الرئيسية » أرشيف الوسم : سوريا

أرشيف الوسم : سوريا

أحب سوريا.. وأكره نظام بيت الأسد

حكم عبد الهادي. صحفي وكاتب فلسطيني مقيم في ألمانيا موقفي من العنوان لم يتغير، فقد كتبت في عام 2011 عنواناً قريباً منه. كيف لا أمقت زعيماً ورث السلطة بكذبة أو بالأحرى بتعديل الدستور لكي يُمرر موظفوا الأسد الأب الدكتور طبيب العيون، كان والده قد أعد العدة لتتويج ابنه الذي كان من المفروض أن يكون “باسل”، وكأن البلد من أملاك ابيه، ولكنه توفي والبعض يقول (استشهد) في حادث سيارة، فورثه طبيب العيون الذي كان يمضي أوقاتاً هادئة في لندن. نجح مشروع الأب الداهية وشرّاء الذمم، وللأسف كان هناك نسبة من السكان تتعاطف مع نظام العائلة لاعتقادهم بأنها تحميهم وتسيّر أمورهم. لا توجد مشكلة لدى هذه الشريحة بأن تتقاسم خيرات البلد مع بشار وعائلته على أن تعطى حصة الأسد لعائلة الأسد بالمعنى الشامل. فشلت المقاومة السورية بعد أن اختلط الحابل بالنابل بداعش وماعش وكل من دب وهب. لم تستطع الطليعة المثقفة أن تتصدى بنجاح لجبروت النظام الذي تدرب على أكل أكتاف السوريين ومسخ الكثير منهم. صديقي، مهندس حمصي سوري قال لي ذات مرة : لن أغفر للنظام  أنه حول شريحة كبيرة من الشعب السوري إلى منافقين وكذابين وفاسدين. ربما كانت ظروف الحياة التي فرضها النظام تقتضي ذلك الإسراف في التزلف والانبطاح. لم يكن بإمكانك إذا أردت أن تحصل على حقك في المحكمة إلا إذا قدمت رشوات للقاضي والمحامي والبواب. النظام منع كل الأحزاب، غير تلك التي صنعها هو، لخداع العالم والادعاء بأنه لا يقلّ ديمقراطيةً عن فرنسا وإنكلترا. لم تنشأ – ولم يسمح بذلك – مؤسسات وتحركات تركيبتها ديمقراطية واعية تقود الكثير من المواطنين من الهاوية والانحطاط الأخلاقي إلى الحرية: كل شئ يبدو ديمقراطياً مثل انتخابات الرئيس والنواب. وبعدها يقف بشار ويقول: لا تتدخلوا بشؤون سوريا الداخلية أنا منتخب من شعبي في انتخابات حرة. “حرة بعينه” أين كانت الرقابة الدولية على نظام خبيث ومحنك؟ لم تكن مهمة قيادة المعارضة سهلة، فكيف تقود شعباً ممزقاً ومتهالكاً؟ لا أحد يستطيع أن ينكر بطولات آلأف ...

أكمل القراءة »

