الرئيسية » أرشيف الوسم : خيتافي

أرشيف الوسم : خيتافي

في ” الكامب نو ” مشكلة تطفو على السطح… كيف الحل؟

عبد الرزاق حمدون لم يتوّقع أشد المتشائمين في نادي برشلونة نتيجة التعادل السلبي أمام خيتافي، وكيف استطاع الفريق الضيف من خطف نقطة مهمّة ‏من ملعب “الكامب نو” لم تكن في الحسبان، لم يتوقف الموضوع عند نقطة التعادل بل أن النادي الكتالوني في آخر إطلالاته لم يقدم ‏المستوى المعهود له خاصّة بعد سلسلة التعاقدات الكبيرة التي أجراها في آخر سوقين. ‏ في العودة لنتائج برشلونة الأخيرة سنرى بأنها متنوعة بين خسارة وتعادلين وانتصارات كانت معظمها بفارق هدف أو هدفين فقط ‏سواء في الدوري المحلي أو مسابقة الكأس، أداء باهت ومستوى هجومي عقيم بعض الشيء أمام مرمى الخصوم كان آخرها ‏النتيجة الصفرية بعد 90 دقيقة أمام خيتافي!، البعض ينسب هذا الموضوع إلى الواقعية التي صبغها المدرب الجديد إرنستو ‏فالفيردي منذ بداية الموسم، لكن هناك فرق بين الواقعية الحقيقة وتقليص الأدوار الهجومية في الفريق، الواقعية هي اللعب ضمن ‏الموجود والاعتماد على الاسلوب الدفاعي وضرب الخصم في المرتدّات القاضية، لكن في برشلونة الموضوع مختلف تماماً ‏فالفريق الذي وضع مصطلح الاستحواذ في عالم كرة القدم وضمن الأسماء المتوافرة والدكّة القوية لا يمكن أن تُقبل مثل هذه النتائج.‏ هناك مثل شعبي يقول “من برا رخام ومن جوّا صخّام”، كلام ينطبق تماماً على نادي برشلونة الذي كما قلنا أنه يمتلك تشكيلة مليئة ‏بالأسماء الرنّانة والتي تستطيع صنع الفارق بأي لحظة ومنها كلّف خزينة النادي الغالي والنفيس، ما الذي يحدث إذاً؟، الإجابة ‏تتلخص في الخريطة الحرارية لكل من كوتينيو وديمبيلي وسواريز، سنفهم تماماً الأدوار التي تقيّد كل منهم، كوتينيو تحديداً الذي ‏كان الرقم واحد في ناديه السابق ليفربول ويصول ويجول كما شاء على الأطراف وفي العمق بوسط الميدان أصبح دوره في ‏برشلونة مقتصراً على الطرف دون حرّية بوسط الميدان، الحال ذاته ينطبق على الشاب الفرنسي نجم دورتموند السابق الذي لم ‏يقدّم إلى الآن المستوى الذي يليق بصفقته الرنّانة.‏ أدوار نجوم البلوغرانا المحدودة لها سبب جوهري يمكننا تلخصيه بمقولة:”عندما تضيق في وجهك ليس لك سوى عنتر”، من يتابع ‏برشلونة ...

أكمل القراءة »