مايو الحالي صُنف الرجل من خلاله كـ “عدواني” بسبب شجارات مع السجناء الآخرين وأعمال تخريب وتهديد المسؤولين في السجن. هذه المرة يواجه المتهم، صاحب السوابق الجنائية، عقوبة بالسجن قد تصل إلى 15 عاماً، وحول ما إذا كان سيتم ترحيله بعد انقضاء فترة العقوبة، قال مسؤول قضائي إن ذلك أمراً ستقرره سلطات الأجانب المختصة. المصدر: ع.ج.م/ع.غ اقرأ أيضاً: معظم مرتكبي الجرائم من اللاجئين ينحدرون من بلدان أكثر سلماً 8,5 % من إجمالي المشتبه بهم في ألمانيا من المهاجرين في ...

أكمل القراءة »

ميونيخ: محاكمة طالب طب سوري بتهمة الانتماء إلى داعش

بدأت المحكمة العليا في مدينة ميونيخ ، جنوبي ألمانيا، يوم الثلاثاء 20 شباط/ فبراير، بمحاكمة طالب طب من أصل سوري، يشتبه أنه عضو في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. وتتهم السلطات الألمانية في ميونيخ ، الرجل بالتخطيط لهجوم على معبد يهودي في برلين وإساءة معاملة ابن شريكته لتحويله إلى جندي من جنود التنظيم الإرهابي. ووفقا لقناعة الادعاء، فإن المتهم (30 عاماً) عرض على ابن شريكته شرائط فيديو “تظهر كيف أن أطفالا آخرين قاتلوا من أجل التنظيم وصوبوا النيران تجاه أشخاص وقتلوا أنفسهم”، وأوضح الادعاء أن هدف المتهم من ذلك كان تقبل الطفل(7 أعوام) للدعاية الفكرية لتنظيم داعش، واستمالته كمقاتل. وفي أثناء ذلك كان المتهم يستخدم عصا لضرب الطفل على بطنه، وقال يورجن رورمولر، ممثل الادعاء، إنه تصرف “بتجاهل تام للرعاية المنوطة به، وبصورة فظة خالية من المشاعر”. وحسب صحيفة الدعوى، فإن المتهم قام بتحميل إرشادات خاصة بتصنيع قنبلة عبر الإنترنت، وذلك في إطار تحضيره لهجوم على معبد يهودي، كما طالب المتهم واسمه عبد الهادي ب. العديد من معارفه بتنفيذ هجمات انتحارية لصالح داعش، وذكر الادعاء أنه كان يرغب في تنفيذ جرائم تتسبب في وقوع “أكبر عدد ممكن من الضحايا بين الأشخاص الذين يعتبرهم كفاراً”. وامتنع عبد الهادي عن الإدلاء بأقوال بشأن الاتهامات الموجهة إليه، لكنه قال إنه “سيدافع عن نفسه بشكل فعال”. وتتمثل التهم الموجهة إليه في الانتماء إلى جماعة إرهابية أجنبية، وإصدار تعليمات لشن جريمة عنف خطيرة تهدد الدولة وإحداث إصابات بدنية خطيرة وإساءة معاملة قاصر. يذكر أن عبد الهادي دخل إلى ألمانيا بتأشيرة في عام 2012. المصدر: (د ب أ). اقرأ أيضاً: محكمة عراقية تحكم بالإعدام على داعشية تحمل الجنسية الألمانية محاكمة يميني متطرف إثر تفجير مسجد في شرق ألمانيا أطفال الألمانيات الداعشيات، إلى أين؟ محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الحكم على لاجئ سوري بالسجن تسع سنوات لمحاولته قتل زوجته

حكمت المحكمة على يحيى وهو لاجئ سوري، يوم الإثنين 31 تموز\يوليو 2017 بالسجن لمدة تسع سنوات بتهمة محاولة القتل والتسبب بجروح جسدية خطيرة لزوجته.   وكان يحيى، وهو لاجئ سوري، بحسب ما اتهمته زوجته اللاجئة السورية سناء ـ يُفرِط في شرب الكحول ويضربها هي وبناتهما بل وأتهمته بالتحرش بإحداهن، وحين شعر بأنها تريد تطليقه حاول قتلها. فهاجمها بسكين محاولاً قطع عنقها، وأصابها فعلاً بجروح خطيرة.  ورفعت الزوجة سناء (36 عامًا) التي نجت من الموت، على زوجها قضية في محكمة بوتسدام، عاصمة ولاية براندنبورغ شرقي ألمانيا. كيف فسّر القاضي دوافع الجريمة: خلال المحكمة  أخفى يحيى وجهه بيديه حين قال له القاضي الألماني تيو هورست توكَر: “ليس الإحباط هو الذي دفعك إلى هذه الجريمة بل إن غضبك على زوجتك -التي كنتَ تراها ملكيةً خاصةً بك- هو الذي دفعك إلى ذلك. لا شك لدينا بأنك أردتَ قتلها لأسباب وضيعة”، وهذا لا يجوز في هذا البلد، ألمانيا، وفق ما أضاف القاضي، بحسب ما نقلت صحيفة بيلد الألمانية في تقرير نقلت عنه دويتشه فيليه. الزوجة موافقة على الحكم. في المحكمة أظهرت سناء رضاها على حكم القاضي وكلامه. فقد تزوجت مجبرة وهي في عمر الرابعة عشرة من شريك حياتها يحيى. وقد “كان يحيى يضربها ويضرب بناتهما وكان يشرب الكثير من الكحول”، كما يقول القاضي. وقد تم اتهام يحيى بأنه ترك السكين من يده لأنه اعتقد أن زوجته قد ماتت بالفعل، بعد أن قطع بالسكين جزءًا من حلقها. الجاني كان واعيًا ولم يتقنع القضاء بمبررات يحيى بأنه لم يتذكر أي شيء من حادثة محاولته قتل زوجته، سيما وأنه قد تم عرضه على خبير نفسي أكد أن الرجل بكامل قواه العقلية وليس هناك أي أعراض مرضية تستدعي تخفيض العقوبة، لكن عدم وجود سوابق له وتسليمه نفسه للشرطة بعد محاولة الفرار، جعل القاضي يأخذ ذلك بعين الاعتبار، بحسب ما أورد موقع بوتسدامر نويسته ناخريشتن. تفكك أسري: الطلاق ليس غريبًا على أي مجتمع، لكن الملفت هو ازدياد حالات الطلاق بين الأسر اللاجئة، فهناك سيدات ...