لا مكان آمن في إدلب.. المدنيين تحت رحمة طائرات النظام وروسيا تحت أنظار العالم

استعادت قوات النظام السوري السيطرة على عشرات البلدات والقرى في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا بعد أيام من القصف العنيف، الذي راح ضحيته عشرات المدنيين. وسيطرت قوات النظام على 29 بلدة وقرية في محافظة إدلب وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، وتقترب تدريجياً من معرة النعمان. وهذا الأسبوع، ارتفع عدد الضحايا ليتجاوز أربعين مدنياً. والأحد، قضى تسعة مدنيين في استهداف للطيران الروسي لمجموعة سكان يفرون من معرة النعمان وأنحائها، بحسب المرصد. كما دفعت الغارات الجوية الكثيفة عشرات آلاف المدنيين الى النزوح. ويواصل سكان المدينة الفرار منها الأحد خشية تقدم جديد لقوات النظام، وفق ما أفاد مراسل لفرانس برس في المكان. وقال المرصد أن أكثر من 30 ألف شخص فروا من منطقة المعارك في الأيام الاخيرة. وتؤوي مجافظة إدلب ونواحيها ثلاثة ملايين شخص، نحو نصفهم نازحون من مناطق أخرى. ورغم التوصّل في آب/أغسطس إلى اتفاق هدنة توقف بموجبه هجوم واسع شنته قوات النظام لأربعة أشهر في إدلب، تتعرض المحافظة منذ أسابيع لقصف همجي تشنه طائرات حربية سورية وروسية. وبلغ عدد الضحايا في المحافظة منذ نهاية آب/اغسطس أكثر من 230 شخص بحسب المرصد. يشار إلى أن روسيا والصين استخدموا الجمعة حق النقض “الفيتو” ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يمدد إيصال المساعدات الأممية إلى أربعة ملايين سوري عبر الحدود، ما يزيد المخاوف من تدهور الوضع الإنساني الهش أصلاً. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: صواريخ النظام تلاحق السوريين إلى مخيمات النزوح وتحصد أرواح 16 مدنياً الشبكة السورية لحقوق الإنسان: أكثر من 29 ألف طفل قُتلوا في سوريا منذ 2011 هيومن رايتس وتش: إعدامات ومصادرة منازل في مناطق سيطرة تركيا شمال سوريا “العودة الآمنة والطوعية” للاجئين إلى”منطقة آمنة” لم يتم إنشاؤها بعد… محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الشبكة السورية لحقوق الإنسان: أكثر من 29 ألف طفل قُتلوا في سوريا منذ 2011

بمناسبة اليوم العالمي للطفل، أصدرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، تقريراً وثقت فيه حجم الانتهاكات المرتكبة بحق الأطفال السوريين، منذ آذار/ مارس 2011، وحتى 20  تشرين الثاني/ نوفمبر 2019. وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن أكثر من 29 ألف طفل قُتلوا في سوريا خلال المدة التي يغطيها التقرير؛ 85% منهم قتلوا على يد نظام الأسد وحلفائه، بواقع 22753 طفلاً قتلهم النظام، بينهم 186 قضوا خنقاً إثر هجمات كيميائية، و1928 طفلاً قتلتهم روسيا منذ تدخلها العسكري في سوريا. وبحسب التقرير فإن ما لا يقل عن 404 أطفال قُتلوا في هجمات استخدم فيها نظام الأسد ذخائر عنقودية، أو إثر انفجار مخلفات قديمة لذخائر عنقودية، و305 طفلاً قضوا بسبب نقص الغذاء والدواء في العديد من المناطق التي تعرضت للحصار. وأشار التقرير إلى وجود ما لا يقل عن 3618 طفلاً، لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لنظام الأسد، منذ سنوات. ووفقاً للشبكة السورية فإن قوات “التحالف الدولي” قتلت 924 طفلاً، منذ تدخلها في سورية في 23  أيلول/ سبتمبر 2014، في حين يتحمل تنظيم “الدولة الإسلامية” المسؤولية عن مقتل 956 طفلاً، منذ ظهوره في نيسان/ أبريل 2013. اقرأ/ي أيضاً: صواريخ النظام تلاحق السوريين إلى مخيمات النزوح وتحصد أرواح 16 مدنياً يمثلون النظام والمعارضة ويمثلون علينا.. 150 سوري في جنيف لتعديل الدستور السوري نظام الأسد الكيماوي يتجاهل الرد على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية هيومن رايتس وتش: إعدامات ومصادرة منازل في مناطق سيطرة تركيا شمال سوريا اليونيسيف: 15 مليون طفل خارج المدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هولندا: رفض طلب لجوء “جاسوس سوري” يعمل لصالح مخابرات الأسد في ألمانيا أحد رجال أعمال وأموال الأسد تحت العقوبات الأميركية محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

صواريخ النظام تلاحق السوريين إلى مخيمات النزوح وتحصد أرواح 16 مدنياً

لم يتخيل نازحون لجأوا منذ سنوات إلى مخيم قرب الحدود التركية أن صاروخاً سيلاحقهم إلى خيام يسكنوها هرباً من نيران النظام في شمال غرب سوريا. مساء الأربعاء، حصدت ضربة صاروخية نفذتها قوات النظام ، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، حياة 16 مدنياً بينهم ثمانية أطفال وست نساء من عائلات تقيم في مخيم للنازحين في قرية قاح في محافظة إدلب. غداة القصف، بدا حجم الأضرار في المخيم الذي يؤوي 3800 شخص موزعين على عشرات الخيم، كبيراً. خيمة ذات جدران مبنية من حجارة الخفان مؤلفة من غرف عدة سوّيت بالأرض، وتبعثر ما تبقى من محتوياتها، بينما لا يزال هيكلها الحديدي مثبتاً. وحدها سجادة خضراء وأسطوانة غاز حمراء اللون بقيتا في مكانهما بينما احترق كل شيء حولهما. في غرفة أخرى، ثياب ملونة وعبوات بلاستيكية مبعثرة وباب خشبي أبيض. ويروي أبو محمود الذي نزح مع عائلته وأشقائه من محافظة حماة المجاورة قبل سبع سنوات، لوكالة فرانس برس، “بعد صلاة العشاء، سمعنا دوي انفجار قوياً.. جئت لتفقد منزل أخي لأجد النار مشتعلة في الخيمة”. ويضيف بحزن وتأثر بالغين، “زوجة أخي وابنته استشهدتا بينما أصيب هو بشظيتين وحروق في أنحاء جسمه”. وتحمل والدته المسنّة طفلة أخيه عائشة التي نجت من القصف لكن كانت آثاره على وجهها: جرح تحت عينها اليمنى تجمدت دماؤه، بينما نقاط دماء يبست على خصلات شعرها الناعم. ويقول أبو محمود “منذ سبع سنوات ونحن هنا، لم نتوقع حدوث ضربة. كنا نشعر بنوع من الأمان، لكن أن نصبح مهددين في هذه المناطق الآمنة هنا، فالوضع صعب جداً”. وغالباً ما يتوجّه النازحون هرباً من المعارك والقصف إلى المناطق الحدودية مع تركيا، باعتبارها أكثر أمناً من سواها. ومنذ نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 1100 مدني وفرّ أكثر من 400 ألف شخص من مناطق في محافظة إدلب، على وقع هجوم شنّته قوات النظام السوري بدعم روسي، ومكّنها من السيطرة على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المجاور. ورغم التوصل في نهاية آب/أغسطس إلى وقف ...

أكمل القراءة »

ضربات جوية إسرائيلية على مواقع سورية وإيرانية في محيط دمشق

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه شن ضربات جوية “على نطاق واسع” على مواقع عسكرية في دمشق الأربعاء “رداً” على إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه إسرائيل قبل يوم. وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن الثلاثاء أن دفاعاته الجوية اعترضت أربعة صواريخ أطلقت من سوريا، بينما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجانب الإسرائيلي رد بشن ضربات جوية على أهداف قرب دمشق. وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في تغريدة على حسابه في تويتر صباح الأربعاء أنه شن ضربات “على نطاق واسع” استهدفت مواقع للنظام السوري ولفيلق القدس الإيراني. وقال الجيش في تغريدته إن مقاتلاته قصفت “نحو عشرة أهداف عسكرية” بما في ذلك مقار قيادة عسكرية ومستودعات، وقامت “بتدمير” بطاريات للدفاع الجوي. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 “مقاتلاً” بينهم سبعة “غير سوريين” قتلوا في الضربات. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “لا يمكننا أن نجزم ما إذا كان المقاتلون غير السوريين إيرانيين أو (مقاتلين) من جنسيات مختلفة موالين لإيران”. وصرح الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لوكالة فرانس برس أن الهجوم كان “سريعاً وكثيفاً جداً”. وأضاف أن “الهدف الرئيسي كان المنشأة الزجاجية” الواقعة في “المحيط العسكري لمطار دمشق الدولي”. وتابع أن هذه المنشأة هي “المبنى الرئيسي الذي يستخدمه الحرس الثوري الإيراني… لتنسيق نقل المعدات العسكرية من إيران الى سوريا وأبعد من ذلك”. من جهته، قال المرصد السوري إن الضربات الإسرائيلية أدت إلى “تدمير بطاريات للدفاع الجوي السوري في مطار المزة العسكري… ومستودعات للأسلحة والذخائر تابعة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في محيط الكسوة ومستودع آخر لا نعرف لمن هو قرب ضاحية قدسيا ومحيط صحنايا” بجنوب وجنوب غرب دمشق. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: سفارة إسرائيلية “افتراضية” في الخليج…متى سنرى السفارة الفعلية؟ صحيفة يديعوت أحرونوت: ترامب لم يعد حليفاً يوثق به لـ “اسرائيل” الوفاق يبدأ من السماء: أول رحلة طيران تجارية إلى اسرائيل في التاريخ عبر المجال السعودي اسرائيل في رأس القائمة في نسبة الأسلحة إلى السكان ترامب يوهب ...

