الرئيسية » أرشيف الوسم : سوريا (صفحة 10)

أرشيف الوسم : سوريا

ترامب يهاجم بوتين لدعمه لـ “شرير سوريا”

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقادات لاذعة لروسيا بسبب دعمها لنظام بشار الأسد. وقال في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعم شخصًا شريرًا. وأضاف ترامب “بصراحة بوتين يدعم شخصًا شريرًا حقًا، أعتقد أنه أمر سيئ جدًا بالنسبة لروسيا، وللبشرية، وأمر سيئ للعالم بأسره عندما ترمى قنابل الغاز والبراميل المتفجرة الضخمة بين حشد من المواطنين وترى أناسًا وأطفالاً مقطعي الأوصال مشوهي الوجوه .. إنه حيوان”. ونقلت الجزيرة نت اتهامًا وجهه البيت الأبيض لروسيا بالتستر على تورط النظام السوري، في الهجوم الكيميائي الذي نفذ الأسبوع الماضي على بلدة خان شيخون بريف إدلب في سوريا، وأسفر عن سقوط مئات الضحايا بين قتلى ومصابين. كما ذكر تقرير استخباري أفرج عنه البيت الأبيض، أن روسيا سعت لحماية النظام السوري من تبعات هجوم خان شيخون. أما وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الذي بدأ مساء أمس زيارة إلى موسكو للقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف، فأعرب عن أمله في أن يتخلى الروس عن دعمهم للأسد. وقال تيلرسون، على هامش لقاء وزراء خارجية مجموعة السبع في إيطاليا قبيل بدء زيارته لروسيا، إنه “بات من الواضح تمامًا أن حكم عائلة الأسد في سوريا أوشك على الزوال”. كما اعتبر أن تحالف روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا يخدم مصالحها، وأن عليها أن تصطف مع الولايات المتحدة وبقية الدول الغربية في هذا الصدد. كما أعلن مسؤول أميركي أن بلاده تحقق في احتمال كون روسيا ضالعةً في الهجوم الكيميائي في سوريا الذي تتهم واشنطن النظام السوري بارتكابه. وتساءل “كيف يمكن أن توجد قوات روسية في القاعدة نفسها مع القوات السورية التي أعدت لهذا الهجوم وخططت له ونفذته من دون أن تعلم مسبقا به؟”. وكان بوتين قد صرح في وقت سابق أمس بأن روسيا لديها معلومات بأن الولايات المتحدة تخطط لشن ضربات صاروخية جديدة على سوريا، وأنها “تدبر لاختلاق هجمات بالغاز وإلصاق التهمة بالنظام السوري”. يذكر أن واشنطن كثّفت الضغوط مؤخرًا على موسكو لكبح الأسد، بعد ضربة صاروخية على قاعدة الشعيرات السورية ردًا على استخدام طائرات النظام السوري أسلحة ...

أكمل القراءة »

السبع الكبار يسعون لإيجاد موقف موحد للتعامل مع الأسد وروسيا

يعقد وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الكبرى اجتماعًا في ايطاليا، يتوقع أن تهيمن على جلساته قضية إيجاد موقف موحد من الصراع في سوريا، عقب الهجوم الكيماوي الذي وقع في سوريا الأسبوع الماضي. وفي إطار السعي لبناء موقف موحد، فمن المقرر أن يركز المجتمعون على كيفية ممارسة الضغط على روسيا للنأي بنفسها عن نظام بشار الأسد، كما سيطلب وزراء الخارجية توضيحات من الولايات المتحدة حول سياستها في سوريا، بعد ما بدا أنه رسائل متناقضة ترد من واشنطن. وعشية الاجتماع، وجه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون انتقادًا حادًّا للسياسة الروسية، إذ قال إن روسيا فشلت في منع وقوع الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون الواقعة تحت سيطرة المعارضة الذي راح ضحيته 89 قتيلاً من بينهم أطفال. في المقابل قالت روسيا إن المعارضة هي المسؤولة عن الهجوم لأنها كانت تخزن أسلحة كيماوية في مخزن للأسلحة استهدفته غارة جوية سورية، بينما تتهم جهات أخرى الحكومة السورية باستهداف البلدة بأسلحة كيماوية. كما عقب تيلرسون فيما بعد إنه لا تغيير للموقف العسكري في سوريا وإن أولوية الولايات المتحدة هي هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. وجاءت هذه التعليقات بعد أن صرحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي بأنه لا سبيل إلى استقرار سوريا مع بقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة. وكانت المندوبة قد صرحت الأسبوع الماضي بأن إسقاط نظام الأسد لم يعد أولوية أمريكية. تضم مجموعة الدول السبع الكبرى كلا من كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى ممثل عن الاتحاد الأوروبي يشارك في اجتماعات توسكاني في ايطاليا. ونقلت الـ بي بي سي عن مراسلها للشؤون الدبلوماسية قوله: إن الاجتماعات في إيطاليا سيطغى عليها البحث عن طرق لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف الدعم العسكري للرئيس السوري بشار الأسد وتسريع عملية الانتقال السياسي. ومن المتوقع أن يثير وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون خيار فرض عقوبات على موسكو إن لم تغير موقفها، ويذكر أن روسيا تواجه بالفعل حزمة من العقوبات الأمريكية والأوروبية بسبب أزمة القرم ...

أكمل القراءة »

مجلس الشيوخ يصدر قراراً يفرض تعامل الولايات المتحدة مع الأسد كفاقد للشرعية ومجرم حرب

قرار مجلس الشيوخ الأمريكي رقم 115، الجلسة الأولى إدانة للأسد لاستمرار استخدامه الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري.   أطلق نظام الأسد في 21 آب/ أغسطس 2013 صواريخ تحمل غاز السارين، غاز أعصاب مميت، باتجاه الغوطة، إحدى ضواحي دمشق التي تحتضن تمردًا ضد الأسد، مسبباً مقتل 1429 رجلاً، امرأةً وطفلاً وإصابة 3600 شخص آخر؛ وبينما وافق الأسد في 14 أيلول/ سبتمبر 2013 على الدخول في اتفاقية حظر وتطوير وإنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيماوية والعمل على تدميرها. وقد تمت الاتفاقية في باريس في يناير/ كانون الثاني من العام 1993 ودخلت حيز التنفيذ في 29 نيسان/ أبريل (المشار إليها في هذا القرار باسم “اتفاقية الأسلحة الكيماوية”)، وللسماح لبعثةٍ مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الأسلحة الكيماوية (المشار إليها في هذه الاتفاقية باسم (“OPCW-UN”) للإشراف على إزالة واستبعاد برنامج الأسلحة الكيماوية السورية؛ في حين، في سبتمبر/ أيلول 2013، تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2118 الذي أيد تدمير الأسلحة الكيماوية السورية، وتم الاتفاق على أنه في حال عدم الامتثال، فإنه سيتخذ إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة؛ كما أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في الأمم المتحدة قد أسست لجنة رسمية للتحقيق في برنامج الأسلحة الكيماوية السورية وتدميره وتدمير مخزوناته؛ وفي 23 يونيو/ حزيران، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW-UN) أنه تم شحن آخر مخزونات الأسلحة الكيماوية من سوريا بغاية تدميرها. كذلك في سبتمبر/ أيلول 2014، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW-UN) أنها أكملت مهمتها وأنهت رسمياً العملية؛ وفي 14 أكتوبر/ تشرين الأول، انضمت سوريا إلى اتفاقية الأسلحة الكيماوية؛ في حين أن اتفاقية الأسلحة الكيماوية تضم 192 دولة عضوًا وجميعهم يحظرون الأسلحة الكيماوية، هذا وقد اتُهِمَ نظام الأسد لاحقًا بارتكاب المزيد من الهجمات بالأسلحة الكيماوية على المدنيين السوريين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة باستخدام أسلحة كيمياوية مجهزة بغاز الكلور، بانتهاك واضح لاتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية؛ وفي آب/ أوغست 2015، اعتمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2235 الذي أسس آلية التحقيق المشتركة بين ...

أكمل القراءة »

ميركل تصرّح: عدم صدور قرار من مجلس الأمن بشأن هجوم سوريا الكيماوي فضيحة

وصفت المستشارة الألمانية عدم صدور قرار من مجلس الأمن بخصوص الهجوم  الكيماوي على خان شيخون بالفضيحة، مؤكدة أن هناك دلائل تشير إلى تورط النظام السوري. في حين طالب وزير الخارجية الألماني بمعاقبة المنفذين ومحاكمتهم أمام محكمة دولية. وجاءت تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أمس، حيث قالت إن عدم صدور قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يندد بهجوم  بالسلاح الكيماوي مشتبه به في سوريا هذا الأسبوع وأودى بحياة ما لا يقل عن 70 شخصًا يمثل فضيحة. ونقلت دويتشه فيليه عن ميركل قولها  في مؤتمر صحفي في شرق ألمانيا: “كان هجومًا وحشيًّا لا بد من معرفة تفاصيله. استخدام الأسلحة الكيماوية جريمة حرب.” وتابعت أن هناك دلائل تشير إلى أن قوات بشار الأسد هي التي نفذته. وقد صفت المستشارة الألمانية عدم صدور قرار من مجلس الأمن بأنه  “فضيحة” مؤكدة أن على من عارضوه “التفكير في المسؤولية التي يتحملونها.” إلا أنها رفضت تفسير تعليق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الهجوم “تجاوز خطًّا أحمر“. وقالت الحكومة الألمانية في وقت سابق إن روسيا وإيران تتحملان بعضًا من المسؤولية عما يشتبه في أنه هجوم بأسلحة كيماوية، نفذته قوات حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وأسفر عن مقتل العشرات في منطقة تسيطر عليها المعارضة. حيث صرحت  متحدثة باسم الحكومة الألمانية خلال مؤتمر صحفي في برلين بأن “الحكومة الاتحادية ترى أن المسؤولية تقع على روسيا وإيران بصفتهما حليفتين لنظام الأسد.” وكان وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل  قد صرح الأربعاء بدعم هقرار لمجلس الأمن الدولي يدين هجومًا يشتبه أنه بأسلحة كيماوية في سوريا وقال إن المسؤولين عنه يجب أن يمثلوا أمام محكمة دولية.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

خيارات ترامب في سوريا: قصف بمباركة روسية

نشرت دير شبيغل الألمانية اليوم مقالة بعنوان: خيارات ترامب في سوريا | قصف بمباركة روسية. جاء فيها: أمام دونالد ترامب خيار واحد فقط إن أراد فعلاً أن يتجنب اخفاق سلفه أوباما: ضربات جوية محدودة ضد النظام السوري وبمباركة الطرف الروسي. كان واضحًا مدى غضب  دونالد ترامب، واصراره على عمل أي شيء ضد اجرام النظام السوري وأعرب عن ذلك بقوله: “لقد تجاوزوا عدة خطوط حمراء، الكثير من الخطوط الحمراء، وسترون في الأيام القادمة ما الذي سأفعله”. وفي تخمين ماذا سيفعل، علينا أن نشاهد الوضع الدولي: الغرب متفق على أن نظام الأسد يجب أن يعاقب بسبب استخدامه للسلاح الكيماوي، ولكن ليس هنالك أحدٌ منهم معني بعملية عسكرية في سوريا، فوزير الخارجية الفرنسي جون مارك ايرول صرح قائلاً: الحل الدبلوماسي هو أولوية قصوى، وخطاب غاضب من الرئيس الأمريكي لا يجوز أن يتحول الى عملية عسكرية. أما نظيره البريطاني بوريس جونسون فصرح بأن الخطوة الأولى هي اصدار قرار أممي يدين استخدام النظام للسلاح الكيماوي ويقضي بعقوبات ضده. ولكن حتى اللحظة فإن كلاً من روسيا والصين تعطلان حتى مجرد التصويت على أي قرار أممي يقوم بادانة النظام السوري، من طرفه لربما يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقناع نظيره الصيني شي جينبينغ في فلوريدا بتعديل موقفه وعزل الممانعة الروسية في مجلس الأمن، وفي كافة الأحوال سيكون القرار ضعيفًا، حيث أنه بحاجة الى موافقة كافة دول الفيتو في المجلس ولن يحمل أي صيغة عسكرية ضد نظام الأسد. أما حلف الناتو فلن يستطيع ترامب الاعتماد عليه، فقد خذلت من بريطانيا وفرنسا الرئيس السابق أوباما عام 2013 عندما استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي بضواحي دمشق، حيث طلب منهما مساعدته بضربات عسكرية في سوريا، وموقفهما حاليًا لن يتغير، فبريطانيا غارقة بتنظيم خروجها من الاتحاد الأوروبي، وفي فرنسا فإن الرئيس الحالي فرانسوا أولاند يستعد لمغادرة قصر الإيليزيه خلال عدة أسابيع وستنشغل بالانتخابات الرئاسية. كذلك الأمر في ألمانيا، فكلٌّ من الحزبين الحاكمين: التجمع المسيحي الديمقراطي، والديمقراطي الاشتراكي، يتجنبان خوض أي حرب عسكرية في سوريا ...

أكمل القراءة »

هجوم باستعمال الأسلحة الكيماوية يسبب مقتل وإصابة عشرات المدنيين شمال سوريا

قُتل 58 شخصًا مدنيًّا على الأقل بينهم 11 طفلاً، وأُصيب عشرات آخرون في هجوم  استعملت فيه الأسلحة الكيماوية على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، بحسب مصادر طبية في البلدة. ونقلت الـ بي بي سي أن الضربات الجوية، التي نفذتها طائرات سورية أو روسية على بلدة خان شيخون، باستعمل الأسلحة الكيماوية المحظورة، تسببت في معاناة كثيرين من الاختناق، حسبما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض. كما نشرت “لجان التنسيق” المعارضة صورا لأشخاص، قالت إنهم قتلوا بسبب الاختناق. وكان النظام السوري قد نفى مرارًا  أسلحة كيميائية، لكن تحقيقًا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التابعة للأمم المتحدة، خلص في  تشرين الأول\أكتوبر الماضي إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت غاز الكلور ثلاث مرات على الأقل في الفترة بين عامي 2014 و2015. من جهته، أشار الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة إلى أن أحد الصواريخ التي أطلقتها طائرات النظام كان أحدها محملا بـ غاز السارين السام، وهو ما أدى إلى وفيات والكثير من حالات الإغماء والاختناق. وأكد ناشطون وفاة عائلات بأكملها اختناقا جراء استهداف خان شيخون بغازات سامة.   محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مع الحريّة ضد الفاشيّة

  رامي العاشق | رئيس التحرير حين بدأت الثورة السورية في آذار 2011 لم يكن يخطر في بال أحدنا أن تتحوّل سوريا إلى ملعب لكل القوى الدوليّة والمجموعات الإرهابية التي تتقاتل كلّ لمصلحتها. وها نحن ندخل العام السابع بعد أوّل قطرة دماء سالت في درعا لتشعل البلاد ثورة شعبيّة مستمرة ضد نظام ديكتاتوريّ موغل في التوحّش، بل الأكثر توحّش في العصر الحديث، والمقتلة السوريّة أصبحت الأكثر دموية بعد الحرب العالمية الثانية، بسبب حرب الإبادة التي شنّها النظام السوري وحلفاؤه على الشعب الطامح للحرية والكرامة ودولة ديمقراطية حديثة تقوم على أساس المواطنة. ستّة أعوامٍ انقضت ولم يتوقف شلال الدم السوري، تهجّر أكثر من نصف الشعب، وخسرنا مئات الآلاف من القتلى وأصبح دمنا وهروبنا وأشلاؤنا مواضيع الكتب والدراسات، والمعارض الدولية، ومهرجانات السينما، وحديث الشاشات والساسة، ولم يفعل العالم شيئًا لنا، وكأننا لا ننتمي لهذا العالم الذي لا يتوقف عن الحديث عن حقوق الإنسان والإنسانية. ستّة أعوامٍ ذهبت بأهلنا وذكرياتنا وكثير من أحلامنا. قبل انقضاء هذه الأعوام الستة بأيام، ومع استمرار المجازر التي يقوم بها النظام وعصاباته، وتنظيم الدولة الإسلامية وأشباهه، وروسيا وطائراتها، وأمريكا والتحالف الدولي، حدثت جريمة جديدة في غوطة دمشق الشرقية، إذ قامت سلطات الأمر الواقع التابعة لميليشيا “جيش الإسلام” التي تسيطر على الغوطة الشرقيّة سيطرة عسكريّة دينيّة، وتمارس فاشيّتها العسكرية والدينية على المدنيين، وتتصارع مع المليشيات الأخرى على ثروة الأنفاق شأنها شأن أي عصابة لأمراء حرب، قامت بإغلاق مجلّة “طلعنا عالحرية”، المجلّة الثورية المشهود لها، بسبب مقال رأي، وبغض النظر عن جودة المقال ومحتواه، فقد استعملت سلطات الأمر الواقع المقال ذريعة لتقضي على صوت مدني ديمقراطي حرّ، عن طريق تحريض الناس ضد الصحيفة وفريقها، هذه السلطة ذاتها المتهمة باختطاف أربعة من أهم ناشطي الثورة السورية المدنيين وهم: “رزان زيتونة، سميرة خليل، وائل حمادة، وناظم حمادي”. إننا في صحيفة أبواب، نعلن تضامننا الكامل مع مجلّة طلعنا عالحرية، وفريقها من الزملاء الصحافيين، ونسعى بكل جهدنا، في أي منبر، وأي مناسبة -رغم بعدنا وعدم ...

أكمل القراءة »

النرويج أكثر الدول سعادة وسوريا واليمن من أتعسها

احتلت النرويج المرتبة الأولى كأسعد بلاد العالم، بينما جاء اليمن وسوريا من بين الدول الأتعس في العالم. أعلن التقرير العالمي للسعادة لعام 2017 الصادرعن شبكة “حلول التنمية المستدامة” -وهي مبادرة أطلقتها الأمم المتحدة عام 2012- أن الدول الإسكندنافية هي الأسعد وجاءت النرويج على رأس القائمة متفوقةً على الدانمارك التي كانت الأسعد العام الماضي. وجاء بعد النرويج كل من الدانمارك وآيسلندا وسويسرا وفنلندا وهولندا وكندا ونيوزيلندا وأستراليا والسويد في المراكز العشرة الأولى في الترتيب. في حين تراجعت الولايات المتحدة إلى المركز الرابع عشر، وعزا مدير الشبكة جيفري ساكس هذا التراجع إلى الفساد وانعدام المساواة والثقة. وقال إن الإجراءات الاقتصادية التي تحاول إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتخاذها ستجعل الأمور أسوأ. ونقلت الجزيرة نت عن رويترز عن ساكس -وهو أيضًا المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة- قوله إن الدول السعيدة هي تلك التي يوجد بها توازن صحي بين الرخاء -وفقا لمقاييسه التقليدية- ورأس المال الاجتماعي، مما يعني درجة عالية من الثقة في المجتمع، وتراجع انعدام المساواة والثقة في الحكومة، وفق تعبيره. في المقابل أظهر التقرير أن دول أفريقيا جنوب الصحراء وسوريا واليمن هي الأتعس حالا بين 155 دولة شملها التقرير السنوي الخامس الذي أعلن في الأمم المتحدة. فقد جاء جنوب السودان وليبيريا وغينيا وتوغو ورواندا وتنزانيا وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى في المراكز الأخيرة. ويستند الترتيب إلى ستة عوامل هي: نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي، ومتوسط العمر، والحرية، وسخاء الدولة مع مواطنيها، والدعم الاجتماعي، وغياب الفساد في الحكومات أو الأعمال. محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المدوّن السوري حسين غرير يرد على الصحافي الألماني رايخلت: نحن بحاجة لانتفاضة جميع الشرفاء

نشر الصحافي الألماني يوليان رايخلت مقالاً بعنوان “إننا بحاجة إلى انتفاضة اللاجئين الشرفاء” في موقع صحيفة بيلد الألمانية واسعة الانتشار بتاريخ 29.12.2016، وكان المدّون السوري حسين غرير قد أرسل ردًا على مقال رايخلت للصحيفة ولكن لم يتم نشره، وستقوم صحيفة أبواب بنشره بالعربيّة والألمانية.   بقلم حسين غرير   عزيزي السيد رايخلت، لقد قرأت دعوتك للشرفاء منا نحن اللاجئين في وجه العنف، لحماية هذا البلد الجميل، ألمانيا. بعد حادثة إضرام النار برجل متشرد في برلين، ناقشت الأمر مع العديد من الأصدقاء. أرى أنني شخصيًا أتحمّل مسؤولية أخلاقية مباشرة في منع تلك الأفعال الشنيعة التي يرتكبها بعض ممن قدموا من سوريا ومن البلدان الأخرى. إنه واجب الانتماء إلى الإنسانية، وواجب الانتماء لسوريا وواجب الدفاع عن البلد الذي أعيش فيه. ومن غير المقبول أن نكتفي بالتبرؤ من أصحاب هذه الأفعال، ونهرب إلى القول إنهم يمثلون أنفسهم، وإنه يجب التعامل مع جريمتهم على أساس المسؤولية القانونية الفردية. لكنني أدعوك أيضًا إلى عدم الاكتفاء بالنظر من زاوية واحدة فقط لهذا الأمر.   بدايةً أريد أن أذكّر ببعض التواريخ التي تعرفونها جيدًا. لقد قام سوريون في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بإلقاء القبض على جابر البكر الذي كان يحضر لعمل إرهابي في ألمانيا. كما أن سوريين لاجئين أيضًا قاموا بالإبلاغ عن أنيس عامري قبل قيامه بالعمل الإرهابي في برلين بعدة أشهر. وهناك الكثير من المبادرات الإيجابية التي يقوم بها اللاجئون انطلاقًا من شعورهم بالمسؤولية، ربما يكون من المفيد أن أخبرك ببعض منها.   تقوم سيدة سورية في مدينة تسيلليه بجلسات مع أطفال ألمان ولاجئين في متحف المدينة لتساعدهم على التواصل من خلال الفن والغناء. وفي نفس المدينة يناقش لاجئون خطة لحماية الشباب اللاجئين الذين حرموا من عائلاتهم، بسبب القوانين الجديدة في ألمانيا، من خطر الوقوع في فخ الإرهاب. وقبل أسبوعين أقمت ورشة عمل للاجئين في مدينة براونشفايغ حول الديمقراطية المحلية والتنظيم الذاتي. قابلت هناك رجلاً سوريًا يتذمّر من امتلاك زوجته الحق في الطلاق منه، فأوضحت له بحزم ...

أكمل القراءة »

الخارجية الألمانية تدعو إلى التحقيق في فظائع سجن صيدنايا

أكدت الخارجية الألمانية ما أورده تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية في شباط/ فبراير الماضي، عن سجن صيدنايا في سوريا، والجرائم الوحشية والممنهجة بحق المعتقلين في سجون النظام السوري، وطالبت بتحقيق فوري. ونقلت دويتشيه فيليه، تصريحات للمتحدثة باسم الخارجية الألمانية لصحيفة “تاغس شبيغل” الألمانية، تعقيبًا على تقرير منظمة العفو عن سجن صيدنايا السوري، قالت فيها: “ظروف الاعتقال في السجون السورية صادمة. نحن نعمل على وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وأن يتم محاسبة المسؤولين”. يذكر أن منظمة العفو الدولية ركزت في تقريرها الصادر في السابع من شباط/ فبراير الماضي، على الوضع في سجن صيدنايا العسكري قرب دمشق، متهمةً النظام السوري بارتكاب عمليات شنق جماعية “خارج نطاق القانون” لـ13 ألف معتقل بين عامي 2011 و2015، أي بين 20 و50 عملية شنق كل أسبوع. وأضاف التقرير أن هذه الجرائم “ترقى إلى مصاف جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بتفويض من الحكومة السورية على أعلى المستويات”، مطالبة بفتح أبواب السجون أمام المراقبين الدوليين. وأشارت المتحدثة عن الخارجية الألمانية الى أن هناك “العديد من التقارير ذات صدقية” رصدت الجرائم الوحشية التي ترتكب في هذا السجن بالذات، مضيفة “نظرا للوضع الحالي في سوريا واستنادًا الى سلسلة تقارير مماثلة، نعتقد أنّ عمليات التعذيب والإعدامات كما أوردها تقرير منظمة العفو الدولية قائمة”. يذكر أن وزارة العدل السورية نفت بقوة ما أورده تقرير منظمة العفو الدولية، وأصدرت بيانا أوضحت فيه بأن “أحكام الإعدام في سوريا لا تصدر إلا بعد محاكمة قضائية تمر على عدة درجات من التقاضي”، معتبرة أن “هذا الخبر ليس القصد منه إلا الإساءة لسمعة سوريا في المحافل الدولية”، حسب تعبير البيان. مواضيع ذات صلة. منظمة العفو الدولية تنشر تقريرًا عن انتهاكات مروعة في سجن صيدنايا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »