الرئيسية » أرشيف الوسم : سوريا (صفحة 2)

أرشيف الوسم : سوريا

ترامب يوهب الجولان لإسرائيل… والاتحاد الأوروبي يعترض

أكدت الحكومة الألمانية استمرار اعتبارها هضبة الجولان التي ضمتها إسرائيل منطقة سورية خاضعة للاحتلال. كما أكد الاتحاد الأوروبي بدوره أنه لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وفقاً للقانون الدولي. قالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، في برلين اليوم (الجمعة 22 مارس / آذار 2019) إن الموقف الألماني لم يتغير بشأن الوضع القانوني لهضبة الجولان، ويتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 497، الذي صدر بالإجماع في عام 1981. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أمس الخميس أنه حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان. وحذرت ديمر من تصاعد حدة التوترات جراء هذا الأمر. تجدر الإشارة إلى أن الجولان تعتبر منطقة مرتفعات مهمة استراتيجياً في شمال إسرائيل. وكانت إسرائيل احتلتها على نطاق واسع في عام 1967 وضمتها إليها عام 1981، وهو ما لم يتم الاعتراف به دولياً. ووفقاً للقانون الدولي، فإن هضبة الجولان لا تزال أرض سورية تحتلها إسرائيل. وفي قرار مجلس الأمن، فإن ضم إسرائيل للجولان لا أثر له وليس له فعالية قانونية على المستوى الدولي. وقالت ديمر “لا يزال هذا هو الوضع الراهن وفقاً للقانون الدولي. هذا يعني أنه إذا كان هناك على الإطلاق أي تغيير في حدود الدول، سيكون في إطار اتفاق سلمي بين كافة الأطراف. الحكومة الألمانية ترفض أي خطوات منفردة”. وذكرت ديمر أن المنطقة لا تزال نقطة انطلاق لهجمات على إسرائيل، وقالت: “التسوية السلمية يجب أن تراعي المصالح الأمنية المبررة للغاية لإسرائيل، وتحظر بالطبع على نحو دائم المخاطر المحتملة لإسرائيل التي تنطلق من هضبة الجولان”. في سياق متل، أكد الاتحاد الأوروبي أنه بدوره لا يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، وقالت متحدثة باسم التكتل “موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير… الاتحاد الأوروبي لا يعترف، كما يتماشى مع القانون الدولي، بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ يونيو 1967 بما فيها هضبة الجولان ولا يعتبرها جزءاً من السيادة الإسرائيلية”. المصدر: دوينشه فيلله – ح.ز/ ح.ح (د.ب.أ / رويترز   مواضيع أخرى قد تهمك/ي: اسرائيل الأولى في ...

أكمل القراءة »

أبناء “داعش”.. من مخيمات النازحين إلى أين؟

أعلنت منظمة إنقاذ الطفل “Save the Children” ومقرها الرئيسي بريطانيا، أن أكثر من 2500 طفل من ثلاثين بلداً يعيشون في ثلاثة مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا، ولا تزيد أعمار بعض الأطفال عن أيام أو أسابيع. ومنذ مطلع العام الحالي، تمكنت “560 عائلة أجنبية تضمّ أكثر من 1100 طفل” من الفرار إلى هذه المخيمات، بعدما كثّفت “قوات سوريا الديمقراطية” بدعم من التحالف الدولي في الأسابيع الأخيرة هجومها على الجيب الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في ريف دير الزور الشرقي. وتشرف الإدارة الذاتية الكردية على هذه المخيمات، التي تؤوي عشرات آلاف النازحين والفارين من المعارك، وتوضع عائلات الجهاديين في أقسام خاصة وتحت حراسة مشددة، حيث يشكل ملف الجهاديين الأجانب وعائلاتهم عبئاً على الإدارة التي تطالب بلدانهم باستعادتهم ومحاكمة عناصر التنظيم على أراضيها. وفي هذا السياق، دعت المنظمة “دول المنشأ الى إعادة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم بأمان بهدف إعادة تأهيلهم و/أو إعادة دمجهم”، مشددة على أن “الحالات المماثلة تتطلب الدعم للتعافي وإعادة التأهيل، وهو أمر غير متاح حالياً في مخيمات النازحين في سوريا”. من جهتها قالت مديرة مكتب استجابة سوريا في المنظمة سونيا كوش، إنّ “جميع الأطفال الذين لديهم روابط فعلية أم متصوّرة مع داعش هم ضحايا هذا الصراع ويجب معاملتهم على هذا الأساس”. موضحة أنّ “هناك العديد من الدول، بما فيها عدد من البلدان الأوروبية، لم تبدأ باتخاذ خطوات لضمان سلامة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم”. اقرأ/ي أيضاً: رعب الفتاة الإزيدية أشواق لم ينتهي بعد و”مستعبدها” الداعشي لا يزال طليقاً في ألمانيا أطفال الألمانيات الداعشيات، إلى أين؟ تقارير إعلامية: الألمانيات الداعشيات كنّ في “شرطة الآداب والأخلاق” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

قصف إسرائيلي جديد على أهداف إيرانية في سوريا… وكالعادة الأسد يحتفظ “بحق الرد”

أكد الجيش الإسرائيلي أنه قصف أهدافا لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا محذراً القوات السورية من مغبة شن هجوم على الأراضي أو القوات الإسرائيلية، فيما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف أسفر عن مقتل أكثر من 10 أشخاص.. أعلن الجيش الإسرائيلي ليل الأحد/ الاثنين (21 يناير/ كانون الثاني 2019) أنّه يشنّ ضربات ضدّ أهداف إيرانيّة داخل الأراضي السوريّة. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّه “يقوم في هذه الساعة” بضرب “أهداف تابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا”، محذّراً في الوقت نفسه سوريا “من محاولة استهداف الأراضي أو القوّات الإسرائيليّة”. من جهتها، نقلت وسائل الإعلام الرسمية السورية عن مصدر عسكري قوله إن إسرائيل شنت “هجوماً مكثفاً وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة” لكن وسائط الدفاع الجوي السورية دمرت معظم “الأهداف المعادية”. وقال شهود عيان في دمشق إنهم سمعوا دوي انفجارات هائلة في السماء ليلاً.‭‭‭‭ ‬‬‬‬وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “بدأنا في قصف أهداف لفيلق القدس الإيراني داخل الأراضي السورية. نحذر القوات المسلحة السورية من محاولة المساس بالقوات أو الأراضي الإسرائيلية”. ويتولى فيلق القدس مسؤولية عمليات الحرس الثوري الإيراني في الخارج. وجاءت الضربات في أعقاب هجمات عبر الحدود أمس الأحد قالت سوريا إنها تصدت خلالها لهجوم جوي إسرائيلي في حين قالت إسرائيل إنها اعترضت صاروخاً أطلق على مرتفعات الجولان. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “لدينا سياسة راسخة تتمثل في قصف التحصينات الإيرانية في سوريا وإلحاق الضرر بكل من يحاول إيذاءنا”. وأقر نتنياهو الأسبوع الماضي بهجوم إسرائيلي على ما وصفه مستودع أسلحة إيراني في سوريا حيث تقدم طهران دعما حيوياً لدمشق. وقال لمجلس وزرائه إن إسرائيل نفذت “مئات” الهجمات خلال سنوات الحرب السورية للحد من قدرة إيران وجماعة حزب الله الإيرانية حليفتها. في سياق متصل، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل أربعة عسكريين سوريين، وأضافت أن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من إسقاط أكثر من 30 قذيفة إسرائيلية. أما المرصد السوري لحقوق الانسان فأفاد أن أن القصف الاسرائيلي أوقع 11 قتيلاً ...

أكمل القراءة »

صحافة السلام في سوريا الحرب!