أكمل القراءة »

نظام الأسد الكيماوي يتجاهل الرد على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

صرح المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس لصحفيين، الثلاثاء 5 تشرين الثاني/ نوفمبر، أن هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة ما زالت تنتظر ردوداً على أسئلة بشأن ترسانة الأسد الكيميائية. وقال أرياس في اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بمشاركة النظام السوري “ما زالت هناك أسئلة عالقة.. لتوضيح النقص في التصريحات الأولية” لنظام الأسد بشأن ترسانته الكيميائية. وأضاف أن “سؤالين رئيسيين يتطلبان التزاماً حازماً ومتواصلاً من الأسرة الدولية في سوريا، للتحقق من أن سوريا أعلنت عن مخزونها من الأسلحة الكيميائية بالكامل وللتحقيق في الادعاءات باللجوء إلى السلاح الكيميائي في سوريا”. وذكر مدير المنظمة بأنه ” يعود إلى سوريا أمر احترام التزاماتها الدولية بالكامل “. وتحدث عن فريق في المنظمة مكلف تحديد المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، موضحاً أنه “ينتظر تقريراً أولياً في الأشهر المقبلة”. وأشار دبلوماسي غربي إلى احتمال كبير أن يحاول الأسد استخدام أسلحة كيميائية في إدلب، المحررة من النظام. وذكر دبلوماسي طالباً عدم كشف هويته أن “في اليوم الذي تطلق فيه القوات السورية حملة إدلب، يمكن أن تستخدم الوسيلة نفسها، استخدام أسلحة كيميائية لترهيبها”، موضحاً أن “الأمر مجد ويتم بسرعة، نرى مدنيين يغادرون المنطقة ونرى مجموعات مسلحة تفاوض حول استسلامات”. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: يمثلون النظام والمعارضة ويمثلون علينا.. 150 سوري في جنيف لتعديل الدستور السوري “سيناريوهات العودة إلى سوريا.. شهادات حية”.. موضوع ندوة حوارية في برلين ما وضع اللاجئين السوريين القدامى بعد التعديلات التي حصلت في تقييم الوضع الأمني في سوريا؟ “الرقص مع الريح”لموسى الزعيم … قصص من سوريا أحد رجال أعمال وأموال الأسد تحت العقوبات الأميركية هل ستقوم بعض الولايات الألمانية بترحيل موالي نظام الأسد؟ ألمانيا ـ السوريين وسفارة نظام الأسد.. قصة خوف وتكاليف باهظة محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

يمثلون النظام والمعارضة ويمثلون علينا.. 150 سوري في جنيف لتعديل الدستور السوري

انطلقت في جنيف، الأربعاء 30 تشرين الأول/ أكتوبر، اجتماعات لجنة تعديل الدستور السوري بمشاركة ممثلين عن النظام والمعارضة و”المجتمع المدني” بإشراف الأمم المتحدة. وقد جلس وفدا النظام والمعارضة وجهاً لوجه في قاعة الاجتماعات. وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” على “تاريخية” هذه اللحظة، وهو جالس يتحدث وإلى جانبيه رئيسا وفد المعارضة هادي البحرة والنظام أحمد الكزبري. لكنه عاد وأكد أنه لا يجب تعليق آمال مبالغ فيها على لجنة تعديل الدستور السوري . فهي لن تحل الأزمة السورية، لكن بمقدورها المساهمة في تجاوز الاختلافات الكثيرة داخل المجتمع السوري وخلق ثقة متبادلة. كما أنها قادرة على إطلاق عملية سياسية شاملة في البلاد. من جهته، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأول اجتماع للجنة، قائلاً “كان أول اجتماع للجنة الدستورية تاريخياً وأساسا للتقدم”. وأضاف “آمل في أن يكون خطوة أولى باتجاه التوصل إلى حل سياسي ينهي هذا الفصل المأساوي من حياة الشعب السوري ويخلق الفرص لجميع السوريين للعودة إلى ديارهم الأصلية بأمان وكرامة وإنهاء وضعهم كلاجئين”. وتحظى المفاوضات بتأييد كبير من القوى الدولية وبدفع رئيسي من موسكو التي ترغب في تطبيع علاقات النظام مع المجتمع الدولي و”إضفاء شرعية على اتفاقاتها مع تركيا بشأن سوريا”. يشار إلى أن اللجنة الدستورية تتشكل من 150 عضواً، مقسمين بالتساوي بين ممثلي النظام السوري وممثلي المعارضة وممثلين عن “المجتمع المدني”، تم اختيارهم بتوافقات دولية. في حين لم يسمع السوريون بأسماء أغلب الأعضاء من قبل. وآلية التصويت تكون باعتماد 117 صوتاً داخل اللجنة لإقرار أي تعديل في الدستور، أي ما نسبته 75% من أصوات اللجنة. ويُفترض أن تبدأ لجنة مصغرة من 45 عضواً موزعين بالتساوي بين الوفود الثلاثة عملها في مراجعة الدستور السوري . هذا ولم تحدد الأمم المتحدة سقفاً زمنياً لعمل اللجنة. يذكر أن كافة جولات التفاوض التي قادتها الأمم المتحدة خلال السنوات الماضية، فشلت في تقديم أي حل سياسي للوضع القائم في سوريا. اقرأ/ي أيضاً: بانتظار تقييم الوضع الأمني الجديد في سوريا… تعليق دراسة وإقرار طلبات اللجوء ...

أكمل القراءة »

حرائق ضخمة في لبنان: النيران تلتهم المناطق المحيطة ببيروت وتمتد إلى سوريا

اندلعت حرائق في مناطق لبنانية وسورية عدة، والتهمت النيران مساحات واسعة من الأراضي ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل. وتوسعت رقعة النيران بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرياح الشديدة ولم تتمكن فرق الدفاع المدني من إخمادها في ظل إمكانيات محدودة للتعامل مع حرائق بهذا الحجم. ومن جانبه، أكد رئيس الحكومة سعد الحريري إجراء اتصالات مع عدد من الدول للمساعدة في إطفاء الحرائق التي تجتاح لبنان. أفادت وسائل إعلام محلية أن النيران التهمت مساحات واسعة من الأراضي في لبنان وسوريا، وتزامن اندلاعها مع ارتفاع في درجات الحرارة ورياح شديدة، ما خلف ثلاثة قتلى على الأقل. وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو مرعبة للنيران التي أتت على مساحات واسعة مزروعة بالأشجار في البلدين وحاصرت مدنيين في منازلهم جنوب بيروت. واندلعت نحو 103 حرائق في مناطق لبنانية عدة، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار. وتركزت الحرائق التي لم تتمكن فرق الدفاع المدني من إخمادها طيلة الليل، في منطقة الشوف وإقليم الخروب جنوب بيروت بشكل خاص. وتوسعت رقعة النيران بفعل سرعة الرياح الساخنة، وفق الوكالة. وقُتل مدني على الأقل في منطقة الشوف أثناء تطوعه لمساعدة فرق الإطفاء على إخماد حريق، وفق ما أعلنت عائلته. وفي منطقة المشرف بجنوب بيروت، لم تتمكن فرق الإطفاء والأجهزة المعنية من إخماد حريق مستمر منذ يومين. وأتت النيران على أربعة منازل وأحرقتها بالكامل. وأخلى سكان منازلهم “جراء شدة الاختناق التي طالت العشرات”، وفق الوكالة. وغطت سحب الدخان جراء الحرائق مداخل بيروت والشوف وصيدا جنوباً. وبدت السلطات اللبنانية عاجزة عن السيطرة على الحرائق في ظل إمكانيات محدودة، وأجرت اتصالات مع عدد من الدول المجاورة لمساعدتها. من جانبها، أرسلت قبرص طائرتين شاركت مع طوافات للجيش اللبناني في عمليات مستمرة لإخماد الحرائق، حسب ما ورد في  بيان للجيش. سعد الحريري يطلب مساعدة خارجية وأكد رئيس الحكومة سعد الحريري إجراء اتصالات “مع عدد من الدول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق”، موضحاً “لم نترك جهة ...

أكمل القراءة »

بعد سيطرتها على “خان شيخون”.. قوات الأسد على بعد 200 متر من القوات التركية

تستمر قوات النظام السوري بحشد تعزيزات عسكرية شمال مدينة خان شيخون الاستراتيجية في جنوب إدلب، تمهيداً لمواصلة تقدّمها باتجاه منطقة معرّة النعمان. وسيطرت قوات النظام على كافة البلدات والقرى التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، بعد تقدمها جنوب خان شيخون التي سيطرت عليها بالكامل يوم الأربعاء 21 آب/ أغسطس. وتقع مدينة معرة النعمان على بعد نحو 25 كيلومتراً شمال خان شيخون، ويمر فيها طريق حلب دمشق الدولي الذي استعادت قوات النظام جزءاً منه في الأيام الأخيرة. وتسعى قوات الأسد بدعم روسي إلى استعادة الجزء الخارج عن سيطرتها من هذا الطريق بوصفه شرياناً حيوياً يربط بين أبرز المدن من حلب شمالاً مروراً بحماة وحمص وسطاً ثم دمشق وصولاً إلى الحدود الأردنية جنوباً. وبعد أكثر من ثلاثة أشهر من قصف سوري وروسي مكثف على مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، راح ضحيته مئات المدنيين كما تسبب بنزوح الآلاف، بدأت قوات النظام هجوماً تمكنت بموجبه من استعادة بلدات عدة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، حيث طوقت الجمعة 23 آب/ أغسطس أكبر نقطة مراقبة تركية في بلدة مورك. وباتت هذه النقطة، وفق رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، “محاصرة بشكل كامل ولم يعد لديها أي مخرج”، موضحاً أن “المسافة التي تفصل قوات النظام عن القوات التركية لا تتخطى مئتي متر”. إلا أن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أكد أن قوات بلاده “ليست معزولة، وليس بإمكان أحد أن يعزلها”. وأضاف الوزير “لسنا هناك لأننا لا نستطيع المغادرة، ولكن لأننا لا نريد المغادرة”. اقرأ/ي أيضاً: حملة الأسد المستمرة.. نزوح أكثر من 400 ألف مدني من محافظة إدلب الحكومة الألمانية ترفض طلباً أميركياً بإرسال قوات برية إلى سوريا قصف إسرائيلي جديد على أهداف إيرانية في سوريا… وكالعادة الأسد يحتفظ “بحق الرد” أحد رجال أعمال وأموال الأسد تحت العقوبات الأميركية هل ستقوم بعض الولايات الألمانية بترحيل موالي نظام الأسد؟ ترحيل مؤيدي الأسد وتجديد جوازات سفر المعارضين بين الأخذ والجذب ...

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانية ترفض طلباً أميركياً بإرسال قوات برية إلى سوريا

رفضت الحكومة الألمانية طلب الولايات المتحدة بإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا في إطار مهمة مكافحة تنظيم “داعش”. أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين (8 تموز/يوليو 2019) أن ألمانيا لا تنوي إرسال قوات برية إلى سوريا، مشيراً إلى إن الحكومة تعتزم فقط مواصلة الإسهامات العسكرية الحالية لتحالف مكافحة تنظيم “داعش”، والمتمثلة في طائرات استطلاع من طراز “تورنادو”، وطائرة تزود بالوقود، وإرسال مدربين عسكريين إلى العراق. وأضاف المتحدث في برلين: “عندما أقول إن الحكومة الاتحادية تنوي مواصلة الإجراءات الحالية في إطار تحالف مكافحة داعش، فإن ذلك لا يتضمن كما هو معروف قوات برية”. وطلبت الولايات المتحدة من ألمانيا دعم الحرب ضد فلول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك بإرسال قوات برية لدعم قوات سورية الديمقراطية التي يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا.ويريد جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية والتحالف الدولي ضد داعش، من الحكومة الألمانية أن ترسل قوات تدريب وخبراء لوجستيين وعمال تقنيين من الجيش الألماني.وقال جيفري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) وصحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية الأسبوعية: “نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً”، مضيفا أنه يتوقع الحصول على رد قبل نهاية هذا الشهر. المصدر: دويتشه فيلله – م.ع.ح/ح.ز (د ب أ – رويترز) إقرأ/ي أيضاً: أبناء “داعش”.. من مخيمات النازحين إلى أين؟ محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »