الرئيسية » أرشيف الوسم : رفيق شامي

أرشيف الوسم : رفيق شامي

من لا يغادرهم الوطن حتى لو فارقوه: الكاتب رفيق شامي مثالاً

أحمد يحيى محمد عندما غادرتُ دمشق، حملت معي كغيري ذكرياتي الدمشقية، وأودعتها أعمق مكانٍ في الذاكرة. كان طيف دمشق يطاردني في اليقظة والأحلام، وكثيراً ما أربط الصور التي أشاهدها ـ بقصدٍ أو بدون قصدـ بمثيلاتها في دمشق. وكان السؤال الذي يراودني دائماً: هل سنبقى محتفظين بذلك الكَمّ الهائل من الذكريات والحبّ اللامتناهي؟ أم أن الأيام كفيلةٌ بالوصول إلى أغوار الذاكرة، وانتشال الذكريات العالقة في قعرها مهما بدت سحيقة؟! ربما يمكننا أن نستشرف المستقبل، إذا قرأنا جزءً من سيرة الكاتب (رفيق شامي)، الاسم الذي تفوح منه رائحة الياسمين الدمشقي، والذي رافق الكاتب طيلة مسيرته حتى بات لا يُعرف إلا به، بينما اسمه الحقيقي سهيل فاضل. وُلد رفيق شامي في دمشق عام 1946، ودرس الرياضيات والفيزياء والكيمياء، ثم غادرها إلى ألمانيا حيث نال الدكتوراه في الكيمياء عام 1979، وتفرّغ بعد ذلك للعمل الأدبي، حيث حازت رواياته نجاحاً كبيراً في ألمانيا وغيرها، وتُرجمت أعماله إلى 30 لغة، وتصدّرت بعض رواياته قائمة المبيعات في ألمانيا، وحصل على عشرات الجوائز في ألمانيا وخارجها، ولعل أشهر رواياته “حكواتي الليل”، التي تجاوزت طباعتها المليوني نسخة، وحصدت ست جوائز أدبية، بينما كانت أضخم رواياته “الجانب المظلم للحب”. الحديث عن رفيق شامي وأعماله يطول، لكن الذي يعنيني الآن، ذلك الجانب الدمشقي الذي ظل محتفظاً به، رغم مغادرته لدمشق منذ أكثر من أربعين عاماً. هل قلتُ جانباً دمشقياً؟! في الحقيقة إن رفيق شامي لا يملك في داخله إلا تلك الشخصية الدمشقية، فهو ببساطة لم يخرج من دمشق، إنما أخرج دمشق معه كما يقول، ولعله السرّ الذي يكمن وراء وصفه الدقيق لدمشق، بحاراتها وأزقّتها وأسواقها ودكاكينها وبيوتها، كل التفاصيل الدمشقية عنده مهمة، ولها مكان الصدارة في رواياته، بدءً من الأمثال الدمشقية، التي تعبر عن ثقافة أهل دمشق وحسّهم الفكاهي. فلكل حادثةٍ مَثًلٌ جاهزٌ يقطع معه كل بيان، انتقالاً إلى ثرثرة الجيران، وسرعة انتشار الشائعة وتضخّمها، إلى حكايا الحلّاقين وصيحات البائعين. يدخل في رواياته إلى مساجد دمشق وكنائسها، إلى حمّاماتها وأسواقها، ينقل ...

أكمل القراءة »