الرئيسية » أرشيف الوسم : خطابات الموت

أرشيف الوسم : خطابات الموت

الموت تحت التعذيب في أقبية الأسد يتحول إلى سكتة قلبية في آلاف الخطابات إلى ذوي المعتقلين

بدأت دمشق بإرسال آلاف الخطابات لذوي معتقلين تخبرهم فيها بوفاتهم في السجون. السكتة القلبية، كانت السبب الأغلب للوفاة، حسب الخطابات، فهل هذا صحيح؟ وما الذي يدفع النظام السوري إلى القيام بذلك رغم أن أغلبهم مات منذ سنوات؟ مئات من الأسر السورية تلقت في الأسابيع الأخيرة خطابات رسمية تعلمهم فيها السلطات بموت ذويهم في السجون موتة طبيعية، أغلبها بسبب سكتة قلبية، وتطالبهم بعدم الحديث مع أحد عن حالة الوفاة. وكانت بعض الخطابات يرفق معها أمتعة شخصية تخص بعض هؤلاء المعتقلين، حسب ما كتب موقع “شبيغل أولاين” الألماني على موقعه اليوم الخميس (19 يوليو/ تموز 2018). إعلام بالوفاة بعد سنوات من وقوعها نيراز سعيد، المصور الفلسطيني السوري، ابن مخيّم اليرموك، هو واحد من أشهر تلك الحالات حيث تلقت أسرته خطاباً رسمياً بوفاته، وقالت السلطات لزوجته لميس الخطيب يوم الإثنين الماضي إن زوجها مات موتة طبيعية. بينما قيل إن أحد ممثلي الحكومة أخبر والدة نيراز أن ابنها أعدم في سبتمبر/ أيلول 2016 في سجن صيدنايا العسكري. كانت السلطات قد اعتقلت نيراز سعيد في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، بعدما سجل بعدسة كاميرته التوابع الرهيبة لقيام جيش الأسد بحصار مخيم اليرموك قرب دمشق وحصلت صورة له لثلاثة أطفال فلسطينيين ينتظرون ترحيلهم من المخيم على جائزة الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في عام 2014. حالة أخرى لسجين شهير يذكرها الصحفي كريستوف زيدو بموقع “شبيغل أونلاين”. إنه طالب الهندسة  إسلام دباس، الناشط السلمي، الذي شارك في تنظيم مظاهرة في بداية الاحتجاجات ضد الأسد في داريا فتم اعتقاله بعدها بأسابيع في يوليو/ تموز 2011. كانت آخر مرة تراه فيها أسرته في السجن بعدها بعام أي في يوليو/ تموز 2012. وبعد ذلك كانت السلطات تخبر والدي إسلام دباس بأن ابنهما لم يعد معتقلاً ولا أحد يعرف شيئاً عن مصيره. لكن الإثنين الماضي وصل والديه خبر وفاة ابنهما وأن الوفاة وقعت في سجن صيدنايا في ديسمبر/ كانون الأول 2013. ويقول الموقع الألماني، نقلا عن شبكة حقوق الإنسان السورية، إن تاريخ ...

أكمل القراءة »