الرئيسية » أرشيف الوسم : دويتشه فيله

أرشيف الوسم : دويتشه فيله

بالفيديو: برنامج دراسي في مجال الإعلام يؤهلك للحصول على شهادة ماستر في الإعلام

برنامج دراسي في مجال الإعلام يؤهلك للحصول على شهادة ماستر في الإعلام. البرنامج، الذي تقدمه أكاديمية دويتشه فيله، يخصص مقاعد للاجئين الذين يودون دراسة الإعلام. التفاصيل وشروط التقديم في هذا التقرير. شاهد أيضاً: بالفيديو: نتيجة اجتماع وزراء داخلية الولايات في ألمانيا حول مسألة ترحيل السوريين بالفيديو. موضي الجهني: إحدى النساء السعوديات الثائرات المدافعات عن حقوق المرأة 48 ساعة دامية في العالم انفجارات في أربع دول ومئات القتلى والجرحى محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اللغة العربية داخل المدارس الألمانية أمنيات رومانسية أم حاجة أساسية لتحقيق سياسة الاندماج

نور العجيلي – هاغن. مع بداية العام الحالي شهدت القارة العجوز واحدة من أكبر موجات الهجرة واللجوء إليها عبر التاريخ، حيث بلغ عدد الواصلين إلى ألمانيا فقط ما يزيد على مليون مهاجر بشكلٍ غير شرعي، وحسب الإحصاءات غير الرسمية فإنّ نصيب العرب عمومًا –والسوريين خصوصًا- منهم جيد، معظمهم يتكلمون العربية بوصفها اللغة الأم، الأمر الذي جعل منها حاجة وضرورة ملحّة في مختلف ميادين العمل داخل أوروبا، وألمانيا بشكل خاص، وذلك بسبب كثرة اللاجئين، وعدم وجود وسيلة للتفاهم معهم من قبل السلطات الألمانية سوى الاستعانة بمترجمين يتقنون العربية، سواء أكانوا عربًا أم أتراكًا أم من أية جنسية أخرى. وقد أدركت السلطات الألمانية ضرورة وجود صلة وصل بينهم وبين اللاجئين، وبالطبع تشكّل اللغة العنصر الرئيس في مدّ جسور التواصل بين المجتمع الألماني والسلطات الألمانية من جهة، وبين اللاجئين من جهة ثانية. إلا أنه ليس المقصود هنا أنه على الألمان تعلّم العربية كي يتمكنوا من التواصل مع اللاجئين الضيوف لديهم؛ بل إنَّ أكثر ما تشدّد عليه السلطات الألمانية هو ضرورة تعلّم اللاجئين اللغة الألمانية، والإسراع في الانخراط داخل المجتمع الألماني؛ حيث تقوم سياسة الاندماج على ضرورة تعليم اللاجئين اللغة الألمانية، وبالتالي تعلّمهم لغة البلد وثقافته وعاداته.  فاللغة ليست مجرد كلمات وقواعد نحوية؛ بل هي جملة المفاهيم التي تنظّم حياة الشعب الناطق بها، لذا فإنّ الحكومة الألمانية قامت بترجمة كثيرٍ من الكتيّبات التي يحتاجها اللاجئ خلال فترة قدومه الأولى، بحيث يتمكن من التعرّف على قوانين البلد، وبعض عاداته، فيسهل عليه التأقلم والاندماج مع المجتمع المحيط؛ فتجد مثلاً أنَّ الحكومة الألمانية قامت بترجمة الدستور الألماني إلى العربية، كما بادرت صحيفة “بيلد” في مطلع أيلول/سبتمبر عام 2015 بإصدار ملحقٍ مجانيٍّ باللغة العربية للتعرف على مدينة برلين، وتضمّن الملحق أيضًا قاموسًا، يحتوي كثيرًا من المفردات باللغة الألمانية وما يقابلها باللغة العربية. أمّا قناة دويتشه فيله DW فهي لا تألو جهدًا في مساعدة اللاجئين، حيث أطلقت صفحةً باللغة العربية على موقعها الإلكتروني لمساعدتهم في إيجاد حلول لما يواجهونه ...

أكمل القراءة »