الرئيسية » أرشيف الوسم : سوريا (صفحة 27)

أرشيف الوسم : سوريا

أقدم بائع كتب في حلب، وجه مضيء في عتمة الحرب

مصطفى سلطان – حلب الشيخ عبد الخالق شامية، بائع كتب لم ينقطع عن مهنته التي واظب عليها لأكثر من 55 عامًا، حتى بعد أن قتلت زوجته، وتضرر منزله بالقصف. ولد “شامية” في حلب القديمة عام 1933، ويعيش فيها، المدينة التي صنفت مؤخرًا على أنها “الأخطر في العالم”، ينتمي الشيخ لعائلة حلبية معروفة، درس منذ صغره في الجامع الأموي في حلب المعروف بـ”الجامع الكبير” حتى عام 1950، بدأ العمل بجمع الكتب التاريخية والأثرية والدينية والثقافية، وأسس مكتبات لبيع الكتب بكافة اللغات للسياح والأجانب في سوق الزهراوي العريق، وشارع خان الوزير وخان الحرير في حلب القديمة. يعد “شامية” أقدم بائع للكتب في حلب مايزال على قيد الحياة مواظبًا على عمله. إضافة لكونه يجيد فن الزخرفة العثمانية باستخدام الأحجار الكريمة، وتشهد بذلك لوحاته التي ما يزال يحتفظ ببعضها حتى الآن ويخاف عليها من أن تتحطم بالقصف. مازال يعيش شامية في حلب القديمة التي تسيطر قوات المعارضة على معظم أجزائها، مقابل قلعة حلب الشهيرة الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، تعرض بيته لقصف النظام السوري ثم أصبح في مرمى نيران القناص التابع لقوات النظام المتمركز في القلعة. يقول شامية الذي التقيناه في حلب، إن كثيرًا من أصحاب المكتبات الكبيرة في مدينة حلب تعلموا المهنة منه، حيث كان يزوّدهم بالكتب في بداية عملهم. ويعتبر عمله خدمة للعلم والثقافة، فقد استفاد هو شخصيا منه على الصعيدين المادي والمعنوي؛ معنويًا لأنه استطاع قراءة الكثير من الكتب، وماديًا من خلال بيعها، حيث درت عليه أرباحًا مكنته من تربية 11 ولدًا، مشيرًا بحزن إلى أن أولاده جميعهم غادروا البلاد بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية جراء الحرب الدائرة فيها منذ نحو 5 سنوات. ويدعو شامية السوريين للتوحد وعدم السماح لأطراف أجنبية باستغلالهم، متهمًا أمريكا بصنع الإرهاب في سوريا، ومعتبرا أنها المستفيد الأكبر منه. يعمل الرجل الثمانيني حاليًا في مكتبته الصغيرة في حيه القديم (خان الوزير) بعد أن خسر بقية مكتباته، وبالرغم من قلة الزبائن وتدني أرباحه بشكل كبير، إلا أنه يحرص ...

أكمل القراءة »

سمر يزبك للألمانيين: أنا متعاطفة مع أدوات الشر ضد من يصنعون الشر!

  خاص أبواب – كولونيا أقامت الكاتبة والصحافية السورية سمر يزبك أمسية للقراءة والنقاش حول سوريا، مع الصحافية والمترجمة الألمانية “لاريسا بيندر” في بيت الأدب في مدينة كولونيا، يوم الثلاثاء 8 كانون الأول ديسمبر 2015، تحدّثت فيها عن رحلتها إلى سوريا في العام 2012 ومشاهداتها هناك وسط حضور من الألمان والسوريين. 50 ألف يورو لتأسيس منظمة سورية وذكرت يزبك، أن هدف المنظمة المدنية التي أسستها ورخصتها في باريس 2012 هو تمكين النساء والأطفال، وذلك بعد أن دخلت إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية وقابلت النساء، وتقصّت أحوالهنّ وماذا يمكن أن يعملنَ، وبعد 3 سنوات على تأسيس هذه المنظمة تقول يزبك: “نحن الآن بين 20 إلى 25 ألف امرأة بين الداخل ومخيمات اللجوء، و93 موظفة، وفرق اقتصادية، سياسية واجتماعية شاملة على خطوط الجبهة واللجوء”. كما وضحت أن التمويل بدأ منها شخصيًا من مجموع ثلاث جوائز دوليّة حصلت عليهم بقيمة 50 ألف يورو. رؤية الجهاديين وصناعة الشر وفيما يتعلق بالجهاديين، تحدثت الكاتبة عن مشاهداتها في الداخل السوري: “في 2012 كانوا قليلين، حيث كانت السيطرة للجيش الحر، ولكنهم كانوا يتسربون من الحدود المفتوحة بالكامل لهم، وشيئا فشيئا نتيجة القصف والعنف والمجازر ازداد تواجدهم داخل القرى، إلا أن آلية صناعة الشر شديدة التعقيد ولا يمكن اختصارها بمجرد دخول الغرباء وخروج السوريين”. إذ استمر تدهور الأوضاع حتى ” صيف 2013 حيث أعلن تأسيس داعش، وكان دخول الغرباء المسلحين بأعدادٍ كبيرة عبر الحدود المفتوحة على مرأى العالم. وللأسف اعتقد المدنيون المعرضون لأهوال القصف واعتداءات إيران وحزب الله أن هؤلاء قادمون لمساعدتهم”، وتعتقد الكاتبة أن تدخل إيران هو السبب الرئيسي للتصعيد الطائفي الذي قاد إلى دخول المقاتلين السنة بحجة صد الاعتداءات الطائفية، لاسيما أن النظام قد سبقهم بهذه البروباغاندا المدعومة بالمجازر الطائفية. مقابلة أمير جبهة النصرة، ألم تخافي؟ أجابت سمر يزبك أن الوضع الراهن يمكن توصيفه بالإرهاب، دون أن ننسى أنه نتيجة لإرهاب النظام وحلفائه، فالصراع الذي يبدو اليوم كحربٍ طاحنة كان قد بدأ سلميًا وديموقراطيا، ...

أكمل القراءة »

فنّانون سوريون يشاركون في موسم الفن في كولونيا

خاص أبواب – كولونيا أقيمت أمسية ثقافية في مدينة كولونيا تحت عنوان “موسم الفن” شارك فيها سبعة فنانين/ فرق من دولٍ مختلفة بينهم ثلاثة من سوريا وهم: المصور الفوتوغرافي محمد الغميان، فرقة “Give me a paper”، والشاعر أحمد الرز، وتنوّعت المجالات الإبداعية في هذه الأمسية بين الموسيقا، المسرح، الشعر، والتصوير الفوتوغرافي. السوريون بين مخيمات الأردن وألمانيا وقد عرض الغميان مجموعةً من الصور التي التقطها في مخيمات الأردن العشوائية عن حياة اللاجئين والأطفال، ومجموعةً أخرى لصورٍ التقطت في ألمانيا، في محاولة للمقارنة بين وضع اللاجئين بين البلدين، وتسليط الضوء على المعاناة التي يعيشها اللاجئون السوريون في دول الجوار. الغميان الذي غادر سوريا في بداية عام 2012، إلى الأردن، عمل في مخيّم الزعتري كمصوّر فوتوغرافي وبقي في الأردن حتى شهر أوكتوبر 2014، قبل أن يغادرها باتجاه ألمانيا حيث يعيش الآن في برلين، وعلى هامش الأمسية قال الغميان لـ “أبواب”: “في جلسة الفن هذه؛ لم يكن التواصل من خلال اللغة، بل من خلال الفن، حيث يقول الفن ما لا تقوله الكلمات، ودون حاجةٍ إلى ترجمة، الثقافات المختلفة التي كانت في الأمسية أغنتها وأعطتها قيمةً أكبر”.   من بريطانيا إلى المعتقل في سوريا إلى ألمانيا يقول أحمد الرز: “توجهت إلى بريطانيا لأتخصص في الإخراج السينمائي، وبعد دراسة اللغة الإنكليزية لمدة تسعة أشهر، انطلقت الثورة السورية، وما كان مني بعد تفكيرٍ عميق إلا أن اتخذت القرار النهائي بالمشاركة فيها، فعدت إلى سوريا، وشاركت في المظاهرات السلمية التي ووجهت بالعنف والسلاح، ثم اعتقلت  لمدّة عامين، حتى استطاعت عائلتي أخيراً إخراجي من السجن بعد دفع رشوة كبيرة، إلّا أن الخطر كان أكبر، فاضطررت لمغادرة البلاد”.”حيث توجهت إلى لبنان، ومنها إلى تركيا، فاليونان، وانتهت رحلتي أخيرًا في ألمانيا”. يتحدث الرز عن اهتمامه بالكتابة مذ كان طفلاً بدايةً بالخواطر القصيرة، وصولاً إلى المواضيع السياسية حيث يوصف وينتقد باللغتين العربية والإنكليزية، الوحشية واللاإنسانية التي يستخدمها النظام السوري في مواجهة شعبه. أعطني ورقة! فرقة موسيقية أسسها محمد أبو حجر في برلين، ...

أكمل القراءة »

موسيقيون سوريّون يؤسسون أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني

“أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني” هي الأوركسترا السيمفونية للموسيقيين السوريين المحترفين الذين يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي. خاص أبواب – بريمن اجتمع ستّون موسيقيًا وموسيقيّةً في أوركسترا المغتربين السوريين الأولى من نوعها، وعددهم يتزايد باستمرار، يشترك هؤلاء الموسيقيون في كونهم مغتربين يعيش بعضهم في دول الاتحاد الأوروبي قبل الحرب، وبعضهم جاء بعدها، بعضهم لاجئون وبعضهم ليسوا كذلك. مشاريع قادمة أطلقت الأوركسترا حفلها الأول بتاريخ 22.9.2015 في مدينة بريمن، وأقيم الثاني في مدينة هيتساكار بتاريخ 3.10.2015 ، ويقول مؤسس الأوركسترا وعازف الكونترباص رائد جذبة “مشاريعنا القادمة تتضمن ست حفلات في ستة مدنٍ ألمانية في شهر آذار 2016، بالإضافة إلى حفلٍ في سويسرا، وجولة أخرى في ألمانيا، وربما خارجها في شهر نيسان، ويجري التخطيط لها حاليا. ومشاركة في حفلٍ آخر في شهر حزيران في إحدى المهرجانات الألمانية”. رائد جذبة، موسيقي وتشكيلي سوري، درس الموسيقا والفنون التشكيلية في سوريا، يعيش حاليا في بريمن، ألمانيا، بدأ العمل بالإدارة الفنية منذ عام 2007 وبدايتها كانت مع مشروع أوركسترا الشباب الأورومتوسطي، ومن ثم أوركسترا سيمفوني للأطفال، وغيرها الكثير، وفي ألمانيا: كاميليا انسامبل السورية، خماسي دمشق الوتري و أوركسترا المغتربين السوريين الفلهارموني. رائد جذبة: “الأوركسترا ليس لديها أي توجه سياسي أو ديني” ومن الطبيعي أن تنتقل الانقسامات السياسية والأيديولوجية السورية إلى خارجها، فهل تعاني الأوركسترا من ذلك؟ يجيب جذبة: “لا يوجد خلافات بين أعضاء الأوركسترا، ولكن لدينا أيديولوجيات سياسية مختلفة، وهذا لا يؤثر على مسار الأوركسترا، لأن الأوركسترا ليس لديها أي توجه سياسي أو ديني، نعمل معًا كيد واحدة، كسوريين، فهذا مشروع لسوريا ولكل السوريين، يوحدنا ولا يفرقنا، كلّ التركيز على ماذا نستطيع أن نفعل لبلدنا. لهذا نقدم أفضل ما لدينا من ثقافة وموسيقا سوريّة لنرسم أجمل صورة عن سوريا، بدلاً من الصورة التي يكرسها الإعلام العالمي عن سوريا كل يوم”. أوركسترا المغتربين السوريين: “نحن دعاة سلام وحب، ولسنا دعاة عنف وحرب” إذن، تقدّم الأوركسترا صورة عن سوريا، يقدّمها أعضاؤها دون الحاجة إلى الخطابات والبيانات والتوضيحات، ويسعون لإيصال ...

أكمل القراءة »

أنت نائم الآن

رشا حبّال   ﺃﻧﺖ ﻧﺎﺋﻢ ﺍﻷﻥ ﻛﻌﺎﺩتك ﻋﻠﻰ ﺟﻨبك ﺍﻟﻴﺴﺎﺭ ﻣﺜﻠﻲ ﺗﻤﺎﻣًﺎ ﻭلهذا ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺃﺻﻴﺮ ظهرك ﻭﺗﺼﻴﺮ ﻭﺟﻬﻲ أنت نائم الآن ونسيت أن الحرب في البيوت في المطابخ ﻭﺍﻟﺤﻤﺎﻣﺎﺕ وغرف النوم ولا مسدس تحت وسادتك   أنت نائم الآن ولهذا لم تسألني ﺣﻴﻦ ﻣﺮﺕ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺭﺅﻭﺱ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﺮﺁﺗﻲ فسألت أنا عنك لماذا تفوح ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺒﺮﺩ؟ أنت نائم الآن والحرب تفتح خزانتي بهدوء ﻭﺗﻀﻊ ﻋﻠﻰ ﺫﺭﺍﻋﻬﺎ الطويلة كل معاطفي وتخرج من تحت معطفها ﺟﻨﻮﺩًﺍ ﺣﺰﺍﻧﻰ ﺗﻮﺷﻮﺷﻬﻢ: خذوا ﻳﺎ ﺻﻐﺎﺭﻱ إﻧﻬﺎ ﺭﻭﺍﺋﺢ ﺣﺒﻴﺒاتكم!     محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »