الرئيسية » أرشيف الوسم : رئيس جديد

أرشيف الوسم : رئيس جديد

البحث عن رئيس جديد – قصة كواليس الرئاسة الألمانية

ليليان بيتان* لن يترشح الرئيس الألماني الحالي يواخيم غاوك لفترة رئاسية جديدة، فما هو دوره في السياسة الألمانية، وما أهمية النقاش حول خلفه؟ يحب الألمان الدخول في نقاشات ومناظرات حول المرشحين المحتملين للمناصب السياسية المهمة، خاصة عندما تكون الانتخابات في المستقبل البعيد. عندما أعلن الرئيس الألماني الحالي يواخيم غاوك في السادس من شهر يونيو/ حزيران أنه لن يترشح للمنصب ثانية، راسمًا نهاية حقبته “حقبة الطاقة والحيوية”، بدأ الجميع بالتخمين: هل سيدفع كل من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي بمرشحيهم المختارين إلى الكرسي؟ لماذا لا يتم انتخاب امرأة هذه المرة؟ أو ربما شخصًا من خلفية مهاجرة؟ بوجود المقالات والبرامج التي تغزو وسائل الإعلام الألمانية؛ يمكن للمرء أن يفترض بسهولة أن الانتخابات الألمانية ستقام في هذا الصيف. لكن تعجبوا وانظروا! فألمانيا ستختار رئيسها السادس عشر في شهر شباط فبراير 2017، وحتى ذلك الوقت، سيبقى يواخيم غاوك في منصبه، وسيقوم بواجباته الرسمية العديدة. السؤال عن ماهية هذه المسؤوليات لا يخطر في بال الألمان عادة، حيث أن واجب الرئيس الجوهري في النهاية هو تمثيل ألمانيا رسميًا على المستويين الوطني والعالمي. وبينما يعد هو رأس الدولة رسميًا على الورق، لا المستشارة كما يمكن أن يستنتج البعض، فإن نفوذه السياسي محدود نوعًا ما. من بين أشياء أخرى، يقوم الرئيس بتعيين المستشار بعد انتخابه أو انتخابها من قبل البوندستاغ أي البرلمان، وكذلك جميع المسؤولين الحكوميين والضباط العسكريين ذوي المناصب العالية والقضاة الفيديراليين. وبدون توقيعه لا يمكن تفعيل القوانين التي يمررها البرلمان. الرئيس أيضًا هو الشخص الوحيد القادر على حل البرلمان والدعوة لإعادة الانتخابات. قد يتساءل المرء عن سبب تمتع رأس الدولة الألمانية بسلطة فعلية محدودة كهذه! الإجابة عن هذا السؤال تكمن في تاريخ ألمانيا. في إطار جمهورية فايمار؛ أول دولة ديمقراطية وجدت على الأراضي الألمانية واستمرت من عام 1918 إلى عام 1933، كان رأس الدولة يتمتع بسلطة سياسية هائلة. خلال أعوامه الأخيرة كرئيس لجمهورية محكوم بالفشل عليها منذ البداية، استخدم بول فون هيندينبورغ سلطته بشكل ...

أكمل القراءة »