أكمل القراءة »

الحكم في ألمانيا بالسجن ثلاثة أعوام على سوري متهم بالقتال مع “جبهة النصرة”

حكمت المحكمة العليا بمدينة شتوتغارت، على لاجئ سوري بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الانتماء لمنظمة إرهابية أجنبية والقيام بأعمال قتالية وعنيفة. وصدر الحكم القابل للاستئناف عن المحكمة العليا بمدينة شتوتغارت الألمانية أمس الثلاثاء، وقضى بسجن شاب سوري يبلغ من العمر 25 عامًا، لمدة ثلاثة أعوام بتهمة المشاركة في معارك إرهابية في سوريا. ورأت المحكمة أنه ثبت أن الشاب السوري قاتل لصالح “جبهة النصرة”، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، في عامي 2013 و2014. الجدير ذكره أنه يمكن استئناف الحكم.  وذكرت دويتشه فيليه أن هذا الرجل السوري جاء بصفته لاجئًا إلى ألمانيا في خريف عام 2015، وأقر أمام المحكمة أنه قام بأفعال تحت التهديد. وأوضح أنه أراد حماية مسقط رأسه في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).وحسب بيانات الادعاء العام في مدينة شتوتغارت فإن المحققين الألمان اهتدوا إلى السوري بعد فحص وسيلة حفظ بيانات إلكترونية تعود للشخص المذكور عثرت الشرطة عليها في أحد القطارات. وبعد اعتقاله في عام 2015، دخل الشاب السوري في حالة إضراب عن الطعام وصفها بأنها كانت خطأ. وأوضح أنه وصل إلى فكرة الإضراب عن الطعام، عندما شاهد على التلفاز تقريرًا عن اثنين محتجزين تم الإفراج عنهما بهذه الطريقة. محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: محاكمة لاجئ سوري بتهمة ارتكاب جريمة حرب

بدأت محاكمة لاجئ سوري في ألمانيا، بتهم عديدة من بينها ارتكاب جريمة حرب ضد الإنسانية، واختطاف إنسان بهدف الابتزاز، والانتماء لجبهة النصرة. علمًا أنه كان قد اختطف أحد موظفي الأمم المتحدة عام 2013. أفادت دوتشي فيلليه، أنه بدأت في مدينة شتوتغارت الألمانية يوم الخميس (20 أكتوبر / تشرين الأول 2016)، محاكمة لاجئ سوري يبلغ الخامسة والعشرين من عمره، بتهمة ارتكاب جريمة حرب، وتقديم دعم لإرهابيين. ويواجه  اللاجئ اتهامات بالاشتراك مع مجموعة تابعة لتنظيم جبهة النصرة سابقا، في اختطاف أحد موظفي الأمم المتحدة بالقرب من دمشق عام 2013. وتتضمن قائمة اتهامات السوري، الذي قدم لألمانيا عام 2014 ويعيش بالقرب من مدينة شتوتجارت، بأنه كان وقت الجريمة عضوًا بجبهة النصرة المحسوبة على شبكة القاعدة الإرهابية، وكان يحرس الرهينة بين آذار / مارس وحزيران / يونيو 2013 وأنه وجه تهديدات لرهينته في هذه الفترة. وكان الإرهابيون الذين اختطفوا الموظف الأممي يطالبون بفدية مقابل إطلاق سراحه. وأجرى رئيس محكمة شتوتغارت، قبل تلاوة لائحة الاتهام مشاورات بين الأطراف المعنية، بشأن ما إذا كانت المحاكمة ستتم علنا حسبما طالبت ممثلة المتهم. وحسب المحكمة فإن الشاب يواجه عدة تهم على رأسها ارتكاب جريمة حرب ضد عمليات إنسانية واختطاف إنسان بهدف الابتزاز وحرمان إنسان من حريته والانتماء لتنظيم إرهابي أجنبي. دوتشي فيلليه محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »