الرئيسية » أرشيف الوسم : دارفور

أرشيف الوسم : دارفور

مسيح دارفور في برلين

أحمد شيكاي – برلين. في السودان هناك مشاكل واضحة في المؤسسة الثقافية ولكن القرّاء جيدون. بركة ساكن: اللغة العربية ليست لغتي الأم، ولكنها خياري ولغتي التي أعبر عن نفسي بها. إستيلا تلتقط الأشياء بكاميرا فنّان حقيقي. الواقع لا يصلح أن يكون نصًا مالم تتدخل أدوات الكتابة. في مساء يوم الجمعة الموافق 9 سبتمبر أقيمت أمسية  ثقافية ضمن مهرجان الأدب العالمي والذي يقام سنويًا منذ 16 عامًا في برلين، الأمسية كان من المقرر أن يكون ضيفاها الأساسيان كل من الروائي السوداني عبدالعزيز بركة ساكن والقاصة والكاتبة الجنوب سودانية إستيلا قايتانو، لكن لم تحضر الأخيرة بسبب أن السلطات السودانية اعترضت طريقها في مطار الخرطوم وهي متجهة إلى برلين. افتتحت البروفيسور فلورا فايت فيلد الأمسية بكلمة قوية تأسفت فيها عن غياب إستيلا وعرضت من خلالها السير الذاتية لكل من عبد العزيز بركة ساكن وإستيلا قاتيانو، البروفيسور فيلد هي شخصية أكاديمية وأدبية عالمية متخصصة في الأدب الأفريقي والآسيوي وأستاذة في عدد من الجامعات الألمانية والأمريكية. تحدث الروائي بركة ساكن إلى الجمهور شاكرًا حضورهم ومثمنًا جهدهم وتعبهم، تحدث كثيرًا عن إستيلا وعن تجربتها الإبداعية وعن غيابها المحزن عن هذه الأمسية وذكر أنها والشاعر عاطف خيري والشاعر الارتري محمد مدني والشاعر الصادق الرضي والشاعر بابكر الوسيلة وشخصه يعتبرون مجموعة واحدة رغم فارق العمر بينهم وبين إستيلا. وأن الواقع صنع من إستيلا أديبة عظيمة. “إستيلا تلتقط الأشياء بكاميرا فنّان حقيقي كان سيضيف حضورها في مدينة ضخمة كبرلين الكثير” قال عبد العزيز. إن السطات القمعية لا تتوقف عن ممارسة المنع والحجر كما حصل مع إستيلا، وهو فعل تقوم به وبشكل متكرر، وهذا هو حال الكتِاب في بلادنا كما يقول الروائي بركة ساكن. تم تقديم نص عميق وقوي باللغة الألمانية للكاتبة إستيلا، قام بقراءته الفنان الألماني الشهير والمسرحي المعروف ماتياس شِرفيناكاس، وقد تماهى صوته المميز مع النص بشكل جميل جدًا، مع صورة إستيلا التي ظلت مثبتة على شاشة العرض طوال فترة الأمسية وكأنها تفرض حضورها الطاغي وبرغم الغياب الجسدي. ...

أكمل القراءة »