ملك بيطار بلاشك أن للصحفي دوراً هاماً في تعزيز التماسك المجتمعي على مرّ التاريخ، ولاشك بأن أهميته ازدادت في الوقت الراهن بعد الأزمات المتلاحقة التي طالت الوطن العربي كلّه، الذي بات يُشكّ باعتباره وطناً واحداً، فالشرذمات بين أبناء المدينة الواحدة كفيلة بالتأكيد على التفرقة التي جمعتهم تحت سقف وطن واحد. لعب الإعلام العربي لعبته في تجييش التفرقة بكافة أشكالها العنصرية المذهبية والعرقية، بل واجتذب الخراب على امتداد ألاف الكيلوميترات بشكل ممنهج، في وقت غابت فيه المؤسسات الإعلامية المحايدة، المكتوبة منها والمرئية والمسموعة، وسأشير هنا إلى وطني سوريا الذي ألقيت المسؤولية الكبيرة فيه على عاتق “الصحفي الحر”، ليشير بعين الحق إلى الواقع الراهن بكل تجرّد وحيادية، وإلى المستقبل بعيداً عن أية عباءة تطرفية سورية أو أجنبية! الأمر الذي صعّب مهنة “الصحفي الحر”، حين انقسم أبناء وطنه إلى طرفين، التهمت الحرب الحسّ الإنساني من قلوبهم. فكانت المهمة الأصعب هي طرح المواضيع المجتمعية ومحاولة تفكيكها دون الميل إلى كفة أي من أصحاب الآراء المتعصبة تجاه (الكارثة السورية). ولم يعد الأمر يقتصر على أصحاب الجمعيات والمنتديات الفكرية والمعنيين بتفعيل المواطنة في سوريا، أو غيرها من البلاد التي أكلت نصيبها من الصراعات والحروب، بل على الصحفي المهمة الأصعب من خلال التأكيد على شعار الإنسانية المتآكل أو محاولة جعل الطاولات التي تجمع بين أبناء البلد الواحد مستديرة قدر الإمكان، بل يكفي أن تثير المادة الصحفية فضول القارئ وتجعله يفكر في أبعادها الإنسانية قبل كل شيء مدة نصف ساعة فقط، ليعلم أن ما يحمله من تطرف وحشي لا يمت للتعايش السلمي الذي ينادي به البتة! الحيادية التي ينبغي أن يتشربها قلب وعقل الصحفي الناضج تقرع أجراس رحلة التغيير، عندما يتم نشرها مع ثلة من أقرانه في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية، وإن كانت من منبر خارجي كما هو متعارف عليه، وهكذا كلما كبرت القاعدة الصحفية السلمية استطاعت أن تحرك إنسانية مئات بل آلاف المواطنين الذين يجلدون أنفسهم كل يوم بتطرف دموي، ويلحقون الأذى بأنفسهم من خلاله أكثر ...

أكمل القراءة »

التلغراف: كل الطرق تؤدي إلى دمشق…السعودية تعيد فتح سفارتها بسوريا مطلع 2019

رجحت صحيفة التلغراف البريطانية أن تعيد المملكة العربية السعودية فتح سفارتها في دمشق مطلع العام الجاري أو في منتصفه على أقصى تقدير. هذه التوقعات تأتي بعد أسبوعين من عودة سفارتي الإمارات والبحرين في دمشق إلى العمل. وعاشت دمشق على مدى 8 سنوات عزلة دبلوماسية على الصعيدين العربي والدولي، منذ اندلاع الثورة السورية فأغلقت معظم السفارات مقراتها في دمشق أو خفضت مستوى تمثيلها الدبلوماسي. كما علقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، وفرضت عقوبات سياسية واقتصادية على دمشق، احتجاجاً على “الرد العنيف” من السلطات السورية تجاه المحتجين. وكسر الرئيس السوداني عمر البشير عزلة الأسد منتصف ديسمبر الماضي بزيارة أداها لنظيره السوري في دمشق لم تعد سوى ساعات لكنها كانت لافتة وأتت بدعم للنظام السوري. ويوم 27 ديسمبر الماضي، أعلنت الإمارات ثم البحرين استئناف العمل بسفارتيهما في دمشق، وتنبأ البعض بإقدام السعودية على خطوة مماثلة خاصة وأنها حليفة البلدين (الإمارات والبحرين) ولا تتحرك إحداهما بمعزل عنها”  خاصة عقب تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن المملكة ستتولى إعادة إعمار سوريا عقب قراره سحب قواته منها ما عزز التوقعات بعودة العلاقات بين السعودية وسوريا. السعودية تعيد الشرعية لبشار وفي تقرير عنونته “كل السبل تؤدي إلى دمشق: كيف استقبل العالم بشار الأسد بعد الجفاء” تحدثت الصحيفة عن التحول الدبلوماسي الكبير لصالح الرئيس السوري الذي قمع بوحشية المتظاهرين السلميين في 2011 بعد أن نبذه المجتمع الدولي والمجموعة العربية وفرضت على نظامه عقوبات منذ 8 سنوات. واعتبرت أن إقدام السعودية أقوى دولة في المنطقة وأكثر الدول العربية معارضةً لبشار الأسد تطالب بإزاحته من السلطة، على حد وصفها، على إعادة فتح سفارتها بدمشق من شأنه أن يمنح الرئيس السوري “شرعية غير مسبوقة” كما افترضت أن هذه الخطوة ستنقله إلى حقبة جديدة بعد قرابة 8 سنوات من العزلة والحرب والدمار. وأوضح المحلل البريطاني من أصل سوري داني مكي، الذي يحظى باتصالات جيدة مع الحكومة السورية، للصحيفة أن: “كل شيء كان مخططاً له، بدءًا من زيارة ...

أكمل القراءة »

طائفة سورية تقرر إلغاء مهور الزواج نهائياً، عسى أن تتبعها باقي الطوائف…

قررت الطائفة الإيزيدية في سوريا إلغاء المهور للفتيات عند الزواج، لإلغاء “العوائق” أمام الارتباط بين شبان وفتيات الطائفة. وجاء هذا القرار خلال انعقاد مؤتمر” البيت الإيزيدي”، مؤخراً في بلدة عامودا بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا. ووفقا لموقع “سناك سوري”، فإن البيت الإيزيدي الذي يمثل الطائفة وافق على القرار، وذلك أعضاء مؤتمره الرابع. وأوضح عضو مجلس البيت الإيزيدي زياد رستم أن قرار إلغاء المهر سبقه حملة توعية كبيرة للطائفة الإيزيدية داخل وخارج سوريا، مضيفا أن كان يقف المهر عائقاً أمام زواج الكثير من الشبان والشابات، وكانت هناك قصص حب متبادلة بينهم منع المال والمهر تتويجها بالارتباط”. وأشار إلى أن بعض حالات الزواج تمت في وقت سابق بإشراف البيت الإيزيدي دون دفع مهور، وذلك قبل صدور القرار الأخير”. وعن أعداد الإيزيديين في سوريا قال رستم: “عدد الأسر الإيزيدية في مناطق القامشلي،عامودا، والحسكة والقحطانية ورأس العين يصل إلى 1500 أسرة”. وكان أول مؤتمر للبيت الإيزيدي في سوريا قد عقد عام 2012. والإيزيديون هم مجموعة عرقية دينية منتشرة ببعض المناطق في العراق وسورية، ولها طقوسها الدينية الخاصة بها، وقد تعرضت لانتهاكات فظيعة من قبل تنظيم داعش الإرهابي. المصدر: سكاي نيوز   اقرأ/ي أيضاً: الهويات القاتلة وتشريع المجازر بعض الألمان لا يخلون من “خفّة العقل” عندما يتعلق الأمر بالطائفية بين الانتماء واللاانتماء: كره الذات عند المهاجرين الجدد. حوار مع الباحث السوري سلام الكواكبي محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بيان صحفي صادر عن المركز الأوربي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان ECCHR

بيان صحفي صادر عن المركز الأوربي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان ECCHR ، عن بدء التحقيقات أمام القضاء النمساوي للتحقيق في جرائم التعذيب في سوريا. البيان متوفر بعدة لغات ومنها العربي، ويمكن الوصول للنسخة الأصلية من البيان من موقع المركز الأوربي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان https://www.ecchr.eu/en/ . نص البيان الصحفي: بيان صحفي التعذيب في سوريا: التحقيقات في النمسا خطوة أولى، يجب أن تتبعها أوامر توقيف! فيينا/برلين، 13 / 11 / 2018 الطريق إلى محاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب والتعذيب في سوريا يمر عبر – أوروبا. فبعد ألمانيا والسويد وفرنسا قام القضاء النمساوي هو الآخر بإطلاق تحقيقات ضد المخابرات السورية المسؤولة عن التعذيب الواسع النطاق والمنهجي. بدأت هذه التحقيقات من جراء دعوى جنائية رفعها 16 – امرأة ورجل – سوريين إلى النيابة العامة في فيينا في شهر مايو 2018 . وقال أحد أصحاب الدعوى، وهو تعرض للتعذيب على يد المخابرات العسكرية في دمشق: “آمل أن تتبع النمسا مثال ألمانيا وفرنسا قريباً وتُصدر أوامر توقيف ضد مسؤولين رفيعي المستوى في نظام التعذيب الأسدي.” تلك الدعوى ضد 24 مسؤولاً في حكومة الأسد هي الأولى من نوعها في النمسا، وقد أعدها خبراء قانونيون في المركز الأوروبي لحقوق الإنسان والحقوق الدستورية (ECCHR) في برلين وفي والمركز الدولي لتطبيق حقوق الإنسان (CEHRI) في فيينا، بتعاون وثيق مع أنور البني المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية (SCLSR)  ومازن درويش المركز السوري للإعلام وحرية التعبير (SCM) . وفي قضية أخرى متصلة بالتعذيب في سوريا تحقق النيابة العامة في فيينا ضد شخص مشتبه به من مدينة الرقة مقيم في النمسا. في هذه القضية أيضاً يدعم المركز الأوروبي لحقوق الإنسان والحقوق الدستورية التحقيقات. في ألمانيا أدت أربع دعاوى جنائية مشابهة في شهر يونيو عام 2018 إلى صدور أمر توقيف بحق رئيس المخابرات الجوية السورية. وفي هذا السياق قال فولفغانغ كاليك أمين عام المركز الأوروبي لحقوق الإنسان والحقوق الدستورية: “على السلطات النمساوية الآن أن تستخدم أيضاً أدلة من ألمانيا وفرنسا، منها شهادات الضحايا، أوالصور والأدلة ...

أكمل القراءة »

الترحيل إلى سوريا يعود ليتصدر الواجهة لدى الأحزاب اليمينية

بعد أعمال الاغتصاب في فرايبورغ يطالب حزبا الاتحاد المسيحي بتقييم جديد للوضع الأمني في سوريا. والهدف هو ترحيل اللاجئين الذين ارتكبوا جرائم إلى هناك. سبعة أسئلة مع سبع أجابات. من يريد ترحيل اللاجئين من ألمانيا إلى سوريا؟ اغتصاب امرأة شابة في فرايبورغ يشعل الجدل حول ترحيل طالبي اللجوء الذين ارتكبوا جرائم من ألمانيا. وتعرضت المرأة البالغة من العمر 18 عاماً في منتصف أكتوبر للاغتصاب من طرف سبعة سوريين على الأقل وألماني. وعليه فإن العديد من السياسيين من الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب الاجتماعي المسيحي يطالبون بترحيل “المجرمين” في المستقبل إلى سوريا. وقال المتحدث باسم أحزاب الاتحاد المسيحي للشؤون الداخلية، ماتياس ميدلبيرغ “إذا تحسن الوضع في بعض أجزاء البلاد، لا يحق استبعاد عمليات الترحيل بحق دائرة محدودة من الأشخاص”. هل الترحيل يعني العودة؟ المفاهيم تختلط حالياً في النقاش الدائر. مبادرة من كتلة حزب البديل من أجل ألمانيا في البرلمان في العام الماضي كانت تهدف إلى عودة طوعية لسوريين في إطار اتفاقية مع الحكومة السورية. وكان حزب البديل من أجل ألمانيا قد طالب قبلها بترحيل السوريين حتى ضد إرادتهم. وفي المبادرة الحالية للحزبين المسيحي الديمقراطي والاجتماعي المسيحي يتعلق الأمر أيضاً بترحيل الجناة أولاً. واللاجئون المعترف بهم يمكن إبعادهم فقط عندما يشكلون خطراً على الأمن العام والنظام. وقد يصبح ذلك ممكناً مثلاً في حال إدانة بسبب عقوبة تستحق على الأقل سنتين من السجن. وبالترحيل يفقد المعني بالأمر رخصة الإقامة ويصبح ملزماً قانونياً بالرحيل. هل من المحتمل ترحيل سوريين؟ بسبب تقارير مختلفة حول التعذيب والقتل في جميع أنحاء سوريا لجأت بعض الولايات الألمانية ثم جميعها في 2012 إلى تعليق عمليات الترحيل إلى سوريا. ووقف الترحيل هذا تم تمديده بسنة ومؤخراً إلى نهاية 2018. ولم يحصل تقييم جديد للوضع الأمني منذ 2012. وفي نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر يجب التقرير مجدداً حول تمديد محتمل لوقف الترحيل. وفي مؤتمر وزراء الداخلية الألمان يكون الحزبان المسيحي الديمقراطي والاجتماعي المسيحي ممثلين بتسعة وزراء والحزب الاشتراكي الديمقراطي بسبعة وزراء. لكن القرارات ...

أكمل القراءة »

“الأسود” يتألّق في مدينة الشمال: معرض الفنان السوري “يوسف عبدلكي” في هامبورغ الألمانية

خاص أبواب   في السابع من أيلول/سبتمبر 2018 افتتح الفنان السوري “يوسف عبدلكي” معرضه: “أسود Schwarz” في غاليري صفير Galerie Sfeir-Semler بمدينة هامبورغ الألمانية، واستمر لغاية 28 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وهي المرة الأولى التي يعرض فيها الفنان لوحاته في هامبورغ، والمرة الثانية في ألمانيا بعد معرض ميونخ قبل سنتين. الفحم الذي يقتحم بأسوده أرواح مشاهديه، وينوس في علاقة شائكة مع مساحات الأبيض، كان سيد هذا المعرض، حيث أمكن لزائره أن يطّلع على مجموعة من لوحات “عبدلكي” التي رسمها خلال السنوات العشر الأخيرة، أولها، والتي يفتتح المعرض بها، لوحة “أمّ السجين” 2016، وكذا مجموعة كبيرة من لوحاته “طبيعة صامتة” التي دأب على رسمها منذ سنوات، ولوحات جديدة “نبات ميت” رسمها هذا العام، إضافة إلى العديد من اللوحات الأخرى. “يوسف عبدلكي” الذي ولد عام 1951 في القامشلي/سوريا عاد من منفاه الباريسي سنة 2005 ليستقر نهائياً في دمشق، بعد خمسة وعشرين عاماً من الغياب، ومايزال مصراً على البقاء في دمشق. على هامش المعرض كان لأبواب الحوار التالي معه والذي لم تغب السياسة عنه، كما لا تغيب عن معظم نقاشات السوريين: – أهلاً بك في هامبورغ، لم تعرض من لوحاتك الأخيرة “عري” هنا؟ لماذا؟ تيمة “عاري” هي تيمة خاصة جداً، فإما أن يكون هناك انسجام بين اللوحات فيصبح العاري نغمة ناشذة، أو ينبغي أن يكون المعرض للعاري لوحده، وقد يكون هذا مستقبلاً. أنا في الحقيقة أرسم دوماً “طبيعة صامتة” وأتى وقت في 2013 وعملت “عاري” ثم عدت للطبيعة الصامتة. وإلى اليوم قد أرسم مرة في الأسبوع عاري، ولكن أرسم طبيعة صامتة على الدوام. – لماذا أقمت معرض “عري” في سوريا، وفي ذلك الوقت بالذات؟ أقمت المعرض في فترة كانت الحرب فيها قائمة، كأنها محاولة مني للابتعاد عن وحشية الحرب والموت والدمار، رغم أني أقتنع بأن الفنان يملك من الحرية ما يجعله يرسم في الحرب وروداً، وفي السلم فجيعة! لاأحد يحقّ له محاسبة الفنان، الزمن وحده يحكم عليه وعلى فنه، فالعمل الفني ليس بياناً سياسياً! ...

أكمل القراءة »

انتصار آخر للأسد: معبر نصيب الحدودي يعود للعمل بين الأردن وسوريا

أعلن الجانبان الأردني والسوري عن عزمهما فتح معبر “جابر – نصيب” الحدودي بين البلدين اليوم الاثنين. وأوضح كل من وزير الداخلية السوري محمد الشعار والمتحدثة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات أن اللجنة الفنية السورية الأردنية اجتمعت الأحد في مركز جابر الحدودي على الحدود السورية الأردنية، وجرى الاتفاق على الترتيبات والإجراءات الخاصة لإعادة فتح المعبر بين البلدين اعتباراً من يوم الاثنين. وذكرت جمانة غنيمات، أن معبر جابر نصيب الحدودي بين البلدين، يعد شريانا حيويا لحركة التجارة بين الأردن وسوريا وعبرهما إلى العديد من الدول. وأواخر الشهر الماضي، أعلنت وزارة النقل الأردنية رسمياً يوم الـ10 من أكتوبر الجاري، موعداً لفتح معبر “جابر – نصيب” الحدودي بين الأردن وسوريا، مؤكدة أنها أنهت الاستعدادات اللوجستية لذلك، واستكملت كافة الإجراءات والتحضيرات لتشغيله وعودة تنشيط حركة نقل البضائع وعبور الترانزيت والشحن والمواطنين بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية. المصدر: وكالات اقرأ/ي أيضاً: وزيرة الإعلام الأردنية: الحل ليس في فتح الحدود بالفيديو: توبيخ ملك الأردن لوزرائه، “ضحك على الذقون” أم انصياع لقوة الناس؟ ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين العائدين طوعاً من الأردن إلى بلدهم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »